حوادث الطرقات: 55 قتيلاً و164 جريحاً خلال أسبوع    إحباط محاولات إدخال 3 قناطير من الزطلة على حدود المغرب    سفيران جديدا لمصر وفلسطين بالجزائر    بحضور ملفت وعلى مدار ثلاثة أيام من اليوم وفي وهران انعقاد المؤتمر الثامن حول السلم والأمن في أفريقيا    الجزائر تدعو لتنسيق الجهود بين أعضاء المنظمة العالمية للسياحة    بداية قوية للجزائر في كأس العرب    داربي عاصمي مثير.. وفرصة أصحاب مؤخرة الترتيب للتدارك    سوناطراك: فتح تحقيق حول حادث مصفاة سكيكدة    نقل بحري: إدراج الجواز الصحي ضمن شروط السفر ابتداء من 6 ديسمبر    الطابع الاجتماعي أحد ركائز السياسة الوطنية في الجزائر    دعوة للاستلهام من بطولات الأمير عبد القادر وعمر المختار    الاتفاقات بين الاتحاد الأوروبي والمغرب: تأكيد الالغاء سيكون له تأثير كبير على الصادرات المغربية    اجتماع الحكومة: دراسة مشاريع قوانين متعلقة بقطاعي العدالة والتعليم العالي    أشرف بن حاسين محافظ الجزائر ب «أوبك»    الفريق شنقريحة يواصل زيارته لمعرض «إيدكس-2021»    الرئيس تبون يتسلم أوراق اعتماد سفيرين جديدين    المحليات تعيد إنتاج «فسيفساء» التشريعيات    منظمة الصحة العالمية: أوروبا أصبحت مركزا لتفشي جائحة كورونا    أول تعليق من بن زيمة بعد حفل توزيع جائزة الكرة الذهبية    المخزن على صفيح ساخن    «بوليتيس» تُخصّص ملفّا لفلسطين    إجراءات للإفراج عن السفن الجزائرية المحتجزة بالخارج    بن بوزيد يشدّد على مواصلة الجهود ضد السيدا    زراعة الحمضيات تنتعش كثيراً بوهران    إلغاء العقوبات الناجمة عن التأخر في تسديد الاشتراكات    في هذا المكان تقع بحيرة لوط    "المحاربون " يقصفون بالثقيل و ينذرون لبنان    وزارة الصناعة الصيدلانية: تعليق رخصة الاستغلال للشركة "ريماز للاستيراد و التصدير"    المدير العام للشرطة الإيطالية ينوه بالمستوى "العالي" للوحدات العملياتية للشرطة الجزائرية    البليدة: حجز 1660 كبسولة من المؤثرات العقلية    وزير الاتصال: تكوين صحفيي المؤسسات الإعلامية أصبح "ضرورة ملحة"    تكريم خاص لصونيا بلعاطل    ارتفاع مقلق في إصابات كورونا وهذه آخر الإحصائيات    تنافس 8 عروض مسرحية على جوائز الأيام الوطنية الأولى "فتيحة بربار" لمسرح الشباب ببومرداس    الرئيس الصحراوي : المغرب يحاول إقحام الجزائر في النزاع القائم في الصحراء الغربية    موارد مائية: التوقيع على مذكرة تفاهم بين الجزائر والمجر    انطلاق قافلة تضامنية لمساعدة اللاجئين الصحراويين    وضع حد لمروجي مخدرات بالسانيا وحجز 225 قرص مهلوس    القضاء المغربي يستدعي النقيب محمد زيان بسبب مواقفه المناهضة للمخزن    في زيارة لولاية قالمة: سفيرة هولندا تدعم مشروعا لتربية الأبقار و تطوير صناعة الحليب    وزير الشباب والرياضة من وهران: التزامات الدولة الخاصة بالألعاب المتوسطية ستتحقق    هذه الطرقات المقطوعة بسبب تراكم الثلوج    أسعار النفط تعاود الارتفاع    الهيئة الاسلامية العليا و هيئة العلماء بالقدس تستهجن الانزلاق الخطير وغير المبرر للمغرب    أيام محياوي على رأس الحمراوة أصبحت معدودة    الصمود لتحقيق حلم الصعود    تواصل الأيام التكوينية في التمثيل المسرحي بوهران    معرض فني جماعي بالمركز الثقافي الجزائري بباريس    382 حالة جديدة من بينها 34 طفلا هذه السنة    تخصيص وحدتين للتكفّل بالحوامل و الأطفال المصابين    معايير إنتاج الأفلام الثورية..!؟    كعروف مستاء لتضييع الفوز    تجربة تستحق التأمل    الكتابة المتوازنة جزء من أفكاري    هذه الرقية الشرعية للأطفال    10 وصايا نبوية هامة    محبوبي مازال نتمناه    نص بيعة الأمير عبد القادر في 27 نوفمبر 1832    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.



