سليماني على رادار مرسيليا مجددا    التعامل بصرامة مع المعتدين على الأطباء والممرضين    عطار يشارك اليوم في الاجتماع 20    التعامل بصرامة أكبر مع المخالفين لتدابير الوقاية    الطفولة في الجزائر تتوفر على إطار قانوني متكامل    مرافقة الفنانين في ظل الحجر الصحي    الرقابة الصارمة لوقف نزيف "البقرة الحلوب"    فورار: التطبيق الصارم للاجراءات سيجنبنا ما وقع في عيد الفطر    اللجنة الإفريقية لحقوق الإنسان والشعوب مطالبة بالتحرك العاجل للإفراج عن جميع الأسرى المدنيين الصحراويين بالسجون المغربية    أوروبا تسعى لوضع يدها على البحر المتوسّط    رئيس الحكومة التّونسية يحضّر لتعديل وزاري    الرئيس تبون يصدر تعليمات إلى جراد لتحضير لقاء حول مخطط الانعاش الاجتماعي والاقتصادي    «الفاف» تجري تقييما للإحتراف في الكرة الجزائرية    بورعدة يرد على بيان الاتحادية الجزائرية لألعاب القوى    ألماس: منح اللقب لشباب بلوزداد سيكون ظلما حقيقيا    اهتمام بتجربة الجزائر في مكافحة الهجرة غير الشرعية    إيداع 4 إطارات من المسيلة رهن الحبس    يجوز ذبح الأضاحي في اليومين الثاني والثالث تفاديا للاكتظاظ    براقي يحث على ضرورة تحسين نوعية الخدمة    استئناف الدراسة تدريجيا مع مراعاة خصوصيات الجامعات    صالون افتراضي أوّل للصّورة الفوتوغرافية    «كات» تحقق رقم أعمال ب 24,5 مليار دينار في 2019    وزير السياحة يؤكد ضرورة استغلال كل الإمكانات للنهوض بالقطاع    وفاة أمين عام ولاية غليزان بفيروس كورونا    جمال قرمي يدعو إلى إدراج المسرح في المناهج الدراسية    «الشّراكة مع نادي نيس بواّبة للسباحين الجزائريّين لتطوير مستواهم    الرئيس تبون يتلقى مزيدا من رسائل التهنئة بمناسبة عيدي الاستقلال والشباب    ترحيل 13 عائلة من معلم مسجد الباشا بوهران    "فراغ إداري" في مولودية وهران والوزاني يناشد السلطات    شرطة إقليم كتالونيا توقف جزائريّين    سحب معاشات المتقاعدين حسب نسب مئوية    توزيع اصابات كورونا عبر ولايات الوطن    نظام رقمي جديد لمتابعة عمليات تحويل وتخزين الحبوب        حركة جزئية في سلك الجمارك    البنك الأوروبي لإعادة الإعمار يوافق على انضمام الجزائر    توسعة خط ميترو ساحة الشهداء- باب الوادي: انطلاق الأشغال في الثلاثي الأخير من السنة الجارية    رئيس نقابة الأطباء العامين: "الوضع الصحي في الجزائر مقلق"    لوحة تذكارية تكريما لروح المجاهد والفنان محمد الباجي    بسبب الظروف الجوية: الإمارات ترجئ إطلاق مسبار "الأمل" إلى المريخ        المسارعة في الخيرات    إحياء اليوم الوطني للطفل الجزائري تحت شعار "الطفولة مهد المسؤولية"    بشأن سد النهضة: إثيوبيا تعلن عدم التوصل إلى اتفاق مع مصر    سُنَّة التكبير في الأيام العشر    سورة العصر.. فضائل وبركات    آيات بلاغية في القرآن    الجيش يوقف ستة تجار مخدرات ويحجز 31 ألف قرص مهلوس    مصر تطلب رسميا استضافة مباريات رابطة أبطال افريقيا    فلسطين: قوات إسرائيلية تغلق محيط جبل الفرديس شرق بيت لحم    مدير مستشفى البويرة يلقي بنفسه من نافذة مكتبه بالطابق الأول    السعودية تمنع صلاة عيد الأضحى في الأماكن المكشوفة    جراد يؤكد على دعم الدولة الكامل للمستثمرين في الصناعات التحويلية    هزة أرضية قوتها 3.2 درجة بولاية مستغانم    إلزام عودة التدريبات الجماعية شهر أوت    أكتب من منطلق الإنسانية والتنوّع    طبعة عربية ل«مجاز السرو"    شاهد على همجية المستعمر    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





لا تخضع للمعايير التقنية للردم.. 300 مفرغة عمومية بالعاصمة في طريق الزوال
نشر في الحوار يوم 09 - 06 - 2010

تحولت المفرغات العمومية الكائنة بمقر ولاية الجزائر العاصمة والبالغ عددها 300 مفرغة إلى ملجأ مستقر لبعض الأطفال والمراهقين المشردين في الغالب والذين يقتاتون في ظل صمت المسؤولين من هذه المزابل، حيث أصبحت هذه الأماكن رغم خطورتها مصدر رزق يومي للأطفال من خلال جمعهم وإعادة بيعهم لما يرمى به السكان من مواد بلاستيكية وحديدية في تلك المزابل، غير مبالين بالأخطار المحدقة بهم والتي تترصدهم في مثل هذه الأماكن كالأمراض والاعتداءات وإدمان المخدرات، هذه الآفات التي جرفت عددا كبيرا منهم إلى الهاوية استدعت دق ناقوس الخطر في أكثر من مناسبة، غير أن الإقبال المتزايد لهؤلاء الأطفال على المفرغات العمومية التي التهمت براءتهم في غفلة من سلطات البلدية بات أمرا خطيرا يتطلب تدخل السلطات المعنية بهذه الظاهرة.
