فرصة أمام الأحزاب لاستخلاف المترشحين المرفوضين    اتفاق على ضرورة وقف العدوان الصهيوني على الشعب الفلسطيني    ضمان سير مختلف الأنشطة التجارية والمصالح العمومية خلال العيد    المحكمة العليا ترفض الطعون المقدمة من قبل المتهمين    الحكومة تدرس تجديد رخصتي جازي وموبيليس    مواقف ثابتة وخالدة للجزائر.. والرئيس تبون يصنع الاستثناء    هنية: "نحن نقوم بواجبنا تجاه القدس .. لا يمكن لغزة أن تبقى مكتوفة الأيدي أمام ما يجري "    القدس يصمد و غزة ترد    برنامج زابينغ رمضان يترحم على ضحايا غزة ويستنكر إقتحام الاقصى    مولودية وهران تعود بالفوز من معقل الكناري    النيران تلتهم 37 هكتارا من المحاصيل الزراعية    العثورعلى جثة أربعيني معلقة بجذع شجرة    مجالس الكرماء مع أهل الوفاء    قوات الأمن تقمع وقفة مندّدة بالانتهاكات الإسرائيلية    دعوة إلى تعزيز العمل التضامنيّ الراقي    أسعار الخضر والفواكه تأبى التراجع    وفاة شخص وجرح اثنين في حادث مرور بأدرار    تحية اعتزاز وإكبار لحرائر الشعب الفلسطيني والمقدسيين الأبطال    مدرسة قرآنية عريقة محل التوسع المكاني والروحي    تأكيد التزام الحكومة بتعزيز الحوار مع الشركاء    ضرورة التزام بالتدابير الوقائية    هذه حقيقة محاولة الاعتداء على محرز    800 مشروع فندقي على المستوى الوطني    ارتفاع حصيلة القصف الإسرائيلي إلى 30 شهيدا و203 جرحى    من الواقع المعيش إلى أحلام اليقظة    ضرورة الخروج من المواضيع النمطية لمنجزات الدراما الجزائرية    الشَّهْرُ هَكَذَا وَهَكَذَا.. اسأل القبول    الجيش يواصل حربه على الإرهاب والإجرام    محرز يتعرض لاعتداء    سنعطي أقصى ما لدينا ضد الجزائر حتى نتعلم    حجز 19 قنطارا من التبغ الجاف    معاقبة اللاعب ربيعي بأربع مباريات    في خدمة طلبة الدول الصديقة    لقاء للتنسيق والمبادرة    اعتراف آخر بدبلوماسية الجزائر    تماشيا مع التزامات الرئيس    منتدى فرنسي-إفريقي في ديسمبر    الخميس أوّل أيام عيد الفطر المبارك في الجزائر    28 شهيدا في غزة    المحكمة العليا ترفض طعون المتهمين    تراجع سعر النفط الجزائري ب75ر1 دولار شهر ابريل    مساع لإعادة درارجة للفريق الأول لمولودية وهران    البلوزة الوهرانية و «الجبادور» من التراث    «الوضع المالي مقلق ونطلب تدخل السلطات»    للصائم فرحتان 》    الإدارة تطمئن اللاعبين بشأن المستحقات    الخطوط الجوية الجزائرية تعلن عن اضطرابات في رحلاتها من وإلى جنوب البلاد بسبب سوء الأحوال الجوية    مدير الصحة بمستغانم يلّح على التقيد بالبرتوكول الصحي    مرضى السرطان يستغيثون    التطعيم هذا الأحد بمختلف العيادات    شيتور يشدد على أهمية دور الجمعيات في التحسيس بأهمية الانتقال الطاقوي    رياح قوية إلى غاية 70 كلم في الساعة عبر عدّة مناطق من الوطن    جعفر قاسم يكشف بخصوص تعويض المرحوم النوري في عاشور العاشر    الشلف: تنصيب محمد قمومية مديرا جديدا على رأس قطاع الثقافة    معلم برتبة تحفة نادرة    «ارفعوا أكف الضراعة للمجيب»    تتويج الفائزين في مسابقة الصوت والريشة الذهبيتين    « لا أستغني عن شربة «فريك» وقلب اللوز في رمضان »    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





