الفريق قايد صالح: الجزائر أصبحت "قدوة" في مجال مكافحة الارهاب وفي حماية حدودها من جميع الآفات    الرئاسة الروسية : الجزائر لم تطلب مساعدة موسكو فيما يتعلق بوضعها السياسي الحالي    سرار يراسل السترات الصفراء عبر فروجي    زطشي: تجسيد مراكز تقنية جهوية في كرة القدم سيكون له انعكاس ايجابي على تكوين اللاعبين    حجز أزيد من 1700 قرص من المؤثرات العقلية في كل من ولايات الجزائر وغليزان وسكيكدة    انطلاق أشغال تهيئة شبكة التزويد بمياه الشرب للمستشفى الجامعي لوهران    إدارة شالك تساند المدرب وترفض التعاطف مع بن طالب    استمرار تساقط أمطار "معتبرة" على الولايات الوسطى و الشرقية من الوطن الى غاية يوم الجمعة    المدير الجهوي يكشف من باتنة    ميلة    فيما تم تسجيل 25 حالة مؤكدة في الثلاثي الأول بثلاث بلديات    حج 2019: الشروع في إيداع الملفات على مستوى المصالح الإدارية بداية من الأحد القادم    بالفيديو.. الخضر يجرون ثالث حصة تدريبية تحضيرا لمباراة غامبيا    بسبب عدم تسوية مستحقاتهم المالية    الاتحادية الجزائرية للمبارزة    الطبعة الأولى للفيلم القصير بعين الكبيرة    إطلاق الفيلم الجديد ل تارانتينو‮ ‬    بعد عودتها إلى الفن‮ ‬    إنعقاد المائدة المستديرة الثانية لإحراز تقدم في‮ ‬مسار تسوية النزاع    نيوزيلندا تقف دقيقتي‮ ‬صمت تضامناً‮ ‬مع ضحايا المجزرة‮ ‬    3 قتلى بينهم طفلة في اصطدام بين شاحنة وسيارة بسعيدة    في‮ ‬رسالة تهنئة لنظيره قايد السبسي‮ ‬    تزامناً‮ ‬والاحتفال بعيد النصر بسوق أهراس‮ ‬    لتكسير الأسعار ومنع المضاربة    ضمن مختلف الصيغ    تتعلق بالإدارات والمؤسسات العمومية    بوشارب يفقد البوصلة ويتناقض مع نفسه    لعمامرة يؤكد من ألمانيا    يجب الحذر من محاولات التفرقة لتشويه الحراك الشعبي    انعقاد المائدة المستديرة الثّانية بين البوليساريو والمغرب    إنهاء الانسداد مرهون بالاستقالة أو إخطار المجلس الدستوري    انخفاض ب7 ملايين دولار في جانفي 2019    الأرندي يتبرأ من تصريحات صديق شهاب    دروس التاريخ.. ما أكثرالعبر    المجلس الإسلامي الأعلى يبارك الحراك الشعبي «المبهر»    «الخضر قادرون على تحقيق المفاجأة في الكان»    استرجاع سيارة سياحية ودراجة نارية    مولودية وادي تليلات تستضيف مولودية وهران في داربي واعد    رسالة للسلطة والعالم    احتجاجات الشباب البطال تتواصل لليوم الثالث أمام وكالة التشغيل    الحرية و المرأة في لوحات زجاجية و تحف من السيراميك    الفنان مصطفى بوسنة يمثل الجزائر في التظاهرة    الانتهاء من المرحلة الأخيرة لتنفيذ المخطط    عمال مصنع «فولسفاكن» بغليزان يطالبون بإعادتهم إلى مناصبهم أو تعويضهم    المستفيدون من سكنات «ألبيا» بمستغانم يحتجون    يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا اسْتَعِينُوا بِالصَّبْرِ وَالصَّلَاةِ ۚ إِنَّ اللَّهَ مَعَ الصَّابِرِينَ (153)    لا تقربوا الغدر    أبو الفضل العباس عم المصطفى وساقي الحرمين    الوصايا العشر في آخر سورة الأنعام    تكييف قوانين التجارة الخارجية مع خصوصيات المناطق الحدودية    ذكريات حرب وانتصار    إبراز أهمية البحث والاهتمام    مخترعون يبحثون عن دعم لتطوير إبداعاتهم    أسبوع الابتسامة بمناسبة العطلة    تسجيل 44 إصابة بمتوسطة جرياط 2 ببلدية القصبات بباتنة: لجنة للتحقيق في انتشار أعراض التهاب الكبد الفيروسي بالمدارس    احتجاج على تدني الخدمات بمصلحة أمراض الكلى بتلاغ    مرضى القصور الكلوي يتخبطون بين أجهزة معطلة وأدوية غائبة    .. مملكة بن بونيا    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





نتنياهو : لقاءاتي مع زعماءٍ عربٍ ومحافل بالوطن العربيّ أكثر ممّا تظنون
نشر في الحوار يوم 22 - 02 - 2019

ذكر المراسل السياسيّ للقناة الثانية في التلفزيون الإسرائيليّ، نقلاً عن مصادر سياسيّةٍ وصفها بأنّها رفيعة المُستوى في تل أبيب، ذكر أنّ رئيس وزراء كيان الاحتلال بنيامين نتنياهو زار العام الماضي بشكلٍ سرّيٍ أربع دولٍ عربيّةٍ لا تقيم علاقات مع الدولة العبريّة، دون توضيح هوية أوْ تاريخ هذه الزيارات، كما أكّدت المصادر السياسيّة.
