إستفتاء تعديل الدستور: افتتاح مكاتب التصويت عبر عدد من المراكز الانتخابية بالدوائر الدبلوماسية و القنصلية بالخارج    جبهة البوليساريو ستصعد من الكفاح التحريري الوطني أمام تقاعس الأمم المتحدة عن ضمان تنفيذ ولاية بعثة الأمم المتحدة للاستفتاء في الصحراء الغربية    جزائر النصر    الجزائر تدين عملا إرهابيا استهدف مكان عبادة بمدينة نيس    "الفاف" تتهم إدارة مولودية الجزائر بتبديد "أموال الشعب"‪!    إتحادية زيمبابوي تبحث عن مصادر تمويل للقدوم للجزائر    خنشلة: وفاة شخصين وإصابة آخر في حادث مرور بمنطقة المنشار    انقاذ 4 أشخاص من الإختناق بغاز أحادي أكسيد الكربون بالمدية    حجز 109 آلاف دينار من الأوراق النقدية المزورة بباتنة    يحيى مكي: "نحن في موسم الفيروسات التنفسية.. والجزائر لم تدخل بعد الموجة الثانية"    12 قتيلا و419 جريح في زلزال بتركيا    فايز السراج يتراجع عن إستقالته    حراس السواحل يفشلون محاولة "حرقة" بعين الطاية    الوكالات التجارية لإتصالات الجزائر مفتوحة الأحد المقبل    يوفنتوس يعلن شفاء رونالدو من كورونا    النفط يفاقم خسائره ويستعد لثاني هبوط شهري    هناك إرادة سياسية لإحداث التغيير الجذري    المجاهد أحمد غقالي في ذمة الله    رسول الرّحمة وجرائم فرنسا ضدّ الإنسانية!!    حكم مَن سَهَا فوجد الإمام رفع من الرّكوع أو السّجود    حالة الرئيس لا تدعو للقلق    العمل الثنائي مع ستورا لم ينطلق فعليا بسبب كوفيد-19    «الكاف والكرة الإفريقية بحاجة للاستقرار»    بن ناصر ينال ثناء أساطير نادي ميلانو    توسيع قائمة الولايات المعنية بتدابير الحجر الجزئي    أكثر من 8 ملايين مصاب في الهند    مضادات تهاجم الجسم بدل الفيروس    مقري : فرنسا مسؤولة عن عدم تطور الدول الإفريقية    الحكمان ايتشعلي والغربال المتواجدان في حجر صحي بمصر في "صحة جيدة"    هجوم نيس: من يتحمل مسؤولية الهجوم الذي وقع في كنيسة نيس في فرنسا؟    الديوان الوطني للحبوب يطمئن الجزائريين بشأن توفر مادة السميد    ''يمكن للبطولة أن تنطلق بمراعاة شروط محددة''    الفنان المسرحي نورد الدين دويلة في ذمة الله    عرقاب: المناجم قادرة على توفير 30 مادة أولية أساسية    العقار والجباية والقروض محاور قانون الاستثمار الجديد    لاغاروسيتش يكشف قائمة لاعبيه المعنيين بمواجهة الخضر    أمن أم البواقي يحجز أزيد من 10 آلاف قرص من المؤثرات العقلية    هذه تعويضات الفلاحين والمربين المُتضررين من حرائق الغابات    تحويل نصف مليون مركبة لنظام "سيرغاز" سنويا    متى تعتذر فرنسا عن جرمها    أزيد من 10 آلاف صورة و ووثيقة تحكي حرب التحرير بمتحف المجاهد بأم البواقي    أقدم ممرضة    الأمن الوطني يسطر مخططا خاصا لتأمين مراكز الاستفتاء    وزير الداخلية الفرنسي يتوقع المزيد من الهجمات في البلاد    تثمين أعمال خاتم الأنبياء والمرسلين محور ندوة بغرداية    بن دودة: إعداد مخطط دقيق لتفعيل دور الهياكل الثقافية    تيزي وزو تكر يم حفظة القران الكريم بمناسبة ذكرى المولد النبوي الشريف    إجلاء الجالية المقيمة بالإمارات وبعض دول الخليج الشهر المقبل    "سونلغاز" تسطر مخططا خاصا لضمان استمرارية خدماتها خلال تظاهرات 1 نوفمبر    فرنسا تدخل الإغلاق الشامل واحتجاجات ضد قيود كورونا    وهران: عودة محطة تحلية مياه البحر في مرسى