مجلس الأمة يدرس طلب وزير العدل الخاص بتفعيل اجرءات رفع الحصانة البرلمانية عن السيناتور عمار غول    فيما أوقف مقصي اعتدى على حارس بتبسة    انتخاب محمد سامي عقلي رئيسا لمنتدى رؤساء المؤسسات    زيدان يساند الخضر في "الكان"    برج بوعريريج: إيداع طبيب الحبس المؤقت بتهمة تدنيس العلم الوطني    سلسلة حرائق تأتي على أراض فلاحية ب 4 بلديات    توزيع أزيد من 30 ألف وحدة سكنية    هارون: التخلي عن طباعة النقود "غير كاف" ما لم يُعدل قانون القرض والنقد    عقلي سامي على رأس FCE    توقيف مروجة “زطلة” في عين الدفلى ومنقب عن الذهب بالجنوب    ميسي يقود الأرجنتين للفوز على قطر والتأهل لربع نهائي    السنغال تتلقى ضربة قوية قبل مواجهة الجزائر    كوليبالي: “جئنا لحصد اللقب الإفريقي ومواجهة الجزائر جد صعبة”    منتجو الحبوب بغليزان يشتكون من صعوبات دفع منتوجاتهم الفلاحية    إلغاء 38 استفادة من عقود امتياز بسوق أهراس    الجزائر باعت 97 مليار متر مكعب من الغاز في 2018    هذه حالة الطقس والبحر ليوم غد الثلاثاء !    قانون العمل: نحو ادراج مادة لردع المؤسسات المتأخرة في تخصيص مناصب شغل للمعاقين    ماجر ليس أول من استدعى بن ناصر (فيديو)    بداية موفقة..الصحف الجزائرية تشيد بفوز الخضر على كينيا    في الدقيقة 22.. أبو تريكة يعود مجددًا لمدرجات أمم إفريقيا    بحضور خبراء جزائريين وأجانب: الجيش يبحث تأمين المنشآت الصناعية من الأخطار الكيمياوية    غرداية: وفاة أربعة أشخاص وإصابة شخص بجروح بليغة في حادث مرور بجنوب المنيعة    زرواطي تؤكد على دور المواطن في الحفاظ على البيئة    وزارة الصحة تتكفل بملف قائمة المؤثرات العقلية    بمشاركة دكاترة ومهندسين من جامعة بوردو الفرنسية: ورشة تكوينية في فن العمارة الترابية بقصر نقرين القديم في تبسة    همسة    بلقصير يشرف على تخرج الدفعات بمدرسة ضباط الصف للدرك الوطني    إرتفاع اسعار النفط على خلفية التوتر بين إيران والولايات المتحدة    مراقبة مركزية لميزانية البلديات    مالي‮ ‬وموريتانيا    بدوي يكلف الحكومة باقتراح حلول قانونية    رابحي: عهد التمويل غير التقليدي قد ولّى    قتل على إثرها رئيس أركان الجيش    وسط تصاعد التوتر بين البلدين    الداخلية تحرص على نجاح موسم الاصطياف    ولد الغزواني يفوز بانتخابات الرئاسة الموريتانية    إرهابي يسلم نفسه بتمنراست    ضرورة تحقيق نسبة إدماج ب50 بالمائة للمنتجات المصدرة    التلفزيون حاضر في‮ ‬مهرجان تونس    قائمة المؤثرات العقلية الطبية تم التكفل بها    أسئلة النص وأسئلة النسق    إشراقات زينب    يمرّ التعب    فتح مزايدة لتأجير محلات جامع الأمير عبد القادر بالبركي    .. حينما تغيب الأيدي النظيفة    الآفة التي أحرقت البلاد والعباد    مشروع التخويف ينقلب على مهندسيه    30 مليار لتهيئة المؤسسات الإستشفائية وتحسين الخدمات الطبية    إنشاء هيئة متعددة القطاعات تشرف على التطبيق    الموسيقى شريك السيناريو وليست مجرد جينيريك    عبادات محمد رسول الله    قافلة الحج المبرور تحط رحالها بقسنطينة    ستة قرون من الفن العالمي    إقبال ملفت للشباب على الدورات التكوينية الخاصة    ركوب الحصان في المنام…نصر وخير وانتقال    نزول المطر في المنام…غيث خصب ورحمة    حركة تغيير في مديري المؤسسات التابعة لوزارة الصحّة    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





مطية نحو واقع الجزائريين في نهاية القرن 19
"البابور" رواية جديدة لمرزاق بقطاش
نشر في المساء يوم 19 - 02 - 2019

صدر الجزء الأول من ثلاثية مرزاق بقطاش بعنوان "البابور"، عن المؤسسة الوطنية للاتصال، النشر والإشهار، في 416 صفحة من الحجم المتوسط، تناول فيها الأديب أحداثا وقعت بداية من سنة 1898، بمناسبة إصدار فرنسا لقانون الباشاغوات والقياد.
