أزيد من 4000 محبوسا مرشح لاجتياز شهادة البكالوريا لدورة جوان 2019    "ايتوزا" في إضراب مفتوح بغليزان    كريم جودي يمثل امام قاضي التحقيق بالمحكمة العليا    بونجاح يُوجّه رسالة للجمهور الجزائري    غول مخير بين التخلي عن الحصانة أو اتباع الإجراءات القانونية هذا الأسبوع    الهناني يؤكد أن استقالته من رئاسة مجلس الإدارة «لا رجعة فيها»    النيران تلتهم 40 محلا داخل سوق الخضر و الفواكه بيلل    وفاة جزائري بعد سقوطه من الطابق الثالث بألمانيا..!    “توزيع 4 آلاف مسكن بالعاصمة يوم 4 جويلية”    فيما تم تسجيل‮ ‬91‮ ‬ألف نازح    سيحضر كأس إفريقيا بمصر    الجزائر‮ - ‬مالي‮ ‬اليوم على الساعة‮ ‬19‭:‬00    إدارة مولودية العاصمة طلب خدماته    المجلس العسكري‮ ‬الإنتقالي‮ ‬بالسودان‮ ‬يؤكد‮: ‬    الوادي‮ ‬    للتكفل الأمثل بالمرضى‮ ‬    عبر مختلف المراكز الإستشفائية بالجلفة‮ ‬    خلال حفل بأوبرا الجزائر    في‮ ‬اجتماع شاركت فيه‮ ‬70‮ ‬جمعية ومنظمة ونقابة    طائرة‮ ‬إير ألجيري‮ ‬تعود أدراجها    قوري‮ ‬يطيح بعمر بن عمر    مطلع الأسبوع المقبل    أمر بالحرص على التطبيق الصارم لقوانين الجمهورية    أكد أن العدالة تحارب الفساد ضمن الإطار القانوني‮.. ‬براهمي‮:‬    إلى مستويات أعلى وأكبر    لوكال يبرز التزام الجزائر بالاندماج الإقليمي لإفريقيا    الشعب الفلسطيني أسقط الصفقة الأمريكية    بحث فرص الشراكة بين صربيا وإفريقيا    هزة أرضية بقوة 3,5 درجات عين تموشنت    على اللجنة المختلطة الجزائرية - الصربية وضع تصور لمشاريع ملموسة    انطلاق عملية الحجز الإلكتروني لتذاكر السفر    كيف تدخل الجنة؟    انطباعات رؤساء غرف التجارة والصناعة الولائية    بصمات حذاء تقود سارق جاره بكنستال إلى السجن    إبادة في حق الإنسانية    تتويج مدرسة سيدي محمد الشريف بالمركز الأول    « الفنان الجزائري دعم الحراك وخرج إلى الشارع منددا ب «الحقرة» والتهميش    عودة الطوابير أمام التعاونيات الحبوب والبقول الجافة    المكتتبون تائهون و يطالبون بتدخل الوالي    توقيف اللاعب بن تيبة    «الآبار" ستتفاوض مع اللاعبين وعبيد باق    صور وسير ذاتية لفناني الأندلسي    الوالي ينصب "دريكتوار" لتسيير الفريق    السودان وإريتريا يتفقان على فتح الحدود بينهما    وزارة الصحة تؤكد توفر لاموتريجين    يفتح باب الطوارئ في طائرة ظناً أنه مرحاض    الجراد يغزو مزارع سردينيا    شجرة مثمرة يقطفها الجزائريون بكلّ حب    الباحثون يثمّنون الموروث ويدعون إلى إعادة إحيائه    قتل ملايين الكتاكيت الذكور يثير جدلاً واسعاً    فتاة تصدم الأطباء    أمشي من دون حذاء… هي معاناتك مع التقاعد    أتبّع خطى سيد الخلق… تسير على نهج رسول الله    الحجاج بالزغاريد بعد سجن أويحيى    حكم من توفي خلال أداء مناسك الحج أو العمرة    اللهم ابسط علينا رحماتك وفضلك ورزقك وبركاتك    200 دواء ضروري مفقود بصيادلة تيارت    مجلس نقابة شبه الطبي بمستغانم يُعلق الوقفة الاحتجاجية    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





هذا مصير الأئمة المقاطعين لدعوة التصويت في الانتخابات
نشر في الخبر يوم 23 - 04 - 2017

