مظاهرات سلمية بالعاصمة و مناطق أخرى للبلاد تعبيرا عن مطالب ذات طابع سياسي    مستفيدو “أونساج” و”كناك” في مسيرة بتيزي وزو خلال مارس    يتحدّون الدراويش اليوم ببرج العرب: السنافر من أجل استعادة الريادة    رسميا..تأجيل مواجهة مولودية وهران والعميد    تجميد قرار شهادة الكفاءة لسائقي مركبات البضائع ونقل الأشخاص    في عمليتين عرفتا توقيف 4 أشخاص    رياح قوية مرتقبة على الولايات الشرقية    إصابة أزيد من 40 فلسطينيا بالرصاص الحي بعد إشتباكهم مع قوات الكيان الصهيوني    الخيارات الصالحة لدبلوماسية جزائرية ناجحة    الإنجاز سيدعم قدرات الجزائر في إنتاج المواد البترولية    رئيس المجلس الدستوري الطيب بلعيز يؤدي اليمين أمام الرئيس بوتفليقة    تفادي الجدل الذي لا يخدم البلاد    الجزائر فاعل رئيسي في التعاون الإقليمي والدولي في مكافحة الارهاب    لدينا كل الإمكانيات لصناعة الخبر الموثوق ونشر المعلومة التي تراعي بيئتنا    الإعلان عن تكلفة الحج بداية الأسبوع والزيادة لن تتجاوز 5 ملايين سنتيم    مسابقة ثانية ل43 ألف أستاذ راسب في مسابقة الترقية    عمالة الأطفال بالجزائر لا تتعدى 0,5 بالمائة    في جميع رحلات الخطوط الجوية الجزائرية إلى الخارج    كان بحوزتهم 19 كيلوغراما من الكيف المعالج    المجالس المهنية مطالَبة برفع قدرات إنتاج البذور    تعديل قانون المحروقات والتوجه للبحث العلمي أكثر من ضرورة    مساهل يتحادث مع نظيره الهولندي بلاهاي    280 عارضا في الصالون الدولي للسياحة بوهران    المحروسة تلتفت لتاريخها    الإعلام مطالب بالترويج للأدب الجزائري    (1994) لعدلان ميدي ضمن قائمة أفضل عشر روايات بوليسية    الجزائر ترفض عبور نتنياهو أجواءها نحو المغرب    أويحيى يستقبل وزير التجارة الخارجية الكوبي    إصابة 97 شخصا بتسمّم ببلدية عمال ببومرداس    إقبال متزايد للأطفال على ورشات القراءة    صورة تعطل دماغك لمدة 15 جزءا من الثانية    سُنَّة توقير الصحابة    يا معشر النساء    فضل التقوى وعظم قدرها    مساع صينية لحظر الواجبات المدرسية الذكية    التعفنات الصدرية البكتيرية تفتك بالأطفال    بعد فظائع 4 عقود السجن 15 عاما ل ملكة العاج    وثائق تاريخية وإصدارات تُوجه غدا نحو جامعتي باتنة وخنشلة و مركز الأرشيف    مباراة الموسم    ممنوع الخسارة للحمراوة في ملعب 5 جويلية    معوقات لا تشجّع على الاستثمار في الصيد البحري بتلمسان    والي غليزان تمهل 5 أشهر لتسليم المشروع    الفوز أمام غليزان للبقاء في «البوديوم»    التاريخ، الرواية، فضاء الرشح و غواية الإنشاء    والي مستغانم يعد «بلجيلالي خيرة «ذات 100 سنة بمنحها جواز الحج    إصدار أكثر من 127 ألف تأشيرة عمرة بالجزائر منذ انطلاق الموسم    علامات يوم القيامة الكبرى التي تحققت    آلان ميشال يضبط برنامج التحضيرات في تربص البليدة    قرعيش يأخذ مهمة البقاء بجدية    ربط 43 حيا جديدا بالألياف البصرية في 2019    3,4 ملايير سنتيم لإصلاح قنوات الصرف الصحي    متعة قد تتحوّل إلى فاجعة    الإعلام شريك في التعريف بالمؤسسات وهيئاتها    في الثامنة تنقذ والدها من موت محقق    ابتكار لعبة تكشف الكذب    النمسا ترحل بلبلا    الشيخ شمس الدين : يجوز الكذب في بعض الحالات    شباب قسنطينة: الإصابات تورّط لافان والتنقل إلى القاهرة هذا الخميس    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





نسيب يلجأ إلى «التضامن المائي»
أمام تراجع منسوب السدود ب 300 مليون متر مكعب
نشر في المساء يوم 18 - 06 - 2017

طمأن حسين نسيب أمس بأن مصالح وزارته ستسهر على توفير مياه الشرب والسقي بالكميات المطلوبة؛ تماشيا وطاقات الإنتاج الحالية، مشيرا إلى أن الأرقام الأخيرة للوكالة الوطنية للسدود والتحويلات الكبرى تتحدث عن انخفاض مخزون المياه ب 300 مليون متر مكعب مقارنة بنفس الفترة من السنة الفارطة، مؤكدا أن العجز مسجل بنسبة كبيرة في شرق البلاد التي عانت من الجفاف خلال فصل الشتاء الفارط.
