أصدرت لائحة جديدة    رئيس حزب القوات اللبنانية‮:‬    لمدة شهرين    الجلفة‮ ‬    قامت بها مؤسسة‮ ‬الجزائرية للمياه‮ ‬بسوق أهراس    الأغواط‮ ‬    ستنظم‮ ‬يوم‮ ‬غد بمستغانم    ملفات فساد ثقيلة أمام العدالة قريباً    الخبير الدستوري‮ ‬عامر رخيلة‮ ‬يصرح‮: ‬    تبون يؤدي اليمين الدستورية يوم 26 ديسمبر الجاري    ماجر‮ ‬يدير ظهره لمحرز؟    زطشي‮ ‬يستفتي‮ ‬الأنصار    رحبت بالمشاورات الموسعة لتجاوز الأزمة‮ ‬    ‮ ‬إتصالات الجزائر‮ ‬تغري‮ ‬الزبائن‮ ‬    مؤشرات إيجابية لإنتعاش الإنتاج الصناعي‮ ‬العمومي‮ ‬    شدد على ضرورة وضع سياسة طاقوية فعالة‮ ‬    رابحي: الانتخابات الرئاسية مؤشر الانتقال إلى عهد جديد    شيخ الرابطة الرحمانية للزوايا‮ ‬يهنئ تبون ويؤكد‮: ‬    يوم الجمعة.. فضائل وآثار وبركات    الأيادي الطّاهرة    معرض الإنتاج الجزائري موعد للشراكة    هزتان أرضيتان بشدة 3,5 و4,2 درجات بالمدية    إيطاليا، الصين والصحراء الغربية تهنئ الرئيس تبون    تنمية مستدامة للسياحة عن طريق التكنولوجيات المبتكرة    النسور بشعار حتمية الفوز والمكرة لتأكيد الإستفاقة    جمعية وهران في ضيافة بوسعادة على وقع الأزمة المالية    «الحوار مع الحراك يضمن أفضل الحلول و محاربة الفساد تتطلب وقتا»    إدماج عقود ما قبل التشغيل بصفة متربصين أومتعاقدين    التحضير لمؤتمر جبهة البوليزاريو    الزيتون ب 60 دج للكلغ بعين تموشنت    3 سنوات حبسا لمدبر رحلة حرڤة    قاما بتشويه وجه جاره بسكين السجن للصديقين    توقيف معتدين على المواطنين والممتلكات    صيادون ينتشلون جثة من ساحل دلس ببومرداس    شبح الإخفاق يخيم على مساعي الحبيب الجملي    انعقاد الندوة الوطنية التحضيرية بالتفاريتي    رجل دولة و سياسي مُتمرس    أي مستقبل ؟    العودة    هايكو اَلشَّاعِرُ المُتَيَّمُ بِالحَدِيقَةِ    دعوة إلى تعاون دولي أكبر لمواجهة الخطر الإرهابي    رابحين في زبانة رابحين    انطلاق عملية تسجيلات الحج للموسمين 2020 و 2021 م    هزتان أرضيتان بميهوب بالمدية وعدم تسجيل أي ضحية أو خسائر مادية    الجوية الجزائرية تفقد أسهمها في سوق العمرة !    اتصل بخدمة العملاء 24 ألف مرة    الكتاب شبه المدرسي يلازم التلاميذ    زيارتي للجزائر حلم تحقق وعملي الثاني سيكون عن غزة أيضا    ‘'شفاه الشيطان" تثير الجنون    إعادة فتح مكتب بريد حي صورو    ربط 26 منطقة نائية بشبكة الألياف البصرية    صبغة الشعر.. تتسبب في مرض "خطير"    «عن ضمير غائب»    مفرغة عشوائية تهدد الصحة وتُسمم المحاصيل    وصفات طبية في قائمة الانتظار إلى غاية حلول العام الجديد!!    خلق التواضع    وباء الإنفلونزا الأكثر خطورة على الأطفال    أقيلوا ذوي الهيئات عثراتهم    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





