مسيرات مساندة للانتخابات الرئاسية وأخرى معارضة    النطق بالأحكام في حق المتورطين اليوم    المجاهدة يمينة خالدي في ذمة الله    موبيليس يتلقى الموافقة المؤقتة    سعر سلة خامات أوبك 24،65 دولارا للبرميل    354 مؤسسة جديدة تستحدث 7800 منصب عمل ببرج بوعريريج    أمطار رعدية وبرد على ولايات شرق الوطن    الشروع مطلع 2020 في غرس 20 هكتارا من أشجار القسطل    التهرب الضريبي رفع عجز الميزانية إلى 1580 مليار دينار    بلماضي يحظى بتكريم الأبطال من طرف أولمبيك مرسيليا    نادي بارادو يعقد مأموريته في كأس «الكاف»    تأجيل المنافسات إلى 20 ديسمبر    رئيس البرلمان يصف الرئاسيات ب”المحطة التاريخية”    قايد صالح يؤكد التصدي لكل من يحاول استهداف وتعكير صفو الانتخابات    أفلام جزائرية تتوج بمهرجان القدس السينمائي الدولي الرابع    الشيخ عبد الكريم الدباغي يفتي بضرورة المشاركة بقوة في الرئاسيات    إضراب النقابات يشل الحياة في فرنسا    نيوزيلنديون يحاصرون سفينة محملة بفوسفات الصحراء الغربية    محطّة خالدة في مسيرة الثّورة...قال فيها الشّعب كلمته    المجلس الشعبي الوطني: المصادقة على مشروع القانون المتعلق بتنصيب العمال ومراقبة التشغيل    البويرة: 5 جرحى في إنحراف سيارة بالجباحية    قسنطينة.. حجز كمية معتبرة من المهلوسات ببالما    وفد من مجلس الأمة يشارك اليوم في لقاء برلماني حول الاخطار البيئية    سانا مارين.. أصغر رئيسة وزراء بالعالم تقود فنلندا    إدانة مدير التجارة بسطيف بعامين حبسا نافذا    انخفاض فاتورة استيراد أجزاء تركيب السيارات في 2019    إضطراب حركة النقل الجوي بين الجزائر و فرنسا غدا الثلاثاء    أدوية الجزائريين مشكوك في جودتها    فرنسا تعلن استضافة مؤتمر دولي بشأن لبنان غدا    اختناق 3 أطفال بغاز أحادي أكسيد الكربون بالبويرة    انتهاء موسم يوسف عطال مع نيس    مسرحية “خاطيني” تتناول الصراع النفسي بين الهجرة وحب الوطن    ياسين عدلي إلتقى بلماضي ويؤجل حسم مستقبله الدولي    بلماضي يرفع كأس أمم أفريقيا أمام جماهير مارسيليا في ليلة التكريم    “ديرو حسابكم” .. !    حرمان روسيا من المشاركة في الألعاب الأولمبية ل 4 سنوات    الفريق قايد صالح يؤكد من قيادة الدرك:    الاتحاد العام للتجار والحرفيين الجزائريين ينفي شن أي إضراب ويطمئن المواطنين على توفير المواد الضرورية والخدمات    محكمة سيدي امحمد: رفع جلسة محاكمة مسؤولين سابقين ورجال الأعمال المتابعين في قضايا فساد إلى غد الثلاثاء    دون جمع كل الأطراف الليبية    بيرنار كازوني‮ ‬الضحية الثالثة    بن ڨرينة: سأنصب مفتي الجمهورية وتوحيد المرجعية الدينية في البلاد    زعلان لم استقبل دينار واحد وليقول انا شديت عليه مستعد انا نخلص    سلال يبكي بالمحكمة و يصرح : لست فاسد انا بريء !!    استمرت‮ ‬7‮ ‬سنوات    بدوي‮ ‬يقرر خلال اجتماع وزاري‮ ‬مشترك‮: ‬    5 ملايين مصاب بالسكري و10 ملايين بارتفاع الضّغط الدموي    التسجيلات لقرعة حج 2020 و2021 الأربعاء المقبل    8773 طلب إحالة على التقاعد هذه السنة    بطل مظاهرات 9 ديسمبر بعين تموشنت مصاب بالشلل    وداعا .... الحاج تواتي بن عبد القادر.    أبواب الوجع    وهج الذكريات    المبدع يقدّم إبداعا مؤثرا وإلا فهو غير كذلك    تكريم الكاتب والمخرج الجزائري محمد شرشال    عمل يقترب من المونودراما    إجتماع وزاري مشترك لتقييم موسم الحج ل2019 ودراسة التحضيرات الخاصة بموسم 2020    « الحداد »    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





عادات وتقاليد يحرص الجزائريون على حمايتها من الاندثار رغم غرابتها
نشر في الحوار يوم 05 - 10 - 2008

عادة ما تبدأ مظاهر العيد في الجزائر عشية الاحتفال بليلة القدر وهي المناسبة التي تستغلها الكثير من العائلات والجمعيات الخيرية لتُقيم ختانا جماعيا للأطفال في جو أسري بحضور الأهل والأقارب، وفي أجواء احتفالية رائعة،إذ يحتفل الجزائريون بعيد الفطر بطقوس على الرغم من غرابتها إلا أنها تضفي نكهة مميزة جدا حسب عادات كل منطقة وتقاليد تعود إلى ما يملكه المجتمع من تعدد وتنوع في الموروث الثقافي، إلا أن هذا التنوع بزخمه يجد له روابط وثيقة مع باقي الشعوب العربية والإسلامية التي يعيشها المسلمون في كل ربوع العالم.
