كورونا يكبد سوناطراك خسائر ب 10 مليار دولار    المولودية في ورطة بسبب قضية روني!    المتأهل إلى "أولمبياد طوكيو" محمد برحال يعلن اعتزاله ويكشف ل"النهار‬": ‫"رئيس الاتحادية سبب اعتزالي.. يريد توظيفي لتنحية مدربي وسأضع تقريرا بين يدي الوزير"    الضحيتان تبلغان من العمر 6 و7 سنوات..مصرع طفلتين بعد سقوط جدار طوبي في قصر "تيلولين الشرفاء" بأدرار    الشرطة ضبطت أيضا 100 قنطار من التبغ في عملية أخرى..حجز تمثال ل "أبو الهول" مخبأ وسط رزم تبن في باتنة!    الإعلان عن معايير التنازل عن الأملاك العقارية التابعة لدواوين الترقية العقارية.."أوبيجيي" تتنازل عن مساكن "السوسيال" ب 3 ملايين للمتر    التعديل الدستوري: إجماع على ترسيخ القيم الحضارية و الوطنية    وزير التربية:"لا تأجيل للدخول المدرسي.. ومن الضروري استئناف الدراسة حضوريا"    تراجع احتياطيات الصرف إلى أقل من 47 مليار دولار في 2021    نفط: أوبيب+ مصممة على اتخاذ كافة الإجراءات لضمان استقرار الأسعار    أكثر من 1700 حالة مساس بحقوق الطفل منذ بداية السنة    المولد النبوي يوم الخميس 29 أكتوبر    والي جيجل: "يجب إحترام الإجراءات التي جاء بها البروتكول الصحي الخاص بتمدرس التلاميذ"    تأكيد على التفاعل إيجابيا مع المشاركة في الاستفتاء    هدفنا إشراك الشباب في جميع المشاريع التنموية    الحكومة الفرنسية تغلق مسجدا بباريس    الخبراء يستعجلون مخططا وقائيا لوقف الجفاف والتصحر    مديرية الأمن تذكر بضرورة الالتزام بإجراءات الوقاية من كورونا    التعديل يرعى الثوابت الوطنية والهوية    انطلاق استعمال منصتين للتكوين والتعليم المهنيين    حزام ترفض دسترة الإسلام وبوراوي تسيء إلى الرّسول!    رئيس المجلس الشعبي الوطني شنين يتلقى اتصالا من رئيس مجلس الشيوخ الباكستاني    رزيق يسدي تعليمات بضرورة تشديد الرقابة على الفضاءات التجارية    مشروع التعديل أرضية مفصلية لتأسيس الجزائر الجديدة    سكان حي 500 مسكن بعين الباردة بعنابة يعانون    أوّل حصّة تدريبية ل "بن رحمة"    مناضلة في الثورة الجزائرية بطلة «رواية العام» بمعرض فرانكفورت    «إيكوكو» و«إيبسو» تطلقان مبادرة لدعم الشعب الصحراوي    ترامب في مهمّة صعبة لتفادي «هزيمة مهينة»    توقّعات بوضع آلية لمراقبة الهدنة في إقليم كاراباخ    تعديل الدستور سيضمن للأشخاص حرية التملّك    غوغل يحتفل ب 110 سنوات على ميلاد الموسيقار فريد الأطرش    إصابات كورونا حول العالم تتجاوز 40 مليونا    الاتحادية الجزائرية للشراع: المكتب الفيدرالي يقررعدم تنظيم أي منافسة إلى غاية 2021    بن قرينة: نتوقع مشاركة 11 مليون جزائري في استفتاء تعديل الدستور    الحزب الشيوعي يطالب بتغيير تسمية شارع الجنيرال بيجار واستبداله باسم موريس اودان    اصابة زوجة ماكرون بفيروس كورونا    تعيين رضا عبيد رئيسا جديدا لمجلس الإدارة    بوعريفي: «استلام المركب الرياضي في جوان القادم»    اجتماع 23 اتحادية وطنية تمهيدا لتأسيس اتحاد التضامن الإسلامي    انقطاع في التزويد بالمياه بكامل بلديات مستغانم بداية من الثلاثاء    كورونا في الجزائر: توزيع عدد الإصابات المؤكدة بالفيروس عبر الولايات    ايطاليا: تدابير صارمة لكبح موجة ثانية لكورونا    تبون: الجزائر اليوم بحاجة إلى الطاقات الخلاقة لمواجهة التحديات وتحقيق التنمية    بن زيان يشدد على ضرورة تنسيق التعاون بين الباحثين والاقتصاديين لتحقيق