قضية 2 مليون أورو قريبا أمام القضاء    مقتل 41 شخصا على الأقل في هجومين مسلحين في مالي    الخضر يصلون غلى القاهرة وزطشي يؤكد جاهزيتهم لدخول المنافسة    خباز من بني مسوس يبيع صحيفة السوابق العدلية بألف دينار وبطاقة إقامة بفرنسا ب 8 آلاف!    محرز: واثقون من انتزاع كأس أفريقيا    يفوق ال420‮ ‬ألف قنطار‮ ‬    بالنسبة لحاملي‮ ‬شهادة البكالوريا‮ ‬2019    مصر أعلنت حالة الإستنفار القصوى بعد الواقعة    ضبط الاستهلاك وتحقيق 45 مليار دولار سنويا    الجزائر ليست لقمة سائغة لهواة المغامرات    رهان على مضاعفة الإنتاج الوطني وتحسين نوعيته    حفاظا على سلامة المنتوج والمستهلك    في‮ ‬إطار مكافحة التصحر    بسبب المحرقة الجهوية للنفايات الطبية    فيما تم تسجيل‮ ‬29‮ ‬ألف حالة حصبة‮ ‬    موظفون أمميون تستروا على جرائم الجيش البرماني    وزير السكن‮ ‬يوجه إنذاراً‮ ‬شديداً‮ ‬للمقاولين‮ ‬    اجتماعات لأوبك في جويلية لمواجهة تراجع الأسعار    الشرطة الفرنسية تستجوب بلاتيني    مواضيع الفلسفة والعلوم الطبيعية كانت في‮ ‬المتناول    تقديم 17 متورطا وتحويل ملفات وزراء سابقين إلى مجلس قضاء الجزائر    ثمّنوا دور المؤسسة العسكرية والعدالة‮ ‬    فيما تم توقيف‮ ‬19‮ ‬مشتبه فيهم‮ ‬    البنتاغون يقرر إرسال ألف عسكري إلى منطقة الخليج    بعد‮ ‬48‮ ‬ساعة من انطلاق العملية‮ ‬    شمس الدين‮ ‬يطالب بمحاسبة تومي    دعت لعقد ندوة جامعة لحل الأزمة‮ ‬    المرزوقي‮ ‬ينهار بالبكاء على مرسي    شفافية القضاء ..الطريق المعبّد نحو ثقة الشعب    تأخر انطلاق الحصة الأخيرة لسكنات عدل بمسرغين تثير قلق المكتتبين    متابعة لجميع المتورطين دون تمييز    «هدفنا واحد ومستقبلنا واعد»    عار في «السبيطار»    «المقاولون و «أوبيجيي لا ينفذون تعليمات اللجنة الولائية    وضع لا يبعث على الارتياح    « سلوكيات الجزائريين بالشواطئ في برنامج صيفي جديد »    « أستوحي قصائدي الشعبية من واقعنا الاجتماعي »    «انتظروني في عمل سينمائي جديد حول الحراك وأثبتنا للعالم أننا شعب متحضر ومسالم»    جاب الله ينعي محمد مرسي    لجنة التنظيم تفتح ملف التسويق والرعاية    مرشح فوق العادة للتتويج    قافلة الحجاج تحط رحالها بمسجد طارق بن زياد    الأمراض المتنقلة عبر الحيوان تهدّد قاصدي مستشفى غليزان    « مسؤولية انتشار الفيروسات بالوسط الاستشفائي مشتركة بين ممارسي الصحة و المريض»    سنن يوم الجمعة    الجزائر تلتقي بالسنغال مجددا، كينيا وتنزانيا لخلط الأوراق    علينا تصحيح بعض الأمور    فضائل سور وآيات    معرض صور فنانين ببشير منتوري    مرسي يوارى الثراء بعيدا عن عدسات الكاميرا    الكمبيوتر، القهوة والشكولاطة الأكثر شعبية في الجزائر    الإنشاد في الجزائر يحتاج إلى ثورة فنية لإثبات وجوده    افتتاح متحف نجيب محفوظ بالقاهرة    دليل للإقلاع عن استعمال التبغ قريبا    900معوز يخيّمون بالطارف    مرسي لم يمت بل إرتقى !!    التأريخ يتحرّر من العباءة الرسمية    عصافير في الصندوق… هو أولادك أو ذكرك لله    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





مشاكل التدفئة المدرسية لم تعد مطروحة بباتنة
بفضل برنامج الإصلاحات الكبرى

سمحت العملية التي قامت بها مديرية التربية لولاية باتنة منذ سنة 2014، والتي تدخل في إطار الإصلاحات الكبرى لقطاع التربية، المتضمنة دراسة متابعة إنجاز وتهيئة التدفئة المدرسية التي مست 16 مدرسة ابتدائية و07 متوسطات و04 ثانويات من القضاء على مشاكل التدفئة المدرسية بالمؤسسات التربيوية، حسبما علم من مصدر من مديرية التربية بالولاية.
