رئيس الجمهورية يترأس اجتماعا لدراسة الأوضاع الأمنية والمالية في البلاد    لبنان: ارتفاع حصيلة انفجار مرفأ بيروت إلى 171 قتيل    رئاسة: إنهاء مهام رؤساء دوائر وتوقيف رؤساء بلديات مع إحالتهم على التحقيق بسبب التلاعب في إنجاز مشاريع بمناطق الظل    وزارة التجارة: إلغاء أحكام المرسوم المحدد لعملية جمركة السلع المستوردة من مناطق التبادل الحر    الأرضية الإلكترونية خلّصت المواطن من عناء التنقل    غالي بلقصير متابع بالخيانة العظمى    ولاية الجزائر: فتح 55 شاطئا تحت تدابير وقائية صارمة بداية من السبت    إجلاء والتكفل ب200 رعية جزائرية من كندا    كوفيد-19: الجزائر تولي أهمية بالغة لاقتناء اللقاح المضاد للفيروس    الإفراج المؤقت عن حلفاية    إنهاء مهام عدد من رؤساء الدوائر والبلديات بعدة ولايات    السفير الأمريكي: واشنطن والجزائر تتقاسمان الموقف من الملف الليبي    مدوار يطلب دعم مالي من "الفاف" لتقديم منح مالية لشباب بلوزداد واولمبي المدية    مسايرة التكنولوجيا للارتقاء إلى المدارس العسكرية الكبرى    نحو الإفراج عن تسهيلات لفائدة المؤسسات الناشئة    تسليم 282 شاحنة «مرسيدس-بنز» محلية الصنع    الشاعرة خيرة بلقصير: الكتابة قدرٌ حملتُه معي    بيان وزارة التعليم العالي حول التكوين في مرحلة الدكتوراه        «صيدال» تشرع في إنتاج المزيد من «الهيدروكلوروكين»    بروتوكول صحي لاحتواء تفشي كورونا    إطلاق مبادرة القوى الوطنية للإصلاح    الصيرفة الإسلامية تدخل المصارف العمومية    إرسال 354 طنًا من المساعدات    إتلاف 3800 شجرة مثمرة ببلدية ابن باديس    بشار: توقيف شخص قام بتحطيم زجاج سيارتين لغرض السرقة    المشيمشي يلتزم بتشكيل حكومة كفاءات مستقلّة    أسعار النفط تلامس 45.6 دولارا للبرميل    8225 فاتورة تصدير تنتظر تعويض تكاليف النقل    محياوي: مجلس الإدارة سيفصل في مستقبل شريف الوزاني    إدارة اتحاد العاصمة «تسرح» 5 لاعبين    الأمن الوطني يضع برنامجا تكميليا لمرافقة قرار الفتح التدريجي للشواطئ والمساجد    هذه مواقع سكنات "LPP" التي ستسلم قريبا    الاستعاذة من شر الخلق    التعامُل مع الناس    هذه أسباب الفرج    شبيبة القبائل يعيّن مديرين جديدين    المان يونايتد والإنتر في المربع الذهبي    الاتحاد الأوربي: دحض لادعاءات بشأن "قيود تنقل مزعومة" بمخيمات الصحراويين    بشير بن محمد.. وداعاً    الجزائر تحصد حصة الأسد في جوائز مسابقة "كتارا للرواية والفن التشكيلي"    الإسلام دين التسامح والصفح الجميل    وزيرة الثقافة تشرف على افتتاح "الأيام الوطنية للباس الجزائري"    فيلمان جزائريان في منافسة الدورة الإفتتاحية لمهرجان عمان السينمائي الدولي بالأردن    موانئ: تكثيف عمليات تفقد وتقييم البضائع المكدسة من أجل تحرير فضاءات التخزين    فاطمة الزهراء مزماز رئيسة للدراسات برئاسة الجمهورية.    