وسائل الإعلام العمومية مدعوة لإعادة تنظيم نفسها    رحابي يقدم قراءة للتعديل الدستوري والتحول الديمقراطي    الرئيس تبون يتلقى تهاني رؤساء العديد من الدول    الجزائر تعمل من أجل السلامة الترابية ووحدة واستقرار ليبيا    بالأرقام..هذه "حصيلة" ميناء الجزائر في عزّ كورونا    انخفاض أسعار الصادرات ب 14.3% وارتفاع أسعار الواردات    الوزير الأول في زيارة عمل اليوم إلى ولاية سيدي بلعباس    استمرار تلقى المشاركات بجائزة "ابن خلدون.. سنجور" في الألكسو    المخرج زوبير زيان يحضر لفيلم عن الشهيد أمحمد بن علال    عدد الأسرّة كافٍ لتكفّل أفضل بالمرضى    وجوب تحمُّل المسؤولية    عواقب العاق وقاطع الرّحم    الأخوة في الله تجمع القلوب    حظر تصنيع وحيازة الطائرات الورقية في القاهرة والاسكندرية    قدم أداء رائعا    إثر نشوب حريق بغابة بني لحسن    لتلبية حاجيات المواطنين وتجسيد برنامج توزيع السكنات    عبر 05 بلديات بمقاطعة الشراقة    وفاق سطيف فكر في عدم تسريحه    ألقى القبض على إرهابي وعنصري دعم بتمنراست    "إني حزين جدا"..أول تعليق لبابا الفاتيكان عن مسجد آية صوفيا    المديرية العامة للضرائب تمدد آجال اكتتاب التصريح التقديري للضريبة إلى 16 أوت المقبل    المجلس المستقل للأئمة يؤكد:    لا يجوز التخلي عن الأضحية بحجة الوباء    إنهاء أشغال موقع 1462 مسكن عين المالحة مطلع فيفري    حملة جريئة للتحسيس ومحاربة الترويع    لهذا لا يمكن فرض حجر جزئي بالعاصمة    لا نريد أن نكون مصدرا للهلع أو التهويل..ونقول كلّ الحقيقة للجزائريين    مستشفى وهران يقاضي مغنية    وفاة المجاهد رحال محمد    انخفاض أسعار الصادرات ب 14.3 بالمائة خلال الثلاثي الأول من سنة 2020    وفاة مدير الثّقافة    هزة أرضية بقوة 3,1 درجات    حملة عالمية لمكافحة التمييز والعنصرية    حمزة بونوة يضيء عتمة الحجر الصحي    كوسة يتوغل في عوالم النص القصصي الجزائري    أسسنا جيلا يكتب نص الهايكو العربي    اللاعبون يهددون باللجوء إلى لجنة فض النازعات    "المحلول المعجزة" يقود إلى السجن    18 ألف دولار غرامة .. والسبب 20 وجبة    المخازن تستقبل مليون و300 ألف قنطار من الحبوب    محاربة الجراد بتحويله إلى كباب    تحويل مصلحة الأمراض الجلدية للتكفل بمرضى "كوفيد 19"    وداعًا أيّها الفتى البهي    «ماوية التنوخية»... معركة الأنثى الجادة و الشاقة !    14 ألف عامل بعقود ما قبل التشغيل بدون أجور منذ شهرين    بن حمو لاعب مولودية وهران: «لا خيار أمامنا سوى الانتظار»    حظوظ كبيرة لمدرستي جمعية وهران وشبيبة الساورة    اجتماع الإدارة وعبّاس مؤجّل إلى موعد لاحق    عودة التموين بالبرنامج العادي غدا الثلاثاء    ..هذه قصتي مع «كورونا»    «لا يمكننا مراقبة المرضى عن بعد و حماية عائلاتهم مسؤوليتهم»    علماء الدين يرفضون دعوات إلغاء شعيرة الأضحية    مشاريع تنموية استجابة لانشغالات القرويين    دعم الأحياء ومناطق الظل بمصادر جديدة    إصابة أميتاب باتشان وابنه بفيروس كورونا    عبر موقعها الالكتروني    مهنيو القطاع ضحايا «كورونا» شهداء    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





"المساء" تستفسر الدكتورة بركو المختصة في علم النفس
جرائم المرأة تحت المجهر
نشر في المساء يوم 08 - 10 - 2008

ليست ظاهرة إجرام المرأة بالجديدة في العالم، والواقع يشهد على حالات كثيرة لنساء دخلن الزنازن، لكن الظاهرة اتسعت الآن بشكل ملحوظ إلى حد أن بعض النسوة أصبحن يزاحمن الرجل في عدة أنواع من الجرائم كالتهريب، المتاجرة في المخدرات، الانتماء إلى الجماعات الإرهابية، والأسوأ هو أن المرأة صارت تقترف جرائم في غاية البشاعة كقتل الزوج على طريقة الأفلام السينمائية والتنكيل بحثته، وإلقاء فلذة كبدها في القمامة بعد ذبحها !!.. حقائق أخرى عن الإجرام في الوسط النسوي جمعتها »المساء« من خلال إجراء حوار مع الدكتورة مزوز بركو، مختصة في علم النفس بجامعة باتنة وحائزة على شهادة ماجستير في علم الاجتماع.
