8 منتخبين بينهم 4 أميار تحت الرقابة القضائية لتورطهم في قضايا فساد بالشلف    عطار يؤكّد أهمية بلوغ نسبة مطابقة 100 % لاتفاق أوبيب +    قال إنه ينتظر رد نادي الأهلي.. والد بلايلي:"يوسف معي في وهران وبعض الإعلاميين المصريين كذابين!"    الفيفا يمنح اللاعبين تحت 21 عاما حق تغيير جنسياتهم الرياضية    بونجاح يسجل ثنائية أمام العين الاماراتي    الفيفا تُلغي عقوبتها ضد اتحاد العاصمة    رئيس الجمهورية يدعو كل شخص يحوز معلومات حول الفساد للتقرب إلى السلطات المؤهلة    تحذير… أمطار رعدية غزيرة على 16 ولاية    تنمية مناطق الظل تمر عبر ترقية مواطنيها    وزيرة الثقافة تعلن عن مشروع لإنشاء متحف خاص باللباس التقليدي    توزيع عدد الإصابات حسب الولايات    الرئيس يعزّي عائلة البروفسور الراحل عبد المجيد مرداسي    التحصيل الضريبي يتعدى 80 بالمائة    هل يتنازل الجنرال حفتر؟    بن زيان يوقع منشورا وزاريا    نقص أطباء التوليد «مشكل وطني»    المراجعة الاستثنائية للقوائم الانتخابية بداية من غد    «بجاية أرض الأنوار».. التاريخ بالصور    عبد المجيد مرداسي يرحل وذكراه خالدة بين الكتب والصحف    بكالوريا: صدور احكام جديدة ضد عدة اشخاص متورطين في عمليات الغش    أرضية ملعب وهران الجديد تستعيد اخضرارها    «القصر سيرة دفتر منسي» للمؤلّف العيشي تتألّق أدبيا        إطلاق أرضية رقمية لمعالجة طلبات تصنيع واستيراد السيارات    اللاّعبون الجدد والجهاز الفني يصلون غدا    من الأفضل تأجيل العودة للتدريبات...    جراد: الرئيس تبون يولي اهتماما خاصا لمعهد الدراسات الإستراتيجية الشاملة    نحو وضع أجهزة لقياس السرعة بالمركبات لوقف مجازر الطرقات    219 إصابة بفيروس كورونا و 5 وفيات خلال ال 24 ساعة الأخيرة    مستشفياتنا عاجزة عن التكفل بالحوامل    الرئيس تبون يعيّن 5 سفراء جدد في أوروبا وإفريقيا    ليبيا: حفتر يقرر استئناف إنتاج وتصدير النفط    روسيا.. دواء جديد لعلاج مرض فيروس كورونا أصبح متاحا في الصيدليات    نواب فرنسيون يغادرون اجتماع البرلمان لوجود طالبة محجبة    مستغانم: إفشال عدة محاولات للهجرة غير الشرعية وتوقيف 21 شخصا    جراد: الدراسات الإستراتيجية دعامة لتحقيق الالتزامات والأهداف المسطرة لبناء الجزائر الجديدة    والي مستغانم يعزي في وفاة 8 أشخاص بينهم أطفال خلال انقلاب قارب "حراقة"            فلسطين: الآلاف يؤدون صلاة الجمعة في الأقصى ويدعون لمناهضة اتفاقيات التطبيع    المسرح الروماني هيبون جاهز لاستقبال الزوار والسياح    الجزائر تعدل بنود مناقصاتها الدولية لشراء القمح        جائزة "سوتيغي أواردز 2020".. الجزائرية "سليمة عبادة" تنافس المصرية "حنان مطاوع"    معهد "ايسماس" يشرع في تكوين 60 منشطًا تلفزيونيًا بداية من أكتوبر الداخل    30 مليون شخص في العالم مهددون بالموت جوعا    أستون فيلا في طريق مفتوح لخطف "بن رحمة" !    "موجز حياة" أول اصدار لي والكتابة حق أصيل لأي إنسان    هدنة لازمة بين أميركا والصين في الحرب التقنية الباردة    متى تنتصر الرفات على السجان؟ "مقابر الأرقام"الصندوق الأسود لجرائم العدو الصهيوني ضد الفلسطينيين والعرب    البيت الأبيض: 5 دول أخرى في الشرق الأوسط وخارجه تدرس التطبيع    وفاة "محمد زيات" بعد عودته من لندن وتحقيق أمنيته بلقاء والدته    شركات التأمين تقدم هبة للصيدلية المركزية للمستشفيات    رائحة الموت لا تغادر أنفي!    المجلس الإسلامي الأعلى ومشعل الشهيد يحتفيان بتوفيق المدني    بالعدل تستقيم الحياة    نعمة القلب الليّن    " كورونا " والعَّرافُ ....    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





