الأرندي يعزي أسرة الفقيد اللواء حسان علايمية    الرئيس تبون يسلّم العلم الذي سجّيت به رفات الشهداء لأشبال الأمة    عبد الباري عطوان: "الجزائر استعادت كرامتها باستعادة جماجم شهدائها الأبرار"    سفارة أوكرانيا بالجزائر: "استئنافاستقبال طلبات التأشيرات هذا الأربعاء"    البليدة: ربط عدد من نقاط الظل بشبكة الكهرباء والغاز بمناسبة عيد الاستقلال    سكيكدة: انتشال جثة غريق في شاطئ واد طنجي    المدية: توزيع 446 وحدة سكنية من مختلف الصيغ    كورونا: لجنة التحقيق الموفدة إلى بشار تنهي عملها    نقص السيولة راجع الى تراجع الحركية الاقتصادية الناتجة عن كورونا    حُلّة جديدة    الذكرى ال58 للاستقلال: المديرية العامة للأمن الوطني تحيي المناسبة من خلال "برنامج ثري"    توقيف شخصين وحجز 1560 قرص مهلوس بالعاصمة    قسنطينة: تقديم ناشر فيديو من المستشفى يبين الصناديق المخصصة للجثث أمام النيابة    Google يحتفل بعيد إستقلالنا    بن بوزيد يستبعد امكانية فرض الحجر الصحي من جديد على الولايات الموبوءة    شيخي: استعادة رفات الشهداء خطوة أولى لاسترجاع كل ماله علاقة بالذاكرة الجزائرية    أزمة نقص السيولة تتواصل بتلمسان والزبائن مستاؤون    أصحاب المطاعم والأكل الخفيف المنتشرين عبر شواطئ جيجل يتكبدون خسائر فادحة    بالصور.. تشييع جثمان رجاء الجداوي إلى مثواه الأخير وفق تدابير الوقاية من كورونا    غوغل يحتفل بالذكرى ال 58 لعيد استقلال الجزائر    أرقام رائعة.. بن رحمة يهدد سيرجيو أجويرو    الرئيس تبون: مجابهة إشكالية الذاكرة مع فرنسا ضروري لتلطيف مناخ العلاقات بين البلدين    أسعار النفط تتراجع بعد ارتفاع عدد الإصابات بكورونا عالميا    شيخي: استعادة رفات الشهداء خطوة أولى لاسترجاع كل ماله علاقة بالذاكرة الجزائرية    أمنيستي تندد بحملة تشهير يقودها المغرب ضدها    الرئيس تبون لا يستبعد تشديد إجراءات الحجر الصحي    وفاة الفنانة المصرية رجاء الجداوي عن عمر يناهز 82 عاما    وزير المجاهدين: القادة العظماء عادوا إلى أرضهم لتحتضنهم    عنتر يحيى: "ربي يوفقنا في كتابة صفحة جديدة في تاريخ إتحاد العاصمة"    الرئيس تبون يترحم بقصر الثقافة على أرواح رموز المقاومة الشعبية ضد الاستعمار الفرنسي    حزب جيل جديد: لن نفرط في هذه الحرية وسنجعلها أساس بناء جزائر أفضل    الحجر الصحي يرسم خارطة جديدة للشغل    رزيق يدعو إلى ضرورة تكثيف عمليات الرقابة خلال فصل الصيف    بلحيمر: تاريخ الصحافة الوطنية مرتبط بالالتزام تجاه القضايا الكبرى للأمة    رئيس الجمهورية يصدر مرسوما يتضمن إجراءات العفو تفضي الى الإفراج فورا عن حوالي 4700 محبوس    فورار: يجب على المواطنين التعايش والتأقلم مع الفيروس واحترام القواعد الوقائية    الفاف تهنئ الشعب الجزائري بمناسبة عيد الإستقلال    آيا صوفيا: الكنيسة الأرثوذكسية الروسية تنتقد سعي أردوغان الكنيسة إلى مسجد    دونالد ترامب يصدر تعليمات بإنشاء "حديقة أبطال الأمة"    أحزاب سياسية: استرجاع رفات الشهداء بيوم بالتاريخي    جراد: رئيس الجمهورية حريص على خدمة الشعب    مع الرئيس ماكرون يمكن أن نتقدم في ملف الذاكرة    «هذه ليست مهمتي مع ميسي.. وما يحدث من التحكيم يلفت الانتباه»    لجنة مراقبة التسيير المالي تمنح مهلة إضافية للحمراوة    إصدار مرسوم مركز صون التراث الثقافي غير المادي    لجنة الفتوى: لا صلاة على رفات شهداء المقاومة الشعبية    البروفيسور خياطي يروي مسار أكثر من 700 امرأة    انتشار مقلق للأسواق الفوضوية بقسنطينة    ربط 2182 منزلا بغاز المدينة قريبا    مكتتبون يطالبون بشهادات التخصيص    يوسف بعلوج يفوز بجائزة كتارا للقصة القصيرة للأطفال    إسلام سليماني على أبواب العودة إلى الدوري التركي    مانشستر يونايتد يدخل المنافسة لضم بن ناصر    محرز يتصدر قائمة أغلى صفقات انتقال اللاعبين العرب    اللّجنة الوزارية للفتوى : الشهداء سيدفنون غدا دون صلاة    شهداء المعركة لا يصلى عليهم    لجنة الفتوى تصدر بيانا حول حكم الصلاة على رفات الشهداء    اللجنة الوزارية للفتوى: لا صلاة على رفات الشهداء    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





