الجزائر تدين التصرف اللامسؤول للمغرب    انطلاق معرض الرياض الدولي للكتاب في الفاتح من أكتوبر المقبل    التصدير والرقمنة صمام أمان ضد أي تذبذب    المطلوب إجراءات سريعة لمواجهة الوضع الاقتصادي    رئيس الجمهورية يقرر تنكيس العلم الوطني لمدة 3 أيام    من الدبلوماسية الثورية إلى دبلوماسية التأثير    قطع الطريق أمام محاولي زرع الكراهية والانقسام    شهادة على الثقة    المنافسات الدولية والقارية غير معنية    كورونا.. الجفاف والمضاربة تحرق "قدر العدس والفصولياء"    تسريع إنجاز سكنات LPP    عرض لوحة "القروي المنهك" لفان غوغ    جرعة ثالثة لهؤلاء..    11 وفاة.. 201 إصابة جديدة وشفاء 177 مريض    تفكيك عصابة أحياء واسترجاع أسلحة    الإطاحة بشبكة إجرامية    تشديد على إنجاح الدخول الاجتماعي ومكافحة الوباء    نقمة الأنصار قد تعجّل برحيل آيت جودي    أزمة النص في الحركة المسرحية الجزائرية مفتعلة    أفلام "ديزني" تُعرض حصريا في دُور السينما    تكريم بطلة طوكيو في رمي الصولجان    دي ميستورا "مقيّد" بخارطة طريق مجلس الأمن    الجزائر تستنكر التصرفات غير المسؤولة للمغرب    شرطة سيدي امحمد تضع حدّا لسارقي الهواتف النقالة    محطة عين بنيان للتّحلية تدخل الخدمة    صلواتشي يأمر بفتح تحقيق    رئيس الجمهورية يقرّر تنكيس العلم الوطني لثلاثة أيام    تسجيل أزيد من 000 164 ناخب جديد    الإياب بين الجزائر والنيجر رسميا بنيامي يوم 11 أكتوبر القادم    رؤساء الجامعات وعمداء الكليات تحت المجهر    نقاط بيع مباشرة لمنتجي العدس والحمص    آليات التنفيذ ومؤشرات القياس، الرّهان الصّعب    من الدبلوماسية الثورية إلى دبلوماسية التأثير    إعادة تعيين السفير ميموني ك مسهِّل    محاولة نقدية للخطاب الإعلامي الفرنسي    ورقة طريق مفتوحة على إصلاحات كبرى    ربط أكثر من 5 آلاف مسكنا بالكهرباء والغاز قبل نهاية السنة    فتح المحطة البرية القديمة خلال أسابيع    انتشار كبير للباعة المتجولين بمستغانم    السردين ب 200 دج للكلغ    5 آلاف هكتار من البساتين بإمكانيات محدودة    «حققت حلم الطفولة وجاهز لخلافة ليتيم»    فغلول وقاسم يعززان صفوف أولمبي الشلف    بختي بن عودة : طائر حُر يتوَارَى    الدكتور السعيد بوطاجين ..قلم يقاوم ولا يساوم    محطة جديدة للبث بعين قزام    نعي ...الزمان    أدعية للتحصين من الأمراض الوبائية    الخضر يواجهون النيجر في 8 أكتوبر بالبليدة    وهران تحتضن بطولة إفريقيا للجيدو    «لا بد من تطبيق بروتوكول صحي صارم لقطع الطريق على المتحور "مو"»    تركيب مولد أوكسجين هذا الأسبوع    تراجع كبير في أرقام كورونا    إجراءات تنهي الاحتلال    الفنان محمد عبد الرشيد سقني للنصر: سأبتعد عن الأضواء وأمارس الفن كهواية    «صلاح أمرك للأخلاق مرجعه»    العمل الخيري... تباهٍ أم دعوة إلى الاقتداء؟    فضائل ذهبية ل لا حول ولا قوة إلا بالله    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.



سُبُل تحقيق "الدّين المعاملة"
نشر في الخبر يوم 17 - 04 - 2014

"الدِّين المعاملة".. مقولة شائعة يتداولها عامة النّاس على أنّها حديث شريف، وإن لم تثبت لفظًا بأنّها حديث نبويّ، إلّا أنّها صحيحة المعنى، بل هي مَثَلٌ يدلّ على مبلغ أهمية الأخلاق في دين المسلم، قال رسول الله صلّى الله عليه وسلّم: "إنّما بُعِثتُ لأُتَمِّم مكارم الأخلاق" رواه مالك في الموطأ.
معنى هذه المقولة صحيح تشهَد له مَقَاصِد الدِّين في كثير من آيات القرآن والأحاديث النّبويّة الشّريفة، بما تنصّ عليه من أهمية السّلوك والمعاملة في حقيقة التّحلّي بالإسلام وتطبيقه، لأنّ المعاملة معيار التزام المسلم بدينه، وبرهان إيمانه وتَقواه، بحيث لا يجدي تديُّن لا يستقيم على إحسان المعاملة، وقد كتب الله الإحسان على كلّ شيء كما نصّ على ذلك حديث رسول الله صلّى الله عليه وسلّم.