يعيش المسلمون في كل أرجاء العالم الإسلامي فرحتين فرحة الإفطار وفرحة العيد، إذ بعد انقضاء شهر رمضان وحلول فجر أول أيام العيد يتعالى فيه التكبير والتسبيح من مآذن المساجد في مختلف ربوع الجزائر وتبدأ جموع المصلين بالتجمع لأداء صلاة العيد، التي يحرص عليها المسلمون بالتهليل والتكبير وهم قد علموا أن أعمالهم في رمضان ترفع إلى السماء في هذا اليوم العظيم, إذ ترى المصلين يتجهون أفواجا إلى المساجد وهم يرتدون أقمصة بيضاء اللون يتدفقون على المساجد مكبرين ومهللين للصلاة وبعد أداء الصلاة والاستماع للخطبة والدعاء يباشر جموع المصلين إلى التغافر فيما بينهم إذ لا يفترق المصلين إلا وقد عانق أحدهم الأخر مردين عبارة'' صح عيدكم ''، ومن تم يتوجه لزيارة الأهل والجيران والأصدقاء وتهنئتهم بالعيد السعيد. وعقب صلاة العيد تسارع الأسر الجزائرية إلى تبادل الزيارات فيما بينها وارتشاف القهوة المصحوبة بحلوى العيد التقليدية، وهي من العادات الأكثر شيوعاً في البيوت الجزائرية. كما تتبادل الأسر الحلوى صباح أول أيام العيد. وتحرص معظم العائلات على التجمع في بيت رب العائلة الكبيرة والذي غالبا ما يكون بيت الجدّ لقضاء اليوم كله مع الأقارب والأرحام في جلسة عائلية تطبعها فرحة العيد. من بين العادات التي تنفرد بها بعض الجهات كمنطقة القبائل تحضير النساء ال''الخفاف'' وهو عبارة عن عجين طري يقلى في الزيت حتى ينضج ليأخذ شكل رغيف الخبز الرقيق جدا,وهناك من يحضر في هذا اليوم ''المسمن ''وهو الأخر عبارة عن عجينة لينة تفرد وتطبخ على الطاجين تم تأكل وأحيانا تمزق وتغمس بالعسل, فهو خفيف على المعدة خاصة وأن المعدة كانت متعودة على الصيام صباحا, وتعد امرأة القبائلية ذلك مقابل تحضير العاصمية بعض الحلويات المشهورة التقليدية كالمقروط، البقلاوة، الدزيريات، المشوك، التشارك وحلوة الطابع وغيرها التي تبرع ربة البيت الجزائرية في صناعتها، وتزيينها استقبالاً للعيد المبارك من أجل تناولها مع القهوة عند استقبال الضيوف كما تحضر بعض المأكولات كطبق ''الكسكى والرشتة''. ومن العادات التي تعرف بها منطقة القبائل الصغرى ''كبني ورثيران'' أن المولود الجديد لا يشترى له ملابس العيد وإنما يلبس ثياب جديدة من الهدايا المقدمة له يوم ميلاده وهي عادة يحرصون عليها اعتقاد منهم أن المولود سينمو ''عقله صغيرا'' ويتميز بدلع مفرط، أما العروسة التي تحتفل للمرة الأولى في بيت الحمى يطلب منها إعداد طبق يحتوي على الخميرة حتى تعلو مرتبتها في بيتها على حسب الاعتقاد وهناك بعض العرائس التي يطلب منهن تحضير بعض الحلويات التي تحتوي على العسل حتى تكون مكانتها دائما حلوة عند أهل الزوج في حين تواظب العروس الدلسية على تحضير الخشخاش وهو عبارة عن حلوة مورقة تغمس في العسل لتقدم إلى الضيوف، وتبقي هذه العادات من بين الطقوس التي تقحمها العائلات الجزائرية عليها عند احتفال بالعيد.
''العيدية'' في طريق الانقراض
تبدأ العائلات في زيارة بعضها البعض مصطحبة معهما الأطفال الذين يحرصون على اقتناء الألعاب كالمسدسات البلاستيكية والبالونات المطاطية للعب بها مع نظائرهم من الأطفال وهم يتباهون بملابسهم الجديدة، ومن المعتاد في العيد أن يعطي الكبار بعض النقود للأطفال وهذا ما يعرف ''بالعيدية '' وهي عادة قديمة جدا, توارثها الناس إلى يومنا هذا وينتظرها الأطفال بشوق, فترى الأطفال يجمعون المال من الكبار ليقوموا بشراء بعض الألعاب والحلويات. ولهذا فإن العيد في الجزائر يعتبر يوم للأطفال فالفرحة التي تكسوا كل طفل تظهر للعيان خاصة وإنهم يخرجون بأبهى حلة يتباهون بها ويقصدون حدائق التسلية والترفيه إلى جانب تقديم العيدية لهم التي لا تزال بعض العائلات تقدمها للأطفال إلا أن الكثير منهم تخلى عنها و تجاهل هذه العادة . وهناك بعض الناس من يسطر برنامجا خاصا في العيد يواظب على أدائه بعد أداء الصلاة وعلى حد قول ''بلقاسم'' أحد المؤذنين في مساجد العاصمة عن كيفية تمضية يوم العيد يقول نذهب إلى الصلاة وعندما نعود نأكل مع أطفالنا الحلوى والكعك لننطلق بعدها في جماعات من الأصدقاء إلى المستشفيات لزيارة المرضى، ودور الطفولة المسعفة ومراكز المسنين والأشخاص دون مأوى لنقضي وإياهم أجواء العيد في دفئ العائلة مصطحبين معنا بعض الحلوى من أجل إدخال الفرحة على قلوبهم كما نوزع عليهم جميعا باقات الورد وبعض الهدايا فيسعدون بها لتنطق الألسنة بكلمة ''صح عيدكم'' هي الكلمة الأولى على ألسنتنا طيلة أيام العيد المبارك.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.