الفاف تمنع ازدواجية المشاركة الخارجية للاندية    أليو سيسي:”الجزائر والسنغال هما المرشحان للتأهل عن المجموعة الثالثة”    بداية العمل بالبطاقية الوطنية للأشخاص الممنوعين من الدخول إلى الملاعب    الدرك و حرس السواحل يحبطان محاولات هجرة غير شرعية ل37 شخصًا    80 نائب من الأفلان يعلنون دعمهم لبوشارب    الجزائر "تأسف" لاستقالة كوهلر    وزير مصري يسخر من خيارات المدرب أغيري تحسبا لكأس إفريقيا    الدوري الجزائري قد يعرف أغرب نهاية موسم في تاريخه    رئاسيات 4 جويلية : انتهاء آجال ايداع الترشيحات يوم السبت المقبل    48 ساعة على نهاية آجال إيداع ملفات الترشح لرئاسيات 4 جويلية    فيغولي مطلوب في نادي الفيحاء السعودي    مدوار يبحث عن ممول للرابطة لرفع من قيمة الجوائز    رئيس الدولة يعرب لفايز السراج عن قلق الجزائر "العميق" لما آلت إليه الأوضاع في ليبيا    هزة ارضية بشدة 4.1 درجات بسور الغزلان بالبويرة    الفريق ڤايد صالح : جهود الجيش الوطني الشعبي مكنت من الحفاظ على كيان الدولة الوطنية    شرطة سيدي بلعباس تطيح بشبكة خطيرة تتاجر بالمخدرات    حالة طوارئ بشعبة العامر بعد تسمم 50 تلميذا    مقري ينتقد قرار منع محاضرة لبن بيتور بالمسيلة    قتيلان في حادثي مرور بالشلف    تغيير محطة توقف قطار المطار من باب الزوار إلى الحراش ابتداء من الاثنين المقبل    بن صالح يعرب عن قلق الجزائر حول الأوضاع في ليبيا    الأفسيو يقرر الإبقاء على 24 جوان كتاريخ لانتخاب رئيس جديد    إلغاء حجوزات الفنادق إلى غاية نهاية السنة بسبب الوضع السياسي    شركة “أغل أزور” ستضمن الرحلات بين مدن جزائرية وأخرى فرنسية خلال هذه الصائفة    الشلف: توقيف مرتكب جريمة قتل في حق زوجته    إطلاق سراح صحفي “الجزيرة” محمود حسين    العسل المستخرج من زهرة الفراولة علاج لسرطان القولون    وهران: إنقاذ أربعة أشخاص من الموت جراء إستنشاقهم لغاز أحادي أكسيد الكربون    شارك فيه‮ ‬80‮ ‬فناناً‮ ‬في‮ ‬موسيقى المالوف والشعبي    المجمع الأمريكي "كا.بي.أر" يفوز بعقد إعادة تهيئة حقل رود الخروف بحاسي مسعود    صابرين: “أنا لست محجبة وهذا لوك جديد”!!    صب راتب شهر جوان قبل عيد الفطر المبارك    أنت تسأل والمجلس العلمي لمديرية الشؤون الدينية والأوقاف لولاية وهران يجيب:    المسلم... بين الاسم والعمل.    حكومة بدوي تنقلب على مركّبي السيارات    «الجزائريون استهلكوا 500 ألف طن من الخضر والفواكه خلال 15 يوما»    الدستور لا يجب أن يكون متخلفا عن حركة الواقع    توجهوا إلى الصحراء الغربية المحتلة لحضور محاكمة‮ ‬    الخلافة العامة للطريقة التجانية مستاءة من السلطات    إبتداء من الموسم القادم    حسب مرسوم أصدره الرئيس‮ ‬غالي‮ ‬    قدر بأكثر من‮ ‬260‮ ‬ألف قنطار    للرفع من التزود بالطاقة الكهربائية    بن معروف‮ ‬يترأس اجتماعاً‮ ‬إفريقياً    عبقرية نقل التفاصيل التراثية للجزائر العاصمة    نحو تحويل المعلم التاريخي إلى متحف للآثار    تدريس معاني القرآن الكريم و تعليمه لفائدة أزيد من 70 طالبا    انطلاق عملية توزيع المصحف الشريف على تلاميذ المدارس القرآنية    مسابقة لاختيار أحسن مؤذن وخطيب ببلدية فرندة    وفاة خالد بن الوليد    29 حالة مؤكدة بالسكري و38 بضغط الدم تم تحويل 3 منها إلى الاستعجالات    «ليفوتيروكس» مفقود بصيدليات تلمسان    إدوارد لين... اجتمعت فيه كل معاني الأخلاق    مساع لإنشاء اتحادية جهوية    أحكام الاعتكاف وآدابه    المستشفيات تستقبل عشرات الإصابات بفيروسات حادة    استمرار خرجات إطارات ديوان الحج و العمرة في البقاع المقدسة    4 أدوية تدخل الصيادلة «بوهدمة» لعدم نشرها في الجريدة الرسمية !    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





