اشياء مهمة يجب ان تعرفها عن خليفة بوهدبة    الحكومة بحاجة إلى 65 مليار دولار لتغطية ميزانية 2020    روجرز: لم تكن هناك مشاكل مع سليماني ورحيله مفيد لنا وله    معهد “باستور” يستلم أزيد من 6500 عقرب لاستخلاص سم العقارب    بلايلي يخضع لبرنامج خاص رفقة الترجي التونسي    الحكومة تشرع في "مرحلة الجدّ" لوضع نظام الدفع على الطريق السيّار شرق-غرب    رحابي: “السلطة لم تفلح في تنظيم سهرة فنية .. !!    مركب توسيالي : تصدير نحو 22 ألف طن من حديد البناء نحو الولايات المتحدة الأمريكية    دونالد ترامب يردّ على اتهامه ب"ادّعاء النبوة"!    شبيبة الساورة تحيل اللاعبين لحمري وفرحي على مجلس التأديب    شبان القدس يبدعون    بن ناصر ضمن قائمة ميلان لمواجهة أودينيزي    استقالة وزيرة الثقافة مريم مرداسي    الزفزافي ورفاقه يطالبون بإسقاط الجنسية المغربية    بالفيديو.. شبيبة القبائل ستواجه المريخ على أرضية كارثية    مرابط : اجتماع فعاليات المجتمع المدني مسعى لتقريب الرؤى لبناء حل توافقي للازمة    انتشال جثة غريق ببلدية تنس في الشلف    كشف مخبأ للأسلحة والذخيرة بتمنراست    السودان: إرجاء محاكمة البشير إلى السبت المقبل ودفاعه يطلب إطلاق سراحه    العثور على الطفل المختفي بجديوية    تحسبا للدخول المدرسي‮ ‬المقبل    عبر‮ ‬16‮ ‬نقطة بالولاية‮ ‬    وزير الفلاحة‮ ‬يكشف‮:‬    شدد على ضرورة الإستغلال الأمثل للهياكل المستلمة‮.. ‬ميراوي‮:‬    للحفاظ على توازنات صناديق الضمان الاجتماعي    قبل نهاية السنة الجارية‮ ‬    محافظ الغابات لولاية الطارف يكشف….50% من الحرائق بفعل فاعل    حوار الرئيس الصحراوي يكشف "تخابر" مسؤولة مغربية في قناة أمريكية    "إيقاف الحرب في السودان على رأس أجندة المجلس السيادي"    الياس مرابط: لإنجاح الحوار على السلطات الاستجابة لشروط التهدئة    الجزائر تضيف 4 ميداليات جديدة مع رقمين وطنيين    الجزائر العاصمة: حريق بحظيرة "دنيا بارك" دون تسجيل أي خسائر مادية أو بشرية    بلماضي يكشف قائمة المحليين المعنيين بتربص سيدي موسى    إيداع وزير العدل السابق الطيب لوح رهن الحبس المؤقت بسجن الحراش    «وعي عميق بالجزائر الجديدة»    إرتفاع عدد وفيات الحجاج الجزائريين إلى 25 شخصا    شدد على ضرورة الإلتزام بأخلاقيات القاضي‮.. ‬زغماتي‮:‬    بدوي‮ ‬يعزي‮ ‬عائلات ضحايا الحفل    بفضل الإجراءات المتخذة من طرف الحكومة    خمسة قتلى وعشرات الجرحى في‮ ‬حادثة تدافع    إقالات بالجملة بعد كارثة حفل‮ ‬سولكينغ‮ ‬    الحمراوة من أجل التأكيد    شركة الخزف الصحي بالسوافلية على حافة الإفلاس    « المهرجان وُلد من رحم الشعب وهو باق رغم التغيرات والعقبات »    عمال مصانع تركيب السيارات «فولسفاغن» و «سوزوكي» على الأعصاب    الجزائر قطب سياحي بامتياز    جو مكهرب وملفات خلافية    ارتفاع عدد المرشحين لرئاسيات تونس إلى 30    اختياري ضمن رواد موسوعة الشعراء الألف التاريخية، فخر لي    مسابقة التأليف المسرحي الموّجه لأطفال    قرار توسعة موقع طبنة الأثري يثير الجدل    البرك والسدود وجهة مفضّلة للأطفال    20 ألف يورو داخل حفاضتين    عملة لصفقة واحدة    المال الحرام وخداع النّفس    الثراء الفاحش.. كان حلما جميلا فصار واقعا مقززا    الذنوب.. تهلك أصحابها    الشيخ السديس يستنكر افعال الحوثيين بعد الهجوم على حقل شيبة السعودي    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





