محرز سيجيب على أسئلة الجزائريين ..    الشعب الجزائري قام بثورة مظفرة من أجل إستعادة استقلاله، كان ثمنها مليون ونصف مليون شهيد    نقطة فيها بركة والإنطلاقة ستكون أمام الرويبة    نواب يطالبون بوقف طبع النقود    تهريب الدوفيز للخارج يتفاقم    دعم أوغندي متواصل للشعب الصحراوي    لهبيري يطمئن على الشرطيين المصابين في سعيدة    أويحيى يمثل بوتفليقة في مؤتمر دولي حول ليبيا    هلاك شخص وجرح آخر في حادثي مرور بالبليدة    حالات الإصابة بالحصبة موضوع تحقيق ميداني    مساهل: الجزائر تنتظر تفهما وتنسيقا أكبر من الاتحاد الأوروبي    الجزائر قادرة على لعب دور كبير في استقرار المنطقة    خلال السنتين المقبلتين    بعد تتويجهم باللقب القاري‮ ‬للملاكمة    إضراب التقنيين المكلّفين بصيانة الطائرات    فرض شروط النظافة و"كود بار" في 2019    تتويج 6 حرفيين بالجائزة الوطنية للصناعة التقليدية والحرف    لجائزة أكاديمية السينما الأوروبية    تيزي‮ ‬وزو‮ ‬    ملتقى دولي لتعميق النّظر وتبليغ قيم العيش معا    المصالحة الوطنية في الجزائر مثال يحتذى    حول لقاء جمع رئيس الوزراء الإيطالي‮ ‬كونتي‮ ‬بحفتر‮ ‬    بعد غارات صهيونية على قطاع غزة    للعمل المتعلق بالصحراء الغربية‮ ‬    سيستفيد منها فلاحو‮ ‬22‮ ‬بلدية جبلية بميلة‮ ‬    خلال الخمس سنوات الأخيرة‮ ‬    قال أن العملية تتم فقط وفق دراسة دقيقة‮.. ‬جلاب‮:‬    تمثل نسبة‮ ‬10‮ ‬بالمائة فقط من النسيج الصناعي‮ ‬الوطني    قال تعالى(ومن يتق الله يجعل له مخرجا/ويرزقه من حيث لا يحتسب ومن يتوكل على الله فهو حسبه ان الله بالغ امره قد جعل الله لكل شيء قدرا) سؤالي هو:-    مجلة الجيش تؤكد في عددها الأخير:    في‮ ‬غضون سنة‮ ‬2019    خلال ال9‮ ‬أشهر الأولى من‮ ‬2018‭ ‬    ندوة صحفية حول "السكري" وأمراض السمنة    …«لا بد مما ليس منه بد»    تشييع جنازة الشرطي ضحية حادث مطاردة بسعيدة    المسرح والمساعدات الخيرية (1)    التربية المسرحية    أطفئوا الأنوار انتهى العرض    منحة السوبر تثير الفتنة    من دلائل النبوة: البركة في الماء القليل    هؤلاء أحبوا رسول الله    الواجب نحو السيرة المباركة    تذبذب في توزيع الماء ابتداء من اليوم    15 سنة سجنا في حق 4 متهمين في قضية 22 غراما من الكوكايين بتيارت    الساطون على المنازل بالرمشي في قبضة الشرطة    التحسيس وزرع الثقة أساسيان لجمع الأموال    حملة حول آليات تجسيد المشاريع    منتخبون يطالبون بتعميم المشاريع الفندقية    كتبتُ امتنانا لأمي والسيناريو خطوتي المستقبلية    ملتقى دولي حول المخطوطات بجامعة أدرار    فتح رأس المال مطلب أوفياء النادي"    بلماضي يشرع في تحضير "الخضر"    تستمع لنبضات قلب ابنها الميت    مليونيرة تعرض راتبا "فلكيا" لمن يواعدها    القبض على سياسي ألماني    مضيفة تنقذ رحلة جوية ب"الرضاعة"    هذا هو جديد حج وعمرة 2019    مَصْعبْ ضرّكْ يا هاذْ الزمان    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