تجربتنا رائدة.. وتبون دمج جميع المتخرجين في سوق العمل
نشر في الحوار يوم 24 - 07 - 2017


* متابعتنا مستمرة للطلبة المتخرجين من المدرسة
* طلبتنا يحتكون مباشرة بالميدان عبر تربصات عديدة
* الماستر الخاص بالمدرسة معترف به دوليا
أكدت مديرة المدرسة العليا للضمان الاجتماعي آسيا عبابو أن المدرسة كانت وستظل تسعى لخدمة قطاع العمل والتشغيل عبر تكوين العديد من الإطارات والكفاءات في مجال الضمان الاجتماعي، مشيرة في لقاء مع "الحوار" أن المدرسة تسعى لضمان أفضل نظم التكوين الخاص لطلبتها حتى الذين يأتون من خارج الوطن ومن دول إفريقية خاصة، كاشفة في خضم حديثها أن الوزير الأول عبد المجيد تبون قرر إدماج جميع متخرجي المدرسة في سوق الشغل.

* حبذا لو تعطينا لمحة بسيطة عن المدرسة العليا للضمان الاجتماعي ؟
– المدرسة العليا للضمان الاجتماعي تعد صرحا كبيرا تخدم هذا المجال وتساهم في تطويره بالإضافة إلى كل هذا طرازها الفني يعكس تراثنا وهويتنا الجزائرية. حيث فتحت أبوابها سنة 2014، ومن هذه السنة ولمدة عامين كان طلبتها يدرسون في مدرسة شبه الطبي، وفي الدخول الجامعي 2016/ 2017 كان الافتتاح في المدرسة الجديدة لتتخرج أول دفعة هذا الشهر بعد أن كانت باشرت دراستها سنة 2015، هذه الدفعة التي يقدر عددها 53 كلهم تحصلوا على الماستر، منها ماستر إعلام آلي وإدارة الأعمال والأكتواريا (علم تخمين المخاطر Actuarial science هي ذلك المبحث العلمي الذي تستخدم الطرق الحسابية والإحصائية لتقدير حجم المخاطر في قطاع التأمين والصناعات المالية.
والاكتواريون هم هؤلاء الأشخاص المؤهلون من حيث التعليم والخبرة في هذا المجال، وبالإضافة إلى هذا هناك تخصص ماستر حقوق، أما من ناحية الأقسام التي تحتويها الجامعة فنحن لم ننشأ أي قسم بعد، لأن المدرسة لازالت في بدايتها.
ولكي أفصل لك نوعا ما في التخصصات هناك الحقوق ويتم فيها دراسة الحماية الاجتماعية، أما التخصص الثاني فهو المناجمانت وتتمحور الدراسة فيه حول نظم تسيير المؤسسات الاجتماعية، بالإضافة إلى مانجمانت إعلام آلي، والأكتواريا. وكل هذه التخصصات متعلقة بالضمان الاجتماعي من ناحية الإعلام الآلي والحقوق، وأود أن أضيف لك أمرا مهما وهو أن مدرستنا تستقبل طلبة من خارج الوطن وخاصة من بلدان افريقية، وفي حالة وجود أماكن متوفرة فإن مدرستنا ستفتح أبوابها لطلبة الجامعات.

* من ناحية العمل والفرص بميدان الشغل، ما هو مستقبل خريجي المدرسة ؟
– سأبدأ لك بالذين جاؤوا من صناديقهم هؤلاء مفروغ من أمرهم، ففترة دراستهم عندنا هي مجرد مرحلة تكوينية، أما الذين يأتون من خارج الوطن فهم يدخلون ضمن نطاق برنامج التعاون والاتفاقيات الموقعة، وهم أصلا إطارات في الصناديق التابعة لبلدانهم، أما ما تبقى من الطلبة فكما رأيتم خلال تغطيتكم لحفل تخرج الدفعة، فقد تكفل الوزير بهم، حيث سيدمجون مباشرة في صناديق الضمان الاجتماعي.
* هل هناك متابعة للدفعة الأولى، ولتطورات عملهم ؟
– أكيد هناك متابعة لأننا إن أردنا أن نحسن من نظامنا البيداغوجي سنستعين بهم انطلاقا من الخبرة التي اكتسبوها، وسنستعين بهم أيضا عبر مساعدة الطلبة الجدد في تربصاتهم التطبيقية عبر اطلاعنا على الأماكن المتوفرة في الصناديق وهذا لإرسال طلبتنا الجدد إلى هناك لذا أستطيع القول أن طلبة الدفعة الأولى وبنسبة 99 بالمائة كلهم يعملون حاليا في صناديق الضمان الاجتماعي وحتى كإطارات في وزارة العمل، وهذا يمثل فخرا كبيرا بالنسبة لنا.

