رئيس الجمهورية يترأس اجتماعا لدراسة الأوضاع الأمنية والمالية في البلاد    لبنان: ارتفاع حصيلة انفجار مرفأ بيروت إلى 171 قتيل    رئاسة: إنهاء مهام رؤساء دوائر وتوقيف رؤساء بلديات مع إحالتهم على التحقيق بسبب التلاعب في إنجاز مشاريع بمناطق الظل    وزارة التجارة: إلغاء أحكام المرسوم المحدد لعملية جمركة السلع المستوردة من مناطق التبادل الحر    الأرضية الإلكترونية خلّصت المواطن من عناء التنقل    غالي بلقصير متابع بالخيانة العظمى    ولاية الجزائر: فتح 55 شاطئا تحت تدابير وقائية صارمة بداية من السبت    إجلاء والتكفل ب200 رعية جزائرية من كندا    كوفيد-19: الجزائر تولي أهمية بالغة لاقتناء اللقاح المضاد للفيروس    الإفراج المؤقت عن حلفاية    إنهاء مهام عدد من رؤساء الدوائر والبلديات بعدة ولايات    السفير الأمريكي: واشنطن والجزائر تتقاسمان الموقف من الملف الليبي    مدوار يطلب دعم مالي من "الفاف" لتقديم منح مالية لشباب بلوزداد واولمبي المدية    مسايرة التكنولوجيا للارتقاء إلى المدارس العسكرية الكبرى    نحو الإفراج عن تسهيلات لفائدة المؤسسات الناشئة    تسليم 282 شاحنة «مرسيدس-بنز» محلية الصنع    الشاعرة خيرة بلقصير: الكتابة قدرٌ حملتُه معي    بيان وزارة التعليم العالي حول التكوين في مرحلة الدكتوراه        «صيدال» تشرع في إنتاج المزيد من «الهيدروكلوروكين»    بروتوكول صحي لاحتواء تفشي كورونا    إطلاق مبادرة القوى الوطنية للإصلاح    الصيرفة الإسلامية تدخل المصارف العمومية    إرسال 354 طنًا من المساعدات    إتلاف 3800 شجرة مثمرة ببلدية ابن باديس    بشار: توقيف شخص قام بتحطيم زجاج سيارتين لغرض السرقة    المشيمشي يلتزم بتشكيل حكومة كفاءات مستقلّة    أسعار النفط تلامس 45.6 دولارا للبرميل    8225 فاتورة تصدير تنتظر تعويض تكاليف النقل    محياوي: مجلس الإدارة سيفصل في مستقبل شريف الوزاني    إدارة اتحاد العاصمة «تسرح» 5 لاعبين    الأمن الوطني يضع برنامجا تكميليا لمرافقة قرار الفتح التدريجي للشواطئ والمساجد    هذه مواقع سكنات "LPP" التي ستسلم قريبا    الاستعاذة من شر الخلق    التعامُل مع الناس    هذه أسباب الفرج    شبيبة القبائل يعيّن مديرين جديدين    المان يونايتد والإنتر في المربع الذهبي    الاتحاد الأوربي: دحض لادعاءات بشأن "قيود تنقل مزعومة" بمخيمات الصحراويين    بشير بن محمد.. وداعاً    الجزائر تحصد حصة الأسد في جوائز مسابقة "كتارا للرواية والفن التشكيلي"    الإسلام دين التسامح والصفح الجميل    وزيرة الثقافة تشرف على افتتاح "الأيام الوطنية للباس الجزائري"    فيلمان جزائريان في منافسة الدورة الإفتتاحية لمهرجان عمان السينمائي الدولي بالأردن    موانئ: تكثيف عمليات تفقد وتقييم البضائع المكدسة من أجل تحرير فضاءات التخزين    فاطمة الزهراء مزماز رئيسة للدراسات برئاسة الجمهورية.    حصيلة قتلى انفجار مرفأ بيروت تتجاوزت 171 شخصا    جراد يعزي في وفاة أعمدة الفن الجزائري نورية وبشير بن محمد    تنصيب فرقة والدعم والتدخل الأولي للإنقاذ تحت الردوم بميلة    نادي إيطالي يكثف جهوده للتعاقد مع فيغولي    توقيف المتورطين في المشاجرة في الطريق العام بالأسلحة البيضاء بالبليدة    فورار: 69 عامل بقطاع الصحة توفوا نتيجة اصابتهم بفيروس كورونا    موجة حر شديدة تضرب الولايات الغربية    أوراق ضغط على المخزن لفرض الاستفتاء بالصحراء الغربية    المدرب الفرنسي لشباب بلوزداد فرانك دوما:    الفنانة القديرة نورية قصدرلي توارى الثرى في مقبرة قاريدي بالقبة    7 أعمال تتنافس في القصيرة جدا    يا الله    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