وكان نتنياهو قال للمراسلين الإسرائيليين، بُعيد انتهاء مؤتمر وارسو، الأسبوع الماضي، إنّ مؤتمر السلام والأمن في الشرق الأوسط في وارسو كان إنجازًا تاريخيًا في ما يتعلق بالعلاقات بين إسرائيل والعرب، مُشدّدًا في الوقت عينه على أنّ ما أسماه بتحريم الاجتماع الإسرائيليّ مع القادة العرب قد تمّ كسره.
وأضاف أنّ إسرائيل يمكنها أنْ تقوم بتطبيع العلاقات مع العالم العربيّ دون حلّ الصراع الإسرائيليّ-الفلسطينيّ، لكنّها لن تستطيع تحقيق سلام كامل مع الدول العربيّة، على حدّ زعمه.
وتنبأ نتنياهو بحدوث التطبيع في مجالات التجارة والطيران المباشر وتغيير الرأي العام العربيّ تجاه إسرائيل، مؤكّدًا أنّ أربعة من وزراء الخارجية العرب الخمسة الذين تحدثوا في الجلسات المغلقة بالمؤتمر عن إيران اتفقوا على أنّ إسرائيل لديها الحقّ في الدفاع عن نفسها ضد العدوان الإيراني، وردّدّوا نفس الخطاب الإسرائيليّ، أنّ الجمهوريّة الإسلاميّة في إيران تُشكّل تهديدًا وجوديًا، حتى دون أسلحةٍ نوويّةٍ، كما قال رئيس الوزراء الإسرائيليّ بشكلٍ علنيٍّ للصحافيين من وسائل الإعلام العبريّة.
على صلةٍ بما سلف، كشف المُراسِل السياسيّ لصحيفة (يديعوت أحرونوت)، إيتمار آيخنر، كشف النقاب عن أنّه خلال مؤتمر وارسو ضدّ إيران، الأسبوع الماضي، توجّه المراسلون الإسرائيليون إلى وزير الخارجية البحريني خالد بن احمد آل خليفة الذي قال إنّه يؤمن بأنّ علاقات دبلوماسية مع تل أبيب ستُقام في المستقبل، على حدّ تعبيره.
وطبقًا للصحيفة العبريّة، فقد قال نتنياهو، الذي تخوّف من عناوين رئيسة تذكّر بعهود شمعون بيريس، قال: أنا لا أريد أنْ أقول شرق أوسط جديد، لكن شيئًا ما عظيمًا يحصل هنا، لو كنتم حاضرون في المباحثات المغلقة لاندهشتم! من أصل خمسة وزراء خارجية عرب ألقوا خطابات، تحدث أربعة في صالح حقّ إسرائيل في الدفاع عن نفسها حيال العدوان الإيرانيّ، هم تحدّثوا عن أنّه ينبغي قبل كل شيءٍ إيجاد حلٍّ للمشكلة الإيرانية فبدون ذلك لا يمكن حلّ النزاع، أكّد رئيس الوزراء الإسرائيليّ.
وتابعت الصحيفة العبريّة قائلةً إنّه إذا كان تساؤل عمن كان يدور الحديث، فقد نُشر على موقع "يوتيوب" شريط فيديو من لقاء مُغلق في المؤتمر يقول فيه وزير الخارجية البحريني: "تربيتُ على فكرة أنّ النزاع الإسرائيليّ – الفلسطينيّ هو الموضوع المركزي في المنطقة، لكني اكتشفت شيئًا سامًا أكثر، وتابع قائلاً: عمليًا الأكثر سُمًّا في التاريخ الحديث يأتي من إيران، علينا أنْ نُري إيران بأننا متحدون ضدّ فاشيتها، وادّعى بأنّه كانت هناك فرص كثيرة لحلّ موضوع فلسطين- إسرائيل"، اتفاق "كامب ديفيد"، مؤتمر "مدريد" ولولا النفوذ السّام لإيران لكنّا اليوم قريبين أكثر بكثير من الحلّ، كما قال وزير الخارجيّة البحرينيّ.
عُلاوةً على ذلك، لفتت الصحيفة العبريّة إلى أنّ المندوب السعوديّ أطلق أقوالًا قاسيةً ضدّ إيرانيين واتهمهم بتدخلاتٍ مرفوضةٍ تمس بكل دول المنطقة، مُوضحةً في الوقت عينه أنّ وكالات الأنباء أفادت بعد نشر الشريط أنّ مكتب رئيس وزراء الاحتلال هو الذي سرّب المواد السرية، غير أنّ المكتب نفى، فشطب الشريط بعد وقت قصير من ذلك.
ووفق الصحيفة العبريّة سُئِل نتنياهو عمّا إذا كانت لديه نية للسفر إلى دولة أخرى في الخليج، فأجاب: مَنْ قال لكم إنّي لم أُسافر إلى دولةٍ أخرى في الخليج؟ أنا لا أروي كلّ ما أفعله، مُختتمًا حديثه بالقول: لقاءاتي مع زعماء عرب ومحافل في العالم العربي أكثر مما تظنون.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.