تأجيل جلسة المحاكمة تعود قانونا إلى الجهة القضائية وحدها    وهران و8 ولايات في الحجر الصحي الجزئي    إنكم مجاهدون في ميدان الشرف لإنقاذ حياة المواطنين    ناس تخدم.. وناس “ترمرم”    خلال الثلاثي الأول للسنة الجارية    أحسّ بها سكان بلدية أولاد سلام    وسط دعوات لوقف النزاعات المسلحة    بقوة 5.4 درجات    عبد المليك لهولو:    بسبب تدني مستواه    بعد اهتمام شركة هيبروك بالتمويل    وزارة العمل تعلن:    لفائدة الأطفال بالجلفة    وزارة الخارجية تؤكد : “كل التدابير اتخذت للتكفل بالجزائريين العالقين بتركيا وبعض الدول”    تولى سابقا منصب وزير البريد    الحكومة تحذر المتلاعبين وتشدد:    إجراءات جديدة تخص سوق الصرف والخزينة العمومية    وزارة الاتصال تنبه وسائل الإعلام:    تمكن من توقيف أكثر من 970 شخص    اقتطاعات من أجور النواب لدعم مكافحة كورونا    حميد بصالح رئيسا لمجلس إدارة اتصالات الجزائر        تمديد إيداع عناصر التمثيل النقابي إلى 15 أفريل المقبل    جمعية العلماء المسلمين الجزائريين أفعال لا أقوال    جمعية العلماء المسلمين الجزائريين تزود مستشفى فرانتز فانون بمساعدات طبية    المادة الأولية متوفرة بالأسواق    شخصيات ملكية واميرية ورؤوساء هيئات دولية ضحية داء كورونا    أسوأ سيناريو عبر التاريخ    تجار الأزمات في شباك المداهمات    6 أشهر حبسا لمروج الخمور بدون ترخيص    شركات طيران مهددة بالإفلاس    «لا مزيد من الاستهتار .. !!»    مضامين رقمية في التربية والعلوم والثقافة    دار الثقافة بالقليعة تطلق مسابقة عن بعد للأطفال    نظام يحدد العمليات البنكية    أرتيتا يصف معاناته مع كورونا    تحويل ملعب ماراكانا إلى مستشفى لمكافحة الفيروس    دي خيا يساهم في معركة مدريد ضد كورونا    الوجه الآخر للأزمة    دعوة النواب والإطارات للمساهمة المالية    إعادة العالقين بتركيا فور انتهاء فترة الحجر الصحي    دعوة المواطنين إلى الالتزام بقواعد الوقاية    حين يقلب كورونا الموازين .. ترامب يستنجد بالصين    وزير الصحة يدافع عن اختيار الجزائر اعتماد الكلوروكين    لا نفكر في إلغاء الموسم الحالي    تأجيل أولمبياد 2020 قرار عقلاني    ضبط سلع مخزَّنة بغرض المضاربة    حاضنة القصور وعادات مرسخة للأجيال    اختيار رواية "لحاء" لهاجر بالي    تأكيد على غياب شعرية الكتابة المسرحية في الجزائر    حجز 3150 صفيحة بيض و1622 كلغ فرينة    دعاء رفع البلاء    الصلاة في البيوت.. أحكام وتوجيهات    واذكر ربك كثيرا    أحسن تليلالي: “منجزُنا المسرحي صنعته المواهب لا النخب الأكاديمية”    15 مليون دولار مكافأة لمن يبلغ عن الرئيس الفنزويلي مادورو !    بث عروض مسرحية عبر الأنترنت بوهران    في ظل تمدد كورونا وغلق المساجد    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





2000هكتار مهملة بالبويرة
تحت غطاء عقود الإمتياز
نشر في المساء يوم 22 - 01 - 2018

أحصت مؤخرا، اللجنة الولائية المكلفة بإحصاء ومتابعة وضعية الأراضي الفلاحية غير المستغلة، والتي تملكها التعاونيات الفلاحية في ولاية البويرة، ما يزيد عن 2000 هكتار من المساحات الفلاحية المنتجة وغير المستغلة، وهي الوضعية التي استلزمت إعداد إعذارات لفائدة 358 فلاحا مستفيدا من هذه الأراضي، في إطار عقود الامتياز الممنوحة لاستغلال الأراضي الفلاحية الخصبة المنتجة بالولاية.
جاءت العملية كمبادرة للوقوف على وضعية الأراضي الفلاحية الخصبة بالولاية، لتنشيط ودعم الإنتاج الفلاحي في ولاية البويرة، في ظل توفر الإمكانيات الفلاحية اللازمة لرفع الإنتاج، سواء ما تعلق بالدعم الفلاحي والإمكانيات المتوفرة في مجال السقي ضمن برنامج الدعم الأخير من سدي لكحل بعين بسام وتلزديت ببشلول، وكذا نوعية التربة المعروفة بخصوبتها ووفرة إنتاجها، خاصة عبر سهلي أعريب والأصنام، بالإضافة إلى تزايد عدد ملفات طالبي الاستثمار بالمجال الفلاحي، خلال السنوات الأخيرة، في هذه الولاية الفلاحية بامتيازن. وهو ما دفع بالسلطات الولائية، بداية من الموسم الفلاحي، إلى إصدار قرار لتطهير العقار الفلاحي المهمل، ومنح فرصة للراغبين في خوض تجربة الاستثمار الفلاحي ومساعداتهم على تجسيد مشاريعهم بهذا المجال، خاصة ممن وقف العقار الفلاحي حاجزا في وجه تجسيد طموحاتهم.
فيما وجهت اللجنة الولائية المكلفة بإحصاء ومتابعة وضعية العقار الفلاحي بالولاية، 358 إعذارا، يتواصل العمل من طرف هذه اللجنة المتكونة من المصالح الفلاحية، ممثل عن الغرفة الفلاحية، ممثل عن اتحاد الفلاحين، ممثل عن ديوان الأراضي الفلاحية وممثل عن لجنة الفلاحة بالمجلس الشعبي الولائي، حيث وقفت بداية الموسم الفلاحي، على ما يفوق 2000 هكتار من الأراضي الفلاحية المهملة والتي اتخذت ضد المستفيدين منها جميع الإجراءات القانونية والإدارية اللازمة، مع تحويل ملفات العديد منهم على العدالة للفصل فيها بسبب الإهمال والإخلال ببنود عقد الامتياز، الذي بات خلال السنوات الأخيرة حرفة الانتهازيين والسماسرة الذين تم خلال سنة 2016، إحالة 10 منهم على العدالة، لمحاسبتهم عن تجاوزاتهم في حق أراضي الدولة غير المستغلة، التي باتت حكرا على مجموعة معينة جعلت من عقود الامتياز ترخيصا لانتهاكاتهم واستغلالهم غير القانوني لهذه الأراضي، وما تمخض عنه من تسيب وإهمال للنشاط الفلاحي والإنتاج الذي لا يعكس الإمكانيات الفلاحية الهائلة التي تحوز عليها ولاية البويرة وتعول على امتطائها لتصبح قطبا فلاحيا بامتياز.
❊ع.ف.الزهراء


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.