بينها حلويات و جبن: حجز أغذية منتهية الصلاحية بوسط المدينة    حقائق صادمة في قضية الاحتيال على طلبة جزائريين بالخارج: حبس 11 متهما بينهم مؤثرون على شبكات التواصل    يتواجد في المستوى الأول: منافس المنتخب في دور السد يعرف اليوم    المركز الجامعي بميلة: تعليق امتحانات السداسي الأول    اعتذر بعد الإقصاء.. بلماضي يصرح: يجب التركيز على بلوغ المونديال    الشرطة القضائية بأمن دائرة عين مليلة في أم البواقي توقيف مشتبه فيهم وحجز مؤثرات عقلية وأسلحة بيضاء    كأس أمم إفريقيا-2021: المدرب بلماضي يدافع عن المهاجم رياض محرز    بطولة ما بين الجهات: "لايسكا" تواصل الفتوحات وبني ولبان متشبث    تعليق الدراسة بمرافق التعليم القرآني لمدة 10 أيام    المهرجة و لاعبة الخفة أحلام لرياح للنصر: تنمروا عليّ لكوني امرأة لكنني نجحت    رواية "نساء في الجحيم" لعائشة بنّور بالإسبانية    نشر ومشاركة المنشورات المضلّلة على مواقع التواصل إثم مبين    سبع دول في مجلس الأمن تدين تجارب بيونغ يانغ الصاروخية    الأزمة في مالي: الاتحاد الإفريقي يشيد بمبادرة الرئيس تبون ويعبر عن دعمه لها    تأجيل محاكمة الوالي السابق عبد الوحيد طمار    سطيف توقيف 6 تجار وحجز كمية من الزيت    هذه أهم انشغالات مُكتتبي عدل ..    آلاف اللاجئين يكافحون من أجل البقاء في مخيّمات الموت    الغرب وروسيا.. أزمة تتجدد    مناديل سعدِ بن معاذ في الجنة    تنصيب السيد الهادي باكير أمينا عاما لوزارة التجارة وترقية الصادرات    هذه قيمة منحة البطالة    هواوي الجزائر تتحصل على شهادة أحسن المستخدمين لسنة 2022    السيد بلعابد يلتقي مع أعضاء المكتب الوطني للنقابة الوطنية المستقلة لمستشاري التربية    الصفعات تتوالى على المغرب ونظام المخزن لا يستحي من الكذب والتحريف    باتريك مبوما: المردود الهجومي للمنتخب الجزائري بات مقلقا    المرصد الوطني لليقظة: ضرورة ضمان استمرار تزويد الصيدليات بأدوية كورونا    وزير العمل يكشف إدماج 40 بالمائة من من أصحاب عقود ما قبل التشغيل    ائتلاف مغربي: حملات التشهير ضد الشهيد بن بركة محاولة للتستر على مسؤولية المخزن في اغتياله    كأس إفريقيا للأمم-2021 : "خروج المنتخب الجزائري لا ينقص من قدره شيئا"    هآرتس الصهيونية تنشر قائمة مؤكدة بضحايا برنامج بيغاسوس التجسسي    وزارة التربية تتخذ إجراءات جديدة استعدادا للدخول المدرسي المقبل    مرسوم تنفيذي يحدد مهام خلية مكافحة تبييض الأموال وتمويل الإرهاب    المغرب : مخاوف من تفاقم ديون الأسر في المغرب    المغرب يفتح أجواءه "للأثرياء" وأصحاب الطائرات الخاصة    مختص يكشف اختلاف "أوميكرون" عن السلالات الأخرى    وزارة الشؤون الدينية والأوقاف تعلن إقامة صلاة الاستسقاء غدا    وزارة التعليم العالي تفرج عن إجراءات خاصة لوقف انتشار فيروس كورونا    جازي توقع اتفاقية شراكة مع المدرسة الوطنية للإعلام الآلي    حجز قرابة 17 قنطار لحوم فاسدة موجهة للاستهلاك بالوادي    حجز نصف قنطار من الدجاج في مذبح سرّي ببجاية    بلماضي: سأكشف قريبا عن أسباب تأخر محرز عن تربص قطر    الإطاحة بمروجي المخدرات الصلبة " إكستازي" ببجاية    أخاموك :" هذا موعد بلوغ الجزائر ذروة الاصابات بكورونا "    هذه حقيقة وفاة أرملة الرئيس المصري السابق سوزان مبارك    عجال يشدد على ضرورة تسليم مشروع مقر تسيير المنظومة الكهربائية    في هذا التوقيت سيصل المنتخب الوطني إلى مطار هواري بومدين    بلعابد يؤكد عدم تسجيل أي حالة وفاة في أوساط التلاميذ بكورونا    أسعار النفط تنخفض    تطبيق بعض أحكام قانون الشهيد والمجاهد بعد إثراء النصوص    دخول ثقافي أم صالون للصناعات الثقافية؟    إسدال الستار على فعاليات الأيام الوطنية للمونولوغ بالجلفة    لم نؤسس بعد إلى وعي نقدي    وفاة الباحث في علم الاجتماع البروفيسور طيبي محمد    هذه قصة شيطان قريش الذي ذهب لقتل النبي الكريم فأسلم    سامية بوغرنوط تقتنص الجائزة الأولى    وسائل التواصل.. سارقة الأوقات والأعمار    جدلية الغيب والإنسان والطبيعة..    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.



