وفاة الرئيس الفيتنامي تران داي كوانغ    فضائح الرشوة تجبر نائب وزير التربية والتعليم الياباني على الاستقالة    الشرطة القضائية تحقق في جريمة قتل كهل بعنابة    تشيلسي ينطلق بقوة، "لوام" يُفاجئ داخل الديار وحني خارج الحسابات    ماندي اساسي وريال بيتيس يعود بالتعادل من أولمبياكوس اليوناني    وفاق سطيف يستهدف نصف نهائي دوري أبطال أفريقيا    نجم روما ضمن رادار ريال مدريد    مصر تمنع المدخلي محمد سعيد رسلان من اعتلاء المنابر    تسجيل ثاني حالة وفاة بداء البوحمرون بششار في خنشلة                    فيغولي يقترب من اللعب في الخليج    جامعيون مقصون من الترشح لمسابقة توظيف بسوناطراك يحتجون بالأغواط    الجولة الأولى من دوري ابطال اوروبا : بن طالب الاكثر قطع للكرات    إحباط محاولة للهجرة غير الشرعية ل 18 شخصا بعين تموشنت    “الخضر” يتراجعون بثلاثة مراكز في تصنيف الفيفا الجديد    والد نجم أرسنال يعين مدربا لمنتخب إفريقي    الديبلوماسي السابق محمد سحنون في ذمة الله    كتابة الدولة الأمريكية : الجزائر تواصل جهودها المعتبرة للوقاية من النشاط الإرهابي داخل حدودها    نتائج مرضية لمكافحة الاستغلال العشوائي للشواطئ    توقيف 6 تجار مخدرات وحجز مهلوسات متنوعة    ترامب يطالب إسبانيا والأوروبيين بجدار عازل جنوب المغرب العربي لمنع تسلل المهاجرين نحو أوروبا    64 شركة جزائرية تطلب المشاركة في الصالون الدولي للأغذية بباريس    عائلات تحجز على رواتب بناتها بعد الزواج    تلاميذ يمارسون طقوسا شيعية بالمسيلة !    الفن في زمن الكوليرا    كتيبة عسكرية موريتانية مدججة بالسلاح تنتشر في منطقة كيدال شمال مالي    وزيرالسياحة الجزائري يطور محداثات الاستثمار السياحي الجزائري الفلندي    رئيس الوزراء الياباني يفوز بولاية جديدة على رأس حزبه ليحظى الآن بفرصة لتحطيم الرقم القياسي لأطول مدة حكم في البلاد    وهران: الحكم بالإعدام في حق قاتل الطفلة سلسبيل و شريكه    روسيا تقيّد الحركة الجوية والبحرية قبالة السواحل السورية    بحضور الوزيرين ميهوبي وحطاب    أويحيى ببماكو لتمثيل الرئيس بوتفليقة في حفل تنصيب الرئيس المالي    رواية “أمطار من الذهب” لمحمد ساري تترجم إلى الأمازيغية    تركيا تمنح الجنسية بشروط مخففة    تعقد وضعية طفلين مصابين ب”البوحمرون” في خنشلة    رحيل الفنان المصري جميل راتب عن عمر يناهز 92 عاماً    جائزة رئيس الجمهورية للصحفي المحترف: تأجيل الموعد النهائي لتقديم الترشحات إلى غاية 30 سبتمبر الجاري    افتتاح أول مركز للتكفل بالرضع المعاقين بالجزائر نهاية سبتمبر    أموال الزكاة لكراء وشراء مساكن وعلاج المرضى بالخارج    يتبع: الرئيس المدير العام لمجمّع كوندور في فوروم النصر: نحوز على 50 بالمئة من سوق النقال في الجزائر    الرئيس المدير العام لمجمّع كوندور في فوروم النصر: نحوز على 50 بالمئة من سوق النقال في الجزائر    الظروف الصعبة فرضت تأسيس الحكومة المؤقتة    أربع اتفاقيات تعاون في ختام أشغال اللجنة المشتركة    مفاتيح التوبة    جائزة الأمير عبد القادر تُمنح في 16 ماي    ألا يكفيكِ أنسُكِ بحبِّ الله    اختتام صالون الفنون المطبعية بتيزي وزو    رسالة في صيام عاشوراء    .*بدع لا أصل لها تتعلق بيوم عاشوراء    «على السلطات العليا بفرنسا، القيام بالكثير حتى توصف جرائمها الاستعمارية كما يتطلبه الأمر»    المجمع يضم سيترام وايطو والناقلون الخواص    السردين ب 100 دج للكلغ    * حان الوقت لفرض الرقابة على الأغاني الهابطة *    3 سنوات سجنا ضد الجاني    توزيع 5 آلاف بطاقة "شفاء" على الطلبة    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