لن تُسلّط عقوبات ضدّ الأئمة الذين رفضوا الاستجابة إلى تعليمة وزير القطاع محمد عيسى، بشأن حث المواطنين على التصويت في الانتخابات التشريعية المقبلة. وتشرع المجالس العلمية بدءا من اليوم، في دراسة تقارير الولايات بخصوص خطبة جمعة أول أمس، لتحديد نسبة الأئمة المُستجيبين والمقاطعين.
أفاد مسؤول من وزارة الشؤون الدينية، أمس، ل"الخبر"، أن "تسليط عقوبات على الأئمة الذين رفضوا الاستجابة لتعليمة الوزير أمر غير وارد، بل بالعكس تماما، فمن الصعب جدّا معاقبة أئمة قرروا بأنّ لا يخصصوا خطبة الجمعة للحث على التصويت".
وقال المسؤول بأن "الوزارة تنتظر تقارير المديريات الولائية التي تتناول وضعية المساجد التي استجابت إلى دعوة الوزارة، فالأئمة كان مطلوبا منهم توجيه نداء إلى المواطنين لحثّهم وتوعيتهم، فالزاوية التي نظر إليها بعض المتابعين إلى المسألة تختلف عن نظرتنا في الوزارة، فالدعوة ليست استغلال الدين في السياسة، بل الوزارة لها تقدير بأن الانتخابات مصلحة عامة، لذلك نساهم عن طريق المساجد بأن تكون المشاركة فيها مقبولة".
بدوره، ذكر رئيس النقابة الوطنية للأئمة، جلول حجيمي ل"الخبر"، بأن "الاستجابة من طرف الأئمة كانت مرتفعة بحوالي 90 بالمائة عن عدد الأئمة المنخرطين في نقابتنا، وهم بالتقريب 20 ألف إمام، وهؤلاء لم ينحرفوا عن خط نقابتنا التي انخرطت في دعوة وزارة لحث المواطنين على التصويت، أما الأئمة الرافضون، فقد كانوا قلّة والشاذ يحفظ ولا يقاس عليه ولم يؤثروا على تبليغ الرسالة".
ودافع حجيمي عن "الأئمة الذين حثوا المواطنين على المشاركة في التصويت، فذلك ما تقتضيه المصلحة الشرعية، فاعتمدنا خطابا راقيا في خطب الجمعة، وأي شخص آخر له رأي مخالف لخيار الحث على المشاركة، فمرحبا به لكن بأدب، فنحن نخشى فراغا دستوريا إن كانت نسبة المشاركة 5 بالمائة، لذلك لا المعارضة ولا الموالاة ولا السلطة ولا الحكومة يمكن لها تجاوز المسجد، أما في حال حدث تزوير فالكل يتحمّل مسؤوليته حسب انتمائه ومسؤوليته".
ونفى حجيمي أن "أكون قد هاجمت المقاطعين للانتخابات، فهم أحرار وأحترم موقفهم كثيرا، فمصلحة الأمة تتوجّب علينا توجيه الرأي العام والأمّة، ومؤسسة المسجد تخدم لصالح الأمة وتعمل على جمعهم". وفي سؤال بشأن توجيه عقوبات ضد الأئمة "المتمردين"، أجاب حجيمي: "لا أبدا وإذا حدث سأقف بقوة ضد القرار، فلا يعقل أن يعاقب إمام لأنه رفض تطبيق التعليمة، فلكل إمام أعذاره، فربما منهم من يخشى الاعتداء عليه إذا دعا المواطنين إلى التصويت".
ألا تعتقد أن دعوة الوزارة هي فعلا استغلال الدين في السياسة؟، سؤال رد عليه حجيمي: "الجامع له سياسته ويدعو الأمة إلى الصالح العام، ولم نسلم المساجد إلى أحزاب المعارضة أو الموالاة أو السلطة، حتى نقول بأنّه استغلال للدين في السياسة، ومساحة الخلاف لا جدال فيها".
وتابع قائلا: "المسجد لم يستغل في أغراض دعائية، بل انخرط في حدث وطني هام، كما أن هذه المؤسسة لم تشارك في الحملة الانتخابية، كما أنّنا لم نفرض ولم نجبر إماما واحدا على التقيد بتعليمة الوزارة، كما أنّنا نطالب بحياد المسجد عن السياسة، وستكون لنا جلسة هذه الأيام مع وزير القطاع حول هذه القضية، وكذا الأئمة الذّين رفضوا الاستجابة إلى الدعوة".
من جانبه، قال رئيس المجلس الوطني المستقل للأئمة، جمال غول ل"الخبر"، إن "بعض المساجد في العاصمة وقعت فيها بلبلة بسبب خطبة الجمعة حول المشاركة في الانتخابات، وستصلنا كل التقارير لاحقا في المجلس عن وضعية المساجد وتعاملها مع التعليمة".
وأوضح غول بأن "تعليمة الوزارة لم تكن ملزمة كغيرها من التعليمات الأخرى، لأنها لم تحدد الانتخابات بعينها، بل تحدثت عن الوطنية والأمن والاستقرار والانتخابات، أما عن الذين لم يستجيبوا للدعوة، فهم ثلاثة أنواع، الأول هناك أئمة لم تصلهم الدعوة، والثاني فضّل خطبة عامة، والثالث تعمّد تجنّبا لإثارة الفتنة والبلبلة داخل المسجد".


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.