التفتِيشُ البِيدَاغُوجِيِ تجربتي..من هنا يبدأ الإصلاح التربوي


1تفتِيش مدير مدرسة توطئة: كُلٌ لهُ غَرَضٌ يَسْعىَ لِيُدْرِكهُ ** وَالحُرُّ يَجْعَلُ إِدْرَاك الْعُلاَ غَرَضَا إذا كانت العملية التربويّة استثمارًا وتنميّة للموارد البشرية في الدولة، فان الإدارة المدرسيّة أداة طيعة تهدف إلى توفير أفضل السبلِ وأيسرها لإنجاح التَعْليمِ وَالتَعَلُمِ، وتحقيق أهداف التربيّة المثلى إذ الجهود المبذولة على مستوى الإشراف التربوي مافتئت تعمل على توفير المناخ الفكري والنفسي والمادي الذي يحفز الهمم، ويبعث الرغبة في العمل الفردي والجماعي من أجل تذليل الصعوبات وتكييف المشكلات وتحقيق الأهداف المرسومة. من هذا المنطلق فانّ عمليّات التفتيش تحيلنا إلى مجموعة من العوامل المتقاطعة المتشابكة والمتفاعلة فيما بينها من أجل تحقيق الغايات والأهداف التي نتطلع إليها لرفع مستوى الأداء التربوي، ذلك أن الإشراف التربوي يعدّ من العوامل الأكثر أهمية والتي بإمكانها تفعيل العمليّة التربويّة التعليميّة وتغذيها وتعمل على تعديلها وتصويب مسار المربين والتأثير في مستوى الانجاز وترشيده، انطلاقا من هذا التصور المستمد من تجربة عشناها في الميدان وبالنظر إلى أهميّة دور المفتش فانّ عملنا المتواضع يندرج في هذا المسعى النبيل، ويتمثل في البحث عن ميكانزمات مُفعّلة لتطوير التفتيش وجعله يواكب بحق التطورات وفي شتى مجالات الحياة، ويستجيب لمستجداتها. فالاهتمام بتكوين المدير والعمل على تحديث أساليب التدخل لديه هو من صميم اهتمامات التربية الحديثة والعلوم الإدارية ومن بينها الإدارة بالأهداف والنتائج. إن التفتيش الحديث أضحى لا يكتفي بمراقبة نشاط المدرس وتحسين أدائه فحسب، ولا معرفة ما تعلم الطفل وما ينبغي له أن يتعلم، وما قام به المدير وما يجب أن يقوم به، بل أصبح التفتيش يهتم بالمؤسّسة كمشروع متكامل منسجم، والعمل على تطوير التعلمات في إطار نظريات النظم المعاصرة، ومن أجل تربيّة وجيهة في عالم مترابط الأطراف يعمل على تحقيق مبدأ العالم الواحد وفي إطار التربيّة الشاملة، ولكي لا يضيع عطاء المفتش وجهده هباء، ولا يتلاشى ارتباطه بالرسالة التي يضطلع بها ويذهب وفاؤه للمدرسة الجزائرية التي ولدت من رحم ثورة التحريرالمجيدة.. خليق بنا أن نهتم برسالة المفتش، وإن موقعه وصفة الإشراف التي يتصف بها، ومن خلال مركزه التكويني والتشريعي الذي يكفل له النجاح في المسعى، يجعله جهازا من أجهزة التغيير الفاعلة وتحسين الأداء وتطويره و تفكيك عواثره ومعيقاته، انه وفي زخم المعلومات التي تتناقلها شبكات الإعلام، وتمطرنا بها الفضائيات والمواقع نحتاط للأمر كله، ولكي يسهم كل واحد منا في المحافظة على إرثنا الحضاري وعلى ثقافتنا ولغتنا العربية وقيّمنا وحتى لا تضيع الجهود أدراج الرياح في محيط استبحرت فيه المعارف وتعدّدت التقنيات والمقاربات وتوسعت مجالات الاهتمام، ارتأينا تقديم تجربتنا، وإن كانت متواضعة إلى الزملاء والأبناء قصد الإثراء وتشجيعهم على محاولات البحث والمناقشة وتطوير أساليبهم التدخل، وقد ركزنا على تفتيش مدير مدرسة ثم تفتيش معلم ليستفيد الاثنان معا ويفيدا ويستفيد المفتش. 