حزب طلائع الحريات يسحب استمارات الترشح للرئاسيات    مفرزة للحيش الوطني الشعبي تكشف مخبأللأسلحة        سعيود يضيع مواجهة المغرب    هذا ما جاء في قانون المالية حول استيراد السيارات الأقل من ثلاث سنوات    قفزة في ترتيب "الفيفا" للمنتخب الوطني    هذه شروط استيراد الذهب والفضة والبلاتين مستقبلا    وزارة الداخلية فتح تحقيق حول قضية مقتل شابين في غليزان    القروي يهاجم حركة النهضة و الشاهد    النفط يرتفع بعد أسبوع مضطرب وسط تطمينات سعودية بشأن الإنتاج    ضرورة المرافقة الإعلامية للإنتخابات الرئاسية    كشف المؤامرة    «وزارة الداخلية حولت كل الصلاحيات إلى السلطة المستقلة»    «الجمهورية» موروث إعلامي، ثقافي وتاريخي لا بد من الإبقاء عليه    أمين عام رابطة العالم الإسلامي في "أوشفيتز"    قرب حاجز قلنديا    وزير الشباب والرياضة عبد الرؤوف برناوي‮:‬    الكأس العربية للأندية    مونديال‮ ‬2019‮ ‬للملاكمة    بفعل حرائق الغابات‮ ‬    لتفادي‮ ‬تفاقم الأزمة الإنسانية في‮ ‬إدلب    ينظمه مركز البحث في‮ ‬الأنثروبولوجيا الاجتماعية والثقافية    للكاتبة الفتية نرجس بن حميدة صاحبة ال16‮ ‬ربيعاً    بساحة رياض الفتح‮ ‬    فما صادقت اللجنة القانونية على طلب وزير العدل    برسم الدخول الجامعي‮ ‬الجديد‮ ‬    قال إن إسترداد الأموال المنهوبة ليس سهلاً‮.. ‬مقري‮ :‬    لتطوير شعبة تربية الإبل بورڤلة‮ ‬    ندرة الأدوية تتواصل    سبب اعراضا مزعجة للعديد للمواطنين    يحياوي: الوثائق مزيفة وصاحبها يبحث عن الإثارة    الرياض تتهم طهران رسميا    الإطاحة بعصابة تنشط عبر الفايسبوك    اقتناء بين 420 و600 ألف طن من القمح    "لافان" يتوعد إدارة "سي.أس.سي" ب"الفيفا"    بين الشعب والجيش علاقة متجذرة    تمارين تطبيقية لعملية انتشال غريق من سد بريزينة    الرابيد مكانته في المحترف الأول    الصناعة تبحث عن صانعي النهضة    2600 مستفيد يستعجلون الترحيل    45 ألف تاجر جملة وتجزئة لم يجددوا سجلاتهم الالكترونية    سكان قرية قرقار يطالبون بالكهرباء    العرض العام لمسرحية " الخيمة " اليوم على خشبة علولة    مقاساة بدواوير اولاد هلال وأولاد عدة بتيارت    مجموعة «كاتيم» ببلعباس تُصدر التفاح والعنب الى الخارج    فلاحو ميلة يريدون إسقاط وثيقة التأمين على الحياة    نحو إيجاد ميكانيزمات لحماية وتعميم تدريس الامازيغية    ضرورة حماية الموقع وإقامة قاعدة حياة    المدرسة تعلم طفلك أسس التحكم في الوقت    زغدود يريد الصدارة وينتظر المصابين    تسجيل 3 بؤر للسعات بعوض خطيرة عبر ولاية سكيكدة    المخيال، يعبث بالمخلص    شباك متنقل يجوب البلديات والمناطق النائية    الشيخ السديس: "العناية بالكعبة وتعظيمها من تعظيم الشعائر الإسلامية المقدسة"    جمعية مرضى السكري تطالب بأطباء في المدارس    فضائل إخفاء الأعمال وبركاتها    فلنهتم بأنفسنا    ازومي نوساي وابربوش سكسوم نالعيذ امقران واحماد نربي فوساي    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





أقسام للولادة تحولت إلى ''باطوار'' في الكثير من المستشفيات العمومية
نشر في الحوار يوم 15 - 10 - 2009

