بالفيديو.. بوقرة يُكرر حادثة رونالدو وكوكا كولا بملعب وهران    "الخضر" المحلي يقصف بالخمسة في أولى مبارياته الودية    فنيش يكشف شروط قبول طعون الإنتخابات التشريعية وكيفية دراستها    عقود الدولة: السيد تير يدعو الى استغلال اكبر لمعاهدات الاستثمار الثنائية    وزارة الداخلية: إنهاء مهام والي بشار    سكنات الترقوي العمومي: افتتاح الاكتتاب ب 39 ولاية    رسميا.. لاسات يُعلن قائمة الخضر لأقل من 20 سنة الخاصة بكأس العرب    رسميا.. المُنتخب البلجيكي ثاني المُتأهلين لثمن النهائي    المؤتمر الإسلامي الدولي للأوقاف : الجزائر تدعو الى إنشاء معهد دولي للدراسات الوقفية    السيدة بوجمعة تشيد بإطلاق المبادرة الوطنية لاستصلاح السد الأخضر    إيداع 7 اشخاص الحبس بتهمة التزوير في التشريعيات    روسيا تسجل حصيلة قياسية في عدد الإصابات والوفيات بفيروس كورونا    (فيديو) جنرال أمريكي رفيع المستوى في رده على سؤال لقناة البلاد يكذب قطعيا إدعاءات المخزن المغربي بشأن الصحراء الغربية    تعطل مواقع عدة بنوك في أستراليا وتحقيقات بسبب المشكلة    فيلم Cruella يحقق 130 مليون دولار فى 3 أسابيع    بالصور.. بلحيمر يلتقى عدد من وزراء الإعلام العرب بالقاهرة    وصول طائرتين من باريس واسطنبول تحملان 500 مسافرا    تساقط أمطار رعدية على هذه الولايات اليوم    رزيق: الجزائر تواصل السير قدما في الانضمام للمنظمة العالمية للتجارة    نتائج تشريعيات 12 يونيو: القوائم المستقلة تعيد رسم المشهد السياسي في البلاد    تشريعيات 12 يونيو "أعطت الفرصة للشباب لولوج الحياة السياسية مستقبلا"    راموس ينهار أمام الكاميرات خلال توديع الريال    شنقريحة يستقبل وفدا عسكريا روسيا    تفعيل المجلس الوطني للإحصاء "خطوة ضرورية" للتوصل الى معلومات دقيقة    بعد إصابته بكورونا.. سليمان بخليلي يطلب من الجزائريين الدعاء له    تونس تحقق في مخطط محاولة اغتيال قيس سعيد    إطلاق مناقصة لإنجاز محطات للطاقة الشمسية بقوة ألف ميغاوات    في ذكرى رحيل مرسي.. هذه مسيرة أول رئيس مدني مُنتخب بمصر    أردوغان: يمكن لتركيا أن تتحمل مزيدا من المسؤولية في أفغانستان بعد قرار واشنطن الانسحاب منها    الاتحاد الدنماركي يكشف عن تفاصيل جديدة حول صحة اللاعب إريكسن    الحكومة خصصت أزيد من مليار دولار لمواجهة "كورونا"    والي سطيف يكرم الحائزين على جائزة رئيس الجمهورية للمبدعين الشباب    غرداية.. تفكيك شبكة وطنية لتهريب السيارات من ليبيا والصحراء الغربية    الجزائر الثالثة أفريقيا في الطاقات المتجدّدة    الهند تسجل أول إصابة ب"الفطر الأخضر" في العالم    قيس سعيّد بزيّ التخرّج في جامعة إيطالية    الجيش الصحراوي يشن هجمات جديدة على تخندقات قوات الاحتلال المغربي    تنظيم يوم برلماني بمناسبة احياء يوم الطفل الافريقي    الصناعة الصيدلانية.. توقع تراجع فاتورة استيراد الأدوية ب40 بالمائة    شراكة متينة بين الأصدقاء    مكسب للجزائر باليونيسكو    الهواة... بطولة في الهاوية    اتحاد فنوغيل يتوج بطلا ويتأهل لمباراة الفصل    صعوبة في مادة الرياضيات وسهولة في الإنجليزية    "تركة التيه".. أول رواية لمريم خلوط    مكانة مميزة للجزائري صفرباتي    ورشات علمية ومداخلات حول»الديانات السماوية وتحديات العصر»    « قصيدة للأمير عبد القادر» مؤلف يبرز الروابط التاريخية بين الجزائر وبولونيا    3 جرحى في حادثين متفرقين    صعقة كهربائية تودي بحياة مختل عقلي    ما هو سرطان العين عند الأطفال؟    138 محبوسا يجتازون الامتحان    ارتفاع في حالات الإصابة بكورونا    عبادة رسول الله صلى الله عليه وسلم    من أصحاب القرية المذكورون في سورة يس؟    أنا كيفك    شهادة الزور.. الفتنة الكبرى    السعودية.. روبوت ذكي لخدمة الحجاج و المعتمرين في الحرمين الشريفين (صور)    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