الحجاج إلى الإنتاج    حرائق الغابات: وزارة الفلاحة تضع حصيلة للتعويضات    نادين نجيم تنشُر صورا جديدة لوجهها: أردت مشاركتكم فرحتي    جمهور كاظم الساهر يطالب باعتماد أغنيته الجديدة كنشيد وطني    وزير الخارجية الفرنسي: الإسلام جزء من تاريخنا ونحن نحترمه    مجمّع الشروق ينظم يوما مفتوحا للدفاع عن الرسول    المفتش العام لوزارة الشؤون الدينية يكشف تفاصيل افتتاح قاعة الصلاة التابعة لجامع الجزائر    مواقف نبوية مع الأطفال... الرحمة المهداة    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





"فوز أليس مونرو بنوبل للآداب اعتراف ضمني بفن القصة"
نشر في الخبر يوم 30 - 12 - 2014

تصر على كتابة القصة القصيرة، رغم أن الزمن هو زمن الرواية كما يقال، لماذا؟
الكتابة دودة العقل ولازمة المبدع، وهو يختار لها القالب الذي يجعلها تعبّر بصدق عما يعيشه معاينة ومعاناة داخل محيطه، مادحا وقادحا مدوّنا هامش المحيط وآخذا بنقده، صانعا الحياة بما يكتب، زارعا الفرح باعثه حتى من المأساة وهذا ديدن القصة القصيرة، قريبة إلى الواقع، واصفة، معالجة، عارضة الأحداث بأثواب اللغة المختزلة التي تبهر القارئ بما يشاهده وصفا مرتويا من معينها حكمة فيما ينهيه حينما يتمنى أن لا نهاية فيما يقرأ، باحثا عن كمال إبداعها الذي لا كمال له وذاك منتهى القصة الجيدة، تأخذ بالقلوب في تقلبات شخصياتها، تنهي المسافة حين تطويها بسرعة لتعطي القارئ والناقد معا فرصة تكوين الأثر، صراع أبدي في دقائق تنتهي بانتصارات وبكثير من الخيبات أيضا لطرف على آخر، متجنبة الكثير من التكرار دون مزيد من الملل والتعب، تاركة في نهايتها حكمة ونافذة يطل منها القارئ إلى عوالم بعيدة قصية نائية، أكتبها وأصير قارئا في غيرها ثم أبعث في غيري ككاتب حين تُقرأ.
ما هي المواضيع التي تقربها وأنت تكتب القصة القصيرة؟
لحظة الكتابة انخطاف نذعن فيه لمطلب العقل والعاطفة معا، لكن هناك دافعا مجهولا يحركك من الداخل رغبة في الانعتاق للتحليق في أجواء قصية، إنه ضمير اللحظة الذي يسرقنا، نصير أسرى له نذعن لما يطلبه حين نتنازل له عن لحظاتنا لأجل وقت الشخصيات الواقعية والمتخيلة التي رحبت بدورها في الحياة البائسة خدمة لقضايا عادلة، إنه الموقف الذي يفرض منطقه ويبسط هيمنته متنفسا الحرية من منخار قلم أو زر لوحة مفاتيح كتابة، إنني أستحضر الإنسانية في معناها.
يشعر من يقرأ قصصك القصيرة أنك صاحب سرد روائي حتى وأنت تكتب القصة القصيرة، وبالأخص في مجموعة “الحكاية الزائدة عن الليلة الألف”، والتي بفضلها انتقلت من الأقصوصة كما جاء في مجموعة “لوحات واشية”، إلى القصة القصيرة.
فعلا، من النقاد من قال لي أنت تصلح للرواية فلماذا لا تخرج من النهر إلى البحر حيث الاتساع، خروجا من القصة القصيرة إلى الرواية؟ فأجبت بأن النهر ممتلئ والكامن فيه نادر لا يوجد مثله في البحر. الحقيقة في الغالب أن كاتب القصة القصيرة الجيد هو الذي كتب رواية جيدة، والتحوّل بالانتقال من الرواية إلى القصة يعتبر نوعيا، حيث يتم من خلال ذلك اختزال اللغة والفكرة والأحداث، لأن كتابة القصة القصيرة عمل مضنٍ ومتعب وصعب، يتخلله الكثير من الصبر والاحتمال والتركيز، إنها المخاض العسير لكنها الولادة الجديدة. أن تكتب رواية في قصة قصيرة قد يكون أمرا خارقا مستحيلا ليس سهلا، لكن يمكنك أن تكتب قصصا في رواية.
