الرئيس تبون يستقبل قائد القيادة العسكرية الأمريكية في إفريقيا (أفريكوم)    رغم تفضيل بلماضي لبونجاح: دولور يتحيّن فرصته مع المنتخب    محرز كابوس باريس سان جيرمان    بن باحمد: الجزائر تعتزم تصدير لقاح "كورونافاك" نحو البلدان الافريقية    الحماية المدنية: قتيلان وجرح 108 آخرين في حوادث المرور    لعمامرة يؤكد على "التوجه الاستراتيجي" لرئيس الجمهورية لمد جسور التواصل مع الجالية    سحب أزيد من 22 ألف ملفا للمشاركة في المحليات القادمة    50 مؤسسة اقتصادية عمومية متوقفة    وزارة الفلاحة تطلق تحفيزات جديدة قصد النهوض بالقطاع    مجلس قضاء تيبازة يؤجل محاكمة كريم طابو ليوم 11 أكتوبر المقبل    عنابة: دخول 20 طن من الأسماك الزرقاء لميناء الصيد    وزير الصحة: التلقيح يبقى أنجع وسيلة لمجابهة كورونا لحد الساعة    إدانة مدير إقامة "الساحل" حميد ملزي ب5 سنوات حبسا نافذا    تلمسان: توقيف 7 أشخاص ينتمون لشبكة وطنية مختصة في سرقة المركبات    الولاة يطالبون برفع التجميد عن نشاط النقل الجماعي ونقل البضائع: الخبراء يقترحون اعتماد تقسيم إداري جديد    مسؤول إسباني: الجزائر تساهم بنسبة 44.9 ٪ من الغاز الذي تستهلكه إسبانيا    هل سيختفي الكيان الصهيوني بعد 20 عامًا؟    الطبعة الثانية من مهرجان ايمدغاسن السينمائي مارس المقبل بباتنة    البرج: ربط بلدية الحمادية بسد عين زادة في نوفمبر    عين ولمان: طوابير طويلة أمام نقطة بيع الكتب المدرسية الوحيدة    رعيتين اجنبيتين فرنسي و ايطالي يشهران إسلامهما بتيزي وزو    حسب رئيس ندوة جامعات الشرق : تلبية 70 بالمائة من رغبات التحويل بين الجامعات    فيدرالية تجار الجملة تقول إن ثمنها وصل إلى 90 دينارا لدى الفلاح : البطاطا ب 100 دينار في أسواق    البطولة العالمية للملاكمة العسكرية : فضية وبرونزيتان حصيلة المنتخب الجزائري    الجزائر ضيف شرف معرض الصين – إفريقيا الاقتصادي والتجاري    إيران تشيد بمواقف الجزائر ضد التطبيع    قسنطينة: الفرقة الاقتصادية والمالية توقف موظف بتهمة النصب، التزوير    نقل الأخوين نبيل وغازي القروي إلى سجن الحراش    وسط زيادة الطلب.. أسعار النفط تقترب من 80 دولار للبرميل    مؤشرات اقتصاد يتماثل للتعافي    استشهاد خمسة فلسطينيين في القدس وجنين    مجمع سوناطراك يفتح 120 منصب شغل جديد    قاطرة وليست مقطورة    أدبية الحكي في رواية «بيمان، درب الليمون» لجهاد أبو حشيش    حالات في مدار رجل صوفي    عاد أيلول ..    «اتشرّف بحمل قميص الحمراوة وسأكون أحسن خليفة للقائد ليتيم»    العثور على شاب مشنوق    سائق متهور مهدد بالسجن    استقدامات بالجملة وتحضيرات مؤجلة    «علينا استغلال فترة الاستقرار في التلقيح»    «الأوكسجين متوفّر و الحالات الحرجة في تراجع»    «سيدة الأرض» الفلسطينية للسيناريست الجزائرية عبلة بلعمري    هكذا كان العالم قبل بعثة النبي الكريم    مشاركة مسرحية "صح لارتيست" في مهرجان بودابست    فضاء لنشر الأبحاث الأكاديمية الجادة    لا وجود لوعي من دون قراءة أو معرفة    ديلور يواصل التألق ويساهم في انتصار جديد لنيس    انتكاسة    استشهاد 5 فلسطينيين بنيران الصهاينة    مذكرات اعتقال ضد مشاركين في مؤتمر للتطبيع    4737 مليون دينار مستحقات سونلغاز    عكاشة وقليزي يمضيان رسميّا    ارتياح لعودة الحيوية وتألق الأسماء المعروفة    غوتيريش يشيد بدور الجزائر    الطير الحر    بين الرملة والحجرة    المتوسطية ..    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.



استمرار محادثات التسوية في سويسرا
رغم انهيار الهدنة في اليمن
نشر في المساء يوم 19 - 12 - 2015

أصبحت العاصمة اليمنية صنعاء الهدف الأول لقوات التحالف العربي، بقيادة المملكة العربية السعودية، الداعمة للقوات الحكومية الموالية للرئيس عبد ربه منصور هادي بهدف استرجاعها من قبضة المسلحين الحوثيين. وتمكنت القوات الحكومية اليمنية المدعومة بقوات التحالف العربي وقبائل المنطقة من الوصول إلى مشارف صنعاء من الجهة الشرقية بعد استرجاعها عدة مناطق بمحافظة مأرب المجاورة. وأكدت مصادر عسكرية يمنية، أمس، أنها تتواجد حاليا على بعد 40 كلم من العاصمة وتفرض حصارا على قاعدة عسكرية تابعة للحوثيين لا تفصل بينها وبين العاصمة صنعاء سوى سلسلة جبلية.
