كوفيد-19/لقاح: بن باحمد يعرض التجربة الجزائرية في مؤتمر دولي    الفريق شنقريحة: لا ينبغي نسيان الانتصارات والألقاب    منتسبو جهاز الادماج المهني : الدولة تسعى "جاهدة" لاستكمال عملية ادماج المعنيين مع بداية 2023    كأس إفريقيا للأمم: اقصاء المنتخب الجزائري من المنافسة بعد انهزامه أمام كوت ديفوار (1-3)    الصحراء الغربية: دي ميستورا ينهي زيارته للمنطقة وسط دعوات لاستفتاء لتقرير المصير    إقامة صلاة الاستسقاء السبت المقبل    بلعابد يجدد دعوته بضرورة تلقيح كل منتسبي القطاع    تسجيل 400 حالة إصابة بمتغير "أوميكرون"    طيران الطاسيلي تطمح لرفع رقم أعمالها    ارتفاع إجمالي المصابين إلى 10 ملايين و401 ألف    كورونا: 1552 إصابة جديدة, 10 وفيات و 656 حالة شفاء    وزير الاتصال: أولوية القطاع هي إرساء قواعد المهنة الحقيقية للوصول إلى صحافة محترفة    رقابة تجارية : رفع ازيد من 145 الف قضية أمام العدالة في 2021    تسجيل انخفاض محسوس في درجات الحرارة عبر معظم الولايات    وهران: توزيع أزيد من 50 مسكنا في صيغة الترقوي المدعم بقديل    إجراء تقييم دقيق للوضعية الصحية لاتخاذ القرار الموافق لوضعية كل مؤسسة جامعية    محكمة سيدي أمحمد : تأجيل محاكمة الوالي السابق عبد الوحيد طمار الى 27 يناير    وهران: مبادرة لعرض مسرحيات قديمة عن طريق الفيديو    جمعية ألمانية: إفلات الاحتلال المغربي من العقاب يعمق معاناة الصحراويين    الجزائر مستعدة لاحتضان القمة العربية    أكثر من 7,8 ملايين معاملة في 2021    تطبيق بعض أحكام قانون الشهيد والمجاهد بعد إثراء النصوص    افتتاح أيام الأغنية الأندلسية تكريما لعبد الرزاق فخارجي    مشاركة الجزائر في الصالون الدولي للسياحة والأسفار بروسيا شهر مارس القادم    جلسة علنية لطرح الأسئلة الشفوية اليوم    الثقافة والصحة والصيد البحري على الطاولة    رفع تسعيرة الشراء من الفلاحين يحسّن هامش الرّبح    تعليق الدراسة بكل المؤسسات 10 أيام بدءاً من اليوم    اتحاد التجار يكشف الأسباب الحقيقية وراء ندرة مادة الزيت    الجزائر – كوت ديفوار، اليوم 17:00    سليم دادة رئيسا للجنة حفلي الافتتاح والاختتام    4 سنوات سجنا نافذا لسلال و5 لنسيب    العالم الثائر    لم نؤسس بعد إلى وعي نقدي    دخول ثقافي أم صالون للصناعات الثقافية؟    إسدال الستار على فعاليات الأيام الوطنية للمونولوغ بالجلفة    لعمامرة يبلغ دي ميستورا: موقف الجزائر هو إنهاء استعمار آخر منطقة في إفريقيا    مسار لمين دباغين، موضوع محاضرة بالجزائر العاصمة    الجزائر مُحاور أساسي للناتو في مكافحة الإرهاب    وفاة الباحث في علم الاجتماع البروفيسور طيبي محمد    «المباراة نهائي قبل الأوان وسنعود بقوة في الكان"    توقيف 7 داعمين للإرهاب وتدمير 6 "كازمات"    هذه قصة شيطان قريش الذي ذهب لقتل النبي الكريم فأسلم    حقوقيون يفضحون الممارسات القمعية المخزنية    نمو النشاط التجاري ب 38 ٪    بعث المعالم الأثرية وإحياء التراث المحليّ    سامية بوغرنوط تقتنص الجائزة الأولى    300 عامل بمصنع "رونو الجزائر" يطالبون بالترخيص بالنشاط    أسعار السردين تأبى الهبوط    « نحن مع الخضر قلبا وقالبا»    الجنوب إفريقي فريتاس غوميز لإدارة اللقاء    ''الخضر" و''الفيلة" في آخر مباراة تنظَّم على ملعب "جابوما"    توقيف 4 تجار وحجز266 قرصا مهلوسا    انتشال جثة غريق مجهول الهوية    طاعة الله.. أعظم أسباب الفرح    وسائل التواصل.. سارقة الأوقات والأعمار    جدلية الغيب والإنسان والطبيعة..    لا حجة شرعية لرافضي الأخذ بإجراءات الوقاية    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.



