مقترحات الفريق ڤايد صالح تسمح بنقلة نوعية في الحوار    رحابي: المواطنون يريدون تغيير طبيعة النظام وإحلال الديمقراطية    «برندت» الجزائر تطلق خدمة «الرّضا أو التّعويض»    هوليوود تحتفل بآخر أفلام سلسلة (أفنجرز)    وزارة الدفاع ترد على "القراءات المغلوطة" لخطاب الفريق قايد صالح    باتنة: 30 جريحا في تراشق بالحجارة بين أنصار فريقي اتحاد خنشلة وأمل مروانة    المدير الرياضي ل فرانكفورت يكشف عن الفريق الذي سيلعب له يوفيتش الموسم المقبل    شباب بلوزداد يفتك أول مقعد في نهائي الكأس    دعوة لترحيل سكان القصبة تفاديا لانهيارات محتملة    هذا رد شكيب خليل على إحالته ملفه للمحكمة العليا    مدير جديد ل اتصالات الجزائر    هل تتغير العلاقات السودانية الأمريكية بعد سقوط البشير؟    غوارديولا : محرز باق في السيتي    شاين لونغ يدخل تاريخ البريميرليغ    ترامب يلتقي مدير تويتر !    المسيلة.. تجميد قائمة 1260 سكن عمومي إيجاري بعد احتجاجات السكان    126 مليون دينار لتجسيد مشاريع ببلدية فركان    البليدة تستضيف العديد من المتاحف العمومية الوطنية    أسباب نجاح الشاب المسلم    قصة توبة مالك بن دينار    نظرة القرآن إلى الرسل والأنبياء    حملات تلقيح واسعة ضد البوحمرون بقسنطينة    شالك يعاقب بن طالب ويعيده للتدرب مع فريق أقل من 23 عاما    معسكر.. توقف إمرأة تورطت في جريمة النصب والتزوير واستعمال المزور    تيغانمين باتنة: حجز 280 غراما من الذهب    الطارف: عصابة المنازل ببوثلجة وراء القضبان    "سناباب" تشل الوظيف العمومي يومي 29 و 30 افريل لتجسيد المطالب الشعبية    أرقام ومعلومات عن مطار الجزائر الجديد (فيديو)    بعد إتهامه بالفساد.. العدالة تُطلق سراح الرئيس السابق للبارصا    تحدث عن تعرضه للإقصاء و «المير» ينفي: استقالة عضو بالمجلس البلدي لزيغود يوسف    ايداع رجال الأعمال كونيناف رهن الحبس    نظموا مسيرات وتجمعات عبر مختلف المراكز الجامعية    واسيني الأعرج يميط اللثام عن فساد الرواية العربية    بالفيديو: دخول الإخوة كونيناف إلى سجن الحراش!    دورة اللجنة المركزية للأفلان تبقى مفتوحة إلى إشعار آخر    مكتتبو “عدل 2” يحتجون أمام مقر الوكالة بالعاصمة    تعيين مدير جديد لمؤسسة الترقية العقارية    حصيلة جديدة لتفجيرات سريلانكا    إثر حادث مرور بتيزي‮ ‬وزو    متواجدة عبر إقليم ولاية تبسة    أنباء عن وصول تعزيزات ضخمة لقوات حفتر    حسب قرار صادر في‮ ‬الجريدة الرسمية    اللجنة الوطنية الصحراوية لحقوق الإنسان تشدد‮:‬    بعد دخول مشروع تحويل شبكة توزيع الغاز الخدمة    لتفادي‮ ‬تعقيدات الأمراض المزمنة خلال شهر رمضان‮ ‬    علموا أولادكم اللقمة الحلال ...    500 مشروع سياحي معتمد لم تنطلق أشغاله    إبراز دور أسر العلماء في الفقه والتفسير والإفتاء    متحف " سيرتا " بقسنطينة يتعزّز بقاعة جديدة    المؤسسة العقابية مصير سائق سكير اخترق حاجزا أمنيا    دعوة الباحثين إلى النهوض بالدراسات الحديثة والاهتمام علميا التراث    مسيرة علم وجهاد    أيل يقتل رجلا ويصيب زوجته    مسؤول في الحزب الشيوعي يتهم الغرب بإثارة القلاقل في إقليم شينجيان    تحديد آخر أجل لدفع تكلفة "حج 2019"    إستنفار في أمريكا بعد ثاني أكبر تفشي لمرض الحصبة منذ 20 عاما    برنامج توعوي للوقاية من تعقيدات الأمراض المزمنة    الشيخ شمس الدين”العقيقة هي نفسها بالنسبة للذكر أو الأنثى”    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





دعم حق الشعب الصحراوي في تقرير مصيره
ندوة تضامن مجموعة التنمية لإفريقيا الجنوبية
نشر في المساء يوم 26 - 03 - 2019


* email
* facebook
* twitter
* google+
ألح المشاركون في أشغال ندوة التضامن التي نظمتها مجموعة التنمية لإفريقيا الجنوبية "سادك" مع الصحراء الغربية المحتلة أمس، بالعاصمة الجنوب افريقية ببريتوريا، على ضرورة الدفاع على حق الشعب الصحراوي في تقرير مصيره والضغط على المغرب لإرغامه على احترام لوائح الأمم المتحدة في هذا الاتجاه.