2- الزيارة المشروع: إن تفتيش مدير المدرسة ومراقبة أعماله ومتابعة نشاطه في الميدان والتحقق من مدى مساهمته في التكوين وترقية الفعل التربوي ليس بالأمر الهين، إنه التكفل عينه بمشروع تربوي تعليمي تكويني مترابط الأطراف، متكامل الأهداف، ذو أبعاد استشرافيّة عملية معرفية تربوية، إنه يعني تكوين المدرسين ومراقبة أعمالهم وترقيّة أدائهم ويعني كذلك إعداد الأجيال وصناعة الرجال وتعهدهم بالرعاية والعناية كأشخاص لهم آراؤهم وخبراتهم ومهاراتهم ولهم حضورهم. إن الأمم الراقيّة المهذبة هي نتاج لصناعة حسنة ونعني بذلك صناعة الوعي، وتربية مثلى وإعداد جيّد لنخب قيّادية واعيّة بواجباتها وحقوقها وبالرسالة العظمى التي تضطلع بها، قيادة تشكل طلائع النور، وبوادر النهضة المشهودة في البلاد، وإن زيارتنا للمدارس مهما كانت عمليّة ثريّة هادفة واعدة فهي موقوتة الفرص، تنتهي بانتهاء مناقشة بعض المسائل وعلى عجل والتعليق عليها لتتوّج فيما بعد وختاما بتقرير أبرز ما فيه تقديرات وعلامة. إن الإشراف التربوي هو جملة من الأنشطة التي يقوم بها المفتش تعتمد على الملاحظة والتحليل بهدف التأكد من مطابقة العمليات التربوية المنجزة مع توقعات المخططات السنويّة وتدرجاتها وتوجيهاتها، والهدف من هذا كله هو التقويم والتعديل والتصويب وتصحيح الأخطاء وسدّ الفجوات التي تحدث أثناء التنفيذ نتيجة عدم التحكم في المادة أو الوقت أو نتيجة الفروق الفرديّة أو لاعتبارات وظروف أخرى. إن المفتش أثناء زيارته المدرسة يكون قد احتاط للأمر كله ورسم لنفسه ضوابط وتوقعات تجعله على بينة من الأمور ليواجه سلاسل من الأسئلة والإحالات، فالمدرسون يشكون من ضعف مستوى التلاميذ ومن نقص العتاد التربوي، والمديرون يشكون من غيابات المدرسين وعدم الاهتمام بالتحضير المادي والذهني، وإهمال تصحيح الأعمال التطبيقية وقلتها وعدم الاكتراث بالمحاولات المنزلية إلى جانب هذا نجد إهمال العمل السبورى توضحا وترتيبا ومسك الكراسات وترتيب المحافظ، وإهمال بعض المواد على اعتبار أنها ثانوية أو غير هامة، إلى جانب عدم تعاون أولياء التلاميذ مع المدرسة وعزوف بعض التلاميذ على المراجعة والمطالعة الخ.. 3- ترشيد الفعل التفتيشي: إن زيارات المفتش هي جولات وإن تكرّرت تظل نتائجها محدودة، وفوائدها مفقودة، ونقائصها مكتومة، هي رحلات لا تمكننا من قبول كل شيء وقول كل شيء، ومراقبة كل شيء، هي لا تسمح لنا بالعلاج وإزالة الاعوجاج، لا تساعدنا على تذليل العواثر، والتخفيف من أثر الكواسر، لا تساهم في حل المشاكل الاجتماعية وبعض العوائق المترتبة على ذلك، بل لا تمكننا من رصد الحقائق وترك الأثر الطيب في النفوس ما لم نعد النظر في بيداغوجية التدخل وهذا بترشيد الفعل التفتيشي وجعل ضوابطه مستساغة، انطلاقا من أسئلة ثلاثة: 1- ما يجب على المفتش التفكير فيه قبل الزيارة؟ 2- وما يجب على المفتش فعله أثناء الزيارة؟ 3- ما يجب على المفتش قوله وفعله بعد الزيارة وهذا وفق معايير ومتكآت قانونية ونظريات تربوية؟ ونسأل أنفسنا: هل تقارير التفتيش تساهم في التغيير وفي تجاوز العقبات؟ ما مدى فعاليّة تقرير التفتيش في توجيه سلوك المدرس وعمل التلاميذ وتكوين الوعي لدى المدير والأفرقة التربوية؟ هل تقارير التفتيش والزيارة في مدارسنا تعطي صورة لما يجري في القسم؟ أم أنّها مجرد إجراءات إدارية جافة؟ لوقرانا تقارير تفتيش لمختلف المفتشين في بيئات مختلفة لوجدناها تتشابه في الوصف والأحكام كعيون الصينيين، خاليّة من التحليل والنقد البناء والتوجيه الصائب، وإن وجدت ملاحظات فهي بدون تقديم البدائل التي تنعش المدرّس وتمدّه بمناويل أو تقنيات تساعده على تجاوز الصعوبات المعترضة سبيله وتحرره من سلبيات المفاهيم وصعوبة الفهم /... . يتبع

انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.