وضعت هذه العمليات التي رصد لها مبلغ 124 مليون دينار، بتغطية قدرها المصدر بنسبة 100 بالمائة، في إطار الجهود المبذولة في سبيل توفير التدفئة المدرسية في الولاية، وضمن مقدمة الولايات التي لا تطرح بها المشكلة وانجر عنها استقرار في التدفئة في المؤسسات التربوية بالولاية، إضافة إلى تسجيل عمليات خلال سنتي 2015 و2016 من ميزانية الولاية لتدعيم استقرار التدفئة في المؤسسات التربوية.
وأضاف المصدر أنه في إطار العملية المذكورة، تم تخصيص مبلغ 35 مليون دج لمؤسسات الطور الثانوي، 45 مليون دج للطور المتوسط و44 مليون دج للطور الابتدائي. كما لاحظ مصدرنا أنه سجل استقرار تام بعد اعتماد مقياس التدفئة بالمؤسسات التربوية، باستثناء بعض التذبذب الذي أرجعه إلى نقص مادة المازوت بالمناطق النائية في بعض الأحيان، أو بالنسبة لمشكلة نقص تدفق الغاز بالنسبة للمؤسسات التي تستعين بالتدفئة المركزية، كما لوحظ مؤخرا بإحدى مدارس حملة في باتنة.
كان القطاع الذي استفاد من 34 عملية خلال سنة 2013 للتدخل والصيانة الخاصة بالتدفئة المدرسية، من ضمن ال104 عمليات المسجلة وقتها ضمن برنامج الخماسي الجديد، من العوامل المشجعة التي جنبت إضافة إلى عمليات سنة 2014 المذكورة آنفا، مشاكل التدفئة المدرسية. وقدرت وقتها حاجة القطاع ل319 عملية أخرى رصد لها غلاف مالي قدره 54 مليار دج، ويندرج هذا ضمن الجهود المبذولة للحد من المشاكل التي تطرح بالمؤسسات التعليمية خلال فصل الشتاء.
وأشاد المصدر بجهود الدولة من خلال البرامج المختلفة التي دعمت القطاع، والمدعمة بفرق تدخل مختصة لمتابعة وصيانة أجهزة التدفئة بالمؤسسات التعليمية، سواء على مستوى مديرية التربية أو مقاطعات المفتشين لتفادي مشكلة التدفئة المدرسية التي كانت تطرح في وقت سابق بعشرات المؤسسات التربوية في ولاية باتنة، من بين 650 مدرسة و88 ثانوية و176 متوسطة، على اعتبار أن أغلب أجهزة التدفئة بهذه المؤسسات كانت معطلة وتحتاج إلى إصلاح وصيانة، وانعدامها في بعض المؤسسات سمح بتفادي الاحتجاجات التي عرفتها بعض المؤسسات التعليمية، خصوصا في بعض مدارس المناطق النائية.
