الخضر يمطرون الشباك الزامبية بخماسية تاريخية    مباشر: الجزائر - زامبيا    الحكومة بصدد إعداد نصوص قانونية لتنظيم مهنة الصحافة    تعيين بن عبد الرحمن أيمن محافظا لبنك الجزائر    خلال 48 ساعة الفارطة ... وزارة الدفاع تعلن عن حصيلة عملياتها بمنطقة عبد المجيد ببلدية عمورة!!    حجز 107.000 أورو داخل أحذية مسافرة إلى دبي    الصالون الوطني للصورة الفنية الفوتوغرافية بسطيف: عرض 100 صورة تختزل جمال الجزائر    بن قرينة يستقبل سفير إسبانيا بالجزائر    الصحراء الغربية: إصرار على مواصلة الكفاح في الذكرى 44 لاتفاقية مدريد المشؤومة    المجلس الشعبي الوطني: المصادقة على مشروع القانون الأساسي العام للمستخدمين العسكريين    الخضر يتنقلون غدا إلى بوتسوانا في رحلة جوية خاصة    بالصور .. مسيرة داعمة للجيش والرئاسيات في إليزي    إبراهيموفيتش يودع أمريكا : عودوا لمتابعة البيسبول !    وفرة الأدوية: الوزارة تتخذ إجراءات لسنة 2020    ملال يشيد بفيلود ولاعبي "جياسكا"    شرفي يدعو "المقاطعين" إلى احترام الرأي الآخر    بن قرينة يدعو لتخصيص مسيرات الجمعة لدعم غزة    رئاسيات 12 ديسمبر: شنين يعرب عن "تفاؤله" باختيار الشعب الجزائري التوجه إلى صناديق الاقتراع    المجلس الشعبي الوطني يصادق بالأغلبية على مشروع قانون المالية 2020    المجلس الشعبي الوطني يصادق بالأغلبية على مشروع القانون المنظم لنشاطات المحروقات    5 ملايين جزائري مصاب بالداء السكري و30 حالة لكل 100 طفل    مولودية وهران بدون رئيس منذ 5 أشهر وحالة الانسداد مستمرة    الجاز مانوش حاضر في ثاني أمسية من أمسيات المهرجان الدولي "ديما جاز" طبعة 2019    بلماضي: ” سندعم المنتخب بوجوه جديدة قبل تصفيات مونديال 2022″    الحكومة وهاجس التهرب الضريبي ... "الموس لحق للعظم"!    "الجوية الجزائرية" تعلن إعادة فتح وكالة "تيرمينال" المحاذية لفندق السفير بالعاصمة    وفاة طالبة جامعية إثر سقوطها من الطابق ال3 بالقطب الجامعي بشتمة ببسكرة    الحكومة الكويتية تقدم استقالتها    سعر برميل النفط يقارب 63 دولارا    الاتفاق على وقف إطلاق النار بغزة    الجيش يطلق حملات دورية للتكفل الصحي بمواطني المناطق النائية بجنوب الوطن    أمطار ورياح على الولايات الغربية والوسطى    أليس لنا من هم إلا الكرة..؟!    أجهزة القياس غير المطابقة للمعايير تُرعب أولياء المرضى    تحت إشراف لجنة ولائية    تسببت في‮ ‬تضرر‮ ‬4‮ ‬عمارات مجاورة لها    الجيش فتح تحقيقاً‮ ‬في‮ ‬الحادثة    للإلتفاف على العقوبات التي‮ ‬توعدت بها واشنطن    تزامناً‮ ‬ويومهم العالمي‮.. ‬مختصون‮ ‬يدقون ناقوس الخطر ويؤكدون‮:‬    سفير الأردن في‮ ‬ذمة الله    قصد تطوير علاقات التعاون بين البلدين‮ ‬    من خلال تنصيب مجلس رجال أعمال مشترك‮ ‬    الخبازون يطالبون بدعم أسعار الفرينة الكاملة    الدِّين والازدهار الاقتصاديّ    مواضع سجود النّبيّ الكريم    الغنوشي رئيسا للبرلمان التونسي    «ولاد سيدي سعيد طالعين طالعين»    «طاكسيور» يهشّم رأس جاره متهما إياه بممارسة السحر لتعطيل نشاطه التجاري ب«بلاطو»    «الوعدات الشعبية» ..أصالة وتراث    عين على العمل الصحفي إبان ثورة التحرير المجيدة    الاحتفاء بخير الأنام في أجواء بهيجة    غبن ببقعة الطوافرية بالشلف    ترجمة فلة عمار لديوان شعري إلى اللغة الانجليزية    "سماء مسجونة" عن معاناة المرأة العربية    إدانة للفساد في مبنى درامي فاشل    شهية الجزائري للغذاء غير الصحي وراء إصابته بالداء    شاب بلجيكي يعتنق الإسلام وينطق بالشهادتين    123 أجنبي يعتنقون الإسلام إلى غاية أكتوبر المنصرم    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





دعم حق الشعب الصحراوي في تقرير مصيره
ندوة تضامن مجموعة التنمية لإفريقيا الجنوبية
نشر في المساء يوم 26 - 03 - 2019


* email
* facebook
* twitter
* google+
ألح المشاركون في أشغال ندوة التضامن التي نظمتها مجموعة التنمية لإفريقيا الجنوبية "سادك" مع الصحراء الغربية المحتلة أمس، بالعاصمة الجنوب افريقية ببريتوريا، على ضرورة الدفاع على حق الشعب الصحراوي في تقرير مصيره والضغط على المغرب لإرغامه على احترام لوائح الأمم المتحدة في هذا الاتجاه.
