يصوّر زوجته برفقة إمام في وضعيات مخلة بالحياء لابتزازه والحصول على سيارته و112 مليون    لعمامرة يؤكد من أيطاليا :    الندوة الوطنية ستحدث القفزة النوعية    أبو جرة لا‮ ‬يمثل حمس‮ ‬    الأفافاس يعقد مجلسه الوطني في 13 أفريل القادم    تسليم 252 شاحنة متعددة المهام    محطة مفصلية كرست نجاح الثورة التحريرية    المفاوضات التي كسرت شوكة المستعمر الفرنسي    التغيير‮ ‬يجب أن‮ ‬يتحقق بعيداً‮ ‬عن الفوضى    الإعتداء في‮ ‬مدينة أوتريخت    سطيف‮ ‬يقترب من البوديوم    مدرب حسين داي‮ ‬مزيان إيغيل‮:‬    الجيش يبقى الحصن الحصين للشعب والوطن    يمتع عشاق أب الفنون من فئة الأطفال بباتنة    في‮ ‬الملتقى التشكيلي‮ ‬العربي‮ ‬الثالث بالدوحة    انتفضوا ضد قرارات تأجيل الإنتخابات    بعد قضية المعاق الذي‮ ‬رفض الشهادة الممنوحة له    لفائدة بلدية الماء الأبيض    ضد طاعون المجترات الصغيرة    أول جراحة دماغية على بعد 3 آلاف كلم    إحباط محاولة تهريب 9200 أورو    لضبط المنتجات الفلاحية واسعة الإستهلاك    بريد الجزائر‮ ‬يتدعم ب20‮ ‬سيارة    نظم بمكتبة المطالعة بتيسمسيلت‮ ‬    عجالي يستصغر الحواتة مصرحا أنه ضيع الفوز    لقاء ثان الخميس أمام مولودية سعيدة    مكتب «اينباف» بمستغانم ينظم وقفة احتجاجية اليوم    تأسيس جمعية لمنتجي الجزر بولهاصة    تجار لم يتعرفوا على النقود الجديدة بعد شهر من صدورها    الشهيد «الطاهر موسطاش» بسيدي بلعباس مثال لاستخلاص العبر    مطالب بإشراك الشعب في القرارات    للذكرى.. نسائم    نقلوا المخدرات ببشار مقابل 30 مليون المؤبد ضد المتورطين الثلاثة    الزج بقطاع الطرق في وادي تليلات داخل المؤسسة العقابية    وعود بتسوية الأخطاء وتوجيه أصحاب 1500 مسكن للموثقين    100 عامل بمؤسسة الهندسة الريفية بتلمسان بدون أجور منذ 4 أشهر    بن شريفة وطوبال وبورحلة يتماثلون للشفاء    الطفل الممثل.. الرجل الأمثل    « أرلوكان .. خادم السيّدين « ل كارلو غولدوني »    المُعمٍّرون    .. مملكة بن بونيا    إجراءات مستعجلة للحد من وباء البوحمرون ببرج بوعريريج    المصالح المختصة تلح على السقي التكميلي    سنواصل شق طريق العالمية مع جيل جديد شاب ومتميز    المشاركة الجزائرية على أساس الترتيب الوطني    يوم تطبيقي حول زراعة "الفصة الأمريكية"    استلام الرصيف الثالث نهاية العام الجاري    نحو تصنيف 7 مواقع ومعالم ثقافية بميلة    انفتاح على المجتمع والعالم    مكافأة مدى الحياة ل"فتى البيضة"    لِمَنْ كَانَ لَهُ قَلْبٌ أَوْ أَلْقَى السَّمْعَ وَهُوَ شَهِيدٌ    ولله الأسماء الحسنى فادعوه بها الظاهر    شجاعة البراء ابن مالك رضي الله عنه    النور لّي مْخبّي وسْط الزّْحامْ    قطاع الصحة يتعزز بجهازين متطورين لعلاج أمراض الكلى والمسالك البولية    نعال مريحة وتخفيضات    لذوي الاحتياجات الخاصة    الأبواب الإلكترونية تكريس للثقافة التنظيمية    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





مقوّمات الكون في القرآن الكريم
نشر في الخبر يوم 27 - 04 - 2012

إذا تلوتَ القرآن وتأمّلتَ آياته، فإنّك تدرك بسهولة ويسر أنّ من موضوعات القرآن الرئيسية: التّعريف بالله الخالق، لا تعريف ماهيته وذاته، كما يفعل الفلاسفة، وإنّما يُعرّفك القرآن بصفاته وأسمائه وأفعاله على النّحو الّذي جاء به الأنبياء والرّسل، وأخبروا به بالوحي الّذي تلقّوه، لأنّه لا يمكن الإحاطة بذات الله العُليا، وأنَّى للإنسان النِّسبي المحدود أن يحيط بالمُطلق
الّذي يبدأ الخلق ثمّ يُعيده إليه.
