كل الطلبات مستجابة    ذكر الله... أيسر العبادات وأسهل الطّاعات    التّربية الوقائية في الإسلام    نجل بوضياف يرفع دعوى قضائية ضد نزار وتوفيق    لهذه الأسباب تدهور الميزان التجاري للجزائر    «نريد إخراج الجزائر من الأزمة ومن يرفض الله يسهل عليه»    كهربة الأجواء لا تخدم مصلحة البلاد    توقيف 63 شخصا، ضبط مركبات وعتاد مختلف    الفساد امتد للممتلكات بقرارات إدارية    عجز الميزان التجاري مرتبط بهيكلية الاقتصاد    ارتفاع عدد وفيات الحجاج الجزائريين الى 19 شخصا    المغرب يطرد مجددا المحامية الإسبانية كريستينا مارتينيز    تشاد تعلن حالة الطوارئ لثلاثة أشهر    المجلس السيادي السوداني يباشر مهامه اليوم    الأردن يستدعي سفير إسرائيل بسبب الانتهاكات في الأقصى    القنصلية الفرنسية تتحجج بتذبذب الأنترنت في معالجة ملفات “الفيزا”    قديورة :” سفيان هني يمثل إضافة كبيرة لنادي الغرافة”    497مؤسسة مصغرة تشكو التهميش    10ملايين مصطاف منذ بداية جوان    توقيف شخصين وحجز أزيد من 06 كيلوغرام من الكيف المعالج بالمسيلة    100 مليون سنتيم للمستفيدين من التجزئات الاجتماعية بالجنوب    سنعمل على استرجاع كل الاموال والممتلكات المنهوبة    استشهاد 3 فلسطينيين في غارات إسرائيلية على غزّة    السباحة الجزائرية تسعى لحصد 10 ميداليات    المدرب عبّاس يقترب من حسم التشكيلة الأساسية    «التحضيرات جرت في ظروف رائعة وسأسجل في مرمى سعيدة»    «لدينا رغبة كبيرة لتشريف الجزائر في الألعاب الإفريقية»    هياكل غير مربوطة بالشبكة ونقص في التاطير    توقيف 63 شخصا بتمنراست وبرج باجي مختار وعين قزام    غلق البوابة الالكترونية وحرمان من التسجيل لطلب الإيواء    19 جريحا في حوادث مرور خلال 24 ساعة بوهران    1.2 مليار سنتيم لمشاريع تنموية بقرية أولاد أجبارة بتارقة    سكان قرية القواير على حافة كارثة بيئية    ثعبان يبتلع نفسه    قفزت في النهر لإنقاذ هاتفها!    6 فرق فلكلورية تعيد الزمن الجميل لمدينة «موريسطاقا»    « القلتة » ..جوهرة الساحل    فنان الأندلسي إبراهيم حاج قاسم في سهرة تراثية تلمسانية    «143 شارع الصحراء» يحصد جائزتين في مهرجان لوكارنو    «كادير « يخطف الاضواء والشيخ الحطاب يرقص الجمهور على الايقاعات الرايوية البدوية    جائزتان ل «143 شارع الصحراء» للجزائري حسان فرحاني    حضور محتشم في الافتتاح    طفرة هائلة التعقيد    شبيبة الساورة تصبو لانطلاقة قوية    الاتحاديات الوطنية مصرة على تشريف التزامها    عمراني يريد استفاقة كبيرة    وصول 600 حاج إلى أرض الوطن اليوم الأحد بعد أدائهم لمناسك الحج    النفط ب 10 دولار .. !    Ooredoo تُطمئن زبائنها        آخر ساعة تنشر برنامج رحلات عودة الحجاج عبر مطار رابح بيطاط    الشيخ السديس يستنكر افعال الحوثيين بعد الهجوم على حقل شيبة السعودي    "غوغل كروم" يتعرض لأكبر عملية اختراق في تاريخه!    من بينهم وزير السياحة السابق حسن مرموري    أسباب تقنية وبشرية وراءها سوء التسيير    أزمة نقل حادة ببلدية الطابية    إيسلا وثي مغرا ني مازيغن قوقلا ن تاغرما    اخلع نكسوم نمسلان والدونت إقوسان نالمشتاء ذالمرض    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





حركة المسافرين في أم الطبول تتراجع ب50 بالمائة
أعداد التونسيين الوافدين إلى الجزائر تضاعفت
نشر في الخبر يوم 22 - 07 - 2011

تراجعت حركة العبور الحدودي بمركز أم الطبول في الطارف، هذه الصائفة، إلى أقل من نصف ما كانت عليه لذات الفترة في السنوات الماضية. وشكل عبور التونسيين نسبة 70 بالمائة لهذه الحركة في الاتجاهين.