فالعمل بالإسلام لا يقتصر على الإيمان وأداء الأعمال التعبُّدية الظّاهرة وحدها كالصّلاة والزّكاة والصّيام والحجّ وغيرها، بل لابدّ أن يكون لهذه الأعمال آثار طيِّبة تطبَع سلوك المسلم وتميّزه في جوانب حياته كلّها أقوالًا وأفعالًا وأحوالًا.
والإسلام يعتبر الإيمان الحقيقي مجسّدًا في حُسن الأخلاق، قال النّبيّ صلّى الله عليه وسلّم: “مَن كان يؤمن بالله واليوم الآخر فلْيَصِل رحمه، ومَن كان يؤمن بالله واليوم الآخر فليُكْرِم جاره، ومَن كان يؤمن بالله واليوم الآخر فليَقُل خيْرًا أو ليَصْمُت”، وقال صلّى الله عليه وسلّم: “ليس بمؤمن مَن بات شبعان وجاره إلى جنبه جائع”، فالإيمان تجسَّد في الأخلاق وفي الفضائل وفي القيم.
ولما كانت حقيقة الدّين إنّما تتجلّى عمليًّا في إحسان معاملة النّاس، فإنّ مدلول المعاملة واسع يشمَل كلّ علاقات المسلم ومجالات تديّنه والتزامه، وهي بذلك تتضمَن مقاصد الحديث النّبويّ: “الدِّين النّصيحة”، والنّصيحة: إخلاص والتزام وإحسان في كلّ الأعمال والمعاملات.
فالدِّين المُعاملة في علاقة المسلم بربِّه وهو يُقبِل عليه بأداء حقوقه سبحانه، إيمانًا وتوحيدًا وعبادة، على الصِّدق والإخلاص، سمعًا وطاعة وتسليمًا وتعظيمًا وتوقيرًا، في كلّ ما يقتضيه منه ذلك قلبًا وعقلًا وجوارح، فيَجعل وجوده كلّه لله عبودية وعبادة، قال الله تعالى: “قُلْ إِنَّ صَلاَتِي وَنُسُكِي وَمَحْيَايَ وَمَمَاتِي لِلّهِ رَبِّ الْعَالَمِينَ، لاَ شَرِيكَ لَهُ وَبِذَلِكَ أُمِرْتُ” الأنعام:162.
والدِّين المعاملة في علاقة المسلم بالنّاس وسائر الخلق، التزامًا بأوامر الله تعالى وحدوده، عملًا بالعدل والإحسان، في رعاية الحقوق وأداء الواجبات وتحقيق الصِّلات وفعل الخيرات وبذل النُّصح وكفّ الظُّلم والأذى، قال عزّ وجلّ: “إِنَّ اللهَ يَأْمُرُ بِالْعَدْلِ وَالْإِحْسَانِ وَإِيتَاءِ ذِي الْقُرْبَى وَيَنْهَى عَنِ الْفَحْشَاءِ وَالْمُنْكَرِ وَالْبَغْيِ يَعِظُكُمْ لَعَلَّكُمْ تَذَكَّرُونَ” النّحل:90، ومناط ذلك كلّه في التّحلِّي بأخلاق الإيمان كما يأمُر النّبيّ صلّى الله عليه وآله وسلّم: “وخَالِق النّاسَ بخُلُق حَسَن” أخرجه أحمد والترمذي، وفي حديث آخر: “أكمل المؤمنين إيمانًا أحسَنُهُم خُلُقًا، وخيارُكم خيارُكم لنِسائِهم” أخرجه الترمذي.
وفي مقابل ذلك قد تكون المعاملة السّيِّئة مع النّاس سببًا لدخول النّار حتّى ولو مع الاجتهاد في العبادات، لما روي عن أبي هريرة رضي الله عنه قال: “قال رجل يا رسول الله: إِنَّ فُلَانَةَ يُذْكَرُ مِنْ كَثْرَةِ صَلَاتِهَا وَصِيَامِهَا وَصَدَقَتِهَا، غَيْرَ أَنَّهَا تُؤْذِي جِيرَانَهَا بِلِسَانِهَا. قال: “هِيَ فِي النَّارِ”. قال يا رسول الله فإنّ فُلَانَةَ يُذْكَرُ مِنْ قِلَّةِ صِيَامِهَا وَصَدَقَتِهَا وَصَلَاتِهَا وَإِنَّهَا تَصَدَّقُ بِالْأَثْوَارِ مِنْ الْأَقِطِ – القطع من الجبن- وَلَا تُؤْذِي جِيرَانَهَا بِلِسَانِهَا. قال: “هِيَ فِي الْجَنَّةِ” رواه أحمد.
بل إنّ الإسلام يسمُو بالمسلم في علاقاته مع الخَلق أجمعين، حتّى مع الحيوان، فكانت الجنّة جزاء امرأة بغي من بني إسرائيل رَقَّ قلبها رحمة، فسقت كلبًا أوشك على الموت عطشًا، بينما كانت النّار مصير امرأة أخرى قال النّبيّ صلّى الله عليه وسلّم عنها: “دخلت امرأة النّار في هِرّة حَبِسَتها فلا هي أطعمتها ولا هي تركتها تأكُل من خُشَاش الأرض” رواه الشّيخان.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.