بكالوريا 2015 يستنفر أركان الدولة
نشر في الهداف يوم 10 - 06 - 2015

نشرت : المصدر الخبر الجزائرية الأربعاء 10 يونيو 2015 09:46 أطلقت مختلف المصالح والوزارات حملة وطنية للقبض على المتورطين في فضيحة تسريب مواضيع الامتحان، دقائق من توزيعها في مراكز الإجراء..."تلاميذ وأساتذة وملاحظون، وحتى أصحاب مقاهي الانترنيت"، كلهم يتواجدون في عين الإعصار ومعرضون للقبض والمتابعة القضائية من طرف المصالح الأمنية، ولم تستثن الحملة أي شخص يشتبه أو يثبت تورطه.
وصفوا مواضيع الفلسفة والعلوم والتسيير ب"المقبولة"
امتحانات اليوم الثاني ترفع معنويات المترشحين
تمكّن، أمس، أغلب المترشحين لامتحان البكالوريا من اجتياز عقبة الفلسفة والعلوم والمحاسبة، فقد كانت أسئلة المواضيع "معقولة وسهلة" بالنسبة للتلاميذ، كل حسب الشعبة التي يدرس فيها، وقد أجمعوا على هذه الامتحانات يمكن أن تجعلهم يعوضون النقاط التي أضاعوها في امتحان الرياضيات.
وقفت "الخبر" عبر الجولة التي قادتها إلى بعض مراكز الامتحانات على حالة التلاميذ المترشحين عقب اجتياز امتحانات اليوم الثاني من البكالوريا. ففي الفترة الصباحية ارتاح المترشحون في مركز محمد شويطر بالأبيار عقب اجتياز امتحان الفلسفة، تقول الممتحنة "نسرين" إنها مسرورة جدا عقب اجتياز موضوع الفلسفة، الذي كان، حسبها، "مقبولا إلى حد بعيد"، خاصة وأنها لا تتقن هذه المادة كثيرا، وتجد فيها صعوبات كثيرة، مفيدة بأن جميع زملائها يقاسمونها الانطباع نفسه. في حين ذكرت المترشحة نادية، شعبة علوم تجريبية، بأن الامتحان كان سهلا ومقبولا، مفيدة بأن معامل مادة علوم الطبيعة والحياة هو 6 والحصول على نقطة مرتفعة يجعلها ترفع معدلها العام.
وأوضحت المتحدثة أنها "لم تستطع النوم" ليلة أول أمس بسبب التفكير في امتحان الرياضيات، فقد ارتكبت الكثير من الأخطاء عقب التسرع وصعوبة الأسئلة، غير أنها تمكنت من التعويض اليوم. في حين كان انطباع التلاميذ المترشحين شعبة رياضيات تقنية، الذين اجتازوا الامتحان في ظروف عادية، مقبولا، رغم الصعوبات التي وجدها بعض التلاميذ. وتقول المترشحة الحرة "ياسمين" عن مركز الإجراء عمر لاغا، إنها لم تستطع حل الموضوع، خاصة وأنها ارتبكت في بداية الامتحان وأخطأت قراءته، غير أن زميلها ندير أكد أن التلميذ الذي اجتهد طيلة السنة الدراسية يتمكن لا محالة من الإجابة على الأسئلة الواردة. وفي الفترة المسائية، جاءت أسئلة مادة اللغة الفرنسية في متناول الجميع، خاصة الشعب العلمية، في حين وجد المترشحون في الشعب الأدبية بعض الصعوبات، غير أنهم أكدوا بأن جميع التلاميذ الذين اجتهدوا يمكن أن يحصلوا على الأقل على معدل مقبول.
كما تكررت عملية تسريب مواضيع امتحان خلال اليوم الثالث من البكالوريا، بعد دقائق قليلة من توزيعها في مراكز الإجراء، وهذا بالرغم من تهديد وزيرة التربية الوطنية نورية بن غبريت رمعون باتخاذ إجراءات ردعية في حق المتورطين، تصل إلى حد المتابعة القضائية في حق المترشحين و"المتواطئين معهم".
