سفارة لبنان تشكر الأسرة الإعلامية الجزائرية على وقوفها مع محنة بلادها    "الأفلان" يدين إتفاق السلام بين الإمارات والكيان الإسرائيلي    الصحف الإسبانية توبّخ البرصا    برشلونة يعلن إصابة أومتيتي بفيروس كورونا    فتح 110 مسجد أمام المصلين بمستغانم    المشاريع التي لم تنطلق منذ سنوات تم تحويلها إلى مناطق الظل    سيدي بلعباس: وضع حد لنشاط عصابة أشرار خطيرة        تعيين 10 سيدات في مناصب قيادية عليا برئاسة الحرمين الشريفين    لبنان.. اتهام 25 شخصا بينهم مسؤولون كبار في انفجار مرفأ بيروت    لقاء خلال الأسبوع المقبل مع ممثلين عن متقاعدي الجيش والجرحى والمعطوبين    موجة حر تتعدى 48 درجة في الولايات الجنوبية    سكيكدة: وضع تشكيل أمني متكامل لمرافقة الفتح التدريجي للشواطئ    في سابقة أولى…تعيين 10 سيدات في مناصب مسؤولية في رئاسة المسجد الحرام    فرنسا ترسل 750 عسكري إلى لبنان وزيارة جديدة لماكرون في الفاتح سبتمبر    تسجيل هزة أرضية بولاية وهران    فيلم وثائقي حول صديق الثورة الجزائرية المجاهد الأرجنتيني روبيرتو محمود معز    السعوديون يشرحون سبب إنفجار مبولحي وسعيه لمُعاركة لاعب برازيلي    لأول مرة.. تعيين 10 سيدات في مناصب قيادية عليا برئاسة الحرمين الشريفين    بالفيديو.. صلاة الفجر الأولى بعد إعادة فتح المساجد في سكيكدة    اسعار النفط تتراجع    موزار.. شركة ENIEM تكبدت اكثر من 50 بالمائة خسائر في الارباح بسبب كورونا    المهمة واجب وطني لخدمة المدرسة    المعني لم يكن حاملا أبدا لبطاقة الصحفي المحترف    برنامج الأغذية العالمي يشيد بدور الجزائر الكبير    أوامر بتغيير واجهة مناطق الظل قبل نهاية السنة    ضرورة تحديد مصادر توفير الطاقة لإنجاح عملية الانتقال    تم توجيههم للعمل العسكري الميداني    الموت يغيب الفنانة شويكار    فيما تم معاينة أكثر من 3100 بناء عبر المناطق المتضررة    من أجل التحضير لعودة مختلف النشاطات الكروية    منذ بداية السنة الجارية    بلوغ أهداف سياسة الدفاع يفرض تبنّي مقاربات أكثر انفتاحا    72 % من العمال استفادوا من إجازة مدفوعة الأجر    11 قتيلا و313 جريح خلال أسبوع    الجزائر تتوفر على 15 بالمائة من احتياطات الذهب العالمية    استمرار تراجع عدد الإصابات بكورونا    «مجلس الإدارة الجديد لا يشرف مولودية وهران وأناشد السلطات للتدخل»    «إتفقنا مع المدرب سالم العوفي على لعب الصعود»    إطلاق حفريات جديدة بالموقع الأثري ببطيوة في سبتمبر    « أحلم بتأسيس دار نشر بولايتي أدرار ...»    انطلاق حملة تنظيف ضريح الباي بوشلاغم بمستغانم    خليلي يخلّد فاطمة نسومر    الكينغ خالد يغنّي "جميلتي بيروت"    الجمعية العامة تعقد يوم الأربعاء    إنجاز تاريخي لأبناء "ليربيك"    القطار لنقل اللاعبين مستقبلا    سنتان حبسا لسارق دراجة نارية ببلقايد    إجلاء 255 مواطنا من واشنطن    حجز هيروين، مهلوسات وأموال مخدرات    الطلبة يعودون يوم 23 أوت    ردّ اعتبار الزوايا    تجنبوا تبذير الملايير..    غلق مصلحة بالمستشفى    خبر جديد عن لقاح كورونا    لا تفسدوا فرحة فتح المساجد..    الحذر من الاغترار بالحياة الدنيا    ألم تر إلى الذين أوتوا نصيبا من الكتاب يؤمنون بالجبت والطاغوت    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





المرأة الباسمة والرمز العميق أساسا الهوية الجزائرية
64 لوحة لنور الدين شقران تزين رواق «محمد راسم»
نشر في المساء يوم 10 - 05 - 2017

عاد الفنان التشكيلي المخضرم نور الدين شقران إلى جمهوره، من خلال معرض يقدم فيه 64 لوحة مختلفة الأشكال والألوان برواق «محمد راسم»، ليدشن هذا الفضاء الذي أغلق أبوابه أكثر من مرة، فهل سيكون فاتحة خير عليه؟
قَبِل الفنان نور الدين شقرون أن يدشن رواق «محمد راسم»، رغم أن معرضه هذا لم يتم الحسم في كل تفاصيله، فلا يتوفر على «كتالوغ» ولم توضع العناوين على اللوحات، لهذا قرر الفنان أن لا يبيع لوحاته في هذه الفعاليات، إلا أنه وفّى بوعده لتنظيم معرض في فضاء كان لا بد أن يرى النور مجددا.
