مقاربة جديدة لتسوية النزاعات «خدمة للعامل والمؤسسة»    ثمار سياسية أسست لميلاد الجزائر الجديدة    المجلس الشعبي الوطني يثمن قرار إعلان 22 فبراير يوما وطنيا    ألمانيا تحذر من تهديد أمني من اليمين المتطرف    مدوار:« الأندية لن تقاطع الجولة المقبلة للرابطة الثانية»    قسنطينة.. 9 جرحى في إصطدام مركبتين    الإعلامي والكاتب عياش يحياوي يُوارى الثرى بعين الخضراء    رزيق يلتقي مهنيين من مختلف الشُعب الإنتاجية    شكيب قايد أمينا عاما لوزارة الشؤون الخارجية    تحويل عقار «البنايات الهشّة» لمشاريع «عدل»    وزارة الخارجية تستدعي سفير الجزائر بأبيدجان للتشاور    كورونا: الصحة العالمية تحذر من "مشكلة خطيرة" ووزيرة أكرانية في الحجر الصحي    قمة واعدة بالألوان والفرجة الفنية.. وذكريات تعود إلى الأذهان    المنتخب الجزائري يستقر في المركز ال35    تراجع فاتورة استيراد الجزائر للمواد الغذائية بأكثر من 501 مليون دولار    الإفراج عن مشروع القانون المتعلق بالإشهار قبل نهاية 2020    زيادات مفاجئة في سعر زيت المائدة    تهمة استغلال العقار بطريقة غير قانونية تلاحق نائبين عن الآفلان    “إير آلجيري” تستأنف رحلاتها الدولية والداخلية    الإمارات تتكفل بإجلاء رعايا عرب من ووهان الصينية    "نرجس ع" وثائقي عن الحراك الجزائري في برلينالي 2020    تحسيس الشباب بالتسامح والتعايش اللغوي والأخوة    عرض شرفي لمسرحية «رصيف الأزهارماجاوبش»بعنابة    الوزير رزيق "يعتذر" لسكان 400 بلدية "مظلومة"    توقيف 7 مروجين للمهلوسات بباتنة    التحقيق مع مدير التربية بسكيكدة ورئيسا مصلحتين لتورطهما في قضايا فساد    تنصيب فريق عمل لتطوير البنية التحتية للجودة في مجال الطاقة الشمسية والفعالية الطاقوية    عماري يمهل إطارات الفلاحة شهرا واحدا لرصد انشغالات الساكنة    جزائريان يفوزان بالجائزة الكبرى للمعرض الدولي للاختراعات في الشرق الأوسط    انطلاق فعاليات اليوم الدولي للغة الأم    يوسف شقرة يشارك في اجتماع رؤساء اتحاد الكتاب العرب بالشارقة    لبنان : تسجيل أول حالة إصابة ب”كورونا”    عازف البيانو سيمون غرايشي يحيي حفلا بالجزائر العاصمة    دولور يرد بقوة على فرنسي سخر منه..    فيغولي يوجه رسالة مشفرة لمنتقديه قبل داربي “اسطنبول”    الأمم المتحدة: استئناف محادثات جنيف لوقف إطلاق النار في ليبيا    الجزائريون يُحيون الذكرى الأولى لانتفاضة ال 22 فيفري    “القصة السرية” للرئيس الجزائري السابق عبد العزيز بوتفليقة    ويل لكل أفاك أثيم    جنوب أفريقيا: "سنواصل حث المغرب على الوفاء بقرارات الأمم المتحدة بشأن الصحراء الغربية"    ترامب يعلن عن طاقم مبادرة “ازدهار إفريقيا”    مدوار يشرح سبب تأجيل الداربي، ويكشف موعد نهائي السوبر    هزة أرضية بشدة 4.3 بجيجل    الصين: إقالة مسؤولين بسبب انتشار فيروس "كورونا" داخل سجون    حجز 300 كيلوغرام من اللحوم الحمراء في المسيلة    أمريكا وطالبان تتفقان على الحد من أعمال العنف في أفغانستان    إنخفاض أسعار النفط    وزير الداخلية: 80 ألف محقق لتغطية عملية الإحصاء العام للسكان    حجز أكثر من 14 قنطار من لحم الدجاج الآتي من الذبح غير الشرعي بعنابة    مدوار يفتح النار على عبدوش بسبب "الحمراوة"    مدوار يكشف موعد نهائي كأس السوبر بين الإتحاد وشباب بلوزداد!    وزارة الصحة الإيرانية تعلن وفاة شخصين آخرين بفيروس كورونا    فاتورة إستيراد الأدوية تنخفض عام 2019    ترقية اللغة الأمازيغية : مراجعة القانون الإطار لمنظومة التربية وإدماج تعليم الأمازيغية    ترفع    نبضنا فلسطيني للأبد    أثقل الصلاة على المنافقين صلاة العشاء وصلاة الفجر    مسجدان متقابلان لحي واحد!    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





عمال المزارع النموذجية يجددون وقفاتهم الاحتجاجية
للتراجع عن قرار الخوصصة
نشر في المساء يوم 07 - 02 - 2019

نظّم عمال المزارع النموذجية المتواجدة بولاية البويرة، صباح أمس الأربعاء، وقفة احتجاجية أخرى أمام مقر مديرية الفلاحة بالولاية، رفضا لقرار الحكومة القاضي بخوصصة هذه المستثمرات الفلاحية، ومنحها لأطراف لا علاقة لهم بقطاع الفلاحة.
