رئاسة الجمهورية تعلن إجراء الرئيس تبون لعملية جراحية ناجحة على قدمه بألمانيا    تنظيم زيارات عمل وتفتيش لوهران للتأكد من جودة الإنجازات    اللجنة المكلفة بدراسة ملفات إستيراد السيارات لديها الاستقلالية الكاملة    ابرام اتفاقية اطار بين سوناطراك والمعهد الجزائري للتقييس    مصر تستأنف علاقاتها الدبلوماسية مع قطر    فرنسا تضع شروط عاجزة لطي ملف الذاكرة    الرئيس تبون يجري بنجاح عملية جراحية على قدمه    بيننا أنهار من الدّماء.. الاعتذار لا يكفي!    انزلاق للتربة يعزل قرية شرفة    4555 جريمة اقتصادية بغرب البلاد    الفريق شنڤريحة يشرف على تنصيب اللواء مقري مديرا عاما للوثائق والأمن الخارجي    وصول الجرعات الأولى للقاح "أوكسفورد-أسترا-زينيكا" في فيفري    500 عامل مسرّح من مصنع «فولسفاقن» يطالبون بالعودة للمناصب    فرقاء الأزمة الليبية يتوافقون على إجراء استفتاء حول الدستور    وزير الدفاع الأمريكي المقبل يعد ب"النظر عن قرب" في مسألة الصحراء الغربية    الجيش الصحراوي يواصل دك تحصينات جيش الاحتلال المغربي لليوم 69 على التوالي    تنصيب جو بايدن: ما الذي سيفعله الرئيس الأمريكي الجديد في يومه الأول في البيت الأبيض؟    أداء متباين ل «الخضر» بسبب نقص التحضير    ملال يُفند الشائعات ويؤكد استمراره على رأس الشبيبة    «التعيين العشوائي وراء عودة ظاهرة استهلاك المدربين»    بطولة بلا خطة ... في ورطة    داربي لا يقبل القسمة على أتنين    خلية لمرافقة المستثمرين ومساعدتهم على التخلص من العراقيل البيروقراطية    تعليق قطع الكهرباء والغاز ظرفيا    زيادات تصل إلى 90دج في المنتجات الاستهلاكية بمستغانم    الاطاحة بمحتال و احباط محاولة هجرة غير شرعية    5 سنوات لمروجي 300 قرص مهلوس    العثور على جثة الصياد الغريق المفقود بالبحر في سكيكدة    مقاربة جديدة لتعزيز المؤسسات المصغرة    والي مستغانم يزور الفنان المسرحي جمال بن صابر    فراشة النادي الأدبي الشاعرة الراحلة « أم سهام »    رئيس الجمهورية يجسّد التزامه بمساعدة الشباب لولوج المناصب السياسية    6 وفيات.. 265 إصابة جديدة وشفاء 194 مريض    ميناء مستغانم يقتني أجهزة إنذار متطورة    إحباط تسويق لحوم بيضاء فاسدة    تحذير روسي نرويجي من تبعات القرار الأمريكي    أرضية رقمية لحاملي المشاريع    جون بولتن يصنّف ترامب كأسوأ رئيس للولايات المتحدة    مشوار فريد لشاهد على القرن    تقديم الخريطة الأثرية الجديدة للجزائر    تحقيق الانتقال الديمقراطي والتعايش معا خلاصنا الأكيد    نذير بوزناد أمين عام جديد للنادي    دزيري بلال في أول اختبار ضد نجم مقرة    "داربي" مفتوح على كل الاحتمالات    بحث مستجدات القطاع الصيدلاني في ظل الأزمة الصحية    علاقات قوية بين الجزائر وألمانيا    5 وزراء أمام مجلس الأمة    ثمرة وساطة شاقة    منتدى إعلامي لترسيخ المرجعية الوطنية    هذا ما تقترحه فرنسا لطي ملف الذاكرة    51 ألف محل رئيس الجمهورية و632 سوقا غير مستغل    التعبير والبيان في دعوة آدم (عليه السلام)    الأزهر يرد على تصريحات رئيس أساقفة أثينا عن الإسلام    شيتور: إنشاء مؤسسة لإنتاج وتوزيع الطاقات المتجددة قريبا    «أمّ سهام ...ارقدي بسلام»    استعداد طبي و إداري لتطعيم أنجع    صرخة واستشارة..هل سأتعافى من كل هذه الصدمات وأتجاوز ما عشته من أزمات؟!    هوالنسيان يتنكر لك    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