الأمن الغذائي    مهرجان السينما لحقوق الإنسان" : ابراز الحقائق الدامغة حول المركز القانوني للصحراء الغربية    إصلاح قطاع السينما: نحو إنشاء "المركز السينمائي الجزائري"    مشروع قانون المالية 2021 يقترح غلق 38 صندوقا خاصا    المدمرة الأمريكية تحل بميناء الجزائر العاصمة    الرئيس تبون: لا مكان في العالم إلا لمن تحكم في زمام العلوم والمعارف    توقيع اتفاقية شراكة بين المدرسة الوطنية لحفظ الممتلكات الثقافية و جامعة باردوبيس التشيكية    كرة اليد/مونديال 2021 : السباعي الجزائري في تربص من 17 إلى 22 أكتوبر بالجزائر    لكثافة برنامج رئيس الجمهورية والحكومة    أجراس المكان.. رائحة «القنادسة»    عام حبسا لسائق شاحنة مخمور    الشاعر عمر البرناوي    عبد الله فراج الشريفكاتب سعوديكاتب سعودي    تختلف آراؤنا ولا تختلف قلوبنا    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





الدّين حُسن المعاملة
نشر في الخبر يوم 28 - 09 - 2020

جاء ديننا الإسلامي بنظام شامل للحياة يحدّد شكل علاقة الإنسان بخالقه، كما ينظّم له علاقاته ومعاملاته مع الآخرين من مسلمين وغير مسلمين، والإسلام يشتمل على العقائد والعبادات والأخلاق والمعاملات.
وتكاد المعاملات تمثّل جماع الإسلام كلّه، حيث إنّ الأخلاق إنّما تظهر عند ممارسة التّعامل مع النّاس، أمّا العبادات فإن لم يظهر أثرها على المعاملات فلا فائدة منها، يقول النّبيّ صلوات الله وسلامه عليه: ”مَن لم تنهه صلاته عن الفحشاء والمنكر، لم يزدد من الله إلّا بُعدًا”.. كذلك نرى العقيدة الصّحيحة تنعكس على المعاملات بين النّاس، حيث يقول عليه الصّلاة والسّلام: ”ما آمن بي من بات شبعانًا وجاره إلى جنبه جائع وهو يعلم”، أي أنّ المعاملات تمثّل خلاصة الإسلام، حيث جاء الإسلام لإصلاح الدّنيا وسياستها في كلّ جنباتها.
دعا الإسلام إلى حُسن معاملة الآخرين وذلك في معاملتهم بلطف ومودّة والاستماع إليهم وتقدير وجهة نظرهم، وشملت دعوته في ذلك الرجل والمرأة، والغني والفقير، بل الإنسان والحيوان.
ولحُسن معاملة الآخر فوائد كثيرة في المجتمع، لعلّ من أهمّها نشر الأخلاق الحميدة بين النّاس كاليسر والصّفح والسّماحة وطلاقة الوجه، كما أنّها أيضًا تزيد من المحبّة والألفة بين أفراد المجتمع، يقول تعالى: {فَبِمَا رَحْمَةٍ مِّنَ اللهِ لِنتَ لَهُمْ وَلَوْ كُنتَ فَظًّا غَلِيظَ الْقَلْبِ لَانفَضُّوا مِنْ حَوْلِكَ فَاعْفُ عَنْهُمْ وَاسْتَغْفِرْ لَهُمْ وَشَاوِرْهُمْ فِي الْأَمْرِ فَإِذَا عَزَمْتَ فَتَوَكَّلْ عَلَى اللهِ إِنَّ اللهَ يُحِبُّ الْمُتَوَكِّلِينَ}. وهذا الأدب الإلهي الكريم كان هو مركب أنبياء الله في الدّعوة، والأمّة لهم بالتّبعيّة والقدوة.
والنّاس في مختلف مجتمعاتهم لا يستغني بعضهم عن بعض، ولا يترك بعضهم التّعامل مع بعض للاستغناء، بل إنّ كلّ مهنة وصنعة، وكلّ فرد في المجتمع، في القرية أو المدينة، في البادية أو في الريف الزراعي، التاجر والفقير، العالم والجاهل وغيرهم، كلّ في حاجة للتّعامل والارتباط مع النّوع الآخر، رجالًا كانوا أو نساء، طلابًا كانوا أو معلمين، دعاة ومدعوين، كلّهم ينطبق عليهم قول الشّاعر:
النّاس للنّاس من بدوٍ، وحاضرة
بعض لبعض، وإن لم يشعروا خدم
هذا التّعامل لا يستقيم ويرتاح إليه النّاس، في شؤونهم الخاصّة والعامّة، ما لم يقم على أسس من التّفاهم، وحسن الأداء، والصّدق والأمانة، ولطافة اللّسان والثّقة المتبادلة.