وفي تدخله مؤخرا، خلال اجتماع المجلس التنفيذي للولاية، كشف والي ولاية باتنة، محمد سلماني، عن الصيغة الجديدة لمواجهة مشاكل التدفئة بالمؤسسات التربوية وتفادي ظاهرة الاحتجاجات التي تنجر عنها في العديد من المؤسسات التربوية، من خلال تكوين فرق مختصة لمتابعة وصيانة أجهزة التدفئة بالمؤسسات التعليمية، سواء على مستوى مديرية التربية أو مقاطعات المفتشين. يكمن دور الأعوان أو العمال المهنيين المعنيين بالعملية في إجراء عمليات الصيانة والمراقبة الدورية لأجهزة التدفئة وأنابيب المدافئ خلال العطلة الصيفية وقبيل الدخول المدرسي. مع إنشاء فرق عمل من عمال مهنيين متعددي الاختصاصات، بالتنسيق مع مراكز التكوين المهني للتكفل بالترميمات والإصلاحات والتدخلات ذات الطابع الاستعجالي.
وتنفيذا لتوجيهات المسؤول الأول عن الهيئة التنفيذية بالولاية، الذي أوضح أنه يتوجب في نهاية كل سنة القيام بجرد وتحديد النقائص التي تعرفها المؤسسات التربوية للبلديات، من أجل التكفل بها قبل الدخول المدرسي، بهدف تفادي الاحتجاجات في الموضوع وضمان التمدرس في أحسن الظروف، شرعت مديرية التربية منذ الصائفة الماضية في تنفيذ التعليمة والقيام بالتدخلات اللازمة في وقتها. وضمن هذا الانشغال، رصدت ولاية باتنة قبل سنتين، غلافا ماليا قدره 16 مليار دينار لتصليح واقتناء أجهزة التدفئة في المدارس من أجل ضمان تمدرس جيد للتلاميذ.
وفي السياق، ذكر رئيس المجلس الشعبي البلدي عبد الكريم ماروك، أن بلدية باتنة استفادت قبل هذه السنة من مبلغ 28 مليار سنتيم ضمن برامج المخطط البلدي للتنمية ومبلغ 1.5 مليار سنتيم تمثل إعانات الدولة التي وظفت لتهيئة وإعادة الاعتبار للمؤسسات المدرسية الطور الابتدائي، بما فيها التدفئة والتكييف، فضلا عن 22 مليار سنتيم من صندوق ما بين البلديات للضمان والتضامن بهدف اقتناء تجهيزات التكييف والتدفئة وأشغال الكتامة، إضافة إلى ميزانية البلدية المقدرة ب 2367.878.571.92 دج. وحسب المسؤول، فإن مصالحة تقوم بدورها ولم تعد المشكلة تطرح في مدارس مدينة باتنة.
لانعدام التدفئة ببعض مدارس ميلة ....تلاميذ يرفضون الالتحاق بمقاعد الدراسة
أدت التقلبات الجوية الأخيرة، خاصة الثلوج المتهاطلة على العديد من بلديات ولاية ميلة، إلى عدم التحاق أغلبية التلاميذ بمقاعد الدراسة بسبب انعدام التدفئة داخل الأقسام، وهي معاناة تتجدد كل سنة خلال فصل الشتاء.