أقومي ل"الخبر": معظم ممثلي "الانستغرام" عمرهم الفني قصير
نشر في الخبر يوم 22 - 04 - 2021

يعتبر الممثل سيد أحمد أقومي رمز الكاريزما والحضور القوي فوق الخشبة وأمام الكاميرا، وهو يطل علينا خلال شهر رمضان في عملين مسلسل "يما2" للمخرج مديح بلعيد حيث يجسد دور رجل الأعمال عمار، وسلسلة "عاشور العاشور"مع المخرج جعفر قسم في دور "لقمان".
يحدثنا في هذا الحوار مع "الخبر" عن التجربتين، ويضعنا في قالب من الدروس التي تخص مهنة التمثيل، ويقدم خلاصة نظرته للحياة الفنية بعد هذا العمر الطويل (81 سنة).

ما الذي دفع سيد أحمد أقومي لقبول أدوراه في رمضان خاصة "عمار"؟
الإجابة على السؤال تقتضي طرح سؤال أخر مفاده :"مالاالذي يحب الممثل القيام به في حياته الفنية؟ القاعدة تقول أن أي ممثل جيد يبحث دائما عن لعب دور لا يعكس شخصيته الحقيقة التي يعيشها في حياته.
تلك هي قاعدتي في الحياة الفنية التي آمنت بها منذ أن شاركت في أفلامي الأولى في ستينيات القرن الماضي سواء في فيلم "الخارجون عن القانون" عام 1968 مع توفيق فارس و"زاد"مع كوستا كافراس.
عمار في "يما" هو شخصية كتبت بشكل جيد سواء على مستوى النص والحوار، هي شخصية لديها ملامح سوداوية، لرجل صُنع من الكره عجن من الشر، رجل يحرك الأحداث ومصير الآخرين، وهذا ما كنت أبحث عنه دائما.
من المهم أن ألعب تلك الأدوار التي لا تعكس شخصيتي الحقيقية، فعمار لا يشبه سيد أحمد أبدا، هو رجل دفعته الظروف كي يحمل كل ذلك الشر في داخله، أحيانا هو رجل شرير بإرادته، تلك التعقيدات هي التي تجعل من الشخصية مركبة دراميا، دور صعب التقمص، يحتاج لممثل جيد ولنص جيد وحوار مكتوب بشكل دقيق من أجل تجاوز تلك العقبات النفسية التي تعرقل مهمة أداء الدور.
التحدي الأكبر هو عدم ترك الفراغ أمام الشاشة، وتحقيق الفرجة بكل ما تحمله الكلمة من معنى، إن تقمص أي شخصية يجب أن يترك إحساسا من المتعة لدى الممثل والمشاهد، الهدوء يجب أن ينتقل إلى المشاهد دون تكلف أو إحساس بأن الممثل يتصنع الدور الذي لا يشبه في الأصل.