صدرت للأديب الجزائري مرزاق بقطاش رواية جديدة، يدور موضوعها حول البحر، وفي هذا قال ل«المساء"، إنه أديب صادق، بالتالي لا يمكن أن يكتب عن مواضيع لا تمسه، في حين يعد البحر جزءا من حياته، فهو من عائلة بحارين، ويضيف "أيا كان موضوع روايتي سأتناول البحر وليس البر، لأنني أحترم القول الذي مفاده إن الإخلاص أمر ضروري في الأدب والصدق أيضا".
السي أحمد، بطل فوق العادة
تدور أحداث رواية "البابور" في أواخر القرن التاسع عشر، وتتمحور حول السي أحمد الذي غادر بلدته البحرية في تيزي وزو، بعد أن قُتل والده ولم يستطع الثأر لوعد قطعه على أبناء بلدته، أمام ضريح الولي الصالح، لكنه لم يستطع العيش بين أقرانه، فانضم إلى الجيش الفرنسي وحارب في جزيرة القرم سنة 1854 وعمره لا يتجاوز 18 سنة. تحصل على ميدالية الشجاعة، ثم عاش في فرنسا لمدة تفوق عشرين سنة، ليعود إلى قريته ويتزوج بعايدة وينجب طفلين؛ حمو والطاووس. يقتحم البحر مجددا رفقة ابن أخيه معروف، ويصطادان الجمبري لصالح مارتينز، صاحب المطعم، كما ينتقل عبر عدة موانئ.
اختار السي أحمد العزلة عن الناس، كما لم يشأ مقابلة فوزي الملقب ب«المركانتي" ابن قاتل والده، الذي امتهن صناعة الحلي الفضية، فلم يغفر لوالد فوزي ما ارتكبه في حق والده، لتحدث قطيعة بين العائلتين اللتين تنتسبان إلى قريتين منفصلتين، لا تجمع بينهما إلا الصداقة الوطيدة بين إمامي القريتين.
تتسارع الأحداث في المنطقة، ويجتمع أعضاء المجلس البلدي للمنطقة، وعلى رأسها مدير المدرسة الذي وجد نفسه رئيسا للبلدية، والمعلم الذي لم يستلم مهامه بعد، في ظل رفض سكان القرية إرسال أبنائهم إلى المدرسة، والعريف المتغطرس ومارتينز صاحب المطعم ومنصور قريب السي احمد الذي يقوم بعملية الترجمة، وتحدثوا عن قانون الباشاغوات والقياد الذي أقرته فرنسا سنة 1898، تعويضا عن قانون الأتراك، وفي هذا السياق، تم الإعلان عن قدوم كولونيل لرئاسة البلدية، وكذا عن قرب تعيين "قايد" للمنطقة.
طمع المركانتي في أن يتم تعيينه "قايدا" للمنطقة، وخاف أن تولى هذه المهمة لغريمه السي أحمد الذي يحسن اللغة الفرنسية عكسه كما كان عسكريا وقُلد ميدالية الشجاعة، في حين أنه يملك المال فقط، فهل سينتصر؟
تغيرات بالجملة مع قدوم الكولونيل
حضر الكولونيل وقرر تعيين "قايد"، وطلب من السي أحمد أن يتولى هذه المهمة، فرفض، ليطلبها من "المركانتي" الذي قبل فورا بهذه المهمة، وسعد ابنه علي بهذا التتويج، عله يقترب من طاووس ابنة السيد أحمد ويظفر بها زوجة.