بسكرة.. تفاصيلها وخفاياها
تواصل معرض صالح حرزلي برواق عسلة حسين
نشر في المساء يوم 18 - 11 - 2013

هل هناك أفضل من الفنان في التعبير عن حبه وتعلقه بمسقط رأسه؟ هل هناك أهم من شخص يملك حسا مرهفا وفكرا خصبا لتسجيل أرض الأصل والأصالة ضمن خارطة التاريخ الأبدية؟ هو حال الفنان التشكيلي صالح حرزلي الذي رسم منذ بداياته في عالم الفن التشكيلي، "بسكرة"، فأحسن فعل ذلك ومايزال على هذا الدرب إلى حد الساعة.
بسكرة، عاصمة الزيبان، مدينة ساحرة، رسم تفاصيلها الفنان التشكيلي، صالح حرزلي، الذي يعرض مجموعة من لوحاته برواق عسلة حسين إلى غاية 22 من الشهر الجاري، حيث جلب معه مجموعة من الأعمال التي تعكس مسيرته الفنية بتنوعاتها واختلافها في اللمسات والألوان.
وفي هذا السياق، قال صالح ل"المساء" أنه يرسم بسكرة منذ بداياته في عالم الفن التشكيلي من سنة 1989، مضيفا أنه لا يقتصر على رسم المدينة فحسب بل يحبذ رسم مناطق تابعة لها خاصة تلك المتعلقة بالمدينة القديمة مثل امشونش والقنطرة وطولقة.
صالح الذي نهل من كل أسلوب فني ورسم الأكوارال والواقعي والتجريدي، هو خريج مدرسة الفنون الجميلة بالعاصمة، بدأ دراسته في رسم الفن الواقعي ليجد نفسه بعد أن طُلب منه رسم باقة من الزهور يدخل باب الفن التجريدي، فحينما ذبلت الزهور وهو ما زال لم يتم رسمه، وجد نفسه يتخيل النباتات كذاك الفنان الذي لايتذكرون سوى في المناسبات التاريخية وبعدها ينسونه فيذبل وربما يموت.
وهكذا منح صالح الحرية لهذه النباتات من خلال نزعها من المزهرية ورسمها من منظوره الخاص ليجد نفسه محبا للفن التجريدي خاصة بعد أن لقي تشجيعا من أساتذته ليتحول امتعاضه من الفن التجريدي الذي كان يراه ك "خرابيش" إلى أسلوب يعبر به عن رؤاه لما يحيط به وكذا لمخيلته الخصبة.
وفي هذا يقول صالح: "لا يمكن للفنان أن يجد نفسه في الفن التجريدي دون أن يمر على الفن الواقعي، كما أن الفن التجريدي لا يتشكل من الفلسفة الفضفاضة والكلمات الرنانة بل هو صدق في الأحاسيس وجملة من اللمسات والألوان التي تعبر عن الخوالج، كما أنه ذاك الذي يحس به الجمهور حتى وإن لم يفهم كنهه".
وواصل صالح في رسم الزهور مدة خمس أو ست سنوات، وحاول بذلك أن يكسر القواعد المفروضة بالنسبة للفنان التشكيلي ووجد ضالته في رسم مربع في شكل لوحة داخل لوحة، حتى يمكن للمسة أن تخرج من اللوحة الأولى المتمثلة في المربع بكل حرية وإن وجدت نفسها في لوحة ثانية، ربما قد يجد الفنان حلا آخر في المستقبل القريب لكي تحرر اللمسة نهائيا.