ومَن نظر في أحوال العالم، وجد أنّ المنازعات والمخاصمات الحاصلة بين الأفراد والجماعات سببها سوء المعاملات وسوء التصرّفات. فلو أحسن الإنسان معاملة أخيه، والابن معاملة أمّه وأبيه، والأب معاملة بنيه، والتاجر والصانع والزارع وغيرهم معاملة بعضهم بعضًا، لعاش النّاس جميعًا في هناء وصفاء وطمأنينة، وزالت بينهم العداوة والشّحناء، وساد النّظام واستتبّ الأمن العام. ولكن مع الأسف الشّديد، أصبحت معاملة النّاس كلّها في هذا الزّمن غشًا ونفاقًا، ولهذا انحطّت الأسواق وتدهورت الأخلاق، وسادت النّزاعات والخلافات وامتلأت المحاكم بالقضايا والدّعاوى. ولا علاج لهذا الدّاء الدّفين سوى اتّباع أحكام الدّين، والتمسّك بحُسن المعاملة بين طبقات النّاس على اختلاف مشاربهم وتوجّهاتهم ودرجاتهم.
إنّ المنظومات الأخلاقية والقيمية والسّلوكية من أهمّ أركان التّشريعات السّماوية والوضعية على حدّ سواء، وكذلك من أهمّ مقوّمات النّظم الحضارية، لأنّها لا تضمن تنظيم أخلاقيات وتعاملات المجتمعات فحسب، بل تؤدّي أدوارًا فكرية وثقافية وتربوية وتنموية، وتساهم بدور جوهري في بناء المجتمعات وقيام الحضارات وصناعة النّهضات البشرية.
وفي ديننا الإسلامي الحنيف، تتميّز المعاملات بأنّ لها مكانة مرموقة سامقة وأهمية عالية في جوهر الدّين وأصوله وفروعه، فهي ترتبط على نحو وثيق بالعقائد والغيبيات وتقترن بالتّشريعات والقوانين. كما تعتبر جزءًا من العبادات وغاياته، ولهذا قال رسول الله صلّى الله عليه وسلّم: ”إنّما بُعثت لأُتَمِّم مكارم الأخلاق”.
ويجمع كثير من الفلاسفة الأخلاقيين وعلماء الاجتماع أنّ مفهوم الأخلاق في المعاملات لا يستقيم أن يكون مفهومًا فلسفيًا مجرّدًا عن الواقع، بل يتحدّد في سلوك الإنسان الفرد والمجموع ومواقفهم وأفعالهم تجاه بعضهم بعضًا، لأنّ المعاملات حاجة أساسية من حاجات النّاس في تسيير شؤونهم، وركنًا حيويًا لا يمكن الاستغناء عنه لدوام الحياة واستمراريتها.
ومن هنا ربط الإسلام الخُلق بالدّين والدّنيا معًا، فالعبادات هدفها حُسن الخُلق والبُعد عن الإضرار بالنّاس والتّعدي عليهم وعلى مصالحهم. فالصّلاة تنهى عن الفحشاء والمنكر، والزّكاة تطهّر النّفوس، والصّوم يهذّب الأخلاق... وهكذا تتّسِع الغايات الحضارية من العبادات لتصل إلى إحاطة المعاملات المادية كلّها بسياج أخلاقي واضح ومتماسك، فالمسألة ليست مكسبًا وتجارة وأموالًا فقط، بل هي قبل هذا أخلاق ومصلحة أمّة وقيم نبيلة.
لذلك، فإنّ واجب المسلمين اليوم أن يعيدوا إبراز فقه الأخلاق والمعاملات بصورته الحضارية، وأن يدركوا أنّ مصالح العباد وسياسة البلاد واقتصاد الأوطان لا يمكن أن تكون إلّا بصناعة الإنسان، وصناعة الإنسان لن تكون إلّا عندما يغيّر الإنسان من نفسه ويحسن من خلقه ويدرك أنّ الدّين المعاملة. وعلينا أن نَتّقي الله في أنفسنا، وأن نؤمن إيمانًا راسخًا بأنّ ديننا الإسلامي يأمرنا ويحثّنا على حُسن معاملة النّاس والتّحلّي بالأخلاق الحميدة، وأن نعامل النّاس كما نحبّ أن يعاملونا. وعليك أخي القارئ الكريم في تعاملك مع الآخرين أن تضع هذه الحكمة بين عينيك: عامل النّاس بما تُحِبّ أن يعاملوك به.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.