و قد انتشرت المواضيع على مواقع التواصل الاجتماعي، صبيحة أمس، مباشرة بعد توزيع مواضيع الفلسفة بالنسبة للأدبيين، والعلوم والمحاسبة بالنسبة للمترشحين في الشعب العلمية.
سلال يترأس اجتماعا أمنيا مصغرا حول فضيحة الباك
تعليمات صارمة للكشف عن "المؤامرة ومثيري البلبلة"
ترأس الوزير الأول عبد المالك سلال اجتماعا أمنيا، مساء أول أمس، ضم كلا من وزراء الداخلية والتربية وكذا البريد وتكنولوجيات الاتصال، وحضرته أيضا إطارات أمنية، لبحث الضجة والظروف المتذبذبة الكبيرة التي أعقبت إجراء امتحانات البكالوريا لهذا العام، وما صاحبها من حديث عن تسريب الأسئلة عبر الوسائل التكنولوجية الحديث، على غرار الجيل الثالث.
يأتي الاجتماع بأمر من رئيس الجمهورية بعد أن اعتبر الأمر بالخطير ومساسا بمصداقية الدولة والأجهزة الأمنية في البلاد، خاصة وأن البكالوريا تكتسي بعدا وطنيا وامنيا خاصا.
وأكد مصدر مطلع ل "الخبر" أن الوزير الأول عبد المالك سلال أعطى تعليمات صارمة بضرورة كشف الأشخاص الذين يقفون وراء ما اعتبر بمؤامرة تستهدف وزيرة التربية في حال تأكد هذه الفرضية، أو أن الأمر يتعلق بأفعال فردية منعزلة من قبل بعض التلاميذ والممتحنين المتهورين.
كما ألح على ضرورة عدم التسامح مع المتسببين في هذه الأحداث التي هزت مصداقية امتحانات البكالوريا، وأساءت أيضا إلى سمعة المنظومة التربوية الوطنية.
وأمر الوزير الأول وزيرة البريد وتكنولوجيات الاتصال بضرورة وضع مصالحها وخبراء الوزراء تحت تصرف مصالح الأمن، التي أمرت أيضا بالتحقيق والتحري وتمكين مصالح الأمن من التقنيات التي تحدد مصدر هذه البلبلة ومثيريها. كما أمر سلال مصالح الأمن التي أعدّت مخططا وقائيا عملياتي في إطار التغطية الأمنية لمراكز الطبع وإجراء الامتحانات والتجميع للترميز ومراكز التصحيح، بضرورة الكشف عن المتسببين في هذه الفوضى والأشخاص الذين يحاولون ضرب مصداقية شهادة البكالوريا.
وتلقى الوزير الأول عرضا قدمته وزير التربية نورية بن غبريت، تضمن توجيهها تعليمات "مستعجلة" لمديرياتها الولائية والكشف عن الأشخاص الذين قاموا بتصوير أسئلة اختبار مادة الأدب العربي في اليوم الأول من امتحان شهادة البكالوريا، ونشرها بعد مرور ربع ساعة على الامتحان على صفحات التواصل الاجتماعي "الفايسبوك" باستخدامهم لتقنيات الجيل الثالث.
مديريات التربية تحدد قوائم سوداء لجميع "المشتبه فيهم"
أساتذة وملاحظون تورّطوا في تسريب مواضيع "الباك"!
طلبت وزارة التربية الوطنية من مديرياتها الخمسين، ومن رؤساء مراكز الإجراء، إعداد قوائم سوداء بجميع الأساتذة الحراس الذين ارتكبوا أخطاء أو هفوات خلال عملية الحراسة منذ انطلاق امتحانات شهادة البكالوريا، والمعلومات الخاصة بكل أستاذ حول نوعية الخطأ وتوقيته، وغيرها، من أجل التعرف على "المتورطين في فضيحة تسريب الأسئلة بعد دقائق من توزيعها في مراكز الإجراء".
وحسب مصدر عليم من وزارة التربية الوطنية، متحدثا ل"الخبر"، فإنه ينتظر أن تفتح الوزارة تحقيقا داخليا معهم حول الأخطاء المرتكبة، ويفترض أن يكون من بينهم مسربو الأسئلة، وذلك بالموازاة مع التحقيق المعمق الذي تجريه الوزارة الوصية بالتعاون مع مصالح اتصالات الجزائر للوقوف على أصحاب الهواتف والمواقع التي نشرت المواضيع.