هجرة أكثر من 15ألف طبيب
نشر في الخبر يوم 25 - 02 - 2021

دعا رئيس منتدى الكفاءات الجزائرية الدكتور عادل غبولي إلى دسترة الأكاديمية الجزائرية للعلوم والتكنولوجيا التي ستكون حاضنة للكفاءات الجزائرية، مشيرا إلى أن نزيف هجرة الكفاءات أوجد أزيد من 15 ألف طبيب خارج الوطن.
وأوضح غبولي، لدى نزوله ضيفا على برنامج "ضيف الصباح" للقناة الأولى للإذاعة الجزائرية، اليوم الخميس، أن "الكفاءات في الجزائر عانت في مرحلة معينة من مراحل البلاد، فغابت أوغيبت أواستقالت أوأقيلت" لأن المناخ " لم يكن ملائما لأداء دورها لأسباب معينة، خصوصا مناخ البحث العلمي لم يستطع استيعاب الكفاءات فاضطرت للهجرة خارج الوطن بحثا عن بيئة مناسبة وتحفيزات مهمة قدمتها دول أجنبية، مثل الخليج التي حصلت على هذه الهدية دون مقابل" حسبه.
وقال إن المنتدى للكفاءات الجزائرية يمثل جسرا بين كفاءات ناضجة ومسؤولة داخل وخارج الوطن لبلورة تصور ومقترحات عملية لكيفية إسهام هذه الكفاءات في رسم سياسات الدولة الجزائرية في جميع القطاعات.
ورأى المتحدث أن الوضع بدأ يتغير نوعا ما بوجود آذان صاغية وبداية إصغاء للكفاءة، داعيا لأن يكون المسؤول أذنا صاغية للكفاءات التي لا تريد –يضيف- إلا الخير والإصلاح للبلد وإحداث قفزة نوعية في جميع المجالات.
ولفت إلى أن المنتدى أقام منذ إنشائه عدة ندوات دولية بمشاركة كفاءات جزائرية تهدف للحد من نزيف هجرة الكفاءات للخارج، مبرزا في السياق- أن أزيد من 15 ألف طبيب يوجدون في الخارج من بينهم 13 ألف طبيب في فرنسا لوحدها.
ولفت إلى أن كثيرا من الكفاءات في مجالات أخرى هجرت نحو الخليج مستفيدة من التحفيزات المالية الكبيرة ورغبتها في الاحتكاك مع كفاءات أخرى. و شدد على أن لا أحد ضد حركية الاحتكاك مع الكفاءات في الخارج لتقوية رصيدها الثقافي والمعرفي والعلمي والتكنولوجي، لكن الذي يحدث يضيف- أن الجزائر تستثمر في تكوين أبنائها من الابتدائي إلى ما بعد الجامعة ثم تستفيد منهم دول أجنبية بالمجان فهذا أمر يجعلنا ندق ناقوس الخطر، وهي مسؤولية الجميع لكنها مسؤولية توفير المناخ المناسب لاستعادة هذه الكفاءات المهاجرة.
وقدم ضيف القناة الأولى بعض التصورات لتسهيل عودة الكفاءات الجزائرية من الخارج مؤكدا أن أول شيء يجب القيام به هو رد الاعتبار للكفاءة وتقديرها حق قدرها وجعلها تشعر أنها في صلب كل المعادلات.
وأضاف " اليوم هناك إرادة سياسية لإعادة الاعتبار للكفاءة نأمل أن يتجسد ذلك في الأيام المقبلة من خلال دسترة الأكاديمية الجزائرية للعلوم والتكنولوجيا التي ستكون حاضنة للكفاءات الجزائرية وتسهم، بالتالي، في توجيه الاقتصاد الذكي الذي يتماشى مع مخرجات الجامعة ومتطلبات العصر".


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.