مفرغة ''وادي السمار'' القنبلة الموقوتة
أثارت هذه الظاهرة فضولا كبيرا لدينا، استدعتنا إلى استفسار المعنيين بشأن الظاهرة قصد إيجاد الحلول المناسبة للحد منها، ولدى تنقلنا إلى مفرغة ''واد السمار'' العمومية الواقعة شرق العاصمة اصطدمنا بواقع رهيب لم نشهده من قبل رغم تعودنا على رؤية بعض الأشخاص يقلبون في النفايات ببعض أحياء بلديات العاصمة، ولكن الأمر خطير على مستوى هذه المفرغة العمومية، التي يتواجد فيها أطفال لا تتعدى أعمارهم السادسة عشر وأصغرهم لا يتجاوز الثماني سنوات. لم نجد حتى الكلمات المناسبة لنشرع في الحديث معهم سيما وأنهم أدركوا أننا نمثل جهاز الإعلام الذي ينقل حياتهم الخاصة إلى القراء، مبررين رفضهم هذا بأن مهمة الصحافة هي استغلال أشخاص مثلهم لتشويه حكاياتهم ونقل واقع غير الواقع الذي يعيشونه، واصفة إياهم بالفئة الضائعة، المتشردين ومشاريع ''صعاليك'' مستقبلا، لكن ذلك لم يكن في النهاية السبب الوحيد لردة الفعل تلك، وإنما أيضا لشعور هؤلاء بأنهم منسيون ولا أحد يأبه لهم، وربما لشعورهم بالنقص بعد أن تحولوا إلى ظاهرة خطيرة لا يد لهم فيها، وما زاد من فضولنا هو العدد الهائل للأطفال الذين باتوا يحومون قرب مفرغات العاصمة وسط عالم آخر خاص بهم لا يمكن لأحد أن يفهمه أو يدخله.
أطفال يقلبون في الزبالة.. ومسؤولون يعدون بالحلول
لم تبق المفرغة العمومية مكانا لردم الزبالة فحسب، بل تحولت بحكم الزمن إلى مبيت للأطفال الذين خرجوا من بيوتهم دون رجعة بسبب الضيق والفقر ومشاكل اجتماعية أخرى، وقد أكد بعض الأطفال ممن تحدثنا إليهم أنهم يفضلون المفرغة كمصدر لرزقهم، ويترقبون وصول شاحنات النفايات التي تدخل المفرغة للحصول على بعض المواد التي يعيدون بيعها ليحصلوا على ثمنها أو اقتناء ما يؤكل منها. هذا الوضع الخطير الذي يستدعي تدخل الجهات المعنية، دعانا إلى الاستفسار لدى المسؤولين حول إمكانية التخلص من هذا النوع من المفرغات الفوضوية الموزعة على بلديات المعالمة، اسطاوالي، واد السمار وغيرها، والتي أكد بشأنها مسعود تيباني مدير البيئة لولاية الجزائر العاصمة، عن قرب إزالة أكثر من 300 مفرغة فوضوية صغيرة و6 مفرغات كبيرة، واستبدالها بمراكز للردم التقني لحماية البيئة وصحة المواطنين حسب البرنامج المسطر من قبل مصالح ولاية الجزائر، وذلك تجسيدا للمخطط التوجيهي الخاص بجمع ونقل وإزالة النفايات المنزلية وما يشابهها.
مفرغة ''واد السمار'' أولى الأولويات
وقد أوضح ذات المسؤول في وقت سابق أن أولى العمليات التي يرتقب أن تشرع فيها مديرية البيئة لولاية الجزائر قصد التخلص من تلك المفرغات الفوضوية وإزالة المفرغات العشوائية الكبرى ستمس مفرغة ''واد السمار'' التي هي حاليا قيد العلاج لتأهيلها، حيث انطلقت أشغال إعادة التأهيل بهذه المفرغة منذ فترة، مشيرا إلى أنه سيتم إعادة تأهيل مسالك المفرغة كلية، وهو ما سيسمح بالقضاء نهائيا على هذا المشكل.
المفرغات تهدد سكان الجوار والحل .. مركز لتسيير النفايات
على الرغم من خطورة المفرغة العمومية وما تحمله من أمراض متنقلة، خاصة بسبب النفايات الاستشفائية التي ترمي بها عشرات المستشفيات والمراكز الصحية الجوارية في الخلاء، وقد اتخذت السلطات المحلية حلا استعجاليا لإزالة المفرغات العشوائية يتمثل في إنجاز مركز لتسيير النفايات صنف (2) ببلدية سطاوالي بقدرة استيعاب تبلغ 500 ألف متر مكعب، حيث يتوفر هذا المركز الذي وضع تحت تصرف مؤسسة ''نات كوم'' على كل المقاييس المعمول بها دوليا من بينها الرقابة في المدخل ووزن كمية النفايات الواردة للمركز وحفرة الردم وأحواض تصفية عصارة النفايات ووسائل ومعدات أخرى، ويسير هذا المركز مهندسون استفادوا من تكوين من طرف خبراء مختصين في تسيير النفايات.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.