تحضيرا للذكرى المئوية لميلاده
"مفدي زكريا، شاعر التحرّر" موضوع ملتقى دولي
نشر في المساء يوم 07 - 12 - 2007

يحتضن قصر الثقافة يومي 11 و12 ديسمبر الجاري الملتقى الدولي الموسوم "مفدي زكريا، شاعر التحرّر" الذي يعدّ بداية التحضير لمئوية ميلاد مفدي زكريا التي تصادف العام 2008، حيث من المنتظر أن يكون هذا الملتقى مناسبة للاقتراب أكثر من شاعر الثورة ومبدع الإلياذة ونفض الغبار عن عطاء من اتّخذ من الشعر جسرا لمعانقة أديم السماء في "اللهب المقدّس"، وأنشر "من وحي الأطلسي" وتحدّث من "تحت ظلال الزيتون"، وكان من أعظم الشعراء الذين ولدوا من رحم الجزائر الصامدة·
ولد الشاعر مفدي زكريا يوم الجمعة 12 جمادى الأولى 1326ه الموافق 12جوان 1908م، في بني يزفن بولاية غرداية، لقبَّه زميل دراسته الفرقد سليمان بو جناح ب "مُفدي" فأصبح لقبه الأدبي الذي اشتهر به، تلقى تعليمه الأولي في بلدته، وتلقّى دروسه الأولى في القرآن ومبادئ اللغة العربيّة، بدأ تعليمه الأول بمدينة عنابة حيث كان والده يمارس التجارة بالمدينة، ثم التحق بالبعثة الميزابية بتونس، فواصل دراسته هناك، وبدأ يكتب الشعر، ونشر أول قصيدة له وهي "إلى الريفيين" في جريدة "لسان الشعب" التونسية بتاريخ 6 ماي 1925، ثم نُشرت في جريدة "الصواب" التونسية، فجريدتي "اللواء" وا"لأخبار" المصريتين، وتعلّم بالمدرسة الخلدونية، ومدرسة العطارين، كما درس في جامعة الزيتونة في تونس ونال شهادتها·
انضم إلى صفوف جبهة التحرير الوطني الجزائري، سجنته فرنسا خمس مرات، ابتداء من العام 1937م، وفرّ من السجن العام 1959م، ساهم مساهمة فعالة في النشاط الأدبي والسياسي في كامل أوطان المغرب العربي، وعمل أميناً عاماً لحزب الشعب، ورئيس تحرير صحيفة "الشعب" سنة 1937م·
واكب شعر مفدي زكريا بحماسة الواقع الجزائري، بل الواقع في المغرب العربي في كل مراحل الكفاح منذ سنة 1925م حتى سنة 1977م، حيث ساير الحركة الوطنية في شعره على مستوى المغرب العربي، داعياً إلى الوحدة بين أقطارها، ألهب الحماس بقصائده الوطنية التي تحثّ على الثورة والجهاد حتى لقّب ب "شاعر الثورة الجزائرية"، وهو صاحب نشيد الثورة الجزائرية والنشيد الوطني الجزائري المعروف "قسمًا"·
أثناء تواجده بتونس واختلاطه بالأوساط الطلاّبية هناك، تطوّرت علاقة مفدي زكريا بأبي اليقضان وبالشاعر رمضان حمود، وبعد عودته إلى الجزائر أصبح عضوا نشطا في جمعية طلبة مسلمي شمال إفريقيا المناهضة لسياسة الإدماج، إلى جانب ميوله إلى حركة الإصلاح التي تمثلها جمعية العلماء، وانخرط مفدي زكريا في حزب نجم شمال إفريقيا ثم حزب الشعب الجزائري وكتب نشيد الحزب الرسمي "فداء الجزائر"· اعتقل من طرف السلطات الفرنسية في أوت 1937 رفقة مصالي الحاج وأطلق سراحه سنة 1939 ليؤسّس رفقة باقي المناضلين جريدة "الشعب" لسان حال حزب الشعب، اعتقل عدة مرات في فيفري 1940 (6 أشهر)، ثم في بعد 08 ماي 1945 (3 سنوات)· وبعد خروجه من السجن، انخرط في صفوف حركة الانتصار للحريات الديمقراطية، وانضم إلى الثورة التحريرية في 1955 وعرف الاعتقال مجدّدا في أفريل 1956·
سجن مفدي زكريا بسجن بربروس (سركاجي حاليا) مدة 3 سنوات، وبعد خروجه من السجن فرّ إلى المغرب ثم إلى تونس، حيث ساهم في تحرير جريدة "المجاهد" إلى غاية الاستقلال، وكان مستقره في المغرب، وبخاصة في سنوات حياته الأخيرة، وتوفي في تونس يوم الأربعاء 2 رمضان 1397ه الموافق 17 أوت 1977، ونُقل جثمانه إلى الجزائر ليدفن بمسقط رأسه ببني يزفن·