هذه سيناريوهات إنقاذ الموسم الدراسي الجديد
نشر في الخبر يوم 09 - 10 - 2020

أعدت وزارة التربية، ثلاث سيناريوهات لإنقاذ السنة الدراسية الجديدة في كل طور تعليمي, جاءت في شكل مخططات استثنائية تضم مقترحات عملية لتنظيم هذا الموسم والتعايش مع كورونا دون التعرض لخطرها. وعمدت مصالح الوزارة إلى ضمان عامل تشترك فيه كل المقترحات وفي جميع المراحل, حيث تم "بناء" التنظيم التربوي بشكل يحفّز ويسهّل تطببق إجراءات التباعد داخل الأقسام وفي الفضاءات المشتركة, فيما تباينت الخيارات المطروحة بين العمل في فترات صباحية ومسائية بالتناوب أو بالدوام المتواصل, أو في فترتبن أو ثلاث, دون تناوب, حسب خصوصية كل طور وعدد الأفواج.
جاء في المخططات الاستثنائية لتنظيم السنة الدراسية الجديدة التي عرضتها وزارة التربية على الشركاء الاجتماعيين للمناقشة, و تحصلت "الخبر" على نسخة منها, تصورات مفصلة عن كيفية عودة التلاميذ إلى المدارس في ظل استمرار كورونا, لكن دون تعريض حياتهم للخطر. وفي هذا الإطار تعتمد المخططات الثلاث الخاصة بالطور الابتدائي على التفويج إلى فوجين, حيث يشير المقترح الأول إلى العمل في فترتين صباحية ومسائية بالتناوب.

