حسب رئيس الفاف زطشي    افتتاح مهرجان أسبوع‮ ‬    ألمع نجوم هوليوود‮ ‬يشاركون فيه    من المائدة المستديرة الثانية حول النزاع في‮ ‬الصحراء‮ ‬الغربية    القرارات الأممية تؤكد بالدليل القاطع    الأستاذ إبراهيم موحوش‮ ‬يؤكد‭:‬    الجزائريون يواصلون الحراك للجمعة الخامسة على التوالي    مع كمية معتبرة من الذخيرة بتمنراست    شهادة الزور تورط ماكرون‮!‬    «إسرائيل أولا» .. الشعار كان خاطئا ؟ !    البرلمان الجزائري‮ ‬في‮ ‬ببولندا    ‘'الكاف" تضبط تاريخ لقاء الترجي و''سي.أس.سي"    عنتر‮ ‬يحيى‮ ‬ينفي‮ ‬تلقيه عرضا من بدوي‮ ‬    تسببت في‮ ‬غلق الطرقات الولائية والوطنية    تفكيك جمعية أشرار‮ ‬تزور الوصفات الطبية‮ ‬    قبل نهاية‮ ‬2019    غرس 600 شجيرة بسد بوغرارة بتلمسان    وفاة امرأة حامل وإصابة ابنيها بجروح خطيرة    رئيس مجلس المنافسة،‮ ‬عمارة زيتوني‮ ‬يؤكد‮:‬    في‮ ‬طبعته‮ ‬ال22    مديرية الصحة بباتنة تكشف‮:‬    بداية من الأحد القادم    المجلس الإسلامي ونقابة الصحفيين يدعوان إلى الحوار    الجزائر قدوة في مجال مكافحة الإرهاب وحماية الحدود    الكرملين: الجزائر لم تطلب مساعدة موسكو    نجاحها مرهون باستعداد المغرب للامتثال للشرعية الدولية    "أقرأ طيف دربي، من كتابي"    عقوق الوالدين وسيلة لدخول جهنم    الغاء مباراة سعيدة بسبب الغيابات    غياب مكاوي اليوم وهريات وناجي ومعزوزي في حصة الاستئناف    دعوة الفلاحين إلى التقيد بالمسار التقني    طلبات « أل أل بي « شاهدة إثبات    خبر بلا تحقق و لا تدقيق    السيادة العقلية    الأخبار الكاذبة لا يمكن السيطرة عليها إلا بالمعلومات الرسمية السريعة    توقيف 5 مجرمين سلبوا 510 مليون سنتيم من منزل بالسانية    عام حبسا نافذا لشاب عذّب رفقة أشقائه أختهم التلميذة لحيازتها هاتفا ببن فريحة    التموين من الشبكة القديمة لحين إتمام الاشغال    الحراك كرة ثلج تكبر جمعة بعد جمعة    تخرج 68 معلما للتمهين بالشلف لتأطير المتربصين    بن دعماش مديرا لوكالة الجزائرية للإشعاع الثقافي    الحب الذي جابه التاريخ وأصبح خالدا    فرحة في عرض « نحتافلوا قاع « بمسرح علولة    مشروع تأسيس نادي أدبي يحمل اسم الراحل «عمار بلحسن»    « غنيت لأبرز الشعراء و رفضت تسليم لباس خالي « الشيخ حمادة « للمتحف»    أمطار مارس تنقذ الموسم الفلاحي    نيوزيلندا تشيّع جثامين هجوم "كرايستشيرش" الإرهابي    بوعلي يشرع اليوم في تصحيح الأخطاء    لعوايل انلوراس امقران اتحتفالنت سموقي نلبراج ذالرفيس    وما قدروا الله حق قدره !    كيف تصبح داعية ناجحا؟    حرمة المقدسات    المدير الجهوي يكشف من باتنة: 80 بالمائة من مؤمني صندوق التعاون الفلاحي من خارج النشاط    في إطار استثمار جزائري سعودي بقيمة 330 مليارا: مركز تجاري عالمي يدخل الاستغلال في 2020 بقسنطينة    فيما تم تسجيل 25 حالة مؤكدة في الثلاثي الأول بثلاث بلديات: لجنة صحية تؤكد انتشار التهاب الكبد الفيروسي بين تلاميذ بالقصبات    فيما تم تسجيل 25 حالة مؤكدة في الثلاثي الأول بثلاث بلديات    حج 2019: الشروع في إيداع الملفات على مستوى المصالح الإدارية بداية من الأحد القادم    تعزيز نظام تدفق الأخبار بسرعة وآنية وثقة    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





مطية نحو واقع الجزائريين في نهاية القرن 19
"البابور" رواية جديدة لمرزاق بقطاش
نشر في المساء يوم 19 - 02 - 2019

صدر الجزء الأول من ثلاثية مرزاق بقطاش بعنوان "البابور"، عن المؤسسة الوطنية للاتصال، النشر والإشهار، في 416 صفحة من الحجم المتوسط، تناول فيها الأديب أحداثا وقعت بداية من سنة 1898، بمناسبة إصدار فرنسا لقانون الباشاغوات والقياد.