أقصى ذروة بلغها تعداد الحركة سجلته مصالح شرطة الحدود والجمارك في النصف الأول من شهر جويلية، بمعدل 4 آلاف شخص مع ألف سيارة في الأسبوع، بمعدل لا يتجاوز 600 شخص في اليوم، ليتراجع، مع العد العكسي لبقية أيام ذات الشهر، إلى 300 شخص في اليوم، بينما لم تتجاوز الحركة في شهر جوان المنصرم 200 شخص في اليوم. وبهذه الحركة الضعيفة وقصر فترة الإجازة الصيفية التي داهمها شهر رمضان ولمدة 50 يوما ابتداء من الفاتح جوان إلى 20 جويلية، لم تتجاوز حركة العبور في الاتجاهين 20 ألف شخص، وهو نصف العدد المسجل في شهر جوان من السنة الماضية، حيث بلغت ذروة العبور معدل 5 آلاف شخص في اليوم لشهري جويلية وأوت للسنوات القليلة الماضية.
وشكلت حركة التونسيين، هذه الصائفة، دخولا مضاعفا بنسبة 70 بالمائة في الاتجاهين، جلها لأغراض تجارية والتموين بمادة الوقود، ونادرا ما تكون للسياحة وزيارة الأقارب بالقطر الوطني. أما حركة عبور الجزائريين وعلى قلتهم، فإنها كانت شحيحة واقتصرت على الفئات الشبانية من ولايات الوسط والشرق والجنوب، وقليل جدا من العائلات، أغلبها لسفريات ذات أغراض صحية وزيارة الأهل بتونس، فيما غابت حركة الجالية الجزائرية المقيمة بأوروبا والتي كانت تدخل التراب الوطني برا عن طريق تونس بالمئات يوميا. وحسب تقديرات خبراء التعامل النقدي في المعابر الحدودية، فإن هذا التراجع الكبير في السياح الجزائريين نحو تونس حرم السياحة التونسية من مداخيل معتبرة بالعملة الصعبة.
وأثناء تواجدنا بالمركز الحدودي أم الطبول، اقتربنا من بعض الشبان والعائلات القادمين من تونس، وسألناهم عن الأوضاع الأمنية هناك، فأجمعوا على أنها عادية ولم يصادفوا في المدن التونسية، كسوسة والحمامات والعاصمة، ما يشير إلى التحرش أو الاعتداء على السياح الأجانب، خاصة الجزائريين، بقدر ما توفرت لهم خدمات وتسهيلات أفضل مما كانت عليها في السنوات الماضية. وعدا ذلك، يضيف الذين تحدثنا إليهم، حدثت احتجاجات في بعض المناطق التونسية مع انفلات أمني أدى إلى قطع الطرقات وشل حركة المرور. وربما هي الأحداث التي تؤثر على حركة السياح الأجانب وتثير لديهم الحيطة والحذر والخوف من المجهول. وسألنا عن حركة العبور للمواطنين الليبيين باتجاه الجزائر عبر تونس، لتؤكد مصالح شرطة الحدود والجمارك بأنها تكاد تكون معدومة ولم تتجاوز 20 فردا، إقامتهم الرسمية بتونس ووجهتم المعاملات التجارية المعهودة بين المتعاملين الاقتصاديين. ومعلوم أن المعبر الحدودي بأم الطبول في التصنيف الوطني يحتل، منذ 10 سنوات، الريادة في حركة العبور البري الحدودي بنسبة 22 بالمائة من مجموع ذات الحركة على المعابر الحدودية البرية وطنيا.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.