وقصد تدارك العجز تطرق نسيب لأهمية مشروع الربط ما بين السدود لضمان ما اصطُلح على تسميته «التضامن المائي» ما بين الولايات. وأشار الوزير أمس خلال زيارته لولاية البليدة، إلى أن الجزائرية للمياه جنّدت تحسبا لموسم الاصطياف 250 شاحنة محملة بالصهاريج، يتم اللجوء إليها خلال تسجيل اضطرابات في التموين للرد على الطلبات.
من جهتها، أنهت الوكالة الوطنية للموراد المائية دراسة جديدة حول وضعية طبقات المياه الجوفية، أكدت وجود طبقة على عمق يزيد عن 400 متر غير مستغلة بمنطقة المتيجة. وسيتم إعداد كل التجارب الضرورية، وتحديد مكان حفر الآبار الجديدة للاستفادة من مخزون المياه الجوفية.
ومن جهة أخرى، انتقد السيد نسيب تأخر إنجاز محطة معالجة مياه الصرف ببلدية بوفاريك، مشيرا إلى أن الوزارة أولت كل العناية لهذا المشروع الذي يُعد عصبا حيويا لولاية البليدة التي لا تمتلك محطة لمعالجة المياه، مشددا على ضرورة احترام آجال الإنجاز، وتسريع إنجاز القنوات التي توقفت عند 27 بالمائة، مع العلم أن المجمع المصري الفرنسي الذي أُسند له عملية الإنجاز تعهّد بتسليمها في شهر أكتوبر المقبل.
المحطة التي ستخصص لمعالجة مياه الصرف الخاصة ب 375 ألف نسمة عبر 7 بلديات في آفاق 2030 وتصل طاقتها الإنتاجية إلى 60 ألف متر مكعب يوميا، هي مشروع قديم عرف العديد من العراقيل بسبب طبيعة الأرض، ليتم سنة 2015 إعادة إطلاق الأشغال بعد إعداد دراسة جيوفيزيائية.
وبالنظر إلى الأهمية الاستراتيجية للمحطة من منطلق أن مياه الصرف لسكان البليدة يتم التخلص منها مباشرة في الطبيعة ما يهدد المياه الجوفية للمتيحة، قرر الوزير الشروع في معالجة مياه الصرف ابتداء من شهر أكتوبر القادم، على أن يضاعف المقاول المكلف بإنجاز القنوات عمل الورشات لتدارك التأخر، وفق رزنامة يتم تحديدها مع الديوان الوطني للتطهير، لترفع إلى الوزارة بغرض متابعة تقدم المشروع.
وردا على طلب مدير الري الخاص بمقترح تدعيم المحطة بتجهيزات للرفع من قدرات الإنتاج ومعالجة المياه المطهرة بالأشعة تحت بنفسجية لاستغلال المياه المطهرة في سقي الخضروات، أكد نسيب أن الأولوية لإطلاق عمل المحطة، على أن يتم الاتفاق في وقت لاحق على المقترح، مشيرا إلى أن منطقة المتيجة بحاجة إلى مياه سقي الأشجار المثمرة للرفع من طاقات إنتاج الحمضيات، وعليه فإن المحطة من شأنها ضمان توفير طلبات الفلاحين.