صدرت للأديب الجزائري مرزاق بقطاش رواية جديدة، يدور موضوعها حول البحر، وفي هذا قال ل«المساء"، إنه أديب صادق، بالتالي لا يمكن أن يكتب عن مواضيع لا تمسه، في حين يعد البحر جزءا من حياته، فهو من عائلة بحارين، ويضيف "أيا كان موضوع روايتي سأتناول البحر وليس البر، لأنني أحترم القول الذي مفاده إن الإخلاص أمر ضروري في الأدب والصدق أيضا".
السي أحمد، بطل فوق العادة
تدور أحداث رواية "البابور" في أواخر القرن التاسع عشر، وتتمحور حول السي أحمد الذي غادر بلدته البحرية في تيزي وزو، بعد أن قُتل والده ولم يستطع الثأر لوعد قطعه على أبناء بلدته، أمام ضريح الولي الصالح، لكنه لم يستطع العيش بين أقرانه، فانضم إلى الجيش الفرنسي وحارب في جزيرة القرم سنة 1854 وعمره لا يتجاوز 18 سنة. تحصل على ميدالية الشجاعة، ثم عاش في فرنسا لمدة تفوق عشرين سنة، ليعود إلى قريته ويتزوج بعايدة وينجب طفلين؛ حمو والطاووس. يقتحم البحر مجددا رفقة ابن أخيه معروف، ويصطادان الجمبري لصالح مارتينز، صاحب المطعم، كما ينتقل عبر عدة موانئ.
اختار السي أحمد العزلة عن الناس، كما لم يشأ مقابلة فوزي الملقب ب«المركانتي" ابن قاتل والده، الذي امتهن صناعة الحلي الفضية، فلم يغفر لوالد فوزي ما ارتكبه في حق والده، لتحدث قطيعة بين العائلتين اللتين تنتسبان إلى قريتين منفصلتين، لا تجمع بينهما إلا الصداقة الوطيدة بين إمامي القريتين.
تتسارع الأحداث في المنطقة، ويجتمع أعضاء المجلس البلدي للمنطقة، وعلى رأسها مدير المدرسة الذي وجد نفسه رئيسا للبلدية، والمعلم الذي لم يستلم مهامه بعد، في ظل رفض سكان القرية إرسال أبنائهم إلى المدرسة، والعريف المتغطرس ومارتينز صاحب المطعم ومنصور قريب السي احمد الذي يقوم بعملية الترجمة، وتحدثوا عن قانون الباشاغوات والقياد الذي أقرته فرنسا سنة 1898، تعويضا عن قانون الأتراك، وفي هذا السياق، تم الإعلان عن قدوم كولونيل لرئاسة البلدية، وكذا عن قرب تعيين "قايد" للمنطقة.
طمع المركانتي في أن يتم تعيينه "قايدا" للمنطقة، وخاف أن تولى هذه المهمة لغريمه السي أحمد الذي يحسن اللغة الفرنسية عكسه كما كان عسكريا وقُلد ميدالية الشجاعة، في حين أنه يملك المال فقط، فهل سينتصر؟
تغيرات بالجملة مع قدوم الكولونيل
حضر الكولونيل وقرر تعيين "قايد"، وطلب من السي أحمد أن يتولى هذه المهمة، فرفض، ليطلبها من "المركانتي" الذي قبل فورا بهذه المهمة، وسعد ابنه علي بهذا التتويج، عله يقترب من طاووس ابنة السيد أحمد ويظفر بها زوجة.