مواليد يتعرضون للتشويه وأمهات يصبن بالعاهات المستديمة وأخريات يفقدن الحياة
رغم أن وزارة الصحة وإصلاح المستشفيات بادرت منذ قرابة ثلاث سنوات إلى تطبيق خطة برنامج وطني خاص بالأمومة والطفولة، والذي تم وضعه بموجب قانون يهدف إلى تقليص نسبة الوفيات المسجلة سنويا في أوساط الأمهات والحوامل سواء خلال فترة الحمل أو أثناء الولادة، وكذا المواليد الجدد الذي يفقدون حياتهم بسبب تعقيدات الولادة والتهاون الذي يشهده القطاع والذي يفتح الباب على مصراعيه للأخطاء الطبية، إلا أن ذلك لم يمنع الحوامل في بلادنا من مواجهة مختلف الأخطار وعلى رأسها خطر وفاة الأم أو المولود الجديد وإحداث عاهات كان يمكن تجنبها. أخطار الولادة عندنا لا تقتصر على هذه الأسباب، بل تتعداها إلى عوامل أخرى يمكن تجنبها لأنها تتعلق بنقص المتابعة الطبية أثناء الحمل وبالإمكانيات المتاحة أمام أي فريق طبي في مستشفيات الدولة التي تفتقر للأسف إلى أدنى الوسائل الضرورية لولادة آمنة بدءا من الأسرّة التي لا تسع الأمهات والمواليد إلى النقص الفادح في الحضانات للمواليد الذين يأتون إلى الدنيا قبل الأوان ''الأطفال المبتسرين'' أو المولودين عن طريق العمليات القيصرية وما أكثرهم في أيامنا هذه.
أما الحديث عن النظافة في أقسام الولادة في مستشفياتنا فهو حديث ذو شجون لأنها بؤر للجراثيم والإنتانات، وما أسهل العدوى في هذا المجال الحساس، وأكثر منها الحوادث التي نسمعها عن ضحايا ولجن المستشفيات في كامل صحتهن وخرجن منها بعاهة مؤقتة أو مستديمة، والمسألة تبقى في نظر الكثيرات قضية قضاء وقدر، ناهيك عن عدد العمليات القيصرية الذي تضاعف عشرات المرات إلى درجة أنها تعتبر عادية اليوم ولا تستحق حتى عناء السؤال لماذا؟ ورغم أن الطاقم الطبي يتهم بالاستعجال في قرار إجراء العملية في الكثير من الحالات خاصة إذا تعلق الأمر بالعيادات الخاصة لأسباب مادية بحتة فالعمليات القيصرية ورغم فعاليتها في إنقاذ حياة الأمهات والمواليد في بعض الحالات الخاصة، إلا أن آثارها الجانبية غالبا ما تكون خطيرة، فبالإضافة إلى أنها تحدد عدد الأطفال الذين تنجبهم الأم من ثلاثة إلى أربعة فقط، هي تحمل مضاعفات أخرى قد تصل إلى العقم إذا كانت غير ناجحة أو إذا تعرض خلالها الرحم إلى تهتك، أو حتى نزيف حاد قد يؤدي في حالات الخطر القصوى إلى استئصال جزء من الرحم أو الرحم كله.
''الفورسيبس.. كابوس يهدد صحة الأمهات والمواليد''
الولادة اليوم لم تعد آمنة، فالأخطار تعددت والأخطاء تنوعت وأفضت كلها إلى كوارث إنسانية، ومن العمليات والإنتانات ومعاملة القابلات، تواجه الحوامل اليوم كابوسا وأدهى أمر اسمه ''الفورسيبس'' وهو نوع من العتاد الطبي لإخراج المولود بالضغط إذا ما طالت مدة الطلق ولم تفض إلى الولادة. ورغم أنه من المفروض ألا يلجأ إلى هذه الوسيلة إلا في آخر المطاف كحل أخير لإخراج المولود قبل أن يختنق، إلا أننا صرنا نسمع عن ''الفورسيبس'' يوميا وعما يخلفه من مآس إنسانية تمس بالدرجة الأولى الجهاز التناسلي للمرأة وتتسبب في الإعاقة للكثير من المواليد من فرط الضغط على رؤوسهم الغضة. حنان أم وضعت طفلة بمستشفى بني مسوس منذ أشهر، كانت أول ولادة وآخر ولادة بعد أن فعل ''الفورسيبس'' فعلته فيها على أيدي من تسميهم اليوم بالجزارين وتحاول في كل مرة صب جام غضبها عليهم للتخلص من الأزمة النفسية التي تعيشها والصدمة لتي لم تشف منها، كيف وقد حكم عليها بأن لا تنجب ثانية وهي لا تزال في الثالثة والعشرين من عمرها، حتى زوجها الذي مازال يهدد بمقاضاة المستشفى ما يلبث أن يهدأ ويستغفر، ويرجع الأمور إلى القضاء والقدر ليجد راحته النفسية في التسليم بأن الله قدر وما شاء فعل . ولازالت حنان تستيقظ مذعورة في الليل تصرخ وتعيش اضطرابا نفسيا يتطلب علاجا نفسيا بعد أن مزق ''الفورسيبس'' رحمها بوحشية مما أصابها بنزيف حاد كاد أن يودي بحياتها وحياة طفلتها الوحيدة التي تحمد الله على أنها خرجت بها سالمة من المستشفى. ولم يكن حال حورية التي روت تجربتها بكل أسف بأحسن من نظيرتها: ''دخلت مستشفى زرالدة بعد أن أكدت لي الطبيبة التي كنت أتابع حملي عندها بأن الجنين توفي في بطني وهو في الشهر الثالث وقد نزفت كثيرا إلى درجة أنني اعتقدت أنه نزل وانتهى الأمر لكن الكشف أظهر بأن الجنين مكث وبدأ يتعفن في رحمي مما استوجب إجراء عملية كحت رحمي مستعجل قبل أن يتفاقم الإنتان. ورغم أن الطاقم الطبي كان يدرك جيدا بأن حالتي مستعجلة إلا أنهم ظلوا يؤخرون العملية من يوم إلى آخر حتى تفاقم وضعي وتطلب إجراء عملية عوض الكحت أدت في الأخير إلى استئصال الرحم قبل أن يصل المرض إلى الكلى وقد يتفاقم الأمر لأفقد بعدها حياتي كما قيل لي من طرف الأطباء الذين أوصلوني إلى مثل هذه الحالة بتهاونهم. حورية لم تواجه وحدها مثل هذا المصير، لأن الأمر صار جد مألوف، خاصة إذا تعلق الأمر بالولادات المعقدة، والتي تمس شريحة النساء صاحبات الأمراض المزمنة كالسكري وضغط الدم . وأخريات لا تعانين من شيء إلا أنهن وقعن في أيد غير أمينة لا تدرك قيمة مسئولية التعامل مع أرواح البشر وصحتهم التي تبقى أغلى شيء في الوجود على الإطلاق .


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.