اللجوء إلى المحكمة لتغييرها ما يزال قليلا
أسماء تحرج وتعقد أصحابها
نشر في المساء يوم 30 - 11 - 2008

رداح.. زبده.. قاقو.. خلوجة.. زرقة.. الهذبة.. عزونية.. حبوره.. العيفة.. الخامج.. شهموني.. وغيرها كثير وكثير من الأسماء، التي أصابت حامليها بالخجل منها إلى درجة البحث عن اسماء أخرى حتى يتم مناداتهم بها، أو الاختباء وراء اللقب العائلي لتجنب ذكر الإسم خوفا من التعليق أو لتجنب الإحراج أو السخرية، في حين لجأ البعض الآخر إلى تغيير الإسم نهائيا واستبداله بآخر في الدفتر العائلي، وذلك للتخلص وبصفة نهائية منه، وبما أن المجتمع يحمل العديد من النماذج، خرجنا إلى الشارع حاملين معنا هذه التساؤلات :
هل سبق لك وأن طرحت تساءلت عن الكيفية التي تم من خلالها اختيار اسمك؟ وهل أنت مقتنع ومعجب باسمك أم لا؟ وإن كان اسمك لا يعجبك ألم تفكر يوما في تغييره لتجنب التعليق عليه أو لتجنب الإحراج؟

قبل ميلاد الطفل و خلال مرحلة الحمل، يجتهد الأولياء في التفكير من اجل اختيار اسم للمولود الجديد، فيعتمد بعضهم على الأسماء القديمة التي كان يحملها الأجداد أو الآباء المتوفون حتى ولو لم تعد متداولة، من منطلق أن يظل الإسم موجودا بالعائلة للذكرى مثل عياش.. خطاب.. السبتي.. في حين يلجأ البعض الآخر إلى تسمية المولود بناء وعلى الفصل أو المكان أو اليوم الذي ولد فيه أو حتى الموسم مثل شهر رمضان، أو يسمى مثلا "الجمعي" إذ ولد يوم الجمعة أو "العيد" إذا ولد يوم عيد، أو حتى "ربيع" إذا ولد في فصل الربيع. ويفضل البعض انتقاء الاسم من اسما الحيوانات الجميلة أو التي لديها بعض المزايا، رغبة منهم في أن يتمتع المولود الجديد بإحدى هذه المزايا كالطاووس أو الحجلة أو الفروج أو الحمامة... وبعض الأولياء أو الأقارب عند اختيارهم للإسم لا يفكرون مطلقا إن كان هذا الإسم الذي اختاروه قد يسبب لولدهم أو بنتهم إحراجا يوما ما، لأن همهم الوحيد عند الاختيار هو تلبية رغبة شخصية بداخلهم، بغض النظر عما يمكن أن يكون موقف هذا الطفل من اسمه عندما يكبر، وأكثر من هذا تسود لدى بعض الأسر الجزائرية إلى غاية الساعة، بعض المعتقدات عند تأخر الحمل أو عندما يولد المولود الأول ميتا، تدفعهم إلى تسمية المولود باسم غريب حتى يعيش ولا تأخذه المنية، وبالتالي يقع على عاتق هذا الطفل بعد أن يكبر مهمة تحمل السخرية أو الإحراج الكبير الذي يولد بداخله، جراء اختيار هذا الاسم أو البحث عن اسم آخر له حتى يعيش مرتاحا.