التحق عمر الذي يشتغل في محكمة الجزائر كمترجم بالقرية، ليصاحب أخاه فوزي القايد الجديد، ويحضر حفل تتويجه. وفي نفس الوقت، أثار الكثير من المشاكل وفي فمه جملة واحدة "سيطبق القانون الفرنسي الجديد، وسيجبر السي أحمد على حمل بضاعة القايد فوزي إلى المدن المجاورة، وإلا سيُزج به في السجن".
لم يرض الكولونيل بكل ما يحدث، فهو يحترم السي أحمد، عسكري مثله، والدليل تركه يتنقل بسلاحه في أرجاء البلدية، كما استعان به في أكثر من مهمة ونجح في أدائها، مثل جلبه ابنة "الكولونيل" إيفلين على متن مركبه البحري و«البيانو"، حتى تستمع بوقتها في انتظار قدوم والدتها.
في إطار آخر، خفق قلب طاووس ابنة سي أحمد بحب ابن "المركانتي" علي، الذي التقت به أكثر من مرة بالقرب من المنبع، خفية عن البنات الأخريات، إلا أن عايدة والدتها خافت كثيرا أن يفتضح أمر ابنتها، فلن يقتنع والدها أبدا بتزويجها لابن عدوه وحفيد قاتل والده، فتتخذ من الضريح ملاذا وتساندها في محنتها، حنيفة، قريبة زوجها، علّها ترتاح.
انتقام الظالمين
يجبر "الكولونيل" على ترك القرية في اتجاه العاصمة بفعل أمور مهنية، فيستغل العريف الأمر، ويبدأ في سلسلة الانتقام، فيفصل منصور عن عمله، ويجرد السي أحمد وابن أخيه معروف من سلاحيهما، ويقرر بناء مطعم الثكنة بدلا من الاهتمام بالمدرسة التي ستفتح أبوابها قريبا. كما ينصب ابن "المركانتي" مسؤولا عن البنائيين، ومن بينهم حمو ابن سي أحمد، الذي يجبره على التخلي عن مهمته كسائق للبلدية، بالتالي يبعده عن إيفيلين التي كان يصطحبها في جولات.
كان العريف يريد إيفلين زوجة له، رغم أنها لا تهتم به إطلاقا، بل تعلق قلبها بحمو الذي قد يبتسم له القدر، باعتبار أنه تلقى تعليمه بالمدارس الفرنسية في تيزي وزو، وكان والده يطمح في أن يتقلد منصبا مهما، أو على الأقل أن يكون بحارا مثله وليس سائق عربية في البلدية.
انقشاع.. فعودة إلى الظلام
ينقشع الضباب عن القرية، حينما يعود "الكولونيل"، فيقرر إعادة منصور إلى عمله، وإحالة العريف إلى السجن العسكري، والتفكير في إقالة "المركانتي" من قيادة المنطقة، فيتحدث مع السي أحمد في هذا الشأن ويعيد إليه سلاحه، وتسعد إيفلين كثيرا بهذه القرارات، خاصة أنها ستعود رفقة حمو إلى جولاتهما الجميلة، لكن الأمور تنفلت من جديد بعد أن بلغ مسامع السي أحمد، أن ابنته الطاووس تلتقي بابن المركانتي عند النبع، فطلب من زوجته عايدة أن تترك ابنتهما تذهب إلى النبع، طلب من حمو ومعروف أن يراقبانها، فحدثت الطامة، وهب الرجلان لمطاردة علي ابن "المركانتي" الذي أكد أنه يريد الزواج بطاووس. أما هي، فسقطت في منحدر تملؤه الأشواك، وتحطمت عظامها، وهي تردد "لم أفعل شيئا"، في حين أطلق حمو الرصاص على علي وأصابه في ساقه، في حين نزل معروف إلى البلدية واتجه صوب ورشة "المركانتي"، إلا أن منصور طلب منه أن لا يقتل "المركانتي"، فبصق على وجهه. أما عمر أخ "المركانتي"، فقد هرب زحفا إلى غاية بلوغ مقر البلدية.