الاحتفاظ بنفس توقيت الأساتذة والتركيز على التعليمات الأساسية فقط في الابتدائي

ويتميز هذا المقترح بتقسيم كل فوج تربوي إلى فوجين مع الاحتفاظ بنفس توقيت أستاذ اللغات العربية أو الفرنسية أو الأمازيغية, إضافة إلى العمل بالتناوب بين الفوجين خلال اليوم المدرسي وخلال الأسبوع ذي خمسة أيام, بتقليص تناسبي في الحجم الساعي لكل مادة والتركيز على التعلمات الأساسية لكل مادة وبتوقيت عمل أسبوعي لكل فوج يعادل 12 ساعة.
كما سلّط الضوء على المدارس التي تعمل بنظام الدوام الواحد, ويتميز بتمكين كل التلاميذ من الدراسة يوميا, وأكثر من ذلك, ضمان أريحية وسهولة في تطبيق الإجراءات الوقائية لاسيما التباعد الجسدي داخل القسم, غير أن هذا لم يمنع من تسجيل معيقات قد تحول دون تطبيقه, ويتعلق الأمر بإمكانية تلاقي التلاميذ في استراحة منتصف النهار بين الخارجين والداخلين, إضافة إلى التركيز على التعلمات الأساسية فقط, دون إنجاز عدة أنشطة بيداغوجية, وتكرار نفس الحصص التعلمية مرتين بالنسبة للأستاذ.
أما بالنسبة لإيجابيات المدارس التي تعمل بنظام الدوامين, فتتمثل في كون كل التلاميذ يستفيدون من الدراسة يوميا, ناهيك عن أريحية وسهولة تطبيق الإجراءات الوقائية لاسيما التباعد الجسدي داخل القسم، كما أن الأستاذ لا يعمل سوى نصف يوم فقط, فيما تتمثل المعيقات في حضور التلاميذ مرتين في اليوم في الفترة الصباحية والفترة المسائية, واختلاطهم في استراحة منتصف النهار بين الخارجين والداخلين, إضافة إلى التركيز على التعلمات الأساسية فقط وتكرار نفس الحصص التعلمية مرتين للأستاذ.
أما المخطط الاستثنائي الثاني, فيخص نظام الدوام المتواصل, وتتمثل مميزاته في اعتماد التفويج, حيث يقسم كل فوج تربوي إلى فوجين فرعيين, مع الاحتفاظ بنفس توقيت أستاذ العربية أو الفرنسية أو الأمازيغية, مع العمل بتوقيت متواصل مرة واحدة في اليوم, والتناوب بين الفوجين كل يومين خلال الأسبوع ذي خمسة أيام, والتناوب كل أسبوعين، إضافة إلى تقليص تناسبي في الحجم الساعي لكل مادة, والتركيز على التعلمات الأساسية, كما أن لكل مادة توقيت عمل أسبوعي لكل فوج فرعي ب 11 ساعة.
وفي المدارس التي تعمل بنظام الدوام الواحد, تم تسجيل إيجابيات عديدة, فالتلاميذ يستفيدون من الدراسة مرة كل يومين بالتركيز على التعلمات الأساسية وتجنّب تجمّع أعداد كبيرة من التلاميذ, كما أن 50% فقط من التلاميذ يخرجون كل يوم, مع أريحية وسهولة في تطبيق الإجراءات الوقائية، لا سيما التباعد الجسدي في القسم وفي الفضاءات الأخرى.
أما المعيقات, فتتمثل في طول اليوم المدرسي بأربع ساعات ونصف متواصلة, كما أن الأستاذ يعمل كامل اليوم في فترة صباحية وفترة مسائية وكامل أيام الأسبوع مع استراحة منتصف اليوم هي غير كافية حسب أصحاب الاقتراح, لتناول التلاميذ وجبة الغذاء.
وفيما يخص المدارس التي تعمل بنظام الدوامين, فتتميز بأريحية وسهولة في تطبيق الإجراءات الوقائية لاسيما التباعد الجسدي داخل القسم, إضافة إلى استراحة منتصف اليوم التي تعتبر كافية لخروج تلاميذ الفترة الصباحية ودخول تلاميذ الفترة المسائية, كما أن الأستاذ يعمل نصف يوم فقط, غير أن معيقات تجسيد هذا الاقتراح, تتمثل في كون التلاميذ يستفيدون من الدراسة كل يومين، مع التركيز على التعلمات الأساسية فقط, دون إنجاز الأنشطة البيداغوجية وتكرار نفس الحصص التعلمية مرتين بالنسبة للأستاذ. وفي الأخير, فإن المخطط الاستثنائي الثالث, يضمن العمل في فترتين صباحية ومسائية دون تناوب, ويتميز باعتماد التفويج, حيث يقسم كل فوج تربوي إلى فوجين, مع الاحتفاظ بنفس توقيت الأستاذ, ويكون العمل بالتناوب بين الفوجين كل يومين خلال الأسبوع, ذي خمسة أيام, والتناوب كل أسبوعين, إضافة إلى تقليص تناسبي في الحجم الساعي لكل مادة, بالتركيز على التعلمات الأساسية, وبتوقيت عمل أسبوعي لكل نصف فوج ب 14 ساعة.
ويتميز هذا المخطط بالتركيز على التعلمات الأساسية وأنشطة بيداغوجية أخرى, وتجنّب تجمّع أعداد كبيرة من التلاميذ, ف 50% فقط من التلاميذ يخرجون كل يوم, مع ضمان أريحية وسهولة في تطبيق الإجراءات الوقائية، لا سيما التباعد الجسدي في القسم وفي الفضاءات الأخرى, كما أن الأستاذ يعمل يوميا في الفترة الصباحية والفترة المسائية بالتناوب بين الفوجين كل يومين مع استراحة منتصف اليوم, كافية لتناول التلاميذ وجبة الغذاء, فيما تم حصر المعيقات في كون التلاميذ يستفيدون من الدراسة مرة كل يومين.

ثلاثة أفواج فرعية وحصص ب 45 دقيقة من السبت إلى الخميس في المتوسط

أما في الطور المتوسط, فتخضع جميع المخططات الاستثنائية الممكنة لتنظيم تمدرس التلاميذ, في حال استمرار الوباء, إلى تقسيم كل فوج تربوي إلى فوجين أو ثلاثة أفواج فرعية عند الاقتضاء, حيث يكون عدد التلاميذ في كل فوج فرعي حوالي 20 تلميذ، مع المحافظة على نفس التفويج الفرعي في المواد التعليمية المعنية بحصص الأعمال التطبيقية والأعمال الموجهة.
وبذلك يحافظ كل فوج فرعي على الدراسة في قاعة خاصة به طيلة دوامه اليومي, مع الحرص على إسناد الأفواج الفرعية للفوج التربوي الواحد إلى نفس أستاذ المادة الواحدة قدر المستطاع واعتماد مدة الحصة الواحدة ب 45 دقيقة, إضافة إلى تقسيم اليوم إلى فترتين, صباحية ومسائية واستغلال ستة أيام من الأسبوع في الدراسة من السبت إلى الخميس.

