إحباط هجرة غير شرعية ل 16 حراقا بسواحل عنابة        كيف تشاهد قناة “تايم سبورت” المصرية الناقلة لأمم أفريقيا بالتفصيل    تهاطل أمطار رعدية بالولايات الشرقية بداية من الغد السبت    حجز وإتلاف أزيد من 4 قناطير من اللحوم الفاسدة    سنتين حبسا نافذا لمشعودة تدفن طلاسمها وسط قبور القبية    مولودية الجزائر تواجه ميلان أو السيتي في المئوية    مسيرة سلمية للمطالبة بالتغيير وإرساء دولة الحق والقانون    ليبيا.. من يعطّل الحل؟!    توقيف عنصر دعم الجماعات المسلحة بتلمسان    إلغاء 12 استفادة من حق الامتياز للاستثمار وغلق 03 مرامل    الجزائر تتسلم شهادة من منظمة الصحة بجنيف    سلطنة عمان وأطراف أخرى تسعى للتهدئة    10 دول تتدخّل في ليبيا وتقدم السلاح والمال!    في عشر رمضان الأواخر.. الجزائريون يأمرون العصابة بعتق الوطن    تطوير الإستثمارات لضمان قاعدة صناعية قوية بورقلة    توقع إنتاج 2 7 مليون قنطار بقالمة    ''أوريدو'' تواصل مقاسمة أجواء رمضان مع عمالها    متوفرة على بوابتها MobiliStore" " موبيليس " يمنح زبائنه اشتراكا مجانيا في الألعاب طيلة رمضان    77 راغبا في الترشح بينهم ثلاثة رؤساء أحزاب    نحو توزيع 600 سكن عمومي إيجاري بخنشلة    الأولوية للمشاريع التي تقدم الخدمة العمومية للمواطن    البرج: هلاك طفل تحت عجلات شاحنة والده بالحمادية    مصالح الشرطة الناصرية تضبط متورطين سرقوا 1530 وحدة زوج أحذية من محل بالجزائر العاصمة    اللقاء الجماعي رقم 365    العبادات والقِيَم الدينية    كان إذا دخل العشر شدّ مئزره وأحيا ليله وأيقظ أهله    ترك الحرام فخرج من جسده المسك    أحافظ فالعداث ذالتقاليد وامعاون فالخير وامجمل نتخامين    تيريزا ماي تفشل في تمرير خطة الخروج من الاتحاد الأوروبي    «لافارج هولسيم الجزائر» تعرض حصيلة إنجازات عشرية    الرئيس الفلسطيني يراسل زعيم كوريا الشمالية    فرص العمل متاحة أمام توسيع المشاريع الاستثمارية    مشاركة الأندية ا3 الأولى في البطولة والمتوّج بكأس الجمهورية في منافسة دولية واحدة    تحديد تاريخ إنطلاق البطولة الوطنية    معاقبة مولودية بجاية بمقابلتين دون جمهور    «الميدان سيفصل في أمور اللقب»    صديق "عمر الزاهي" يكشف عن حادثة مثيرة وقعت بينه وبين الرئيس السابق بوتفليقة!    عطال يكشف عن منصبه المفضل    الحلقة الأولى من “مشاعر” تتجاوز 5 مليون مشاهدة على “اليوتيوب”    براهيمي في طريقه لعملاق فرنسا    انطلاق مسابقة "مبادرة لحفظ كتاب الله و الحديث النبوي" بفيض البطمة    خارجية الصين تخرج عن صمتها وتتحدث عن أزمة “هواوي”    الخطاب الديني في برامج الإعلام الجزائري خلال رمضان    وقعت في فخ الأخطاء الإخراجية    فيسبوك تلغي أكثر من 3 مليارات "حساب وهمي"    مرض مجهول يصيب محصولا للعدس بالولاية    الفريق قايد صالح يؤكد التزامه بالمهام الدستورية ويوضح: "لا طموحات سياسية لنا سوى خدمة بلادنا"    توفي قبل 8 أشهر بمقدونيا: سفارة الجزائر برومانيا تتكفل بنقل جثمان «خالد زريمة» إلى الجزائر    اللجنة القانونية تعرض تقريرها النهائي لرفع الحصانة عن بركات وولد عباس الأربعاء المقبل    الجزائر تتسلم شهادة من طرف المنظمة العالمية للصحة بجنيف تثبت قضائها على الملاريا    النفط يتعافى لكنه بصدد أكبر خسارة أسبوعية في 2019    “ليالي الجزائر” تستضيف تراث ولايات الوسط    حماية الدولة للتراث بالجلفة ... آليات قانونية وموروث ينتظر تحركا    الأمن العام السعودي يدعو لعدم أداء العمرة خلال العشر الأواخر من رمضان    من "حمزة" إلى الرئاسة    29 حالة مؤكدة بالسكري و38 بضغط الدم تم تحويل 3 منها إلى الاستعجالات    «ليفوتيروكس» مفقود بصيدليات تلمسان    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





الدستور لا يمنع رئيس الدولة من تعيين محافظ البنك
عبد الرحمان بن خالفة ل«المساء»:
نشر في المساء يوم 21 - 04 - 2019


