أزيد من 10 ملايين تلميذ وتلميذة يلتحقون اليوم بمقاعد الدراسة    حدف مسجد الجزائر الأعظم من صورة الموكب الجنائزي للرئيس السابق بوتفليقة إعتداء صارخ على القوانين    دراسة مشروعي مرسومين رئاسيين ومشروع مرسوم تنفيذي تخص قطاعات الشباب والسياحة والمواصلات    459 مؤسسة تربوية جديدة حيز الخدمة    توسيع التحقيق إلى 30 ولاية متضررة و توقيف 71 مشتبها فيه    تعليق علاقة عمل موظف من مستخدمي الملاحة الجوية محل توقيف في فرنسا    السكن الترقوي التساهمي: اتفاقية لرفع عراقيل التمويل أمام المستفيدين    شرفي يكشف عن مخرجات لقائه مع الأحزاب السياسية    "إيساكوم" تثمّن ترشيح الناشطة الحقوقية سلطانة خيا    تحسن الحالة الصحية للفنان محمد حزيم    15 وفاة.. 166 إصابة جديدة و شفاء 145 مريض    «الكاف" ترفض طلب "الفاف" بتأخير موعد مباراة النيجر    انسحاب معقّد    خلية لمتابعة البروتوكول الصحي قبل التحاق الطلبة    تطوير الحوار ومناخ العمل    40 تعاونية توفر العدس والحمص بأسعار معقولة    القبض على عديد المطلوبين بالجلفة    اعتماد معيار الكفاءة والجدارة    تأجيل محاكمة رئيس المرصد المغربي لمناهضة التطبيع إلى    متابعة تطورات الوباء    «سنعمل على تأدية موسم مشرّف»    الاعضاء يطالبون حمري بالتسوية القانونية    تتويج ناصر لينا وبراهامي لمين باللقب    تأجيل موعد الانطلاق إلى وقت لاحق    إعفاء من غرامات التأخير لمنتسبي «كاسنوس» بسعيدة    الحاضنة العلمية للأطفال نافذة لولوج عالم الاختراع والابتكار    بايدن يضغط لمهاتفة ماكرون وجونسون يسعى للتّهدئة    العثور على جثة متعفنة لخمسيني    سارقو حليّ النساء في قبضة الأمن    البطاطا ب 80 دج للكلغ الواحد    تسخير 775 شرطي لتأمين الدخول المدرسيّ    ترقّب 465 تلميذ من ذوي الاحتياجات الخاصة    10 ملايين و500 ألف تلميذ في المدارس اليوم    عروض ثقافية وتظاهرات في فن الطبخ    فتح سجل الاستقصاء لتدوين التراث المادي    حلمي أن ألتقي رئيس الجمهورية    بدائل لتغيير واقع متأزم    الفنّان حزيم يجري عملية جراحية على مستوى القلب    دعوة إلى تحويل ملعب "ميلود هدفي" إلى قطب تكوينيّ    النوعية السمة الغائبة عن صفقات المولودية    الشروع في تركيب مولّدات الأكسجين نهاية الأسبوع    تحقيقات بالمؤسسات العمومية التابعة إلى الولاية    الخطر مازال قائما ..    المتحف العمومي الوطني بمسيلة يفتح باب المشاركة في مسابقة "الأنشودة الوطنية"    روسيا: ستة قتلى على الأقل في إطلاق نار داخل حرم جامعة    أسعار النفط تتراجع في ظل ارتفاع الدولار    مواليد عام 2000 يسجلون مع فئة الرديف: الفاف تجري تغييرات على مواعيد انطلاق البطولات    الكيان الصهيوني يعتزم إنشاء مصانع أسلحة بالمغرب    في خطوة استفزازية للجزائر.. ماكرون يعتذر من الحركى!    «الإعلام بين الحرية والمسؤولية» موضوع الطبعة السابعة    إطلاق الطبعة العاشرة لمسابقة الجائزة الوطنية للمؤسسة الصغيرة    المراهنة على البوابة الموريتانية لاقتحام السوق الإفريقية    هذه صفات أهل الدَرَك الأسفل..    هاج مُوجي    خطأ طيار ينهي حياة 21 شخصا    نعي ...الزمان    «صلاح أمرك للأخلاق مرجعه»    العمل الخيري... تباهٍ أم دعوة إلى الاقتداء؟    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.