أخصائيو علم النفس والاجتماع يؤكدون: إجرام المرأة يشعرها بالدونية والخوف من مجابهة المجتمع
نشر في الحوار يوم 24 - 12 - 2009

أكدت الأخصائية النفسانية غنية عبيب الى أن ظاهرة إجرام المرأة اتسعت الآن بشكل ملحوظ إلى حد أن بعض النسوة أصبحن يزاحمن الرجل في عدة أنواع من الجرائم كالتهريب، المتاجرة في المخدرات الانتماء إلى الجماعات الإرهابية، والأسوأ هو أن المرأة صارت تقترف جرائم في غاية البشاعة كقتل الزوج على طريقة الأفلام السينمائية والتنكيل بجثته، وإلقاء فلذة كبدها في مكان خال بعد ذبحها، وذكرت الدكتورة عبيب أن هناك عنفا طبيعيا عاد كامنا لدى المرأة، وبالمقابل هناك نوع آخر من العنف تمارسه المرأة تحت ظروف قاهرة أو في لحظة انفعال أو دفاع عن النفس. وأضافت ان المرأة بطبيعتها انفعالية وعاطفية أكثر من الرجل، لذا تنفذ الجرائم التي تقبل عليها بإحكام ناجم عن عملية تخطيط كما تعتبر المرأة مصدر الأمان والاستقرار العاطفي في محيطها الأسري، فهي تحتوي الرجل والأبناء، غير أن الشعور بالصد، ومرارة الظروف القاهرة هي الشرارة القابلة للاشتعال، والتي تدفع بالمرأة إلى وضع رقتها جانبا لتنفيذ ما تمليه عليها عواطفها. وكثيرا ما يكون الزوج او الشريك هو الضحية الاولى للعديد من جرائم القتل التي ترتكبها المرأة، فتقتل المرأة الرجل عندما يتمكن منها الجرح النرجسي، إذ ليس التنكيل بالجثة سوى تعبيرا عن الجرح العميق الكامن بداخلها، فالمرأة تفجر عنفها ضد من يدوس على مشاعرها، وهو ما يتجسد في حالة الخيانة الزوجية، ونرى ان عوامل إجرام المرأة في الغالب تعكس مجموعة من الوقائع التي تؤثر عليها، وهي تصب غالبا في إطار الانتقام، دفع العار والحصول على المال. ويشكل المال والمادة ثاني مسبب او دافع لدخول المرأة عالم الإجرام، حيث يترجم إقبال النساء على الدعارة والزنا بضرورة الرغبة في الحصول على المال، ذلك أن الأسرة تمثل في معظم الأحيان الدافع الأساسي، نظرا للمعطيات الميدانية التي أثبتت أن انحراف الأسرة وغياب القيم الروحية والدينية أهم أسباب إجرام النساء .
الأذى النفسي يرفع درجة الانتقام لدى المرأة
ترى الدكتورة النفسانية السيدة عبيب ان الفرق بين جرائم الرجل وجرائم المرأة فروق نوعية، حيث تقدم المرأة في القرية عادة على جرائم قتل الأطفال حديثي الولادة، زنا المحارم وممارسة الأعمال الإرهابية عن جهل، كتقديم المؤونة الغذائية، في حين تقبل المرأة في المدينة على جرائم الدعارة، السرقة، الإدمان والمتاجرة بالمخدرات. ويكمن الفرق أساسا في عدد الجرائم المرتكبة، حيث أن المرأة أقل إجراما من الرجل، ففي المجتمع الأوروبي على سبيل المثال تمثل نسبة إجرام النساء مقارنة بالرجال51 بالمائة فقط، كما يتجسد الفرق في العود الإجرامي، إذ لا تعود عادة المرأة إلى الجريمة مقارنة بالرجل. لكن رغم كل شيء تظل ضحية ظروف في العديد من الأحيان وأضافت أن المجتمع يتعامل مع جرائم المرأة بتحفظ شديد فهذه المسألة ترتبط ارتباطا وثيقا بالتنشئة الاجتماعية التي تفرض على المرأة أن لا تخرج عن الحرمة وأن تحافظ على القيم المغروسة فيها أكثر من الرجل، وباختصار المرأة في المجتمع الجزائري محكوم عليها بالمحافظة على التقاليد والقيم أكثر من الرجل. ومما لا يخفى على أحد هو أن نسبة إجرام المرأة في المجتمع التقليدي كانت ضئيلة، باعتبار أنها كانت ماكثة بالبيت، لكن التغييرات الاجتماعية والاقتصادية التي أقحمت المرأة في سوق العمل، وأدت بها إلى الاحتكاك بالوسط الرجالي أوجدت معطيات جديدة تسهل انضمام المرأة إلى ساحة الجريمة تبين من خلال الحديث مع بعض السجينات أن معظمهن يشعرن بالدونية، فانخفاض تقدير الذات في وسطهن كان قويا إلى درجة الإحساس بعدم القدرة على مواجهة الحياة بعد انقضاء مدة العقوبة نظرا للخوف من نظرة المجتمع. وإن كانت جل الدراسات التي اهتمت بمعالجة هذا الموضوع ترتكز في الغالب على رصد ظاهرة إجرام الرجل، فإن ظاهرة إجرام المرأة ظلت من الأمور التي يحيطها ما يحيط بالمرأة أحيانا من غموض أو ما تلقاه من اللامبالاة .


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.