الأولياء يتسابقون لاقتناء المآزر وورشات الخياطة تسابق الزمن لتلبية الطلبات
نشر في الحوار يوم 21 - 07 - 2010

تدخل تعليمة توحيد المآزر الدراسية هذا العام حيز التنفيذ بشكل إجباري. فبعد التسهيلات التي عرفها تطبيق التعليمة لأسباب مختلفة العام الماضي لوّحت وزارة التربية بتحذيراتها مبكرا لسد الطريق أمام أي مشكل قد يعيق سير العملية، وقد فتح ذلك الباب واسعا أمام ورشات الخياطة والتجار لفرض سيطرتهم على أسواق المآزر في الجزائر والتحكم في الكمية والنوعية قبل الدخول المدرسي.
فتح قرار وزارة التربة بإلزامية التقيد بألوان المآزر المحددة السنة الماضية لمختلف الأطوار التعليمية، الباب على مصراعيه لأصحاب ورشات الخياطة لتلبية الطلب المتزايد على هذه المآزر، حيث تتسابق ورشات الخياطة هذه الأيام على توفير المآزر بكميات كبيرة استعدادا للدخول المدرسي، وإن كان الامر مبكرا على ذلك إلا أن الندرة التي سيطرت على سوق المآزر العام الماضي جعلت التجار يتسابقون لاقتناء المآزر، وهوما يفسر أيضا توجه العائلات إلى الأسواق خوفا من ندرة أو ارتفاع اسعار المآزر الوردية والزرقاء في الأسواق مع بداية الدخول المدرسي.
البحث عن المآزر بدأ مبكرا
تعرف الأسواق الشعبية والمساحات التجارية الكبرى في الجزائر العاصمة، على غير عادتها، حركة كثيفة لبيع المآزر التي حددت ألوانها وزارة التربية العام الماضي. فالوردي للإناث في الطورين الابتدائي والمتوسط والأبيض للطور الثانوي أما الذكور فحددت لون مآزرهم بالأزرق الفاتح لجميع الأطوار. وقد أدخل هذا القرار الأسر والتجار على السواء في سباق من أجل توفير المآزر بالكميات المطلوبة في سوق ساحة الشهداء بالعاصمة وبعض محلات بيع ملابس الأطفال، حيث وجد الكثير من الأولياء ضالتهم عند تجار هذه السوق الذين لا يفوتون فرص الربح أبدا، فقد اقتنى هؤلاء المآزر الوردية والزرقاء بكميات كبيرة، حيث يتم عرضها على امتداد السوق. كما يلحظ المتجول في أسواق العاصمة الشعبية غياب المآزر الملونة من على واجهات محلات بيع ملابس الأطفال، وهو الأمر الذي اعتدنا عليه خلال الأعوام السابقة. ويؤكد ''محمد''، صاحب أحد هذه المحلات في شارع العربي بن مهيدي بالعاصمة، أن العديد من زبائنه بدأوا يتوافدون على محله من أجل اقتناء المآزر الوردية والزرقاء وهو يتوقع زيادة الإقبال في الأيام القادمة. ويضيف محمد أن قرار وزارة التربية جاء بالنفع على أصحاب ورشات الخياطة الذين استغلوا الفرصة لتحضير كميات كبيرة من طلبات التجار، والسلع الموجودة حاليا في الأسواق هي من إنتاج محلي أما المستورد منها فلا يباع منه إلا اللونان المحددان من قبل وزارة التربية. وعن الأسعار فهي تتراوح بين 300دج إلى 600دج للقطعة الواحة وأحيانا يصل ثمن الواحدة منها إلى أكثر من 1200دج.
والخياطات يرفعن التحدي
وجدت الخياطات الفرصة مواتية لكسب المال من خلال اقتناء كميات كبيرة من الأقمشة من اللونين الوردي والأزرق الفاتح لخياطة مجموعة كبيرة من المآزر وبأحجام مختلفة لأبناء الأقارب والجيران الذين قدموا طلباتهم مبكرا هذا العام للحصول على مآزر مناسبة، بالإضافة الى اتفاق العديد من الخياطات مع التجار وأصحاب المحلات على خياطة كميات كبيرة من المآزر استعدادا للدخول المدرسي، وهوما يفسر تواجدها بكثرة في الاسواق الشعبية. وما ساهم في زيادة إقبال الأولياء على اقتنائها هو انخفاض أثمانها مقارنة بما ينتج في المصانع وورشات الخياطة، وهو ما سهل على الأسر اقتناء أكثر من مئزر لأطفالها استعدادا للدخول المدرسي الذي يصادف هذا العام عيد الفطر المبارك مع مصاريفه الكبيرة التي بدأت العائلات في التفكير فيها مبكرا.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.