على إثر ذلك، توجه "الكولونيل" إلى السي أحمد ليطلب منه أن يسلم له حمو ومعروف اللذين توجها إلى الغابة، لكن سي أحمد رفض، لأن ذلك يعني أنهما سيحشران في سجن "لامبير" أو سينفيان إلى "كايان" أو إلى "كاليدونيا"، وندم على عدم قتله "مركانتي" الذي سبب لعائلته الكثير من الأذى.
بقطاش وفيّ لشخصه وأدبه
للإشارة، كتب بقطاش عن البحر وفاء منه لشخصه وأدبه، وتناول في هذه الرواية أحداثا تاريخية لم يتم التطرق إليها كثيرا في الروايات الجزائرية، وجرت سبعين سنة بعد الاحتلال الفرنسي. كما عاش الشعب الجزائري بعد فشل الثورات الشعبية التي قادتها لالة نسومر وبوبغلة والحداد، في فقر مدقع والدليل، هذه المدينة البحرية التي كتب عنها الأديب، والتي تتشكل من 400 عائلة فرنسية وإسبانية ومالطية وغيرها، أما القرى فيسكنها الجزائريون ويعانون فيها من الفقر والحاجة.
كما تطرق أيضا إلى التقاليد والثقافات التي كانت تعرف بها منطقة القبائل وما زالت، مثل الزوايا والغناء في الأعراس، فتملك عايدة زوجة سي أحمد، صوتا جميلا تطرب إليه النفوس، في حين الرجال أشداء، مثل السي أحمد، الذي ولأنه عاش سنوات طوال في بلد أجنبي، يرفض كل مظاهر الشعوذة.
كما كتب بقطاش عن سلطة التقاليد، فلم يكن من الممكن أن يظهر رجل تعلقه بامرأة، خاصة إذا كان الأمر يتعلق بأبناء القرية المعادية، مثلما حدث مع معروف الذي فقد قدرته على النطق بعد أن ضربه أبناء قرية "المركانتي" حينما كان يغازل ابنتهم، نفس الشيء حدث مع قصة طاووس وعلي.
«البابور"هي أيضا قصة عن الثأر والوفاء بالوعد، فقد أقسم سي أحمد على عدم المساس بعائلة "المركانتي" رغم أن والده قتل والد السي أحمد، وتناول فيها أيضا اعتقاد البعض بأن ارتداءهم لبذلة فرنسية يدفعهم إلى التنصل عن أهلهم والتحول إلى الضفة الأخرى، وهو ما حدث مع عمر، أخ "المركانتي"، الذي يعمل مترجما في محكمة الجزائر، ويتقاضى الكثير من الرشاوي مستغلا في ذلك الحاجة لدى أقرانه، أبعد من ذلك، فقد نشر الفتنة في قريته حينما حرض "المركانتي" ضد السي أحمد، وحينما طلب من علي أن يفر رفقة طاووس إلى العاصمة، من دون أن يأخذ بالا بالفضيحة التي كانت ستجر بعائلة سي أحمد.
«البابور" رواية تاريخية ممتعة، تناول فيها الأديب في 416 صفحة، أحداثا مميزة، ورسم لنا شخصية فريدة من نوعها، فهي ليست الشخصيات الثورية المتعارف عليها، والتي قد يتناولها في الجزئين التاليين للرواية، بل السي أحمد، رجل كان في صفوف الجيش الفرنسي، لكنه عاد إلى مدنيته واستكان نوعا ما، إلا أنه سرعان ما انتفض بعد مس كرامته من طرف العدو الذي كان هذه المرة، من أبناء جلدته، في انتظار أن يكون من الصف المقابل، أي من أبناء المستعمر الفرنسي.
الجزء الثاني من "البابور" تناول فيه بقطاش الحقبة من (1890- 1930)، والجزء الثالث تطرق فيه إلى الحقبة (1930- 1945)، وفي هذا قال بقطاش إنه كتب الجزء الأول في ظرف ثلاثة أشهر، لينوه بجهد وكالة الاتصال، النشر والإشهار، التي نشرته في ظرف 20 يوما، حيث سلم لها بقطاش عمله في 26 سبتمبر وتحصل على أول نسخة منه في 20 أكتوبر الماضيين.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.