سلوك مفضوح يخدم أجندات سياسية معادية للوطن    الجزائر تطالب بنبذ خطاب الكراهية تجاه المسلمين    اتهامات باطلة تنم عن عداء دفين    إرساء نموذج طاقوي بديل للحفاظ على احتياطات المحروقات    فرنسا: إصابة 37شرطيا ومحتجون يضرمون النار في بنك بباريس    محرز ثاني إفريقي يسجل "هاتريك" مع السيتي بعد يايا توري    العثور على شرطي مشنوقا داخل منزله في البويرة    الأمينة العامة لمؤسسة الأمير عبد القادر، زهور آسيا بوطالب ل "الحوار": الأمير عبد القادر عانى في منفاه    جراد: الالتزام بتقديم الدعم المالي للتعجيل بنشرالطاقات المتجددة وتنويع استعمالها    التماس 15 سنة سجنا نافذا في حق والي العاصمة الاسبق زوخ في قضية فساد تتعلق بعائلة طحكوت    وزارة الخارجية ترد على البرلمان الأوروبي    الفيلم الوثائقي "هدف الحراك" يفوز بجائزة في الهند    بوقدوم يتحادث مع رؤساء دبلوماسية دول التعاون الإسلامي    آخر عملية اختيار لمواقع "عدل 2"    الاتحادية الوطنية للمجتمع المدني تجدد دعمها لحق تقرير المصير    أزمة إثيوبيا: رئيس الوزراء الإثيوبي يعلن دخول الجيش عاصمة ولاية تيغراي    اللجوء للتمويل غير التقليدي بدل الاستدانة الخارجية لمواجهة العجز الميزانياتي؟    بافلز (البنين) 1 – 1 مولودية الجزائر    توجيه المستثمرين لمشاريع رقمنة قطاعي التربية والصحة    "أوبك+" تدرس مختلف الخيارات قبل اتخاذ القرار النهائي في لقاء الثلاثاء المقبل    الجزائر ترفض التهجم على الدين الإسلامي باسم حرية التعبير    21 وفاة.. 1044 إصابة جديدة وشفاء 622 مريض    الجزائر حريصة على اقتناء أنسب لقاح ضد كورونا    عبد السلام يستقيل من إدارة شبيبة القبائل    « أحسن تشريف للصافرة الجزائرية »    الجيش الاثيوبي يقصف عاصمة تيغراي بالمدفعية والطائرات    المياه .. رهان المستقبل    المحتال على المواطنين في قبضة الأمن    السجن لمهربي أزيد من 1200 قرص «إكستازي»    مطالب فلسطينية للأمم المتحدة باتخاذ "خطوات عملية"    غيث يُنقذ الحرث    5 أفلام جزائرية ضمن المنافسة الرسمية    صرح يتآكل    جداريات فنية لرياضيين ومعالم أثرية    « عدل» تطلق عملية اختيار المواقع لأكثر من 100 ألف مكتتب    بن العمري ينفي الشائعات    قافلة طبية وتوعوية تجوب ولاية مستغانم    توقع انخفاض عدد الإصابات في الأسبوعين المقبلين    اغتيال محسن فخري زادة: هل يهدف قتل العالم الإيراني إلى تقويض الاتفاق النووي؟    المجتمع الدولي مطالب بتمكين الفلسطينيين من حقّهم في الحريّة    التزامات تجاه الشعب والوطن    الأمن الطاقوي والصحي..أولوية    بداية تسليم لقاح "سبوتنيك"    إنتاج ضعيف بعنابة هذا الموسم    قرب استكمال أشغال إنجاز المخطط التقني للحماية    الفن التشكيلي الافتراضي في ديسمبر    إقرار بضرورة تكريس هوية البحث    لا بديل عن فوز بنتيجة عريضة    احتمال استئناف التدريبات في ديسمبر المقبل    زطشي وبلماضي مصابان ب"كوفيد -19"    10 ملايير سنتيم لتهيئة بحيرة "السبخة"    نشاط متواصل في التضامن الاجتماعي    استمرار تساقط الأمطار على عدة ولايات إلى غاية يوم الأحد    عبرات في توديع صديقنا الأستاذ عيسى ميقاري    السعودية تحذر من وضع "أسماء الله" على الأكياس    أحكام المسبوق في الصلاة (01)    هذا هو "المنهج" الذي أَعجب الصّهاينة!    لا تسألوا عن أشياء إن تبد لكم تسؤكم    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





عادات وتقاليد يحرص الجزائريون على حمايتها من الاندثار رغم غرابتها
نشر في الحوار يوم 05 - 10 - 2008

عادة ما تبدأ مظاهر العيد في الجزائر عشية الاحتفال بليلة القدر وهي المناسبة التي تستغلها الكثير من العائلات والجمعيات الخيرية لتُقيم ختانا جماعيا للأطفال في جو أسري بحضور الأهل والأقارب، وفي أجواء احتفالية رائعة،إذ يحتفل الجزائريون بعيد الفطر بطقوس على الرغم من غرابتها إلا أنها تضفي نكهة مميزة جدا حسب عادات كل منطقة وتقاليد تعود إلى ما يملكه المجتمع من تعدد وتنوع في الموروث الثقافي، إلا أن هذا التنوع بزخمه يجد له روابط وثيقة مع باقي الشعوب العربية والإسلامية التي يعيشها المسلمون في كل ربوع العالم.