محمد المنسي قنديل ويوم غائم في البر الغربي
نشر في الحوار يوم 11 - 10 - 2009


يعود الكاتب المصري محمد المنسي قنديل إلى الساحة الأدبية رفقة إبداع جديد خصّه هذه المرة بروائح السرد المطول، بعد أن عرف بكتاباته القصصية تلك التي أصدر منها ''وقائع عربية''، و''تفاصيل الشجن في وقائع الزمن''. بالإضافة إلى كتابته في حقول الرواية كتب ''انكسار الروح''، وهي قصيدة حب طويلة وشجية عن الجيل الذي عاش مع ثورة يوليو محملا بالانتصارات عاشقا للحب والحياة، كما كتب ''قمر على سمرقند'' وقد فازت بجائزة نجيب ساويرس للأعمال الأدبية، وقامت الجامعة الأمريكية بترجمتها إلى الإنجليزية ونشرها، كما أن روايته الحديثة ''يوم غائم في البر الغربي'' قد صدرت عن دار الشروق في القاهرة. وتدور أحداث الرواية في مصر حسب ما بينته جريدة الخليج، مطلع القرن العشرين، وتحكي عن "عائشة" الفتاة الجميلة التي عاشت الحب وعانت الخديعة، خلال رحلة طويلة قطعتها من أعماق الصعيد إلى عوالم القاهرة الخفية. وعلى خلفية هذه الفترة شبه المجهولة من تاريخ مصر، نرى تشكل حياة عائشة ومخاوفها، وتجربتها لاكتشاف الذات، في موازاة محاولات إحياء الروح المصرية، التي كانت تتشكل آنذاك. ويعتبر الكاتب محمد المنسي قنديل من مواليد مدينة المحلة الكبرى بغرب الدلتا في مصر، في 1949 وهي مدينة تميزت بصناعة الغزل والنسيج وخرج منها عدد كبير من الكتاب والقصاصين والشعراء، وقد كان من زملائه في هذه المدينة الإقليمية الدكتور جابر عصفور الذي أصبح واحدا من أكبر النقاد العرب والدكتور نصر أبو زيد المفكر الإسلامي المجدد والقصاص المعروف سعيد الكفراوي وجار النبي الحلو والشاعرين محمد فريد أبو سعدة ومحمد صالح وغيرهم. وحسب الحوار الذي أجرته علا الساكت مع الكاتب الروائي والقاص محمد المنسي قنديل في جريدة، فقد اختار هذه الفترة التاريخية بدقة، إذ قال: ''نحن كمصريين كنا طوال الوقت مجرد أرقام عبثية، فيقال مثلا إن مائة ألف مصري ماتوا في حفر قناة السويس، وأودت الكوليرا بحياة 300 ألف مصري لأننا لم نكن سوى أرقام. لكن في مطلع القرن التاسع عشر حاول الناس أن يبدوا كذوات متفردة وليسوا مجرد أرقام، وفى هذه الفترة بدأ البحث عن جذور الشخصية المصرية وبدأت الهوية القومية في الظهور''. وقد دخل محمد المنسى قنديل أجواء الكتابة في فترة نهاية الستينيات ومن ثم نالت مجموعته القصصية ''أغنية المشرحة الخالية'' جائزة القصة العام 1970 ومجموعته ''سعفان مات'' جائزة الثقافة الجماهيرية، وهو لا يزال طالبا يدرس الطب بجامعة المنصورة، حيث ترك مجال الطب أوائل الثمانينيات وتفرغ للكتابة الصحفية والأدبية، بعد أن نشر أول أعماله ''من قتل مريم الصافى'' عام ,1973 حيث اعتبره القاص محمد المخزنجي، ''صاحب واحد من أعذب الأساليب العربية وأنصعها''.

انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.