ناشد مستغلو المزارع النموذجية الممتدة على أراضي سهل أعريب الخصب بولاية البويرة، رئيس الجمهورية التدخّل لوقف قرار فتح رأسمال المزارع الفلاحية للاستثمار الخاص، معتبرين هذا القرار "ضربا من الجنون" بعد منح أراضي خصبة لا تقدّر بثمن لأطراف لا تملك حتى السيولة المالية الكافية لدفع ديونها لدى هذه المستثمرات، مطالبين بمنح الأرض لمن يخدمها، وهو ما يمنحهم حق الامتياز لخدمة هذه المزارع التي أفنوا حياتهم في خدمتها.
واعتبر عمال المزارع النموذجية المقدّر عددهم بأزيد من 150 عاملا، في مزارع توجد بكل من الأصنام، الهاشمية، عين العلوي، عين بسام والخبوزية، قرار منح تسيير هذه المزارع للخواص، بالتنازل عن المال العام لغير أهل الاختصاص وأصحاب النفوذ الذي لا يخدم مصلحة القطاع وتطلعات الحكومة نحو اللجوء إلى هذا القطاع كبديل للطاقة.
متسائلين عن دور هذه الأطراف في خدمة هذه المستثمرات التي ظلت واقفة لعقود من الزمن واستطاعت تجاوز خط العجز نحو مستثمرات منتجة خلال سنة واحدة، في ظل نسبة التساقط التي شهدتها الولاية السنة المنصرمة، والتي كانت وراء إنتاج وافر فاق 3 أضعاف في العديد من المستثمرات، وهو ما يؤكّد حسب المحتجين فعالية نفس المسار التقني المنتهج في الإنتاج، حيث لم يقل الإنتاج المحقّق عن 15 ألف هكتار بمردود تجاوز 30 قنطارا في الهكتار الواحد.
كما أعاب عمال المزارع النموذجية، سياسة اللجوء إلى الخوصصة التي كان من الأجدر حسبهم أن تمنح الأولوية فيها لمستغليها أصحاب الخبرة التي لا تقل عن 30 سنة، واستغلال المداخيل الضخمة التي تحقّقها هذه المستثمرات في مشاريع تنهي أزمة المياه التي تتحكّم في إنتاجيتها، حيث تعاني كلّ من مستثمرات بوبكر السعيدي بالخبوزية، سي الهاشمي بالهاشمية ومالك عمار بعين العلوي، من غياب مصادر المياه التي كانت من بين العوائق التي صعبت العمل بها، في الوقت الذي استطاعت فيه مزرعتا هيشر بعين بسام وبوشرعين بالأصنام من زراعة البطاطا في ظل قربها من محيط السقي، في الوقت الذي لم تقف فيه باقي المزارع مكتوفة الأيدي ولجأت إلى استعمال الدورات الزراعية لرفع الإنتاجية وتنويع شعب الإنتاج، تحت إشراف أخصائيين ومهندسين زراعيين زاوجوا بين استعمال أحدث التقنيات وما تجود به الخبرة في الميدان، واستطاعوا تحقيق إنتاج وفير.
للعلم، اعتمدت الجهات المركزية التي رسمت لفتح رأس مال المزارع للاستثمار الخاص، على تقييم الفترة الممتدة من 2012 إلى يومنا، وهو ما يعتمد على مشكل الجفاف الذي عانت منه مختلف ولايات الوطن، من دون أخذ إنتاج السنة المنصرمة بعين الاعتبار والذي يفند عدم إنتاجية هذه المستثمرات في حال توفّر المياه.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.