يعيش المسلمون في كل أرجاء العالم الإسلامي فرحتين فرحة الإفطار وفرحة العيد، إذ بعد انقضاء شهر رمضان وحلول فجر أول أيام العيد يتعالى فيه التكبير والتسبيح من مآذن المساجد في مختلف ربوع الجزائر وتبدأ جموع المصلين بالتجمع لأداء صلاة العيد، التي يحرص عليها المسلمون بالتهليل والتكبير وهم قد علموا أن أعمالهم في رمضان ترفع إلى السماء في هذا اليوم العظيم, إذ ترى المصلين يتجهون أفواجا إلى المساجد وهم يرتدون أقمصة بيضاء اللون يتدفقون على المساجد مكبرين ومهللين للصلاة وبعد أداء الصلاة والاستماع للخطبة والدعاء يباشر جموع المصلين إلى التغافر فيما بينهم إذ لا يفترق المصلين إلا وقد عانق أحدهم الأخر مردين عبارة'' صح عيدكم ''، ومن تم يتوجه لزيارة الأهل والجيران والأصدقاء وتهنئتهم بالعيد السعيد. وعقب صلاة العيد تسارع الأسر الجزائرية إلى تبادل الزيارات فيما بينها وارتشاف القهوة المصحوبة بحلوى العيد التقليدية، وهي من العادات الأكثر شيوعاً في البيوت الجزائرية. كما تتبادل الأسر الحلوى صباح أول أيام العيد. وتحرص معظم العائلات على التجمع في بيت رب العائلة الكبيرة والذي غالبا ما يكون بيت الجدّ لقضاء اليوم كله مع الأقارب والأرحام في جلسة عائلية تطبعها فرحة العيد. من بين العادات التي تنفرد بها بعض الجهات كمنطقة القبائل تحضير النساء ال''الخفاف'' وهو عبارة عن عجين طري يقلى في الزيت حتى ينضج ليأخذ شكل رغيف الخبز الرقيق جدا,وهناك من يحضر في هذا اليوم ''المسمن ''وهو الأخر عبارة عن عجينة لينة تفرد وتطبخ على الطاجين تم تأكل وأحيانا تمزق وتغمس بالعسل, فهو خفيف على المعدة خاصة وأن المعدة كانت متعودة على الصيام صباحا, وتعد امرأة القبائلية ذلك مقابل تحضير العاصمية بعض الحلويات المشهورة التقليدية كالمقروط، البقلاوة، الدزيريات، المشوك، التشارك وحلوة الطابع وغيرها التي تبرع ربة البيت الجزائرية في صناعتها، وتزيينها استقبالاً للعيد المبارك من أجل تناولها مع القهوة عند استقبال الضيوف كما تحضر بعض المأكولات كطبق ''الكسكى والرشتة''. ومن العادات التي تعرف بها منطقة القبائل الصغرى ''كبني ورثيران'' أن المولود الجديد لا يشترى له ملابس العيد وإنما يلبس ثياب جديدة من الهدايا المقدمة له يوم ميلاده وهي عادة يحرصون عليها اعتقاد منهم أن المولود سينمو ''عقله صغيرا'' ويتميز بدلع مفرط، أما العروسة التي تحتفل للمرة الأولى في بيت الحمى يطلب منها إعداد طبق يحتوي على الخميرة حتى تعلو مرتبتها في بيتها على حسب الاعتقاد وهناك بعض العرائس التي يطلب منهن تحضير بعض الحلويات التي تحتوي على العسل حتى تكون مكانتها دائما حلوة عند أهل الزوج في حين تواظب العروس الدلسية على تحضير الخشخاش وهو عبارة عن حلوة مورقة تغمس في العسل لتقدم إلى الضيوف، وتبقي هذه العادات من بين الطقوس التي تقحمها العائلات الجزائرية عليها عند احتفال بالعيد.
''العيدية'' في طريق الانقراض
تبدأ العائلات في زيارة بعضها البعض مصطحبة معهما الأطفال الذين يحرصون على اقتناء الألعاب كالمسدسات البلاستيكية والبالونات المطاطية للعب بها مع نظائرهم من الأطفال وهم يتباهون بملابسهم الجديدة، ومن المعتاد في العيد أن يعطي الكبار بعض النقود للأطفال وهذا ما يعرف ''بالعيدية '' وهي عادة قديمة جدا, توارثها الناس إلى يومنا هذا وينتظرها الأطفال بشوق, فترى الأطفال يجمعون المال من الكبار ليقوموا بشراء بعض الألعاب والحلويات. ولهذا فإن العيد في الجزائر يعتبر يوم للأطفال فالفرحة التي تكسوا كل طفل تظهر للعيان خاصة وإنهم يخرجون بأبهى حلة يتباهون بها ويقصدون حدائق التسلية والترفيه إلى جانب تقديم العيدية لهم التي لا تزال بعض العائلات تقدمها للأطفال إلا أن الكثير منهم تخلى عنها و تجاهل هذه العادة . وهناك بعض الناس من يسطر برنامجا خاصا في العيد يواظب على أدائه بعد أداء الصلاة وعلى حد قول ''بلقاسم'' أحد المؤذنين في مساجد العاصمة عن كيفية تمضية يوم العيد يقول نذهب إلى الصلاة وعندما نعود نأكل مع أطفالنا الحلوى والكعك لننطلق بعدها في جماعات من الأصدقاء إلى المستشفيات لزيارة المرضى، ودور الطفولة المسعفة ومراكز المسنين والأشخاص دون مأوى لنقضي وإياهم أجواء العيد في دفئ العائلة مصطحبين معنا بعض الحلوى من أجل إدخال الفرحة على قلوبهم كما نوزع عليهم جميعا باقات الورد وبعض الهدايا فيسعدون بها لتنطق الألسنة بكلمة ''صح عيدكم'' هي الكلمة الأولى على ألسنتنا طيلة أيام العيد المبارك.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.