إنّ أفضل منهج للتّعريف بالله هو منهج القرآن، كما يذهب إليه كثير من علماء المسلمين، أمثال ابن رُشد في كتابه ''الكشف عن مناهج الأدلّة في عقائد المِلّة''، وابن باديس في كتابه ''العقائد الإسلامية'' الّذي لم يسلك فيه مسلك الفلاسفة العسير، ولا طريقة المتكلّمين الجدلية. ففي سورة واحدة مثل سورة الإخلاص، لا تجد فيها أيّ موضوع سوى إثبات توحيد الله، ونفي أيّ شريك وأيّ كفؤ له ونَدٍّ وشبيه. كما أنّ آية الكرسي لا تشتمل على غير وصف الذّات الإلهية في توحيده، وأنّه حيٌّ، قيُّوم، به قامت السّماوات والأرض، وليس له صفات الإنسان كالنّوم، وتصف علمه، وأنّه لا يُحاط بعِلمه إلاّ بما شاء أن يُعلّمه للبشر، وأنّه يحفظ هذا الكون، ولا يؤود ذلك ولا يعجزه ولا يتعبه.
ثمّ تلحظ من خلال آياته وسوره موضوعاً آخر، وهو الإنسان، لأنّ القرآن أُنزِل من أجل الإنسان وهدايته، وللإنسان بما له من مدارك وعقل وإرادة. لذلك، كان من أعلى الموجودات وأفضلها، بعد أفق الملائكة، وهو أفق روحاني محض. فالقرآن يخاطب الإنسان بمختلف صفاته، خاصة صفته الّتي سمّاها القرآن ''الفِطرة''، وهي الطبيعة الإنسانية، وجِبِلَّته الأولى الّتي خلق عليها قبل أن تخالطه العادات والانحرافات، وما إلى ذلك من تأثيرات الأسرة والمجتمع خلال تاريخ الإنسان كما في قوله: {لَقَد خَلقْنَا الإنسانَ في أحْسَنِ تقويمٍ}، وقوله: {فِطْرَة اللهِ الّتي فَطَر النّاس عليها لا تبدِيلَ لِخَلْقِ اللهِ ذلكَ الدِّينُ القيِّم}.
يصف القرآن الإنسان في قوّته وضعفه، واستقامته وانحرافه، وعدالته وجوره، ومصيره ومبتدئه ومنتهاه، وإيمانه وكفره. يُوجّهه إلى الخير، ويبعده عن الشّرِّ، ويصف له المبادئ الخُلُقية في حياته، فيأمره بالخير، وينهاه عن الشّرّ، ويثير عواطفه، ويُنبِّه عقله، ويشير إليه بمناهج السُّلوك القويم، ويُعلِّمه بأنّه كائن محرّم، وحرٌّ في اختياره ومسؤول عن أفعاله، وهب له القدرة على التعلُّم والتّعليم واكتشاف العلوم.
ويبدو لك من خلال آياته وسوره موضوع آخر مهم، وهو الكون ومظاهره العجيبة، الّتي خلقها الله دالة على عظمته وعلمه وقدرته وإرادته، فهذه أرض، وهذه سماء، وهذا مظهر الشّمس والقمر واللّيل والنّهار والجبال والبحار والكائنات الحيّة من إنسان وحيوان ونبات، وتماسك هذا الكون وتوازنه واطراد نظامه واتّساق قوانينه، كلّ ذلك شواهد على ألوهيته، وأدلة على وجوده وحكمته، فالنِّظام يدل على المنظم، والمخلوق يدل على الخالق، والّذي لا يستطيع أن يكتفي بنفسه يدل على الّذي لا يحتاج إلى غيره، وسواه محتاج إليه، وفقير أمام الغني المطلق، وكلّ هذا دعوة للإنسان لأن يتعلَّم من الكون قوانينه، ويكتشف أسراره الخفيّة.
لا بُدَّ أنّك عند تلاوتك للقرآن وتأمّلك لآياته، ترى جانب التاريخ، تاريخ الرسالات السّماوية ومَن أرسلوا بها، وحوارهم الديني والأخلاقي مع الأمم الّتي أرسوا إليه، داعين إلى التوحيد والاستقامة وعبادة الله وحده، وكيف عانى هؤلاء الأنبياء والرسل معاناة شديدة مع أقوامهم، في دعوتهم إلى الله وتوحيده. فكان التّوحيد لُبّ الرّسالات السّماوية وقطبها الأعظم، وكانوا لا يرجون على ذلك ثواباً ولا أجراً، ولا مالاً ولا ثروة من أممهم، ولا غرضاً خاصاً لأنفسهم، وإنّما كانوا يدعون إلى الله وحده، وإلى طاعته والاستجابة لما يُحييهم، ويقيم حياتهم على العدل والحق والاستقامة. فتقرأ قصة أبي الأنبياء إبراهيم، ودعوته القوية إلى نبذ عبادة الأصنام، ممّا دعاه إلى تحطيمها وتعريض حياته للخطر، لأنّه دعا إلى التوحيد وعارَض مَن يدّعي الربوبية من دون الله كالنّمرود. كما كانت قصّة موسى مع فرعون، ومن قبله قصّة نوح، عليهم السّلام.
فهذا مجال من مجالات القرآن ومواعظه الشيّقة وما فيها من عِبرة {لمَن كان له قلبٌ أو ألْقَى السّمع وهو شهيد}.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.