وعن معرضه الجديد هذا، قال شقران ل«المساء» بأنه يعرض لوحات جديدة رسمها سنتي 2016 و2017، مضيفا أنه تناول كعادته في معرضه هذا المرأة والرمز، مبينا بصمته المتمثلة في ثقافته الأمازيغية والمغاربية والإفريقية، وهو ما يجعله مختلفا عن الفنانين من الدول الأخرى. كما أنه اتخذ هذا الاتجاه منذ بداياته والدليل تأسيسه رفقة فنانين آخرين «مدرسة الأوشام».
واعتبر الفنان أن رسم الهوية واجب لا غبار عليه، لكن هذا لا يعني أن يرسمها بشكل تقليدي، بل يحاول أن «يعصرنها» والبداية في أغلب الأحيان من نص كتابي يتأثر به ويرسمه بأسلوبه، مثبتا بصمته، سواء داخل الجزائر أم خارجها. كما استعان الفنان بأشياء من الصناعات التقليدية، مثل قطعة من زربية وضعها في لوحة من لوحاته.
تأسف الفنان عن قلة، إن لم نقل انعدام استغلال تراثنا المادي وغير المادي في الفن، طالبا من أساتذة الفنون الجميلة إقحام معالم الهوية الجزائرية في الفن، ويضيف: «لم أشاهد قط طلبة جزائريين من مدارس ومعاهد الفنون الجميلة، يذهبون إلى الطاسيلي ويستلهمون منها رغم أنها متحف مفتوح على الهواء الطلق، نفس الشيء بالنسبة للمصريين الذين لم يستغلوا بدورهم تاريخ الفراعنة».
كما عمل الفنان على «إقحام» شخصيات نسوية بالأساس في لوحات تجريدية تسبح فيها الرموز والإشارات، وهو ما لا يحدث عادة، حيث أن اللوحات من هذا النوع تخلو من الشخصيات، لكن صاحبنا أراد أن يجعل من «نسائه» سيدة اللوحات، كيف لا وهو تلميذ الفنان الكبير أمحمد اسياخم.
تظهر نساء شقران والابتسامة لا تفارق ثغرهن، وفي هذا يقول الفنان إنه يريد من خلال شخصياته أن يدخل السكينة إلى قلب الجمهور بعد معاناته كثيرا من مشاكل الحياة ومن أحداث أدمت قلبه، معتبرا أنه في وقت الحزب الواحد رسم الكثير عن الثروات الجزائرية والفيتنامية وغيرها، لكن حان الأوان أن يرسم الفرحة. في المقابل يرسم نور الدين المرأة في شكل حركة، حيث يأخذ أكثر من حرف ويحورهم في شكل امرأة في أغلب الأحيان أو زوج أو حتى طفل.
ولا يكتفي الفنان في رسم كل ما له علاقة بالهوية الجزائرية الأمازيغية، بل إنه يستعمل الكاليغرافيا العربية في أعماله، خاصة في الجديد منها التي سيعرضها مستقبلا، لكن بطريقته الخاصة، إذ أنه أضفى عليها الحداثة والحركة إلى درجة أن هناك من اعتبرها حروفا صينية أو يابانية.
وماذا عن علاقة شقران باللون الأسود؟ يجيب نور الدين بأنه كان يستعمل الأسود كثيرا في أعماله، لكنه تلقى نقدا جراء ذلك، فاختار أن يلون الخطوط التي يرسمها بالأسود مع المحافظة على توازن اللوحة، فلا يجب أن يكون فيها الكثير من الألوان، كما تمنى لو أنه كان بإمكانه عرض رسوماته باللونين الأبيض والأسود في هذا المعرض، لأنه يعتقد أن الرسمة هي التي تبرز شخصية الفنان وكل ما تبقى هو مجرد «ألوان».
من جهة أخرى، اعتبر شقران أن تأسيس متحف في الميترو بساحة الشهداء أمر رائع، ويا حبذا لو يزور التلاميذ والطلبة المتاحف والأروقة الجزائرية، مضيفا أن هناك من طلبة مدارس الفنون الجميلة من لم يزر متحفا ولم يدرس تحفة ما رغم أهمية الثقافة في المجتمع.
وتأرجحت أشكال اللوحات التي يعرضها الفنان في معرضه هذا الذي تختم فعالياته يوم الحادي عشر من الشهر الجاري، فمنها ما جاء في شكل مربع، وأخرى دائرية الشكل وحتى منها مثلث ومعين وغيرها، وفي هذا يقول: «للمرة الثانية أعرض لوحات في أشكال مختلفة، والحقيقة أن هذه التقنية رغم أنها جديدة في الجزائر إلا أنها تعود إلى القرون الوسطى، حتى ليوناردو دافينتشي رسم في لوحات دائرية، لكنني أفضل أن أرسم في لوحات مربعة لأن المربع يضم المثلث والدائرة وكل الأشكال الأخرى».
في إطار آخر، أكد نور الدين شقران إمكانية تأسيس سوق للفن التشكيلي في الجزائر، وفي هذا دعا إلى فتح المزيد من الأروقة، خاصة من طرف الخواص الذين يملكون المال الوفير، معتبرا أن إعلان الوزير عن فتح سوق غير كاف، ويجب أن يتعاون الجميع، وفي مقدمتهم الفنانون التشكيليون، في تحقيق هذا الغرض، إضافة إلى النقاد والإعلاميين. كما اعتبر أن البيع بالمزاد مثلا يمكن تحقيقه، وغيرها من الأمور المتعلقة بالسوق، وهو ما تحدث عنه في سنوات السبعينات حينما عمل محافظا لمعرض في بولونيا واكتشف إنشاء محلات تابعة لمدارس الفنون الجميلة يتم فيها بيع كل ما هو فني، وهناك يأخذ الفنانون نسبة من الربح.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.