وأجمع وزراء الدول الأعضاء في هذا التكتل الإقليمي في مداخلاتهم على ضرورة العمل من أجل إنهاء معاناة الشعب الصحراوي ودعم حقه في تقرير المصير، مؤكدين أن إفريقيا لا يمكنها أن تنعم بالاستقرار والسلم ما لم تحصل الصحراء الغربية على استقلالها.
وقالت وزيرة خارجية جنوب إفريقيا، لينديوي سيسولو، إن القضية الصحراوية وبعد 28 سنة منذ التوقيع على اتفاق وقف إطلاق النار مع المحتل المغربي مازال الصحراويون ينتظرون تنظيم استفتاء تقرير مصيرهم، وأكدت أن الوقت قد حان "لتجاوز هذا الوضع الذي طال أمده كثيرا بقناعة أن "ما يطالب به الشعب الصحراوي ليس مستحيلا". وأكدت نيتومبو ناندي ندايتواه، وزيرة الشؤون الخارجية الناميبية من جهتها أن الوقت قد حان لأن تدعم الدول الإفريقية الشعب الصحراوي للحصول على حقه في تقرير المصير وفي وضع حد للاستعمار المغربي لأراضيه.
وثمّن وزير الشؤون الخارجية الصحراوي، محمد سالم ولد السالك، مبادرة دول مجموعة التنمية لإفريقيا الجنوبية بتنظيم هذه الندوة التضامنية مع الشعب الصحراوي والتي تأتي في ظرف مفصلي، خاصة وأن تصفية الاستعمار من القارة تبقى غير مستكملة طالما أن الصحراء الغربية لم تمارس بعد حقها في تقرير المصير مثل ما نصت عليه لوائح الأمم المتحدة".
وندد ولد السالك، بالاحتلال المغربي لبلاده وقال إن المخزن ضرب عرض الحائط بكل اللوائح التي صادقت عليها الأمم المتحدة حول القضية الصحراوية، بما يستدعي من الاتحاد الإفريقي تحمل مسؤولياته لوضع حد للاحتلال ووقف الاستغلال غير الشرعي للموارد الطبيعية للصحراء الغربية". وطالب أوليسيغون أوباسانجو، الرئيس النيجيري السابق، من جهته المنتظم الإفريقي بوضع "برنامج خاص ومنظم" لدعم حق الصحراء الغربية في تقرير المصير، وإعداد تقارير دورية حول تطور الملف الصحراوي واستغلال انضمام المغرب الى الاتحاد لإرغامه على احترام القرارات المتخذة من طرف منظمة الأمم المتحدة لتسوية آخر قضية تصفية استعمار في إفريقيا.
وتختتم أشغال هذه الندوة مساء اليوم، بالمصادقة على إستراتيجية إقليمية لمجموعة "سادك" وإصدار بيان يتضمن آليات تحث الأطراف المشاركة والشركاء وحتى المحتل المغربي على احترام روح قرارات الاتحاد الافريقي والأمم المتحدة الرامية إلى التعجيل بتسوية النزاع في الصحراء الغربية المحتلة.
وضمت الندوة وزراء خارجية 16 بلدا عضوا في مجموعة "سادك"، بالإضافة الى ممثلين سامين للبلدان الصديقة مع الجمهورية العربية الصحراوية، من بينها الجزائر ونيجيريا وفنزويلا وكوبا وكينيا.
كما شارك في أشغال هذه الندوة التضامنية رؤساء دول وحكومات عدة بلدان إفريقية وشخصيات ومسؤولو أحزاب سياسية من إفريقيا وأمريكا الجنوبية وأوروبا وآسيا، الى جانب فاعلين في المجتمع المدني المتضامن مع الجمهورية الصحراوية، وترأس الوفد الصحراوي الرئيس إبراهيم غالي رفقة وزير الشؤون الخارجية، محمد سالم ولد السالك.
وتواصلت الأشغال ظهر أمس، ضمن ورشتين منفصلتين كرستا لبحث دور المجتمع الدولي في ضمان تطبيق لوائح وقرارات منظمة الأمم المتحدة والاتحاد الإفريقي حول الصحراء الغربية بما في ذلك تعزيز الإجراءات ضد استغلال الموارد الطبيعية للصحراء الغربية.
ولم تستسغ سلطات الاحتلال المغربية احتضان دولة جنوب إفريقيا هذه الندوة التي تأتي مباشرة بعد المائدة المستديرة التي رعتها الأمم المتحدة بمدينة جنيف، وعشية اجتماع حاسم لمجلس الأمن الدولي نهاية الشهر القادم، الذي سيتم خلاله تحديد الموقف الدولي تجاه النزاع في الصحراء الغربية.
ورأت الرباط في هذه الندوة بمثابة تحديا للدبلوماسية المغربية، وأبدت مخاوفها من احتمال تشكيل قوة ضغط إفريقية بإمكانها التأثير على مسار المفاوضات التي تقودها الأمم المتحدة لإنهاء هذا النزاع.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.