وأوضح المصدر نفسه في حديثه ل"الخبر"، بأن التلاميذ ليسوا وحدهم المسؤولين عن تلك التسريبات، وإنما تورط فيها حراس وملاحظون قاموا إما "بتسهيل مهمة التلميذ على الغش"، أو "تسريب المواضيع بأنفسهم بعد توزيعها"، مفيدا بأنه لم تثبت أي حالة "تسريب للموضع قبل الامتحان". من جهة ثانية، قال المصدر نفسه إن التحقيق مع المعنيين سيوضح فيما إذا كان الخطأ الذي ارتكب من طرف الأستاذ عاديا، أو له علاقة مباشرة بالتسريبات، في حين عززت الوزارة الوصية إجراءات الحراسة المتبعة المعمول بها في مراكز الامتحان من أجل تفادي تكرار السيناريو، فيما تبقى من الامتحانات، وأمرت بتدوين أسماء جميع "المشتبهين". وكانت وزارة التربية الوطنية قد صرحت، مساء أول أمس الاثنين، أن المتورطين الذين ثبتت إدانتهم أحيلوا على العدالة حين تشرع المصالح الأمنية في التحقيق معهم.
تنظيمها أصبح يشكّل صداعا كبيرا للجهاز الحكومي
فضائح البكالوريا تطيح بوزراء
شهد تنظيم امتحانات شهادة البكالوريا التي تعد أقدس الشهادات عند الأسر الجزائرية، فضائح كبيرة منذ مطلع تسعينيات القرن الماضي، تعددت أوجُهها ما بين تسريب لمواضيع الامتحان، وأخطاء في تحريرها بالجملة، ومحاولات غش واكبت مع مرور الأيام التطور التكنولوجي، وصلت انعكاساتها إلى حد سقوط وزراء من علياء مناصبهم، وتنظيم دورات استدراكية.
فضيحة موضوع مادة الأدب العربي التي شوّهت قبل أيام امتحانات بكالوريا نسخة بن غبريت، سبقتها فضائح عديدة لا تزال تحتفظ بها "كرونولوجيا" هذه المهازل التي تأبى إلا أن تعود كل سنة، ولعلّ أبرزها ما حدث في امتحانات بكالوريا دورة جوان 1992 في عهد الوزير الأسبق علي بن محمد، عندما تم تسريب الأسئلة بشكل جماعي على التلاميذ الممتحنين أمام مداخل مراكز الامتحانات، مرفقة بالأجوبة النموذجية الخاصة بها، في حادثة غريبة وخطيرة فُسرت فيما بعد على أنها مناورة محبوكة للإطاحة بوزير القطاع آنذاك، الأمر الذي حصل فعلا، فقد تم استخلاف هذا الأخير بالوزير أحمد جبار وتم تنظيم دورة استدراكية ثانية بالنظر إلى الغش المفضوح الذي شاب الدورة الأولى.
مهازل البكالوريا لم تتوقف عند هذه السنة، بل تكررت في شكل أخطاء في تحرير المواضيع، أهمها تلك المسجلة سنة 2008، عندما اضطر الوزير أبو بكر بن بوزيد إلى اتخاذ قرار بإضافة نقطتين لكل المترشحين بشكل آلي أثناء عملية التصحيح، تعويضا عن الخطأ الفادح الذي شاب موضوع امتحان مادة الرياضيات، فضلا عن خطأ مطبعي مفضوح آخر طال موضوع مادة الميكانيكا بالنسبة للتلاميذ الممتحنين في بكالوريا التعليم التقني، وقد تم معالجة الأمر آنذاك بإلغاء السؤال بصفة كلية لعدم تطابق الصورة مع نص السؤال.
والحديث عن فضائح البكالوريا يجرنا أيضا إلى الواقعة التي اكتشفها الأساتذة في مراكز التصحيح بولاية غليزان في بكالوريا دورة 2009، إذ تم اكتشاف تطابق كلي في إجابات الممتحنين، ما اضطر إلى إلغاء إجابات العديد من الأوراق واستدعاء بعض الحراس للتحقيق معهم. أما السابقة الخطيرة التي لم تشهدها امتحانات البكالوريا من قبل، فقد وقعت في حقبة الوزير عبد اللطيف بابا أحمد سنة 2012، وكان أبطالها تلاميذ شعبة الآداب الذين تجرأوا أثناء امتحانات مادة الفلسفة على الاحتجاج، من خلال الاعتداء على الحراس والغش الجماعي أمام الملأ، وذلك عبر 17 ولاية موزعة عبر الوطن دقائق فقط بعد توزيع موضوع الامتحان، بحجة أنهم لم يتوقعوا الأسئلة المطروحة، لتتم فيما بعد معاقبة مئات التلاميذ بالإقصاء لمدة سنة.
وقد اضطرت السلطات الوصية إلى تنظيم دورات ثانية للبكالوريا لاعتبارات متعددة، على غرار سنة 80 بسبب أحداث القبائل الكبرى، وسنة 1992 نتيجة تسريب كلي لمواضيع الامتحان، وسنة 2001 بداعي أحداث الربيع الأمازيغي، وسنة 2003 في المناطق التي مسها الزلزال الذي ضرب ولاية بومرداس.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.