وأجمع وزراء الدول الأعضاء في هذا التكتل الإقليمي في مداخلاتهم على ضرورة العمل من أجل إنهاء معاناة الشعب الصحراوي ودعم حقه في تقرير المصير، مؤكدين أن إفريقيا لا يمكنها أن تنعم بالاستقرار والسلم ما لم تحصل الصحراء الغربية على استقلالها.
وقالت وزيرة خارجية جنوب إفريقيا، لينديوي سيسولو، إن القضية الصحراوية وبعد 28 سنة منذ التوقيع على اتفاق وقف إطلاق النار مع المحتل المغربي مازال الصحراويون ينتظرون تنظيم استفتاء تقرير مصيرهم، وأكدت أن الوقت قد حان "لتجاوز هذا الوضع الذي طال أمده كثيرا بقناعة أن "ما يطالب به الشعب الصحراوي ليس مستحيلا". وأكدت نيتومبو ناندي ندايتواه، وزيرة الشؤون الخارجية الناميبية من جهتها أن الوقت قد حان لأن تدعم الدول الإفريقية الشعب الصحراوي للحصول على حقه في تقرير المصير وفي وضع حد للاستعمار المغربي لأراضيه.
وثمّن وزير الشؤون الخارجية الصحراوي، محمد سالم ولد السالك، مبادرة دول مجموعة التنمية لإفريقيا الجنوبية بتنظيم هذه الندوة التضامنية مع الشعب الصحراوي والتي تأتي في ظرف مفصلي، خاصة وأن تصفية الاستعمار من القارة تبقى غير مستكملة طالما أن الصحراء الغربية لم تمارس بعد حقها في تقرير المصير مثل ما نصت عليه لوائح الأمم المتحدة".
وندد ولد السالك، بالاحتلال المغربي لبلاده وقال إن المخزن ضرب عرض الحائط بكل اللوائح التي صادقت عليها الأمم المتحدة حول القضية الصحراوية، بما يستدعي من الاتحاد الإفريقي تحمل مسؤولياته لوضع حد للاحتلال ووقف الاستغلال غير الشرعي للموارد الطبيعية للصحراء الغربية". وطالب أوليسيغون أوباسانجو، الرئيس النيجيري السابق، من جهته المنتظم الإفريقي بوضع "برنامج خاص ومنظم" لدعم حق الصحراء الغربية في تقرير المصير، وإعداد تقارير دورية حول تطور الملف الصحراوي واستغلال انضمام المغرب الى الاتحاد لإرغامه على احترام القرارات المتخذة من طرف منظمة الأمم المتحدة لتسوية آخر قضية تصفية استعمار في إفريقيا.
وتختتم أشغال هذه الندوة مساء اليوم، بالمصادقة على إستراتيجية إقليمية لمجموعة "سادك" وإصدار بيان يتضمن آليات تحث الأطراف المشاركة والشركاء وحتى المحتل المغربي على احترام روح قرارات الاتحاد الافريقي والأمم المتحدة الرامية إلى التعجيل بتسوية النزاع في الصحراء الغربية المحتلة.
وضمت الندوة وزراء خارجية 16 بلدا عضوا في مجموعة "سادك"، بالإضافة الى ممثلين سامين للبلدان الصديقة مع الجمهورية العربية الصحراوية، من بينها الجزائر ونيجيريا وفنزويلا وكوبا وكينيا.
كما شارك في أشغال هذه الندوة التضامنية رؤساء دول وحكومات عدة بلدان إفريقية وشخصيات ومسؤولو أحزاب سياسية من إفريقيا وأمريكا الجنوبية وأوروبا وآسيا، الى جانب فاعلين في المجتمع المدني المتضامن مع الجمهورية الصحراوية، وترأس الوفد الصحراوي الرئيس إبراهيم غالي رفقة وزير الشؤون الخارجية، محمد سالم ولد السالك.
وتواصلت الأشغال ظهر أمس، ضمن ورشتين منفصلتين كرستا لبحث دور المجتمع الدولي في ضمان تطبيق لوائح وقرارات منظمة الأمم المتحدة والاتحاد الإفريقي حول الصحراء الغربية بما في ذلك تعزيز الإجراءات ضد استغلال الموارد الطبيعية للصحراء الغربية.
ولم تستسغ سلطات الاحتلال المغربية احتضان دولة جنوب إفريقيا هذه الندوة التي تأتي مباشرة بعد المائدة المستديرة التي رعتها الأمم المتحدة بمدينة جنيف، وعشية اجتماع حاسم لمجلس الأمن الدولي نهاية الشهر القادم، الذي سيتم خلاله تحديد الموقف الدولي تجاه النزاع في الصحراء الغربية.
ورأت الرباط في هذه الندوة بمثابة تحديا للدبلوماسية المغربية، وأبدت مخاوفها من احتمال تشكيل قوة ضغط إفريقية بإمكانها التأثير على مسار المفاوضات التي تقودها الأمم المتحدة لإنهاء هذا النزاع.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.