تحضير أطباق "الرفاف" بلحم الدجاج.. وصيام الأطفال.. والذكر
عادات وتقاليد ليلة 27 من رمضان عند العائلات الوهرانية وليلة القدر
نشر في الفجر يوم 26 - 09 - 2008


ما تزال العديد من العائلات الوهرانية متمسكة بالعادات والتقاليد الخاصة بليلة 27 من شهر رمضان التي لها ميزة خاصة في نفوس الصائمن من المسلمين عب رجميع الأقطار العربية ورغم إختلاف المظاهر إحتفال بها، إلا أن الكثير لازال يحيها في أجواء عائلية حميمية رفقة لمة الجيران والأحباب. ومن هذه العادات التي لاتزال راسخة إلى يومنا هذا السهرات الرمضانية الخاصة بالأحياء إحتفال بليلة 27 وليلة القدر التي تعد خير من ألف شهر كما جاء في الذكر الحكيم تنزل فيها الملائكة صفا إلى مطلع الفجر والتي تجعل المسلمين يحتفلون بها في أجواء إيمانية وروحانية مفعهة بذكر الله وقراءة القرآن بعد إبقاء المساجد من بيوت الرحمان مفتوحة إلى غاية ساعة متأخرة من بزوع الفجر الموالي العائلات الوهرانية تحضر لفطور هذه الليلة مائدة خاصة تكون مختلفة تماما عن بقاي أيام رمضان الفارط، طبق "الرفاف" الذي يحضر بكيفيات من الدقيق والزيت والماء ويختلف إسمه من ولاية لأخرى، حيث يسقى بمرق الدجاج، أين تقوم العائلات الوهرانية بذبح دجاج تبرك بتلك الليلة وحتى يكون هناك "فأل خير" على أفراد عائلاتها، وإعدادها هذا الطبق يكون ضروريا بحيث لاتخلو منه مائدة في وهران إلا وتقبل على صناعته أو شراءه من الأسواق بأسعار تبقى مختلفة حسب طريقة تحضير "الرفافف الذي هو عبارة عن ورقة لها شبه كبير من أوراق الديول، حيث يتم تناولها وهي ساخنة ويوضع فوقها كل أنواع الخضر من طماطم وحمص وبطاطا وحشائش تقليدية أخرى وغيرها وتزين زيضا يقطع من لحم الدجاج وبعد الإفطار يلتف أفراد العائلة حول صينية الشاب والحلويات التقليدية من زلابية وشامية وغيرها، بينما يلجأ الأخرى إلى دور العبادة من المساجد للإستماع إلى دروس قرآنية للذكر والموعظة وقراء القرآن. السيدة فاطمة رئيسية جمعية خيرية تقول أنه سنيوا مع كل ليلة 27 "تقوم بعمليات ختان للأطفال حيث يقدم لهم أيضا ملابس العيد بالنسبة للزطفال أبناء العائلات المعوزة" وهو المظهر الذي يتجسد في الكثير من العائلات التي تقوم بختان أطفالها تبارك بليلة القدر، كما تقوم بصيام أطفالها الصغار من ذوي 6 سنوات وأقل حيث يقوم أوليائهم بتركهم يصمون نصف يوم حيث لاتمنح لهم القهوة وفطور الصباح إلا بعد منتصب النهار، وفي الليل تكون هناك طقوس خاصة داخل العائلة التي تبتهج باليل 27 في جو من المحبة والفرحة بعدما يتم وضع الحناء في أيدي الأطفال فرحة أيضا بإقتراب العيد ومن بين العادات والتقاليد العائلية الوهراني في أحياء ليلة 27 والتي لاتزال رائحة في العدي من العائلات إكرام الطفلة بهدية خاصة بعد تزينها بالحلي والملابس الجميلة التقليدية ويحضر لها زفة في العائلة مثل العروس بعدما صيامها نصف يوم من ليلة 27. ومهما اختلفت التقاليد من ولاية لأخرى وغزو أثناء السهرة القنوات شاشات الكثير من العائلات إلا أن تمسك بالعادات في أحياء ليلة القدر تبقى لها نكهة خاصة في هذا الشهر الفضيل بوهران.

انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.