وإن كانت اللوحة المرسومة ب"أكوارال" نهائية لا يمكن العودة إليها، فإن اللوحة المرسومة بالرسم الزيتي عكس ذلك، حيث يمكن للفنان أن يضفي عليها لمسات وألوانا وهو ما يقوم به حرزلي في أكثر من مناسبة، وفي هذا يكشف قائلا: "أحيانا أرسم لوحة بالرسم الزيتي وكما نعلم أن الفنان مثل أي إنسان يكبر ويمكن أن تتغير نظرته وتفكيره أيضا ولهذا قد أعود إلى لوحة ما وأضفي عليها لمسات جديدة مما قد يغير شيئا منها، أبعد من ذلك، فقد أغيرها كليا وهو ما أتأسف عنه بحيث كان من الممكن أن أترك اللوحة على حالها وأرسم لوحة أخرى".
واشتكى الفنان من ضيق الوقت، حيث علاوة على كونه موظفا بولاية بسكرة، فهو تاجر أيضا ويدرّس بمدرسة الفنون الجميلة ببسكرة، وهو ما يضعه أحيانا تحت ضغط وهو ما يظهر في مواضيع لوحاته، بالمقابل دعا صالح مؤسسة "فنون وثقافة" التي تملك رواق عسلة حسين إلى ضرورة أن تتكفل بالفنان العارض للوحاته في هذا الفضاء، مضيفا انه يجب أن تمتلك مؤسساتنا عقلية احترافية، حيث لن يكلفها كثيرا إن تكفلت بمبيت الفنان العارض في رواقها وهكذا ستفتح أبوابها لجميع الجزائريين وليس للفنانين العاصميين فقط، كما اقترح أن تخصص غرفة للفنان العارض في الطابق العلوي للرواق.
وجال صالح حرزلي رفقة "المساء" بين لوحاته، وقال عن لوحة رسمها في الآونة الأخيرة بالأسلوب التجريدي أنها تمثل انفجارا قد يكون بسبب ضغوطات ضيق الوقت وربما مآله الفرج لان اللون الذي يطغى على اللوحة، هو اللون الأبيض.
وهناك أيضا لوحة "الحنين" وهي عن بسكرة القديمة وبالضبط منطقة القنطرة حيث تتكاثر "السقيفات" وتنبعث منها رائحة التراب الأحمر، ومن خلالها عنون الفنان معرضه هذا، نعم هو حنين لكل ما هو أصيل.
لوحة أخرى، رسمها الفنان عن والدته في شكل بورتريه، أما لوحة أخرى من الحجم الكبير فقصتها قصة، حيث رسمها الفنان أمام طلبته بهدف تشجيعهم على خوض غمار الرسم واقتحام عذرية الورقة البيضاء من دون خوف، حتى وجد نفسه أمام لوحة مرسومة بشكل يجعلها جديرة بأن تعرض أمام الزوار.
وهكذا جاءت معظم أعمال الفنان صالح حرزلي، عن بسكرة، سواء المدينة أو المناطق الدائرة بها، فعبرت لوحاته المرسومة بتقنية "أكوارال"، عن جمال بسكرة وخلف هذا الجمال نجد واجهة خلفية ضبابية تسمح للخيال بأن يطلق عنانه وأن يذهب إلى حيث شاء وربما هكذا يمكن أن يشارك الجمهور في هذه الرسمة من خلال تخيله ما شاء في هذه الخلفية الضبابية.
ونفس الشيء، بالنسبة للوحات صالح التجريدية، أما عن اللوحات التي تعبر عن خصوصيات بسكرة ببنيانها وهندستها المميزة وكذا بسكانها ويومياتهم المتكررة، تدفع بزائر المعرض نفسه، إلى زيارة عاصمة الزيبان وقدماه لم تتحركا من العاصمة، فهل يوجد أجمل وأمتع من رحلة يكون قائدها فنان وتكون محطاتها لوحات فنية معبرّة؟.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.