أصبحت العديد من المؤسسات التربوية في الأطوار الثلاثة تعاني من نقص في وسائل التدفئة داخل الأقسام، على غرار متوسطة خليلي اسماعيل ببلدية فرجيوة والمدارس المتواجدة في مشاتي الجهة الشمالية ببلدية حمالة، بالإضافة إلى مدارس تتواجد ببلدية مينا زارزة، هؤلاء التلاميذ الذين تجاوز عددهم المئات، إن لم نقل الآلاف، لم يلتحقوا بمقاعد الدراسة منذ بداية الأسبوع المنصرم، وهو ما كشفته بعض المصادر المحلية، في حين أكد تلاميذ العديد من الثانويات أنهم توجهوا إلى مؤسساتهم التربوية لكنهم لم يستطيعوا الدراسة داخل الأقسام التي تفتقر لخدمات التدفئة، إذ تعد من الضروريات ويحتاجها التلاميذ خلال فصل الشتاء قصد تمكينهم من تلقي الدروس في ظروف مناسبة ومساعدتهم على التحصيل العلمي الجيد. وهو حال العديد من المؤسسات التربوية بقرى ومداشر ولاية ميلة. من جهتهم أولياء التلاميذ، أكدوا أن أبناءهم يزاولون دراستهم في أقسام أقل ما يقال عنها أنها غرف تبريد، مبدين تذمرهم من الوضعية المزرية التي أضحى يتخبط فيها أبناؤهم في ظل انعدام التدفئة، مطالبين بضرورة توفيرها على اعتبار أن الوضع لم يعد يحتمل من قبل أطفال المدارس. وبالرغم من طرح المشكل وفي العديد من المرات، إلا أنهم لم يجدوا آذانا صاغية ولم يفهموا التأخر الحاصل والمفروض عليهم، مطالبين السلطات المحلية بضرورة التدخل العاجل من أجل القضاء على هذا المشكل الذي بات يؤرق التلاميذ ويؤثر على تحصيلهم الدراسي. في حين هدد البعض باللجوء إلى الإضراب عن الدراسة إلى غاية تلبية مطلبهم. من جهته مدير التربية بالولاية، نفى صدور تعليمات بغلق المؤسسات بسبب سوء الأحوال الجوية، بل أكد أن العمل يسير بصفة عادية، إلا من تعذر عليه الأمر في بعض المناطق. وأشار المتحدث إلى أن التدفئة متوفرة على مستوى جميع المؤسسات التربوية عبر الولاية، وهو ما فنده العديد من الأولياء، خاصة ببلديات تسدان حدادة، بوحاتم، حمالة ومينار زارزة.
بعد تسجيل سلسلة من الغيابات وسط التلاميذ بسبب البرد ....عنابة تنصب خلية أزمة لمتابعة وضعية المدارس
نصبت مؤخرا، مصالح ولاية عنابة، خلية أزمة على خلفية تساقط الأمطار الطوفانية الأخيرة والفيضانات التي اجتاحت المؤسسات التربوية، خاصة بالمناطق المعزولة، على غرار سرايدي وشطايبي وغيرها، لتدارك الوضع بعد تضرر الكثير من المدارس. وعليه شدد والي عنابة يوسف شرفة على ضرورة تدعيم 12 مدرسة ابتدائية و6 متوسطات و8 ثانويات بالتدفئة، حسب التقرير الذي حوله إلى البلديات المعنية، منها العلمة والشرفة وعين الباردة وعنابة وسط وسيدي عمار والحجار، حيث رصد غلاف مالي معتبر لإعادة ربط المدارس بالتدفئة، خاصة تلك التي انتهت بها أشغال الربط بالغاز الطبيعي خلال السنة الماضية، فيما وجه تعليمات لبلديات العلمة وشاطايبي وسرايدي لتوفير التدفئة بمادة المازوت، في انتظار تهيئة المشاريع الخاصة بالربط بغاز المدنية، التي تأخرت بسبب هشاشة الأرضية والتضاريس القاسية.
تحرك الجهات المعنية جاء على خلفية تسجيل الغيابات المتكررة في صفوف المتمدرسين، خاصة بالمناطق المعزولة وكذا المدارس المتواجدة بعنابة وسط، التي يعاني بعضها من غياب التدفئة، وهو ما انعكس سلبا على ظروف التمدرس عند التلاميذ، خاصة بعد تساقط الثلوج والأمطار الطوفانية التي قطعت الطرق أمامهم، مع غلق أغلب الأقسام، وهو ما عرفته بلدية سرايدي، على غرار التجمعات المدرسية الموجودة بالرومانات وعين بربر وبوزيزي، حيث تم غلق المدارس لمدة أسبوع كامل بسبب عدم تمكن المتمدرسين من متابعة دراستهم، وعليه تم تنصيب خلية أزمة لتسهيل عملية تحويل التلاميذ إلى مدارسهم خلال الشتاء.