وكيف تفسر هذه الهجرة البارزة في المشهد الروائي العربي من القصة القصيرة نحو الرواية؟
إن المشهد الأدبي في الجزائر أو العربي يبرز ظاهرة تحوّل كتّاب القصة القصيرة إلى الرواية، ليس طوعا أو اختيارا وإنما تماشيا مع الطلب، آخذين في الحسبان زمن الآخر، أي الكاتب الغربي الذي يشغل المركز، معلنين له التبعية كوننا الهامش، لذا حدونا حدوه في كتابة الجنس الذي يكتبه ويقبله. في تصوري، كل إبداع أدبي يتماشى مع عصره بغض النظر عن الجنس الأدبي الذي كتب به. كثير من الروائيين رواياتهم مجرد منشورات مطبوعة لم يلتفت إليها أحد، لكن قصصهم أثّرت يوما ومازالت تثري ويتذكرها القراء، لأنها كانت قصصا قصيرة جميلة جدا. أنا أرى زمن اليوم هو زمن القصة القصيرة جدا الذي انسلخ من القصة القصيرة بخاصة في زمن وسائل التواصل والأنترنت، وقال بهذا كثير من النقاد في الغرب وأشاروا إلى عودة القصة القصيرة لتماشيها مع عصر السرعة وبخاصة لمصلحة النساء اللواتي يفضلن القراءة السريعة وانشغالهن بالحياة والواجبات، ما لا يتيح لهن الكثير من الوقت لقراءة الرواية. يبدو لي أن الرواية شجرة وارفة والقصة القصيرة ثمرتها، وما فوز أليس مونرو بجائزة نوبل للآداب سوى اعتراف ضمني بهذا الفن الراقي، وإعادة الاعتبار له حسب إجماع الصحافة الأدبية العام الماضي.
هل تعتقد أن القصة القصيرة فضاء إبداعي لم يمت، ومازال قادرا على مواكبة تحولات العصر، للتعبير عن مآسي الإنسان العميقة؟
نعم، القصة القصيرة فضاء أدبي إبداعي مازال يتنفس بعمق بدماء جديدة، وهو فن متسيّد قراءة لا نشرا. ولأن القارئ الافتراضي “الأنترنت” ليس له طول النفس ليستوعب قراءة الرواية، فهو يلجأ إليها لما تفرضه من أسلوب حديث مشوّق وقصص صحيفة إيلاف تشهد بذلك.
انحصرت القصة موازاة مع الرواية لأن العصر، كما يقول النقاد، عصر تشظي لا تستوعبه إلا الرواية وما دونها يسلخ ثوبها وهو ما لا تطيقه القصة القصيرة. أما رأيي، فأعتقد أن المشكلة ليست في طول وقصر وعدد الصفحات بقدر ما هي موجة حداثة، قد يكون لكل زمان فنه، فكذلك لكل مبدع أداته الفنية التي يبهر القارئ من خلالها. ولأن القصة القصيرة بحد ذاتها فن القلة لقصرها وتعقيدها ومجازها وأسلوبها الصعب، لذلك يتوارى الكتاب خجلا منها، فيختارون طريق الرواية لاستسهال كتابتها أولا ولرواج سوقها ثانيا. هذا المنطق الاقتصادي الذي تفرضه دور النشر والمؤسسات الداعمة للأدب على القارئ وتفرض معه فنا وتوجها وتحرمه من آخر، لعمرك هذا منطق متخلف في أوطاننا على عكس الأدب الغربي الذي هو على تواصل بقارئيه وبما يختارونه، إضافة إلى ما يتحمله كتاب القصة من قلة مطبوعاتها وملتقياتها، ما أثر بشكل كبير في غالبية كتابها الذين أضحت وجهتهم الشبكة العنكبوتية، حيث النشر والقراءة على مستوى كبير زيادة على عوامل أخرى لا يتسع المجال لذكرها.
هل هذا ما دفعك لكتابة الرواية مؤخرا؟
نعم، الرواية تمنحك فرصة التوثيق والتأريخ والتحليل واستقصاء الأحداث والتخيل ومضاهاة الواقع، فضلا عن الإمتاع خاصة إذا استوفت شروطها الفنية. الكثير يأخذ باسم الرواية لا غير وما يكتبه يترفع عنه القارئ.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.