عطار: الجزائر إستهلكت 50 بالمائة من إحتياطاتها من البترول والغاز    البنك الشعبي الجزائري: إطلاق تسعة منتجات للصيرفة الإسلامية    هيئة كبار العلماء السعودية: الإساءة للأنبياء لا تمت لحرية التعبير بصلة وخدمة مجانية للمتطرفين    حزب البعث يعلن وفاة عزت الدوري نائب صدام حسين    مؤسسة النفط الليبية تعلن انتهاء الإغلاقات في جميع الحقول والموانئ    أمطار رعدية على الولايات الوسطى والشرقية    انطلاق تصوير "يد مريم" قريبا تحت إدارة المخرج يحيى مزاحم    أطباء "الفارماكولوجيا العيادية" بمحمد دباغين يطالبون بمنحة كوفيد 19    بلايلي يُوقع لموسمين مع نادي "قطر" مقابل راتب خيالي !    المشروع .. تصالح الجزائر مع ذاتها وتاريخها    تفكيك شبكة إجرامية تحترف النصب عبر مواقع التواصل الاجتماعي    مشروع تعديل الدستور يعطي أدوات قوية لحماية حقوق الإنسان    جمعية آفاق لمرضى القصور الكلوي تكرم صحفي «الجمهورية» أحمد بن نعوم    إنجاح الاستفتاء يستدعي نكران الذات وتحكيم صوت العقل    اعتبروه خطوة تجاه السلام والاستقرار    في جانفي 2021    تزامنا وذكرى المولد النبوي الشريف    إثر اعتداء قوات الاحتلال الإسرائيلي عليه    الفصل في المسألة خلال مجلس الوزراء المقبل    في الفترة الممتدة بين 28 سبتمبر و18 أكتوبر الجاري    تحسبا لاستلام المفاتيح قريبا    قال إن الوضعية الوبائية مقلقة حاليا..فوزي درار:    جراد يدعو للتحلي بالمسؤولية أمام خطورة الجائحة    فرنسا تطالب الدول الإسلامية بعدم مقاطعة منتجاتها    الجيش يشارك في غرس الاشجار    وفاة ثلاثيني سقط من جسر    انطلاق أولى المشاورات السياسية برعاية أممية    جلسة مفتوحة بمجلس الأمن حول فلسطين    سوق وطنية للتمور بورقلة بداية العام القادم    محرز يصفع الفرنسيين    النائب رحيم يمثل الجزائر    التأسيس لدولة حديثة وديمقراطية    7 وفيات.. 263 إصابة جديدة وشفاء 163 مريض    أوروبا تتحول إلى ترسانة من القيود ضد كورو نا    كلمات والدة نور محمدوف تقوده لاعتزال مفاجئ    الكاتب الذي يغرد خَارج السرب ليس بكاتب    حبُ من الماضي    محاوله لترميم الْحُلْم    زرارقة يقتنص جائزة الرواية البوليسية    إحياء ذكرى المصطفى واحتفاء بفكر بن نبي    تعزية «الجمهورية»    فشل المفاوضات مع المدرب مواسة    بوغرارة في ورطة بسبب رحيل بعض اللاعبين    تأجيل محاكمة 21 متهما من مجموعتي حرب العصابات    يوم إعلامي تحسيسي حول تعميم استعمال وسائل الدفع الإلكتروني    انطلاق فعاليات الطبعة 17 من صالون «باتي واست»    إضراب معلمي مدرسة "شعلال"    416 إصابة جديدة بالسرطان    احترافية ومصداقية في الممارسة المهنية    مصادرة 19 ألف قارورة خمر    "مساعدة ضحايا الجرائم"    حماد يقر بتسجيل بعض التأخر    إعانة مالية لاتحاد بسكرة وشباب أولاد جلال    إدراج ايبو مباشرة في الجدول النهائي    شيخ الأزهر يردّ على ماكرون: الأزمة الحقيقية بسبب أجنداتكم الضيقة    قارورة على شكل أيسكريم    بيرام    وزارة الثقافة تنظم "أسْبوع النّْبِي" تحت شعار "مشكاةُ الأنوار في سيرة سيّد الأخيار"    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





لماذا تنخفض نسبة الوفيات بين مصابي كورونا في إفريقيا؟
نشر في الخبر يوم 29 - 09 - 2020

دفعت نظم الصحة العامة المثقلة بما يفوق قدراتها في إفريقيا ونقص إمكانيات إجراء الفحوص والتكدس السكاني الكبير في الأحياء الفقيرة الخبراء إلى التنبوء بكارثة عندما وصل فيروس كورونا إلى القارة السمراء في فبرايرالماضي.
وكان الفيروس المستجد يفتك بالناس في الدول الآسيوية والأوروبية الغنية، وقالت إحدى منظمات الأمم المتحدة في أفريل إنه قد يقتل 300 ألف إفريقي هذا العام حتى مع تطبيق إجراءات التباعد الاجتماعي.
إلا أنه في الوقت الذي سجل فيه العالم الوفاة رقم مليون بين المصابين بمرض كوفيد-19، تحقق إفريقيا نتائج أفضل من المتوقع بل وتنخفض فيها نسبة الوفيات عن قارات أخرى.
وتبلغ نسبة الوفيات في القارة 2.4 في المائة بإجمالي يبلغ 35 ألفا تقريبا بين أكثر من 1.4 مليون مصاب وفقا لبيانات وكالة "رويترز" حتى مساء أمس الإثنين. وفي أمريكا الشمالية تبلغ النسبة 2.9 في المائة وفي أوروبا 4.5 في المائة. وسجلت إيطاليا وبريطانيا نسبة وفيات تبلغ 11.6 في المائة و9.0 في المائة على الترتيب بالمقارنة مع 1.6 في المائة في إثيوبيا و1.9 في المائة في نيجيريا و2.4 في المائة في جنوب إفريقيا أشد دول القارة تضررا من الجائحة.
ويقول بعض الخبراء إن البيانات الرسمية لا ترصد على الأرجح بعض حالات الوفاة من كوفيد-19 في إفريقيا.
فمعدلات إجراء الفحوص في القارة التي يبلغ عدد سكانها نحو 1.3 مليار نسمة من بين الأدنى في العالم وكثير من الوفيات لمختلف الأسباب لا تسجل على الإطلاق.
ويطرح العلماء وخبراء الصحة العامة عددا من العوامل المحتملة منها صغر سن قطاع عريض من سكان القارة والدروس المستفادة من تفشي أمراض سابقة. كذلك كان أمام الحكومات الإفريقية وقت ثمين للاستعداد بسبب العزلة النسبية لكثير من مواطنيها عن المطارات وغيرها من الأماكن التي يمكن فيها الإصابة بالعدوى من المسافرين.
ويستكشف بعض العلماء أيضا إمكانية أن يكون لقاح السل الذي يتم تحصين الأطفال به في كثير من الدول الإفريقية عاملا مساعدا في تقليل الوفيات من كوفيد-19.
ومن النظريات الأخرى التي يبحثها العلماء ما إذا كان التعرض لأنواع أخرى من الفيروسات بما في ذلك الفيروسات المسببة لنزلات البرد الشائعة قد أتاح قدرا من المقاومة في بعض المجتمعات التي كان يعتقد من قبل أنها أكثر عرضة من غيرها للتأثر بالمرض.
وقال سليم عبد الكريم خبير الأمراض المعدية في جنوب إفريقيا الذي عمل مستشارا للحكومة فيما يتعلق بكوفيد-19 في تصريح لرويترز "يوجد الكثير من الأدلة الظرفية. لكن لا يوجد دليل قاطع".


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.