وليس ذلك فقط فقد واصلت القوات الحكومية زحفها باتجاه المحافظات الغربية ومحافظتي عمران وصعدة اللتين تعدان المعقل التقليدية لجماعة "أنصار الله" التي يقودها عبد المالك الحوثي. وهو معطى من شأنه النسف بمحادثات السلام الجارية بسويسرا بين طرفي الصراع في اليمن والتي تسعى من خلالها الأمم المتحدة الى إيجاد مخرج لازمة يمنية مستمرة منذ أكثر من عام. وأكد أن ما كان يخشاه المبعوث الأممي إلى اليمن وقع فعلا بعد أن انهارت الهدنة التي طالبت بها الأمم المتحدة بين فرقاء الحرب في هذا البلد على أمل توفير الأجواء المناسبة لإطلاق عملية تفاوضية واحتواء تداعيات حرب أهلية بالطرق السلمية.
ولم يخف إسماعيل ولد الشيح أحمد، أمس، قلقه البالغ إزاء خرق وقف إطلاق النار المعلن في اليمن بالتزامن مع استئناف جولة جديدة من المحادثات السياسية بين الحكومة اليمنية والمتمردين الحوثيين يوم الثلاثاء الماضي بسويسرا. ولم يدم وقف إطلاق النار الذي بدأ سريان مفعوله ليلة الاثنين الى الثلاثاء سوى يومين قبل أن تتجدد المعارك وعمليات القنبلة الجوية بأكثر ضراوة في مختلف المحافظات اليمنية. وشنت القوات الحكومية الموالية للرئيس اليمني، عبد ربه منصور هادي، المدعومة بقوات التحالف العربي بقيادة المملكة العربية السعودية عمليات عسكرية واسعة النطاق مكنتها من استعادة سيطرتها على مدينة حزم في شمال البلاد من قبضة المتمردين الحوثيين.
كما تمكنت من دخول مدينة حراضه الواقعة على مقربة من ميناء ميدي على البحر الأحمر الواقع تحت سيطرة الحوثيين منذ عام 2010 بعد معارك ضارية أسفرت عن سقوط عشرات القتلى في صفوف هؤلاء. وأكد شهود عيان، من جهة أخرى، تمكن القوات الحكومية من بسط سيطرتها على منطقة جبل الصلب احدى ضواحي محافظة صنعاء لتكون بذلك أول منطقة تسترجعها القوات النظامية بهذه المحافظة التي لا تزال تحت سيطرة المسلحين الحوثيين منذ نهاية العام الماضي.
وجاءت هذه الانتصارات العسكرية للقوات النظامية يومين بعد إقدام المتمردين على إطلاق صاروخين باليستيتين باتجاه الأراضي السعودية تمكنت أنظمة الدفاع الجوي في هذا البلد من التصدي لواحد وتفجيره جوا بينما سقط الثاني على محافظة نجران في داخل العمق السعودي على الحدود اليمنية. وذكرت قيادة التحالف العربي أنها حتى وان كانت حريصة على إنجاح مفاوضات السلام المتواصلة بسويسرا إلا أنها أكدت بأنها غير معنية بالهدنة كلما استشعرت أن أمن المملكة السعودية في خطر.
وأكد متحدث باسم الرئيس اليمني السابق علي عبد الله صالح المتحالف مع الحوثيين أن إطلاق الصاروخين جاء ردا على انتهاك قوات الرئيس هادي لقرار الهدنة. ووسط تقاذف مسؤولية خرق هذا القرار بين أطراف الصراع في اليمن وجد المبعوث الاممي إلى هذا البلد نفسه في حرج بالغ وراح طيلة اليومين الأخيرين يحاول جاهدا إقناع الجانبين المتصارعين بالعودة الى طاولة المفاوضات. وكان وفد الحوثيين المفاوض قد غاب صباح الجمعة عن جلسة المفاوضات احتجاجا على ما وصفه بعجز الأمم المتحدة على فرض وقف إطلاق النار على الطرف الآخر.
وتواصلت، أمس، المحادثات بسويسرا في غياب الوفد الحوثي حيث أصدر المبعوث الاممي بيانا قال فيه إن الأطراف اليمنية توصلت إلى اتفاق حول إيصال المساعدات إلى السكان المدنيين في مختلف محافظات البلاد سارع الحوثيون الى الاحتجاج على مضمونه بقناعة أنهم لم يوقعوا عليه. وترعى الأمم المتحدة، منذ الثلاثاء الماضي، محادثات سلام بين الأطراف اليمنية تزامن معها الإعلان عن وقف إطلاق النار غير أن المعارك على الأرض استمرت في كل من تعز والضالع والبيضاء ومأرب والجوف ضمن منحنى تصعيدي قد ينسف بمفاوضات سويسرا.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.