* email
* facebook
* twitter
* linkedin
أوضح عبد الرحمان بن خالفة، أن الدستور ينص صراحة على أن رئيس الدولة لا يمكنه تغيير أعضاء الحكومة، لكن بالمقابل لا يوجد نص صريح يخص محافظ بنك الجزائر، وهو ما جعله يشدد على مسألة «الاجتهاد» للخروج من حالة الفراغ، وكذا الحفاظ على «الثقة» و»التواصل مع المحيط» و»مواجهة الإشاعات الكثيرة».
ويرى الخبير الاقتصادي أن إنشاء لجنة يقظة في وزارة المالية لمتابعة التحويلات البنكية، ليس هو الحل الأمثل، لأن المتابعة الحقيقية تتم على مستوى البنوك والجهاز الجمركي حيث توجد الملفات، كما عبّر عن رفضه مقترح التعليق المؤقت للتحويلات في هذه المرحلة، محذّرا من عواقب مثل هذا القرار على الاقتصاد الوطني.
وأكد الخبير الاقتصادي أن بنك الجزائر يعد من الهيئات التي تعكس وتبلور ديمومة الدولة، لا سيما خلال المراحل الانتقالية أو الاستثنائية التي يمر بها أي بلد، فالحكومة تدير الملفات العادية وتصرف الأعمال اليومية لكن «البنك المركزي المستقل عن الحكومة له دور أساسي بالنسبة للمستثمرين الداخليين وبقية العالم، وبالنسبة لليقظة التي يجب أن تتم في العمليات المصرفية والتحويلات، وبالتالي لا يمكن أن يبقى البلد لمدة أشهر بدون محافظ».
وهو ما جعل المتحدث يرافع من أجل تعيين محافظ البنك في أسرع وقت، فرغم أن إدارة البنك المركزي مستمرة فإن «الملفات الكبيرة وقيادة القطاع المالي بيقظة خلال هذه المرحلة تستوجب وجود محافظ، وبالتالي فهي من أولويات المرحلة».
وأشار في تصريح هاتفي أدلى به أمس، ل»المساء» أنه باستطاعة المجلس الدستوري والهيئات التي تمثل الدولة النظر في الصيغة القانونية التي تسمح بتعيين محافظ للبنك المركزي، معبّرا عن اقتناعه بأن الضرورة الملحة في المجالين المالي والنقدي تحتم اللجوء إلى «اجتهاد قانوني»، وكذا «مرونة» في تطبيق أحكام الدستور، بما يسمح بتعيين محافظ جديد.
وعن سؤالنا حول رأيه بخصوص استحداث لجنة اليقظة لمتابعة التحويلات نحو الخارج على مستوى وزارة المالية، قال بن خالفة، إن هذه اللجنة لا يمكنها سوى «متابعة التدفقات المالية اليومية والأسبوعية والشهرية، أي أنها تراقب التحويلات من الناحية الكمية»، أما بالنسبة لليقظة الحقيقية فإنها «تخص الملفات، والملفات موجودة عند البنوك وعند الجهاز الجمركي».
فهذه اللجنة كما قال «قرئت مهامها في غير حقيقتها»، حيث لا يمكن للجنة «إلا أن تحصي الأموال التي تخرج، لكن اليقظة الحقيقية تخص دراسة الملفات التي توجد بحوزة البنوك والجمارك، وهي بالمئات إذ يستحيل على اللجنة مهما كانت تركيبتها أن تدرسها، وبالتالي لا يمكنها أن تقوم بالمتابعة»، وهو ما جعله يؤكد أنه لا يمكن لهذه اللجنة أن «تحل محل الإدارات والهياكل والهيئات التي تملك الصلاحيات وهي البنوك والجمارك».
وبخصوص حديث بعض الخبراء عن إمكانية لجوء بنك الجزائر إلى وقف التحويلات المالية نحو الخارج بصفة مؤقتة، لمنع محاولات تهريب العملة الأجنبية، قال محدثنا أنه مقترح «غير منطقي»، إذ «لا يمكننا أن نفرض حصارا على نفسنا».
وأكد في هذا الصدد أن «التحويلات مقننة بصفة دقيقة جدا، سواء تعلق الأمر بعمليات الاستيراد والتصدير، أو التحويلات من الشركات الأجنبية نحو شركاتها الأم، كما أن كل ملف فيه أكثر من أربع أو خمس إمضاءات مختلفة»، كما شدد على أن التحويلات من الناحية القانونية «مؤطرة لدرجة أن المتعاملين في الخارج يقولون إن خروج الأموال من الجزائر مساراتها بطيئة».
وفي المقابل يعترف المتحدث بأن في كل البلدان التي تمر بمراحل استثنائية لابد أن تزيد اليقظة دون أن يعني ذلك الوصول إلى «التعليق»، لأن «أي تعليق للتحويلات سواء دخولا أو خروجا» ستكون له آثار سلبية على الاقتصاد الوطني، مقترحا أن تتم المراقبة على مستوى الفواتير للحد من ظاهرة التضخيم.
ويشرح في هذا الخصوص قائلا « نحن على أبواب شهر رمضان ونستورد باستمرار، ولذا فإن غلق الباب أو تعليق العمليات مع الخارج لبلد كبير يستورد أكثر من 50 مليار دولار، ويصدر أكثر من 35 مليار دولار سنويا ستكون له عواقب وخيمة».
وبالنسبة لليقظة فيجب وفقا لبن خالفة أن تكون «كبيرة جدا» وأن تتم في «الوحدات التي تعالج الملفات وليس على المستوى الوطني»، وليس ب»إحلال هياكل جديدة محل الهياكل الموجودة المكلفة بالمتابعة والمراقبة».


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.