التحق عمر الذي يشتغل في محكمة الجزائر كمترجم بالقرية، ليصاحب أخاه فوزي القايد الجديد، ويحضر حفل تتويجه. وفي نفس الوقت، أثار الكثير من المشاكل وفي فمه جملة واحدة "سيطبق القانون الفرنسي الجديد، وسيجبر السي أحمد على حمل بضاعة القايد فوزي إلى المدن المجاورة، وإلا سيُزج به في السجن".
لم يرض الكولونيل بكل ما يحدث، فهو يحترم السي أحمد، عسكري مثله، والدليل تركه يتنقل بسلاحه في أرجاء البلدية، كما استعان به في أكثر من مهمة ونجح في أدائها، مثل جلبه ابنة "الكولونيل" إيفلين على متن مركبه البحري و«البيانو"، حتى تستمع بوقتها في انتظار قدوم والدتها.
في إطار آخر، خفق قلب طاووس ابنة سي أحمد بحب ابن "المركانتي" علي، الذي التقت به أكثر من مرة بالقرب من المنبع، خفية عن البنات الأخريات، إلا أن عايدة والدتها خافت كثيرا أن يفتضح أمر ابنتها، فلن يقتنع والدها أبدا بتزويجها لابن عدوه وحفيد قاتل والده، فتتخذ من الضريح ملاذا وتساندها في محنتها، حنيفة، قريبة زوجها، علّها ترتاح.
انتقام الظالمين
يجبر "الكولونيل" على ترك القرية في اتجاه العاصمة بفعل أمور مهنية، فيستغل العريف الأمر، ويبدأ في سلسلة الانتقام، فيفصل منصور عن عمله، ويجرد السي أحمد وابن أخيه معروف من سلاحيهما، ويقرر بناء مطعم الثكنة بدلا من الاهتمام بالمدرسة التي ستفتح أبوابها قريبا. كما ينصب ابن "المركانتي" مسؤولا عن البنائيين، ومن بينهم حمو ابن سي أحمد، الذي يجبره على التخلي عن مهمته كسائق للبلدية، بالتالي يبعده عن إيفيلين التي كان يصطحبها في جولات.
كان العريف يريد إيفلين زوجة له، رغم أنها لا تهتم به إطلاقا، بل تعلق قلبها بحمو الذي قد يبتسم له القدر، باعتبار أنه تلقى تعليمه بالمدارس الفرنسية في تيزي وزو، وكان والده يطمح في أن يتقلد منصبا مهما، أو على الأقل أن يكون بحارا مثله وليس سائق عربية في البلدية.
انقشاع.. فعودة إلى الظلام
ينقشع الضباب عن القرية، حينما يعود "الكولونيل"، فيقرر إعادة منصور إلى عمله، وإحالة العريف إلى السجن العسكري، والتفكير في إقالة "المركانتي" من قيادة المنطقة، فيتحدث مع السي أحمد في هذا الشأن ويعيد إليه سلاحه، وتسعد إيفلين كثيرا بهذه القرارات، خاصة أنها ستعود رفقة حمو إلى جولاتهما الجميلة، لكن الأمور تنفلت من جديد بعد أن بلغ مسامع السي أحمد، أن ابنته الطاووس تلتقي بابن المركانتي عند النبع، فطلب من زوجته عايدة أن تترك ابنتهما تذهب إلى النبع، طلب من حمو ومعروف أن يراقبانها، فحدثت الطامة، وهب الرجلان لمطاردة علي ابن "المركانتي" الذي أكد أنه يريد الزواج بطاووس. أما هي، فسقطت في منحدر تملؤه الأشواك، وتحطمت عظامها، وهي تردد "لم أفعل شيئا"، في حين أطلق حمو الرصاص على علي وأصابه في ساقه، في حين نزل معروف إلى البلدية واتجه صوب ورشة "المركانتي"، إلا أن منصور طلب منه أن لا يقتل "المركانتي"، فبصق على وجهه. أما عمر أخ "المركانتي"، فقد هرب زحفا إلى غاية بلوغ مقر البلدية.