بين "عمار " يما2" و"قنديل" عاشور العاشر مسافة كبيرة كيف تعاملت معها ؟
هي الحالة التي يريد الممثل أن يضع فيها الدور المنوط إليه، هناك دائما أسئلة يجب طرحها قبل تقمص الشخصية، وأهمها هل الأمر يتعلق بشخصية درامية مكتوبة أم بشخصية يسمح فيها للممثل بالمساهمة في تقديم ملامح جديدة للشخصية.
بالنسبة لشخصية "قنديل" فقد قمت بصناعتها وذلك عكس شخصية "عمار" في "يما" التي أحكيها، "قنديل" ليس "عمار" فالشخصية الأولى قمت بإعادة اكتشافها بطريقتي الخاصة لملئ الفراغ الموجود في الكتابة على مستوى الشخصية على عكس "عمار"الذي تطلب الانتقال إلى الحالة النفسية.
وهذا الأمر وضعني أمام منعطفين مختلفين تماما، ما يجب على الممثل القيام به بالأساس هو تقمص الشخصية وعدم إعادة قراءة الحوار، فالحوار هو مجرد وسيلة نقل لا أكثر ولا أقل، التمثيل هو الخيال والإحساس والثقافة العامة التي يتمتع بها الممثل، فالموهبة وحدها لا تكفي، لكي تكون ممثل جيد فأنت بحاجة إلى الثقافة والموهبة ومخرج يصقلها حسب الدور المعين.

كيف تنظر إلى سوق الممثلين اليوم، والظواهر الجديدة التي غزت المهنة؟
وهم الذين أطلق "ممثلي الأنستغرام"،هذه ظواهر جديدة غير صحية، من المحزن أن ينظر البعض إلى التمثيل بشكل سطحي، التمثيل مهنة متكاملة، الشهرة فيها تحصيل حاصل وليست غاية، لا لأننا فشلنا في مجالات أخرى من الحياة نتوجه إلى التمثيل بحثا عن المال والشهرة.
مثل هذه الأمور تفسر كل هذا العبث والسهولة التي أصبحت تغزوا القنوات التلفزيونية في الفترة الأخيرة، الجميع بات يعتقد أن التمثيل أمر بسيط ويمكن القيام به، هذا الاستسهال خلق مشكل أكبر اليوم وقد أصبحت المهنة تعاني، والكارثة أن البعض اختزلها في الجسد الجميل والرشيق.

لماذا وصلنا إلى هذا المستوى في رأيك، ماذا حدث؟
لدينا خلل واضح في المفاهيم، ما نعيشه كل يوم في حياتنا ينعكس بالضرورة على الفن والثقافة، التمثيل ليس البحث عن الشهرة، إنه الصبر والاجتهاد وموهبة حقيقية في تقمص الأدوار المختلفة، إذا لم تقتنع بك الكاميرا لن تستطيع إقناع الجمهور والمشاهد بأي حال من الأحوال، التمثيل مهنة نبيلة ولكننا للأسف نجعلها اليوم مهنة اللاشيء.

يعني أن تتوقع أن يختفي عدد كبير من الممثلين مستقبلا؟
خلال مساري التقيت بالعديد من تلك الظواهر الزائلة، الذين لا يمتلكون الموهبة الحقيقية، هؤلاء لديهم عمر قصير مع هذا المجال الشاق، يظهرون في فيلم ويختفون في النهاية، لا يجب إفراغ هذا المجال من قيمته ، لقد علمتني التجربة التمييز بين الممثل الذي سيكون له مشوار فني حقيقي وبين الممثل الذي سيتخفي بمجرد أن يظهر جينريك النهاية على شاشة الفيلم أو المسلسل.
ولكن ما ألاحظه في الجزائر هو أن الممثلات أكثر جدية وهن يتمتعن بموهبة أكبر، لأنهن في معركة مع المجتمع وهذا ما يلزمهن بالعمل كثيرا على مستويات متعددة، الفنانات الشابات هن أكثر التزاما بالفن وحتى وهن لا يدركن ذلك بشكل مباشر إلا أن ما ألاحظه هو أن معركة النساء في مجتمعنا أكبر، وهذا ما يدفعني للقول بشكل جازم أننا نمتلك فعلا ممثلات جيدات أكثر من الممثلين الجيدين.
ولكن في جميع الحالات أنا ثابت على موقفي منذ عقود، إن أهم مدرسة للممثل هي خشبة المسرح، فالمسرح يتطلب الإحساس والتعامل مع الجسد والأحبال الصوتية، أمام جمهور مباشر يراقب أبسط التفاصيل ومستوى النص، لهذا أعتقد أن معظم التجارب الجديدة التي تعتمد في المجال على شكلها الجميل فقط لن تنجح في المستقبل.