نحو تعديل المناهج وتطبيق التعلم عن بعد.. والاكتظاظ معضلة في الثانوي

وفي الطور الثانوي, تتمثل التعديلات التنظيمية والبيداغوجية المقترحة, في تقسيم الأفواج التربوية إلى أفواج فرعية بتعداد 20 تلميذا في الفوج وتقليص مدة الحصة التعلمية إلى 45 دقيقة، مع استغلال يوم السبت وأمسية الثلاثاء للدراسة واستغلال القاعات المتخصصة من مخابر وقاعات الإعلام الآلي والورشات.
إضافة إلى التعديل البيداغوجي للمناهج, بما يتماشى والحجم الزمني المتاح, حيث يتم تسطير برنامج دقيق لعمل التلاميذ خارج القسم إلى التعلم عن بعد. ولتجسيد كل ذلك, تم وضع اقتراحين, يتمثل الأول في الدراسة بنظام الدوامين بتناوب مجموعتين، حيث يتم تقسيم الأفواج الفرعية إلى مجموعتين متوازيتين من الأفواج لتشكّل دوامين, ويتم بذلك تداول الدراسة بين المجموعتين صباحا ومساء بشكل متناوب، ويتوزع توقيت الدوامين من الساعة الثامنة صباحا إلى غاية الثانية عشرة بخمس حصص بالنسبة للدوام الأول, ومن الساعة الواحدة مساء إلى الخامسة مساء بخمس حصص للثاني.
وسجل أصحاب الاقتراح, مجموعة مزايا, تتمثل أساسا في تمدرس يومي لكل التلاميذ, وأيضا سهولة تطبيق البروتوكول الصحي, إضافة إلى حضور التلاميذ إلى المؤسسة وانصرافهم منها مرة واحدة يوميا, مع تجنّب بقاء التلاميذ في المؤسسة في الفاصلة الزمنية بين الفترتين وأيضا تمدرس التلاميذ لمدة 22.30 ساعة أسبوعيا. غير أنهم تحفظوا بالمقابل على عدة معيقات تتمثل في خروج 100% من التلاميذ يوميا, مع إمكانية تلاقي التلاميذ الخارجين من المؤسسة والداخلين إليها، كما أن الفاصلة الزمنية بين الفترتين ساعة واحدة فقط.
أما الاقتراح الثاني فيخص الدراسة بنظام الدوام الواحد، حيث يتم تحديد مجموعتين متوازنتين من الأفواج, مع تناوب الدراسة بين المجموعتين يوما من كل يومين، ويكون التوقيت اليومي لكل مجموعة صباحا، من الساعة الثامنة صباحا إلى غاية الثانية عشرة بمعدل خمس حصص، ومساء من الساعة الواحدة والنصف زوالا إلى الرابعة وخمس وأربعين دقيقة مساء، بمعدل أربع حصص أيضا.
وتتمثل مزايا هذا الاقتراح في خروج 50% من التلاميذ فقط يوميا, وتطبيق البروتوكول الصحي بأريحية, مع وجود وقت كاف بيت الفترتين لتناول وجبة الغذاء, ومدة تمدرس ب 20.15 ساعة أسبوعيا. فيما تتمثل المعيقات، من جهة أخرى, في انقطاع التلميذ عن المؤسسة ليوم كامل, أي تمدرس التلاميذ ثلاثة أيام في الأسبوع والتكفل بالتلاميذ نصف الداخليين, مع تأطيرهم وإطعامهم إن وجد, مع حضور التلاميذ إلى المؤسسة وانصرافهم منها مرتين يوميا.
أما في المؤسسات التي تسجل اكتظاظا في الأفواج التربوية ب 45 تلميذ، فتم وضع اقتراحين، يتعلق الأول بالدراسة بنظام التناوب اليومي بثلاث مجموعات, حيث تقسّم مجموع الأفواج الفرعية إلى ثلاث مجموعات, تتناوب فيما بينها في الدراسة مرة في كل ثلاثة أيام، أما الاقتراح الثاني فيخص الدراسة بالتناوب كل نصف يوم لثلاث مجموعات، حيث تتناوب الدراسة بين المجموعات الثلاث كل نصف يوم.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.