وفي سياق آخر، أطلقت بلدية العلمة بعنابة برنامجا طموحا، تم تجسيده منذ أسبوعين، ويتعلق بمساعدة تلاميذ المدارس بالقرى المجاورة للعلمة مركز، من خلال توزيع نحو 500 جهاز تدفئة بالمازوت من أجل توفير المدافئ داخل الحجرات الباردة. كما وفرت نفس الجهة 800 قارورة غاز أسبوعيا للمدارس والعائلات بهدف تفادي الندرة والمضاربة في ترويج هذه المادة الحيوية في السوق المحلية بعنابة. وفيما يخص بلدية شطايبي، حضرت هي الأخرى 4 نقاط خاصة بتجميع غاز البوتان، وقد طمأنت المواطنين بتوفر الغاز وتم تزويد المدارس بهذه المادة من أجل تعزيز وجبات ساخنة، مع ضمان التدفئة خلال فصل الشتاء الذي يعرف انخفاضا محسوسا في درجات الحرارة هذه الأيام، خاصة في ولايات شرق الجزائر.
وعلى صعيد آخر، عقد الوالي شرفة لقاء مع شركاء قطاع التربية ورؤساء البلديات من أجل إنهاء مشكل التدفئة الذي لا يزال هاجسا لطالما أرق المسؤولين، وفجر فتيل الاحتجاجات والغليان في صفوف أولياء التلاميذ وأبنائهم، مطالبين بوضع حد لمثل هذه النقائص التي أزمت الوضع بعنابة.
السيناريو يتكرر كل سنة في برج بوعريريج ....مدارس مهجورة بسبب الثلوج وغياب التدفئة
تتجدد المعاناة مع كل بداية فصل شتاء بالعديد من المؤسسات التربوية المتواجدة في ولاية برج بوعريريج، حيث تسببت الثلوج الأخيرة المتهاطلة على العديد من بلديات الولاية في انقطاع الدراسة وتعطيل التلاميذ عن الالتحاق بمقاعدهم.
مشكل التدفئة بالمدارس أصبح هاجسا يؤرق التلاميذ وأوليائهم على حد سواء، حيث أكدوا أن فلذات أكبادهم يزاولون دراستهم في أقسام تشبه الثلاجات. في حين أكد البعض الآخر، أنهم منعوا أبناءهم من الالتحاق بمدارسهم حفاظا على صحتهم من الأمراض. ومن بين المدارس التي قمنا بزيارتها ووجدنا تلاميذها يعانون في صمت؛ مدرسة «شيباني» المتواجدة بقرية المخمرة المنعزلة، في بلدية اليشير الواقعة غرب ولاية برج بوعريريج، إذ يدرس أطفال هذه القرية النائية في أقسام أشبه بثلاجات، مما أرق يوميات الأطفال وحولها إلى جحيم نتيجة البرد الشديد. هذه المدرسة نموذج لعشرات المدارس الموزعة على قرى ومداشر برج بوعريريج، على غرار تلك المتواجدة ببلدية الجعافرة، القلة والماين، وهي من بين البلديات المعروفة ببرودتها في فصل الشتاء وتشهد ثلوجا كثيفة، مما يؤدي بالتلاميذ إلى مقاطعة الدراسة، وهو الأمر نفسه في أغلبية مدارس بلدية القصور، حيث تجري أشغال صيانة وتصليحات بالمدارس الابتدائية، مع اقتناء وتركيب أجهزة التدفئة.
أكد مصدر من مديرية التربية في هذا الشأن، أن أغلبية المدارس تتوفر على التدفئة، ماعدا البعض، حيث تجري أشغال ربطها خلال الأيام القادمة، في حين أن كثافة الثلوج هي التي لم تسمح للتلاميذ بالالتحاق بمدارسهم. وفي ظل انعدام التدفئة، يبقى التلميذ يدفع ضريبة تأخره عن الدروس. وفي نفس السياق، تعذر علينا الاتصال بالعديد من رؤساء البلديات لمعرفة نسبة التدفئة بالمدارس.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.