حصيلة قتلى انفجار مرفأ بيروت تتجاوزت 171 شخصا    جراد يعزي في وفاة أعمدة الفن الجزائري نورية وبشير بن محمد    تنصيب فرقة والدعم والتدخل الأولي للإنقاذ تحت الردوم بميلة    نادي إيطالي يكثف جهوده للتعاقد مع فيغولي    توقيف المتورطين في المشاجرة في الطريق العام بالأسلحة البيضاء بالبليدة    فورار: 69 عامل بقطاع الصحة توفوا نتيجة اصابتهم بفيروس كورونا    موجة حر شديدة تضرب الولايات الغربية    أوراق ضغط على المخزن لفرض الاستفتاء بالصحراء الغربية    المدرب الفرنسي لشباب بلوزداد فرانك دوما:    الفنانة القديرة نورية قصدرلي توارى الثرى في مقبرة قاريدي بالقبة    7 أعمال تتنافس في القصيرة جدا    يا الله    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





أقسام للولادة تحولت إلى ''باطوار'' في الكثير من المستشفيات العمومية
نشر في الحوار يوم 15 - 10 - 2009

مواليد يتعرضون للتشويه وأمهات يصبن بالعاهات المستديمة وأخريات يفقدن الحياة
رغم أن وزارة الصحة وإصلاح المستشفيات بادرت منذ قرابة ثلاث سنوات إلى تطبيق خطة برنامج وطني خاص بالأمومة والطفولة، والذي تم وضعه بموجب قانون يهدف إلى تقليص نسبة الوفيات المسجلة سنويا في أوساط الأمهات والحوامل سواء خلال فترة الحمل أو أثناء الولادة، وكذا المواليد الجدد الذي يفقدون حياتهم بسبب تعقيدات الولادة والتهاون الذي يشهده القطاع والذي يفتح الباب على مصراعيه للأخطاء الطبية، إلا أن ذلك لم يمنع الحوامل في بلادنا من مواجهة مختلف الأخطار وعلى رأسها خطر وفاة الأم أو المولود الجديد وإحداث عاهات كان يمكن تجنبها. أخطار الولادة عندنا لا تقتصر على هذه الأسباب، بل تتعداها إلى عوامل أخرى يمكن تجنبها لأنها تتعلق بنقص المتابعة الطبية أثناء الحمل وبالإمكانيات المتاحة أمام أي فريق طبي في مستشفيات الدولة التي تفتقر للأسف إلى أدنى الوسائل الضرورية لولادة آمنة بدءا من الأسرّة التي لا تسع الأمهات والمواليد إلى النقص الفادح في الحضانات للمواليد الذين يأتون إلى الدنيا قبل الأوان ''الأطفال المبتسرين'' أو المولودين عن طريق العمليات القيصرية وما أكثرهم في أيامنا هذه.
أما الحديث عن النظافة في أقسام الولادة في مستشفياتنا فهو حديث ذو شجون لأنها بؤر للجراثيم والإنتانات، وما أسهل العدوى في هذا المجال الحساس، وأكثر منها الحوادث التي نسمعها عن ضحايا ولجن المستشفيات في كامل صحتهن وخرجن منها بعاهة مؤقتة أو مستديمة، والمسألة تبقى في نظر الكثيرات قضية قضاء وقدر، ناهيك عن عدد العمليات القيصرية الذي تضاعف عشرات المرات إلى درجة أنها تعتبر عادية اليوم ولا تستحق حتى عناء السؤال لماذا؟ ورغم أن الطاقم الطبي يتهم بالاستعجال في قرار إجراء العملية في الكثير من الحالات خاصة إذا تعلق الأمر بالعيادات الخاصة لأسباب مادية بحتة فالعمليات القيصرية ورغم فعاليتها في إنقاذ حياة الأمهات والمواليد في بعض الحالات الخاصة، إلا أن آثارها الجانبية غالبا ما تكون خطيرة، فبالإضافة إلى أنها تحدد عدد الأطفال الذين تنجبهم الأم من ثلاثة إلى أربعة فقط، هي تحمل مضاعفات أخرى قد تصل إلى العقم إذا كانت غير ناجحة أو إذا تعرض خلالها الرحم إلى تهتك، أو حتى نزيف حاد قد يؤدي في حالات الخطر القصوى إلى استئصال جزء من الرحم أو الرحم كله.