قوّتنا في وحدتنا
نشر في الخبر يوم 21 - 07 - 2019

إنّ من أعظم الدروس المستفادة من الإنجاز الكبير الّذي حقّقه منتخبنا الوطني هو تلك اللّحمة الّتي جمعت أفراده وجعلت روحهم الوطنية محل تقدير وإعجاب وحديث الجميع.. قال تعالى: {إِنَّ هَذِهِ أُمَّتُكُمْ أُمَّةً وَاحِدَةً وَأَنَا رَبُّكُمْ فَاعْبُدُونِ}، وقال جلّ وعلا: {وَإِنَّ هَذِهِ أُمَّتُكُمْ أُمَّةً وَاحِدَةً وَأَنَا رَبُّكُمْ فَاتَّقُونِ}.
قال القرطبي رحمه الله في قوله تعالى: {وَاعْتَصِمُوا بِحَبْلِ اللهِ جَمِيعًا وَلَا تَفَرَّقُوا}: “إنّ الله تعالى يأمر بالألفة وينهى عن الفُرقَةَ، لأنّ الفُرقةَ هَلَكَةٌ، والجماعة نجاةٌ، روي عن عبد الله بن مسعود رضي الله عنه في الآية الكريمة: أنّ حبل الله هو الجماعة”. ويروي الإمام الترمذي أنّ النّبيّ صلّى الله عليه وسلّم قال: “عليكم بالجماعة وإيّاكم والفرقة فإنّ الشّيطان مع الواحد وهو من الاثنين أبعد، ومن أراد بحبوحة الجنّة فليلزم الجماعة”.
إنَّ الاتحاد قوّة، وهوَ البناء والنّماء والحضارة، مَنْ تمسَّك بِهِ ازداد قوّة وعزًّا ورفعة، والاتحاد سبيل المجد وبناء الحضارات، فهو يقوِّي الهمَم، ويبارك فِي الجهدِ، ويجعل المتّحدين في مَأْمَن مِنْ كُلِّ عدوٍّ ماكر أو حاقد حاسد.
ولقد أولى الإسلام الوحدة الوطنية اهتمامًا بالغًا وعمل على ترسيخ دعائمها وتقوية أواصرها، رغبة منه في أن يكون المجتمع المسلم مجتمعًا مقرّبًا يقوم على التّرابط والتّلاحم والتّراحم والتّسامح والعدل والمساواة والحبّ والعطف ونصرة المظلوم والأخذ على يدي الظّالم والدّفاع عن الحقّ ومواجهة الباطل ودحره.
وتنبع أهمّية وحدة المسلمين من أنّها سبيل لتوحيد صفوفهم، ولمّ شعثهم، وجعلهم كيانًا وجسدًا واحدًا، على اختلاف أعراقهم وأنسابهم وألوانهم وبلدانهم.
والوحدة مطلب وهدف ترنو إليه المجتمعات البشرية كلّها، وتبذل كلّ ما لديها للوصول إليه، فوحدة المسلمين مؤدّية إلى قوّتهم ومنعتهم وعزّتم، فلا ينال أعداؤهم بها منهم، ووحدة الأمّة الإسلامية فرض واجب، وقد أقرّ الله تعالى هذا المفهوم، فكانت الأوامر والنّواهي موجّهة للجماعة وليست للفرد الواحد، فالفرد جزء لا يتجزّأ من كيان الأمّة. فواجبنا جميعًا أن نحمي الوحدة الوطنية من أيّ محاولة سلبية تحاول هزّ بنائها، أو إشعال الفتنة الطائفية بين أيّ من عنصري الأمّة.
وليعلم كلّ متعصّب يحاول إثارة الفتنة الطّائفية بأنّه لا يخدم قومه بل بالعكس إنّه يخدم أعداء الأمّة الّذين يتربّصون بها الدّوائر، والّذين يسرّهم كلّ السّرور أن يرَوْا الأمّة في فرقة واختلاف لأنّ مبدأهم القديم هو: «فرّق تسُد». وإلى جانب هذا، فعلى الجميع أن يعلموا أنّنا ركّاب سفينة واحدة وسكان وطن واحد، وأنّنا جميعًا كالجسد الواحد إذا مسّ عضوا من أعضائه السّوء سرى التّعب إلى سائر الأعضاء، وركّاب السّفينة الواحدة إذا حاول أحدهم خرقها فلن يهلك -فقط- من مارس الخرق بل يغرق كلّ ركّاب السّفينة.
وفي الوحدة والاجتماع بين المسلمين فوائد جُلّى، منها أنّ الوحدة تساعد المجتمع الإسلامي على مواجهة التّحديات، والتّحرّر من التّبعية الفكرية والحضارية، والّتي تتولّد عن عدم فهم الذّات فهمًا صحيحًا واعيًا. وتحقيق الألفة والعدالة والمحبّة وكلّ العوامل المؤدّية إلى التّرابط في المجتمع الإسلامي. والقضاء على العصبية القبلية، وعدُّ القاعدة الدّينية الاجتماعية أساسًا يتّسع لجميع الأمم والشّعوب. وفي الاجتماع والوحدة تقوية لجانب المسلمين، ورفع روحهم المعنوية، انطلاقًا من الاعتقاد بأنّ يد الله مع الجماعة، ومن كانت يد الله معه كان واثقًا من نصر الله عزّ وجلّ. وأنّ الاجتماع والوحدة قوّة متجدّدة للفرد والأسرة والمجتمع، بل ولكلّ العالم الإسلامي. وأنّ الاجتماع يُخيف الأعداء ويلقي الرّعب في قلوبهم ويجعلهم يخشون شوكة الإسلام والمسلمين، ومن ثمّ يكون في الاجتماع عِزةٌ للمسلمين في كلّ مكانٍ. وإنّ توحيد الصّفوف واجتماع الكلمة هما الدّعامة الوطيدة لبقاء الأمّة، ودوام دولتها، ونجاح رسالتها.
وفي الاجتماع أيضًا طرد للشّيطان، وإغاظة له، لأنّه يهمّ بالواحد والإثنين، فإذا كانوا ثلاثة (وهو أقل الجمع) لم يهم بهم الشيطان، كما أخبر المصطفى صلّى الله عليه وسلّم.
وعلينا أن نعلَم فيما إذا ما تمّ توهين الوحدة الوطنية وإضعافها فإنّ ذلك تترتّب عليه أخطار ومضار كثيرة منها إسخاط الله عزّ وجلّ والتّعرّض لغضبه في الدّنيا وعذابه في الآخرة، وإثارة الفتن وما يترتب عليها من صراعات وعداوات وثارات وغياب الأمن، والانصراف عن العمل الجاد المثمر وتعطيل المصالح العامة والخاصة وتأخير أو إفشال خطط التنمية.

[email protected]


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.