* إلى أين وصلت عملية جلب إطارات صناديق الضمان الاجتماعي في مختلف الدول وتكوينهم في الجزائر ؟
– لدينا اتفاقية مع المكتب الدولي للعمل وهو شريك معنا في المدرسة، بالإضافة إلى المرسوم الرئاسي الذي أصدره الرئيس عبد العزيز بوتفليقة والاتفاقية تخص الإطارات من مختلف الدول الإفريقية وخاصة الفرانكفونية، يستفيدون من تكوين متواصل في مدرستنا والعديد من المساعدات التي تخص إطارا دراستهم وبرنامج بحثهم.
* إلى أي مدى تقدم المدرسة خدمات لقطاع الضمان الاجتماعي في الجزائر ؟
– هذا أمر مفروغ منه فمدرستنا تساهم في تطوير قطاع الضمان الاجتماعي في الجزائر الذي يعد مثالا في العديد من دول العالم ورمزا يتحذى به وهو ما يدل على أن تجربتنا رائدة جدا في هذا المجال، ولكي أفصل لك قليلا مثلا في حالة وجود مشكل في أي صندوق خاص بالضمان الاجتماعي فسنرسل بعضا من طلبتنا لإجراء تربص تطبيقي لمدة أربعة أشهر، ويعملون على إيجاد حل للمشكل مع الإطارات الخاصة بذلك الصندوق ومع كوادر المدرسة وأساتذتها، وانطلاقا من هذا المشكل تكون مذكرة تخرجهم، هذا القرار سبقه العديد من الاجتماعات مع الإطارات الكبرى لصناديق الضمان الاجتماعي في الجزائر والبحث في جل الطرق والسبل التي يكمن أن تساهم في تحسين مستوى وأداء طلبتنا، وفي هذا السياق يمكنني أن أسير إلى نقطة مهمة ألا وهي أن أي طالب يذهب في تربص تطبيقي في أي صندوق ضمان اجتماعي يرافقه مشرف خاص بالتربص يشرف عليه من الجانب التقني، بالإضافة إلى أستاذ مشرف من الناحية الأكاديمية ولمدة أشهر يعملون على حل المشكل الخاص والتحضير لمذكرة التخرج التي يكون لها علاقة مع ذلك المشكل.

* ماذا عن شروط الالتحاق بالمدرسة العليا للضمان الاجتماعي ؟
– بعد أيام سنقوم بفتح الموقع الالكتروني الخاص بالمدرسة سيحتوي جميع المعلومات فيما يخص التعريف بالمدرسة وطريقة التكوين، بالإضافة إلى البرنامج البيداغوجي، كما يمكنني أن أشير إلى موضوع مهم ألا وهو أن الماستر الخاص بالمدرسة معترف به من طرف وزارة التعليم العالي والبحث العلمي أي أن المتخرج من المدرسة يستطيع أن يواصل دراسة الدكتوراه والدخول في أي مركز بحث علمي أو مختبر، ويستطيع حتى مواصلة دراسته في الخارج لأن الماستر الجزائري معترف به دوليا. وكما أشرت لك سابقا فإن الطلبة الذين يأتون من الخارج فهم في إطار اتفاقيات مع المكتب الدولي للشغل، أما عن الطلبة الذين يأتون من الجامعات فيشترط فيهم امتلاك ليسانس في الحقوق، أو في العلوم السياسية وهذا لمواصلة الدراسة في تخصص حقوق الحماية الاجتماعية وهكذا كل تخصص في المدرسة العليا للضمان الاجتماعي له عدة شهادات خاصة به،ولذا يمكننا اختصار الشروط في الحصول على شهادة البكالوريا ثم الحصول على شهادة تؤهل المترشح لدخول المدرسة كما سبق وذكرت ثم يأتي بعدها مرحلة التسجيل في الموقع الخاص بالمدرسة مع ضرورة احترام كل الشروط والمتطلبات في التسجيل وعدم التسجيل مثلا بهويتين أو غير ذلك من هذا القبيل، وكمرحلة أخرى ألا وهي الدخول في مسابقة القبول هذا بعد أخذ أفضل مائة مترشح ممن سجلوا من قبل في الموقع لتأتي المرحلة الأخيرة وهي إجراء مقابلة الدخول.
حاورها: مولود صياد


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.