الصيرفة الإسلامية وأثرها في تحقيق التنمية المستدامة    انفجارفي بيروت: تجدد الاشتباكات بين قوى الأمن ومحتجين وسط العاصمة اللبنانية    سفارة الجزائرية بقطر تذكر بتوقيت رحلة الإجلاء الرابعة    تنديد بإنشاء مقر للشبكة الافريقية للفرانكفونية بمدينة الدخلة    لاعب سابق في كرة القدم يقود عصابة إجرامية    البيان الكامل لاجتماع مجلس الوزراء برئاسة تبون    الرئيس تبون يأمر بجعل مدينة سيدي عبد الله قطبا تكنولوجيا صرفا    رئيس المجلس الدستوري يعزي نظيره اللبناني    لا خسائر بشرية أو مادية    لجنة تقنية لضبط قائمة المتضررين النهائية        محرز ينافس على رقم مميز في "التشامبينزليغ"    بلحيمر: "سلطة ضبط الصحافة المكتوبة ستتكفل بتشجيع تعددية المعلومة ونشرها"    صحّة المواطن مقدمة على كل شيء    الشلف.. إخماد حريق أولاد الحاج خروبي ببلدية تاوقريت    وزير الداخلية الإسباني في زيارة إلى الجزائر اليوم    الرئيس تبون يذكر بنشر دفتر الشروط السيارات الجديدة قبل نهاية الاسبوع    بعد إعداد دفتر شروط جديد    المكتب الفيدرالي «للفاف» يجتمع اليوم    بفعل القلق بشأن الطلب على الوقود    مبتول يدعو للتعجيل بالتحول الطاقوي وتبني حلول واقعية    نقل شحنة من المساعدات الجزائرية لفائدة الشعب الصحراوي    تخرج تسع دفعات من الضباط وضباط الصف    «ألو شرطة» تطبيق ذكي للإبلاغ عن الجريمة    أرباح أرامكو السعودية تتراجع إلى النصف    الكلمة الأدبية تعزّز الوعي وتقوّي النّفوس    زبير دردوخ يفتح الباب للشّعراء انتصارا لعقبة بن نافع    اتفاقية تعاون بين جامعة هواري بومدين ومركز البحث العلمي والتقني لتطوير اللغة العربية    ممتهنو الصيد البحري يطالبون بتسوية "مخطط رسو قوارب "    وفاة المدرب رشيد بلحوت في حادث مرور بفرنسا    البروفيسور بلحسين: لا يمكننا أن نبقى دائما في الحجر..        نابولي يودِّع دوري الأبطال بثلاثية أمام البارصا    افتتاح تظاهرة شهر التراث اللامادي غدا بقصر الثقافة في العاصمة    ألعاب القوى-كوفيد 19: عودة الرياضيين الجزائريين العالقين بكينيا إلى أرض الوطن    سكان دوار الملالحة يطالبون بنصيبهم من مشاريع التنمية    مسجد سيدي غانم بميلة لم يتعرض لأي ضرر بعد الهزتين الأرضيتين    السفير صالح لبديوي يمثل الجزائر في مراسم تشييع جنازة جيزيل حليمي    هذه أنواع النفس في القرآن الكريم    حكم التسمية بأسماء الأنبياء والملائكة    هذه صفات خليل الله التي جعلته يصل للدرجات العلى    لبنان.. وزير البيئة يعلن استقالته    سحب أوامر دفع الشطر الرابع للمعنيين باستلام سكناتهم قريبا    الجمعية العامة لمولودية وهران اليوم الاثنين    4 آلاف مسجد جاهز لاستقبال المصلين    الإطاحة بعصابة إجرامية يقودها لاعب دولي سابق لها علاقة بمحرضين داخل الوطن وخارجه    لسعات العقارب..الموت القادم من الصيف يخلف 50 ضحية سنويا    لبنان: ماكرون يدعو لإيصال المساعدات سريعا    ورقلة: إتلاف أكثر من 2.300 نخلة بسبب الحرائق منذ مطلع السنة الجارية    العفو عند المقدرة من شيم الكرام    اللهُ نورُ السَّمواتِ والأرضِ    قسنطينة: تنصيب قائد المجموعة الجهوية الخامسة للوحدات الجمهورية للأمن    وزارة البريد: انطلاق إجراء المقابلات لتقييم المترّشحين لشغل وظيفة عليا بالمديريات الولائية    هزة أرضية بقوة 3ر4 درجات قرب سيدي غيلاس بولاية تيبازة    إحصاءات أسبوعية للسلع المحجوزة والمخزنة على مستوى الموانئ    لجنة الفتوى تصدر بيانا بخصوص فتح المساجد    حسب ما أعلن عنه نادي اتحاد الجزائر    الإعلان فتح باب الترشح لتنفيذ 6 أفلام قصيرة    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