''الفورسيبس.. كابوس يهدد صحة الأمهات والمواليد''
الولادة اليوم لم تعد آمنة، فالأخطار تعددت والأخطاء تنوعت وأفضت كلها إلى كوارث إنسانية، ومن العمليات والإنتانات ومعاملة القابلات، تواجه الحوامل اليوم كابوسا وأدهى أمر اسمه ''الفورسيبس'' وهو نوع من العتاد الطبي لإخراج المولود بالضغط إذا ما طالت مدة الطلق ولم تفض إلى الولادة. ورغم أنه من المفروض ألا يلجأ إلى هذه الوسيلة إلا في آخر المطاف كحل أخير لإخراج المولود قبل أن يختنق، إلا أننا صرنا نسمع عن ''الفورسيبس'' يوميا وعما يخلفه من مآس إنسانية تمس بالدرجة الأولى الجهاز التناسلي للمرأة وتتسبب في الإعاقة للكثير من المواليد من فرط الضغط على رؤوسهم الغضة. حنان أم وضعت طفلة بمستشفى بني مسوس منذ أشهر، كانت أول ولادة وآخر ولادة بعد أن فعل ''الفورسيبس'' فعلته فيها على أيدي من تسميهم اليوم بالجزارين وتحاول في كل مرة صب جام غضبها عليهم للتخلص من الأزمة النفسية التي تعيشها والصدمة لتي لم تشف منها، كيف وقد حكم عليها بأن لا تنجب ثانية وهي لا تزال في الثالثة والعشرين من عمرها، حتى زوجها الذي مازال يهدد بمقاضاة المستشفى ما يلبث أن يهدأ ويستغفر، ويرجع الأمور إلى القضاء والقدر ليجد راحته النفسية في التسليم بأن الله قدر وما شاء فعل . ولازالت حنان تستيقظ مذعورة في الليل تصرخ وتعيش اضطرابا نفسيا يتطلب علاجا نفسيا بعد أن مزق ''الفورسيبس'' رحمها بوحشية مما أصابها بنزيف حاد كاد أن يودي بحياتها وحياة طفلتها الوحيدة التي تحمد الله على أنها خرجت بها سالمة من المستشفى. ولم يكن حال حورية التي روت تجربتها بكل أسف بأحسن من نظيرتها: ''دخلت مستشفى زرالدة بعد أن أكدت لي الطبيبة التي كنت أتابع حملي عندها بأن الجنين توفي في بطني وهو في الشهر الثالث وقد نزفت كثيرا إلى درجة أنني اعتقدت أنه نزل وانتهى الأمر لكن الكشف أظهر بأن الجنين مكث وبدأ يتعفن في رحمي مما استوجب إجراء عملية كحت رحمي مستعجل قبل أن يتفاقم الإنتان. ورغم أن الطاقم الطبي كان يدرك جيدا بأن حالتي مستعجلة إلا أنهم ظلوا يؤخرون العملية من يوم إلى آخر حتى تفاقم وضعي وتطلب إجراء عملية عوض الكحت أدت في الأخير إلى استئصال الرحم قبل أن يصل المرض إلى الكلى وقد يتفاقم الأمر لأفقد بعدها حياتي كما قيل لي من طرف الأطباء الذين أوصلوني إلى مثل هذه الحالة بتهاونهم. حورية لم تواجه وحدها مثل هذا المصير، لأن الأمر صار جد مألوف، خاصة إذا تعلق الأمر بالولادات المعقدة، والتي تمس شريحة النساء صاحبات الأمراض المزمنة كالسكري وضغط الدم . وأخريات لا تعانين من شيء إلا أنهن وقعن في أيد غير أمينة لا تدرك قيمة مسئولية التعامل مع أرواح البشر وصحتهم التي تبقى أغلى شيء في الوجود على الإطلاق .


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.