هل ستشارك في أعمال آخر السنة القادمة؟
بلا شك سأكون في "يما3" إذا كان النص المكتوب للجزء الثالث في نفس مستوى هذا النص الذي قدم لي سأكون حاضرا في الجزء الثالث، أما في "عاشور العاشر" فلا أعتقد أن هناك جزء رابع، وحتى وإن كان لن أشارك، أحب العمل مع المنتج عامر بهلول لأنه بالنسبة لي منتج وفنان يتمتع بنظرة فنية ولديه ذوق فني وهو من أقدم المنتجين في هذا المجال والمتعة موجودة.

تعاملت كثيرا في مسارك مع الروايات والاقتباس هل تفضل الاقتباس عن الكتابة الأصلية؟
ليس دائما، أصل كلمة "اقتباس" هي عملية معقدة وتحتاج لموهبة كبيرة ويجب أن "المقتبس" مستوى أعلى من مستوى كاتب النص الأصلي، مهمة الاقتباس تعني أننا نكتب انطلاقا من فكرة الآخرين وهذا في حد ذاته تحدي، وهذا الأمر يضعنا أمام تحديات كبيرة والسؤال الأهم هل نحن نخون النص الأصلي أم نقتبس منه ونضيف إليه وهل ما نقدمه في النهاية هو منتوجنا الخاص أم منتوج الآخرين.

بعد أكثر من 60 عاما من العمل في مجال التمثيل كيف ترى واقع الإبداع في الجزائر اليوم؟
الإرادة السياسية لا تكفي، والخطاب السياسي أيضا، المشكل عميق جدا ولدينا تحديات كبيرة لم نصل إليها، أولا يجب العمل من القاعدة وذلك من خلال تطوير مجال التربية والمنظومة التربوية التي تحتاج إلى مراجعة كبيرة مع إعطاء أولية أكبر للفن و الثقافة، اليوم هناك تراجع كبير جدا في المستوى الثقافي في المجتمع،للأسف السياسية التعليمية دعمت الشعبوية والاستسهال في المنظومة التعليمية والنتيجة ما نعيشه ،شباب لا يقرأ ولا يبحث عن المعرفة، شباب مرتبط بمواقع التواصل الاجتماعي، غارق في العالم الأزرق،يستسهل المعلومة ولا يبحث عن عمق المعرفة.وهذا الأمر عالمي وليس حكرا على الجزائر فقط،نحن في عصر السرعة حيث فقدنا قيمة المعرفة وأصبحنا لا نركز أكثر من دقائق مع الكتاب الذي أصبح ثانوي بالنسبة للكثيرين بعدما غرقنا في عالم "غوغل" الذي أفقدنا أهم ميزة في التعلم هي "التركيز".

كيف ينظر سيد أحمد أقومي لمساره الفني وكيف يصفه في جملة؟
لي الحظ أنني مازلت أعمل لغاية الآن، وهذا بفضل الله وهذا أمر عظيم، ففي سني من المفروض أنا في التقاعد، التوفيق من عند الله فأنا أعمل اليوم في عمر ال81، هذا في حد ذاته بالنسبة لي مكافأة من الله، والجمهور الجزائري الذي لا يزال وفيا لي و يحترمني ولم يبتعد بنظره بعيدا عني، من المهم أن يحبك الجمهور وأن يراقبك وهذا في حد ذاته تكريم لمساري.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.