من أهم إنجازات مفدي زكريا في مجال الشعر ديوان "اللهب المقدَّس 1961، "تحت ظلال الزيتون 1966، "من وحي الأطلسي 1976، و"إلياذة الجزائر" في ألف بيت وبيت العام 1972، وإلى جانب شعر كثير متفرّق في الصحافة الجزائرية والتونسية والمغربية، ودواوين معدّة للطبع ( أو طُبعت بعد ذلك منها: "أهازيج الزحف المقدس" "أغاني الشعب الجزائري الثائر بلغة الشعب"، و"انطلاقة" (ديوان المعركة السياسية في الجزائر من العام 1935 1954)، و"الخافق المعذّب" من شعر الهوى والشباب، ومحاولات الطفولة التي كتبها الشاعر في صباه، وكتب مفدي زكريا أيضا الأناشيد الوطنية، ومنها النشيد الوطني الجزائري "قسمًا"، ونشيد العلم الجزائري، ونشيد جيش التحرير الوطني، ونشيد المرأة الجزائرية، وغيرها من الأناشيد··
وقد نجحت مؤسسة "مُفدي زكريا" في أن تصدر عدة كتب منها ديوان "أمجادنا تتكلم وقصائد أخرى"· وكتب مفدي زكريا أيضا النثر، واهتم بتاريخ الصحافة الجزائرية، كما كتب مسرحية بعنوان "الثورة الكبرى"، واشترك مع الأديب التونسي الهادي العبيدي في تأليف كتاب "الأدب العربي في الجزائر عبر التاريخ" (أربعة أجزاء)، وفي كتاب "أنتم الناس أيها الشعراء"، كما شارك الأديب التونسي الحبيب شيبوب في تأليف كتاب "صلة الرحم الفكرية بين أقطار المغرب العربي الكبير"، وبمشاركة المؤرخ التونسي محمد الصالح المهيدي كتب عن "أقطاب الفكر المغربي على الصعيد العالمي"، وغيرها من الأعمال المشتركة·
ومن أعماله النثرية الأخرى "نحو مجتمع أفضل"، "ست سنوات في سجون فرنسا"، "حواء المغرب العربي الكبير في معركة التحرير"، "قاموس المغرب العربي الكبير" (في اللهجات المغربية)، "عوائق انبعاث القصة العربية، "قصة اليتيم في يوم العيد"، و"الجزائر بين الماضي والحاضر" وغيرها·
ولجهوده الكبيرة في مجالات الفكر والأدب والنضال الوطني، منحه عاهل المملكة المغربية محمد الخامس في العام 1961 وسام "الكفاءة الفكرية من الدرجة الأولى"، ومنحه الرئيس التونسي الحبيب بورقيبة وسام الاستقلال ووسام الاستحقاق الثقافي، ومنحه الرئيس الجزائري الشاذلي بن جديد في العام 1984 بعد رحليه "وسام المقاوم"، كما مُنِحَ اسمُه وسام الأثير من مصفّ الاستحقاق الوطني من الرئيس عبد العزيز بوتفليقة في 4 جويلية 1999·
وأشار رئيس مؤسسة مفدي زكريا، الدكتور سليمان الشيخ نجل الشاعر مفدي زكريا في وقت سابق إلى أنّ الملتقى الدولي الذي تعتزم المؤسسة تنظيمه حول شاعر الثورة الجزائرية، مفدي زكريا، يدخل ضمن فعاليات "الجزائر عاصمة الثقافة العربية"· وكشف وزير الثقافة الأسبق أنّ المؤسسة شرعت في إعداد شريط وثائقي حول مسيرة مفدي زكريا، يخرجه سعيد علمي، ويشتمل على عدد من الشهادات أدلى بها رفقاء وأصدقاء الشاعر كما أصدرت المؤسسة ثلاثة أقراص مضغوطة احتوت على قصائد شعرية بصوت مفدي زكريا، وتمكنت المؤسسة إلى حد الآن حسب الدكتور سليمان الشيخ من جمع كل أعمال مفدي زكريا ونشرها في كتب، بما في ذلك الجوانب الخفية من مساره الصحفي والأدبي، والنصوص النثرية التي كتبها، والتي ظلت مجهولة لدى الرأي العام· وتعتزم المؤسسة أيضا تنظيم معرض لأعمال الفنان التشكيلي الفلسطيني الراحل إسماعيل شموط رفقة زوجته تمام الأكحل، علمًا أن مفدي زكريا تعرّف العام 1961 على التشكيلي الفلسطيني وربطته به علاقة صداقة·


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.