على إثر ذلك، توجه "الكولونيل" إلى السي أحمد ليطلب منه أن يسلم له حمو ومعروف اللذين توجها إلى الغابة، لكن سي أحمد رفض، لأن ذلك يعني أنهما سيحشران في سجن "لامبير" أو سينفيان إلى "كايان" أو إلى "كاليدونيا"، وندم على عدم قتله "مركانتي" الذي سبب لعائلته الكثير من الأذى.
بقطاش وفيّ لشخصه وأدبه
للإشارة، كتب بقطاش عن البحر وفاء منه لشخصه وأدبه، وتناول في هذه الرواية أحداثا تاريخية لم يتم التطرق إليها كثيرا في الروايات الجزائرية، وجرت سبعين سنة بعد الاحتلال الفرنسي. كما عاش الشعب الجزائري بعد فشل الثورات الشعبية التي قادتها لالة نسومر وبوبغلة والحداد، في فقر مدقع والدليل، هذه المدينة البحرية التي كتب عنها الأديب، والتي تتشكل من 400 عائلة فرنسية وإسبانية ومالطية وغيرها، أما القرى فيسكنها الجزائريون ويعانون فيها من الفقر والحاجة.
كما تطرق أيضا إلى التقاليد والثقافات التي كانت تعرف بها منطقة القبائل وما زالت، مثل الزوايا والغناء في الأعراس، فتملك عايدة زوجة سي أحمد، صوتا جميلا تطرب إليه النفوس، في حين الرجال أشداء، مثل السي أحمد، الذي ولأنه عاش سنوات طوال في بلد أجنبي، يرفض كل مظاهر الشعوذة.
كما كتب بقطاش عن سلطة التقاليد، فلم يكن من الممكن أن يظهر رجل تعلقه بامرأة، خاصة إذا كان الأمر يتعلق بأبناء القرية المعادية، مثلما حدث مع معروف الذي فقد قدرته على النطق بعد أن ضربه أبناء قرية "المركانتي" حينما كان يغازل ابنتهم، نفس الشيء حدث مع قصة طاووس وعلي.
«البابور"هي أيضا قصة عن الثأر والوفاء بالوعد، فقد أقسم سي أحمد على عدم المساس بعائلة "المركانتي" رغم أن والده قتل والد السي أحمد، وتناول فيها أيضا اعتقاد البعض بأن ارتداءهم لبذلة فرنسية يدفعهم إلى التنصل عن أهلهم والتحول إلى الضفة الأخرى، وهو ما حدث مع عمر، أخ "المركانتي"، الذي يعمل مترجما في محكمة الجزائر، ويتقاضى الكثير من الرشاوي مستغلا في ذلك الحاجة لدى أقرانه، أبعد من ذلك، فقد نشر الفتنة في قريته حينما حرض "المركانتي" ضد السي أحمد، وحينما طلب من علي أن يفر رفقة طاووس إلى العاصمة، من دون أن يأخذ بالا بالفضيحة التي كانت ستجر بعائلة سي أحمد.
«البابور" رواية تاريخية ممتعة، تناول فيها الأديب في 416 صفحة، أحداثا مميزة، ورسم لنا شخصية فريدة من نوعها، فهي ليست الشخصيات الثورية المتعارف عليها، والتي قد يتناولها في الجزئين التاليين للرواية، بل السي أحمد، رجل كان في صفوف الجيش الفرنسي، لكنه عاد إلى مدنيته واستكان نوعا ما، إلا أنه سرعان ما انتفض بعد مس كرامته من طرف العدو الذي كان هذه المرة، من أبناء جلدته، في انتظار أن يكون من الصف المقابل، أي من أبناء المستعمر الفرنسي.
الجزء الثاني من "البابور" تناول فيه بقطاش الحقبة من (1890- 1930)، والجزء الثالث تطرق فيه إلى الحقبة (1930- 1945)، وفي هذا قال بقطاش إنه كتب الجزء الأول في ظرف ثلاثة أشهر، لينوه بجهد وكالة الاتصال، النشر والإشهار، التي نشرته في ظرف 20 يوما، حيث سلم لها بقطاش عمله في 26 سبتمبر وتحصل على أول نسخة منه في 20 أكتوبر الماضيين.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.