- هل تعد المرأة المجرمة ضحية دوافع قهرية أم أن هذه الأخيرة لم تقم سوى بكشف الستار عن العنف الكامن بداخلها؟
* هناك عنف طبيعي عاد كامن لدى المرأة وبالمقابل هناك نوع آخر من العنف تمارسه المرأة تحت ظروف قاهرة أو في لحظة انفعال أو دفاع عن النفس.
- ما الذي يميز جرائم المرأة؟
* المرأة بطبيعتها انفعالية وعاطفية أكثر من الرجل، لذا تنفذ الجرائم التي تقبل عليها بإحكام ناجم عن عملية تخطيط.
- يقال إن المرأة مخلوق رقيق، لكن نتائج دراستك تؤكد أنها قد تؤول في كثير من الأحيان إلى آلة للقتل، فكيف تتحول الرقة إلى وحشية برأيك؟
* تعتبر المرأة مصدر الأمان والاستقرار العاطفي في محيطها الأسري، فهي تحتوي الرجل والأبناء، غير أن الشعور بالصد، ومرارة الظروف القاهرة هي الشرارة القابلة للاشتعال، والتي تدفع بالمرأة إلى وضع رقتها جانبا لتنفيذ ما تمليه عليها عواطفها.
- هل لنا أن نعرف لماذا يكون الزوج غالبا هو المستهدف في جرائم القتل التي تقترفها المرأة ؟
* تقتل المرأة الرجل عندما يتمكن منها الجرح النرجسي، إذ ليس التنكيل بالجثة سوى تعبيرا عن الجرح العميق الكامن بداخلها، فالمرأة تفجر عنفها ضد من يدوس على مشاعرها، وهو ما يتجسد في حالة الخيانة الزوجية.
- كيف تدخل المرأة عموما عالم الجريمة؟
* تعكس عوامل إجرام المرأة مجموعة من الوقائع التي تؤثر عليها، وهي تصب غالبا في إطار الانتقام، دفع العار والحصول على المال.
- هل يعني ذلك أن الركض وراء الماديات يقف وراء اقدام المرأة على جرائم الزنا والدعارة؟
* لا يترجم إقبال النساء على الدعارة والزنا بالضرورة الرغبة في الحصول على المال، ذلك أن الأسرة تمثل في معظم الأحيان الدافع الأساسي، نظرا للمعطيات الميدانية التي أثبتت أن انحراف الأسرة وغياب القيم الروحية والدينية أهم أسباب إجرام النساء.
- ما هي أوجه الاختلاف الكامنة بين جرائم المرأة القروية والمرأة الحضرية؟
* هناك فروق نوعية بالفعل، حيث تقدم المرأة في القرية عادة على جرائم قتل الأطفال حديثي الولادة، زنا المحارم وممارسة الأعمال الإرهابية عن جهل، كتقديم المؤونة الغذائية، في حين تقبل المرأة في المدينة على جرائم الدعارة، السرقة، الإدمان والمتاجرة بالمخدرات.
- وماذا عن الفرق بين جرائم النساء وجرائم الرجال؟
* يكمن الفرق أساسا في عدد الجرائم المرتكبة، حيث أن المرأة أقل إجراما من الرجل، ففي المجتمع الأوروبي على سبيل المثال تمثل نسبة إجرام النساء مقارنة بالرجال 15 فقط، كما يتجسد الفرق في العود الإجرامي، إذ لا تعود عادة المرأة إلى الجريمة مقارنة بالرجل.
- طالما أظهرت القضايا التي وصلت أروقة العدالة بأن المرأة أصبحت شريكة للرجل في عدة جرائم، فهل تسقط هذه الحقيقة لقب الجنس اللطيف عنها؟
* رغم كل شيء تظل المرأة محتفظة بلقب الجنس اللطيف ما دامت ضحية ظروف في العديد من الأحيان.
- تشير دراسات العلماء أن ردود فعل المجتمع تجاه الفعل الاجرامي النسوي أكبر بكثير مقارنة بذلك الذي يقدم عليه الرجل، فما سبب هذا التمييز حسب وجهة نظرك؟
* إن هذه المسألة ترتبط ارتباطا وثيقا بالتنشئة الاجتماعية التي تفرض على المرأة أن لا تخرج عن الحرمة وأن تحافظ على القيم المغروسة فيها أكثر من الرجل، باختصار المرأة في المجتمع الجزائري محكوم عليها بالمحافظة على التقاليد والقيم أكثر من الرجل.
ومما لا يخفى على أحد هو أن نسبة إجرام المرأة في المجتمع التقليدي كانت ضئيلة، باعتبار أنها كانت ماكثة بالبيت، لكن التغييرات الاجتماعية والاقتصادية التي أقحمت المرأة في سوق العمل، وأدت بها إلى الاحتكاك بالوسط الرجالي، أوجدت معطيات جديدة تسهل انضمام المرأة إلى ساحة الجريمة.
- على ذكر هذه الحقائق، هل لك أن تبرزي لنا كيف تنعكس ذهنية التمييز على نفسية السجينات؟
* تبين من خلال استجواب بعض السجينات أن معظمهن يشعرن بالدونية، فانخفاض تقدير الذات في وسطهن كان قويا إلى درجة الإحساس بعدم القدرة على مواجهة الحياة بعد انقضاء مدة العقوبة نظرا للخوف من نظرة المجتمع.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.