أسماء عادية لكنها لا تعجب حامليها
عدم الرضا بالإسم لا ينطبق فقط على الذين يحملون أسماء غربية،. بل حتى على الذين يحملون أسماء عادية ولكنهم غير راضين عنها، ومن هؤلاء الآنسة "ب. صليحة" ذات 28 سنة، وهي طالبة جامعية تقول » لا أتحمل اسمي رغم أنه يحمل معنى جميلا، إذ يدل على الصلاح، إلا انني أفضل أن يتم إزالته وبصفة نهائية من الدفتر العائلي حتى ارتاح منه، فهو في نظري اسم قديم وغير شائع ولا يعني لي شيئا، وأفضل أن يتم مناداتي باسم سميرة، وهو الاسم الثاني الذي اختارته لي والدتي لحسن الحظ، بل وان العديد من زميلاتي ليسن على علم بأن اسمي الحقيقي هو صليحة وليس سميرة«... وهو نفس الانطباع الذي لمسناه عند الآنسة "سهيلة" ذات 20 سنة، طالبة جامعية، حيث تقول أيضا » لا أتحمل مطلقا أن يتم مناداتي بهذا الإسم ولا أدري حتى لم سماني أهلي بهذا الاسم القديم؟ حيث كنت أفضل لو تمت تسميتي بشهرزاد أو ناريمان حتى أكون مثل زميلاتي من اللواتي يحملن أسماء عصرية«. أما جهيدة وهي شابة في مقتبل العمر، فتقول بأن السبب الذي دفعها إلى رفض اسمها، كونه يعبر عن بذل الجهد والتعب الشديد عند القيام بأي عمل، وهو ما يحدث لها في حياتها اليومية، إذ أن تحقيقها لأي مشروع يتطلب منها بذل جهد كبير، لهذا فقد تشاءمت من اسمها وكانت ترغب لو أن والدتها سمتها باسم ليلى مثلا.

الاقتناع بالإسم بعد البحث عن المعنى أو السبب
يظهر جليا من خلال بحثنا الاستطلاعي، أن هناك من الأشخاص من كان يرفض اسمه، ولكن بعد البحث عن المعنى الذي يحمله يتم الاقتناع به، ومن بين الذين صادفناهم الآنسة "سلاف" ذات 29 سنة، والتي قالت » لم أكن أحب اسمي ولم ارغب يوما أن يتم مناداتي به كونه يعني "خير الخمر الخالص"، ولكن في يوم شرحت لي أختي بأن المقصود ليس الخمر الموجود على ارض الواقع، بل الخمر بمفهومه الجميل، وهو الخمر الذي وعدنا به الله في الجنة، بعدها تقبلت اسمي ورضيت به«. أما مليكة فتقول » لطالما تساءلت عن السبب الذي دفع بوالدي حتى يختار لي اسما مماثلا، وبعدها علمت انه كان يحب سيدة فرنسية كان اسمها" مونيكا"، ولشدة تعلقه بها سماني مليكة، ورغم أني لا أحبه إلا أني اقتنعت به لما علمت السبب«. ومثلها الآنسة فضيلة التي لم تكن تحب اسمها ولكن لما علمت أن والدتها سمتها على اسم صديقتها المفضلة، غضت الطرف عن رغبتها الشخصية و تقبلت الاسم. ومن جهتها، تحكي "ياسمين" عن أختها ذات 28 سنة وتقول » رغم أن أختي سميت ب "الزرقة" و أن اسمها لا يعجبها، بل وكانت تكرهه كثيرا، إلا لم تستطع تغيره احتراما لوالدي لأنه سماها على اسم والدته، ومع مرور الوقت تعايشت معه وتقبلته«.

أشخاص تمردوا على أسمائهم فغيروها
بالقابل، بل دفع الخجل من الاسم بالعديد من الأشخاص إلى الإعلان عن رفض أسمائهم واللجوء إلى المحكمة، بهدف تغيرها، من هؤلاء سيدة إسمها "تونس" عاشت مدة من الزمن وهي تحمل اسم تونس، كونها لم تكن تعلم انه بالإمكان تغييره ولكن بمجرد أن علمت بإمكانية القيام بذلك، لم تتردد في تغييره ليصبح اسمها "نورة "، في حين لجأ والدا الفتاة علجية ذات العشر سنوات إلى تغيير اسم ابنتهما ليصبح "أمينة "، والسبب في التغيير في ذلك ليس لعدم جمال الإسم، بل لأن الفتاة باتت تستحي منه، كون زميلاتها في المدرسة ضحكن عليها، وبالتالي طالبت والديها بتغييره لها وإلا امتنعت عن التمدرس. أما الشاب "علاوة" ذو 20 سنة، فلم يتحمل اسمه فقصد المحكمة رغبة في تغيير اسمه إلى "نينو"، إلا انه علم بأن الأمر يتطلب وجوب إعداد ملف إداري، إلى جانب إقناع وكيل الجمهورية لدى المحكمة بوجود سبب مقنع للتغيير، ولان حجته غير مقنعة تراجع وطالب من يعرفونه مناداته بالاسم الذي اختاره.