المكافأة على المعروف والشّكر عليه
نشر في الخبر يوم 25 - 08 - 2019

قال رسول الله صلّى الله عليه وسلّم: ”من استعاذ بالله فأعيذوه، ومن سألكم فأعطوه، ومن استجار بالله فأجيروه، ومن أتى إليكم معروفًا فكافئوه، فإن لم تجدوا فادعوا له حتّى تعلموا أن قد كافأتموه”، وروي عن النّعمان بن بشير رضي الله عنهما قال: قال: رسول الله صلّى الله عليه وسلّم: ”مَن لم يَشكر القليل لم يشكر الكثير، ومن لم يشكر النّاس لم يشكر الله، والتحدث بنعمة الله شكر، وتركها كفر والجماعة رحمة والفرقة عذاب”.
يلفت هذا الحديث إلى أنّ قيمة الشّكر لها منزلة كبيرة وأهمية بالغة لدرجة أنّها إذا لم تتحقّق في علاقات النّاس بعضهم مع بعض فإنّها بالتالي لا تتحقّق في علاقة الإنسان بالله تعالى..
وهذا الرّبط بين شكر النّاس وشكر الله، يحتاج إلى وقفة نتأمّل فيها هذه القيمة المهمّة في حياة النّاس، ومن المعروف أنّ العلاقات بين البشر في حاجة ماسة إلى دعم متواصل لتقوية أواصرها وترسيخ أركانها من أجل المزيد من التّعاون والتّضامن لتحقيق الخير للمجتمع الإنساني، ولا يكلّف هذا الدّعم كثيرًا في معظم الأحيان. والأمر الطبيعي أنّه إذا حُيِّينا بتحية فينبغي أن نردّ التحية على الأقلّ بمثلها أو بأحسن منها، وإذا أسدى إلينا أحدٌ جميلًا أو قدَّم لنا خدمة معيّنة قولًا أو فعلًا فإنّ الواجب يقتضي أن نقدّم له الشّكر على ذلك أيضًا قولًا أو فعلًا حتّى لو كان ما يقدّمه لنا يقع في دائرة مسؤوليته المباشرة، ولهذا تسمع كثيرًا في مثل هذه المواقف ردًّا على كلمة الشّكر عبارة ”لا شكر على واجب”.
شكر النّاس يدلّ على الخُلُق الحسن والذّوق الرّفيع والأصالة الّتي يتمتّع بها الإنسان الشّاكر. وفي الحديث قال صلّى الله عليه وسلّم: ”مَن أتَى إليكم معروفًا فكافئوه فإن لم تجدوا فادْعُوا له”، وقال عليه الصّلاة والسّلام: ”مَن أعطى شيئًا فوجد فليجز به، ومن لم يجد فليُثْنِ به، فإن أثنى به فقد شكره وإن كتمه فقد كفره، ومَن تحلّى بما لم يعط فإنّه كلابس ثوبي زور”، وقال صلّى الله عليه وسلّم: ”مَن أٌولي معروفًا فليذكره، فمن ذكره فقد شكره، ومن كتمه فقد كفره”.
إنّ الشّكر يعني الاعتراف بالفضل لأهل الفضل والثّناء على المحسن بذكر إحسانه، ويقاس على شكر الوالدين الشّكر للّذين أسهموا في تربية عقولنا وصياغة أفكارنا وتزويدنا بالعلم والمعرفة. والشّكر لا يعني التّقليل بأيّ حال من الأحوال من شأن الشّاكر، أو إشعاره بأنّه أقلّ شأنًا ممّن يقدّم لهم الشّكر، إنّه على العكس من ذلك يعني أنّ الشّاكر إنسان متحضّر يدرك أهمية القيم الإنسانية في حياة النّاس وما لها من تأثير كبير في تقوية الرّوابط الإنسانية بين البشر وبالتّالي في تقدّم المجتمع وازدهاره.
وفيما يلي بعض الأمثلة عن كلمات الشّكر والثناء بأسلوب أدبي رفيع: كلمة شكر وامتنان.. إلى صاحب القلب الطيّب، إلى صاحب النّفس الأبيّة، إلى صاحب الابتسامة الفريدة، إلى من حارب وساهم الكثير من أجلي..
أتمنّى من الله عزّ وجلّ أن يعطيكم الصحّة والعافية، شكرًا لكم على ما قدّمتموه لي من أحاسيس نابعة من قلوبكم ودام الله عزّكم ودام عطاؤكم جميل من الإنسان أن يكون شمعة ينير درب الحائرين ويأخذ بأيديهم ليقودهم إلى برّ الأمان متجاوزًا بهم أمواج الفشل والقصور، عبر نفحات النّسيم وأريج الأزاهير وخيوط الأصيل، أرسل شكرًا من الأعماق لك، فشكرًا لك من أعماق قلبي على عطائك الدّائم.
يقول محمد الجواهري عن الشّكر:
فلُطفُكُم لا أوفِّيهِ بشُكْرانِ عفوًا إذا خانني شعري وتبِاني
إحساسُه أنه ما بينَ إخوان وقد يُهوِّنُ عند المرء زلّتَه
في كلّ مَكرمُةٍ فِرسانُ ميدان غطارفَ الحلّةِ الفيحاءِ إنّكُمُ
هنا منابتُ ألطافٍ وإحسان وليس إحسانُكمُ نحوي بمبتَدعٍ
[email protected]


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.