نظام الحكم في الجزائر: لكل شيء إذا ما تم نقصان
نشر في الخبر يوم 07 - 12 - 2012


أكدت الانتخابات المحلية، مجددا، بأن النظام الجزائري استطاع أن يتحكم في اللعبة السياسية بإحكام، حتى صارت نتائجها متوقعة على مقاسه في كل استحقاق انتخابي، دون أدنى ريب. استطاع أن يتجنب رياح الربيع العربي دون عناء، حيث قدر على تسخير ظروف المأساة الوطنية التي تُشكل رابطا سلبيا لكل عملية سياسية جدّية لدى الفئات العمرية التي بقيت تشارك في الانتخابات ممن عايشوا فترة الدماء والرعب والخوف. كما وصل إلى الهدف الذي رسمه منذ التسعينيات، الرامي لتيئيس كل قوة ناخبة تريد التغيير من المشاركة في الانتخابات، بواسطة مسار التزوير، الذي افتضح شيء من حقيقته في قضية فيديو بلدية أولاد غربي بولاية تبسة. استطاع كذلك أن يبيد ويشتت الإسلاميين المتشددين، وأن يضعف الإسلاميين الذين تورطوا معه في التسيير الحكومي، ثم رمى بهم لمقصلة الانتخابات دون أن يكون لهم عونا كما هو دائما لشركائهم في الحكومات المتعاقبة. جذب إليه الأحزاب الأكثر تشددا في المعارضة العلمانية، فأصبحت لا تخرج من إطار لعبته، أنجب أحزابا جديدة نفخ فيها الروح وجعلها تعارض بعضها بعضا، ولكنها جميعا تواليه وتخدمه. توصل إلى غلق تام للمجتمع المدني، فلا حراك في الحياة الجمعوية إلا للمنظمات التي تدور في فلكه، وحتى وسائل الإعلام لا تفلت من قبضته، يفسح لها المجال للتنفيس، ولكنه يمسك بحبال حياتها فلا تخرج عن الخطوط التي يرسمها ضمن ذهنية ''المقص الذاتي'' التي يسلطها كثير من المحررين على أنفسهم بإرادتهم. لم يجد حرجا في إحكام سيطرته على العملية السياسية بهذه الطريقة تجاه القوى الدولية، فهو يمثل نموذج النظام السياسي العربي الذي يضمن مصالح الغرب في حاسي مسعود وأخواتها ومختلف التداولات المالية والتجارية التي تسيطر عليها مؤسسات اقتصادية أوروبية، فيكفي أن نتصور مثلا لو يتوقف استيراد الحليب المجفف للجزائر كم مزرعة فرنسية تتوقف؟ واضرب من الأمثلة في هذا الشأن ما تشاء. كما إن النظام الجزائري لم يصبح مزعجا للغرب بخصوص القضايا الدولية مهما كانت عادلة، ولو كانت قضية فلسطين. ولتمتين أواصر الدعم المتبادل تطوع بتقديم رشوة سخية لصندوق النقد الدولي تقدر بخمسة ملايير دولار أمريكي، وهو مع ذلك شريك أساسي في محاربة الإرهاب العالمي من حيث الخبرة والقدرات اللوجيستية والامتداد الجغرافي الجزائري. كل شيء يبدو تحت السيطرة، وكأنه تألّهٌ فرعونيّ مطلقٌ لا قبل لأي قوة به. ولكن حذار! ''لكل شيء إذا ما تم نقصان×× فلا يغر بطيب العيش إنسان''، كما يقول الشاعر أبو البقاء الرندي. لا أخال هذه الانتخابات المحلية الأخيرة إلا حلقة أخيرة في مسار سياسي مقبل على الفناء. هكذا هي السنن، ''دوام الحال من المحال''، و''السلطة المطلقة مفسدة مطلقة''، ولا يوجد شيء صالح ومتين يدل على بقاء النظام على حاله دون تغيير، وإلا علينا أن ندوس على نظريات ابن خلدون وغيره من علماء الاقتصاد والسياسة والاجتماع. لا يوجد حزب في العالم حكم أكثر من خمسين سنة إلا في الصين والجزائر، أما في الصين فالحزب الحاكم استطاع أن يجدد بلدا بكامله وأن يجعله يزاحم أمريكا على زعامة العالم، وأما حزبنا الحاكم (ومعه مستنسخه أو مستنسخوه) فهو حزب يُحكم به ولا يحكم، يُستعمل كالشركات الوهمية (َّمٌ َّجُّجىكَُّ ََّفْكج) التي تستعملها عصابات المافيا لإدامة نفوذها وتوسيع ثرائها بلا رقيب ولا حسيب، والبلد كله يسير ببطء نحو إفلاس محتوم، علمه من علمه وجهله من جهله.

انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.