10 آلاف متر مكعب لسد العجز
وبخصوص إشكالية تموين سكان الولاية بمياه الشرب والعجز المسجل بالبلديات الشرقية الممونة يوما بثلاثة أيام، أكد نسيب أن البليدة لا تعاني من نقص الموارد المائية بل من سوء التسيير وقدم شبكات توزيع المياه، ليعلن عن تدعيم الولاية ابتداء من أمس ب 10 آلاف متر مكعب من مياه الشرب التي سيتم ضخها من الآبار الجديدة وتلك التي عرفت عملية صيانة وترميم. وبالمقابل سيتم تدعيم شرق الولاية انطلاقا من آبار مقطع لرزق ب 9 آلاف متر مكعب يوميا قبل نهاية الشهر الجاري لتدعيم عملية تموين سكان كل من بوينان، بوقارة، الأربعاء ومفتاح.
كما أعرب نسيب عن ارتياحه لتسجيل 20 مشروعا في مجال تحسين تموين السكان بمياه الشرب بقيمة ألف مليار سنتيم، مؤكدا أن في شهر مارس المقبل ستؤمَّن الولاية بنسبة 100 بالمائة، وسيتم وضع حد نهائي لعمليات التموين كل يومين أو ثلاثة أيام، مقترحا على الجزائرية للمياه التفكير في صيغة لتموين السكان يوميا بمعدل 12 ساعة.
بالمقابل، حرص الوزير على عدم انتظار انتهاء كل المشاريع للشروع في تحسين نوعية خدمة توزيع المياه، مشيرا إلى أن سد الدويرة سيدعم سكان الولاية ب 10 آلاف متر مكعب قبل نهاية الشهر الجاري، على أن تتدعم هذه الحصة ب 20 ألف متر مكعب إضافية قبل نهاية شهر أوت، وب 30 ألف متر مكعب أخري قبل نهاية السنة.
وسيتم بعد 2018 إدراج الولاية في نظام التحويلات الكبرى ما بين السدود، لتستفيد من المياه المحولة ما بين سدود كل من قدراة، كدية تاسردون، تاقصبت وسوق الثلاثاء.
على صعيد آخر، أعلن الوزير عن قرار إعادة تجديد كل شبكات توزيع وصرف المياه بالولاية. وتم إسناد المشروع لأربعة مقاولين لضمان السرعة في الإنجاز، داعيا مدير الري إلى تنسيق العمل مع السلطات المحلية حتى لا تعرقل الورشات سير حركة المرور، بالإضافة إلى تحديد الأوليات حسب الوضع الاستعجالي، على أن تكون بلديات كل من أولاد عيش وبوعرفة الأولى في برنامج عمل المقاولين.
أما فيما يخص تقدم مشاريع حفر الآبار لتدعيم الموقع السكني الجديد ببلدية بوينان والذي يضم 32 ألف سكن، منها 7 آلاف وحدة سكنية من صيغتي «عدل» و»الترقوي العمومي»، ستوزع خلال شهر جويلية المقبل، تطرقت شروحات مدير المياه بالوزارة السيد إسماعيل عميروش، للانتهاء من حفر وتجهيز 3 آبار، ويتوقع تدعيم بئرين بمولدات الطاقة خلال الأيام القليلة القادمة، وهو ما يسمح بضمان ضخ 12 ألف متر مكعب يوميا عبر 5 آبار، على أن تتدعم هذه الأخيرة تماشيا ومقترحات اللجنة المشتركة ما بين الموارد المائية والسكن ببئرين إضافيين قبل شهر أوت المقبل.
ولضمان تغطية طلبات الموقع تقرر ضبط برنامج ثان لحفر 8 آبار مع ربطها بالقناة الرئيسة التي تنقل المياه من منطقة وادي الشفة، بالإضافة إلى إنجاز محطة لمعالجة المياه قبل نهاية السنة، وخزانين بطاقة 5 آلاف متر مكعب لكل واحد.
وقصد إنجاح عملية تموين الأحياء السكنية الجديدة، حرص نسيب على ضرورة إدراج نظام التسيير الآلي لعملية توزيع المياه ومراقبة الشبكات، وهو ما يضمن السيطرة على قوة تدفق المياه وضمان التوزيع العادل.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.