تعمد اختيار الإسم السيئ خوفا على المولود
هي بعض الأعراف والمعتقدات البالية التي لا تزال بعض العائلات الجزائرية تعمل بها، ظنا منها أن في ذلك تحقيق لمصلحة ما ويتعلق الأمر هنا بمصلحة المولود، فحتى يعيش أو حتى يفتح الباب لمجيء أولاد آخرين يتم تسميته باسم غريب، وفي اغلب الحالات اسم سيئ، وتقول الآنسة "فتيحة" في هذا الشأن : » أنا شخصيا لا أحب اسمي وكنت أفضل لو تم تسميتي "أشواق" ولكن الأمر لم يكن بيدي، فوالدتي رزقت بي بعد 16 سنة من زواجها، وقد قيل لها بعد حملها انه ينبغي أن تسميني فتيحة حتى افتح الباب لغيري من الأطفال، ولكن للأسف الشديد لم يحدث ذلك حيث كنت أنا هي الأولى والأخيرة بالعائلة، وبت احمل هذا الاسم عن غير رغبة فيه«. ومثل فتيحة كثيرات من اللواتي أضحين يحملن أسماء ربطت بهم حتى يعيشوا، رغم أنها لا تعني أي شيء مثل الشاب الذي سمي "العيفة" كون أن والدته كان يولد لديها أطفال ويموتون وبالتالي حتى تعافه الموت سمي كذلك....

الازدواجية في اختيار أسماء المواليد الجدد
تفطنت بعض الأسر الجزائرية الراغبة في أن يحمل أول مولود لها في العائلة اسم الجد أو الجدة، إلى فكرة مفادها منح المولود اسمين احدهما قديم، وذلك حتى تحافظ على الأعراف السائدة في المجتمع وحتى لا تثير غضب العائلة عليها، لا سيما إذا كان من اختار الاسم هي جدة المولود أو أخواله، والإسم الثاني عصري، فحتى وان شعر الطفل بعد أن يكبر بالإحراج من اسمه الأول، فإن له حظ اختيار الاسم الثاني، ويتجنب بذلك الإحراج. وفي السياق تروي لنا "زبيدة" قصة أختها التي رزقت مؤخرا مولودا فتقول » تم تسمية ابن أختي على اسم جده المتوفى، عياشي« ولأن أختي تضيف لم يعجبها هذا الإسم أضافت إلى ابنها اسما آخر هو "علي"
من جهة أخرى، أصبحنا نشاهد اليوم في مجتمعنا تمرد بعض المتزوجين حديثا في اختيار أسماء أولادهم، وذلك من خلال البحث عن اسم نادر أو غير معروف حتى يتميز به ابنهم أو اللجوء إلى أسماء أبطال بعض المسلسلات، فيسمون أولادهم بها، مثل مهند أو كساندرا أو هيثم... وأكثر من ذلك اتجه البعض الآخر إلى تسمية أولادهم بأسماء أجنبية لبعض الأبطال أو المشاهير الغربيين مثل لميس ..صوفيا.. يانيس.. سيلينا...

البحث عن الحجة المقنعة لتغيير الإسم
حتى يتسنى لمن يرغب في تغيير اسمه، كونه قد تسبب له في الإحراج لأنه يحمل معنى قبيحا أو أنه في حد ذاته "عيب"، ما عليه إلا أن يقوم بإعداد ملف إداري متكون من شهادة ميلاد أصلية للمعني بالأمر وشهادة ميلاد والده وأمه وجده وشهادة عائلية، ويتوجه إلى المحكمة التي يقيم في دائرة اختصاصها ويقدم طلبا خطيا يشرح فيه لوكيل الجمهورية السبب الحقيقي وراء طلب تغيير الإسم، وبعد أن يقدم الطلب ينتظر مدة 20 يوما، بعدها يتصل بالبلدية التي يقيم بها، ويطلب استخراج شهادة ميلاده، فإن وجد أن اسمه قد تغير، فهذا يعني أن طلبه قد قبل... وبناء على ما يقوله "وليد" محام معتمد لدى المجلس، والذي التقيناه بمحكمة سيدي أمحمد » فإن طلبات تغيير الأسماء قليلة على مستوى المحكمة، والشائع هو تغيير اللقب العائلي أو تصحيح الخطأ الوارد بالإسم، وعلى العموم فتغيير الاسم الشخصي ما هو إلا إجراء بسيط، ولكن حتى يبدي وكيل الجمهورية موافقته لا بد من إقناعه فقط بالأسباب«.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.