رزيق يعدد الإجراءات الواجب تبنيها لترقية صادرات الجزائر خارج المحروقات    تسليم 793 سيارة من علامة “مرسيدس-بنز” لهيئات ومؤسسات عمومية وخاصة    ملف “عدل 2” .. مستقبل غامض    المنتخب الوطني يفوز على الرأس الأخضر    "الكناري" يلتحق ب"سوسطارة" في المركز الثالث    نشرية خاصة: استمرار الأمطار بغرب البلاد    بالصور .. الجزائر والسعودية توقعان اتفاقية لتلبية متطلبات الحجاج    حج : 2020 رفع حصة الجزائر    بلادهان يترأس اجتماعا رفيع المستوى للجنة متابعة الاتفاق    الرئيس تبون يعود إلى أرض الوطن    تسوية رزنامة الرابطة الأولى.. شبيبة القبائل تفوز على مولودية وهران    بطولة إفريقيا للدراجات على المضمار: المنتخب الجزائري ينهي مشاركته بحصيلة 15 ميدالية    الجزائر مع مصر والسعودية وفلسطين بقرعة كأس العرب للشباب    النفط يصعد إلى أعلى مستوى    وفاة ثلاثة أشخاص وإصابة 24 آخرين    شعبة البطاطا: فتح غرف التبريد "مجانا" أمام الفلاحين لضبط الإنتاج    استخدام متزايد لأنترنت الهاتف النقال في الجزائر مع تسجيل استهلاك “قوي” لمقاطع الفيديو    الهلال الأحمر الجزائري يرسل 100 طن من المساعدات الإنسانية إلى ليبيا    السفير الصحراوي بالجزائر”فتح قنصليات دول إفريقية بالأراضي المحتلة لن يؤثر على حق في تقرير المصير”    ربط 2888 منزل عائلي بشبكة الغاز الطبيعي نهاية شهر جانفي بتيزي وزو    لوكسمبورغ تدعو الاتحاد الأوروبي للاعتراف بفلسطين    توقيف ثمانية عناصر دعم للجماعات الإرهابية    قضية طحكوت، الهامل، أويحيى .. محاكمات رؤوس الفساد تعود للواجهة    السراج: لن أجلس مرة أخرى مع حفتر    المعلمون …نحو الإضراب المفتوح    فيروس كورونا بالصين: ارتفاع حاد في عدد الحالات والفيروس ينتشر في بكين ومدن أخرى    إعتداء وحشي على محامي داخل مكتبه بأدرار    حادث الوادي: ارتفاع الحصيلة إلى 13 قتيلا    ضبطت بوهران بعد الإيقاع بشبكة: وصفات وتقارير طبية لترويج المؤثرات العقلية    رئيس مكتب الأخطار التكنولوجية بالمديرية العامة للحماية المدنية يصرح    تمديد التسجيل في قرعة الحج إلى الفاتح فيفري    بن طالب يقترب من العودة للدوري الانجليزي    قرارات غريبة جرت الكاف لمستنقع السياسة: أحمد أحمد يتحول إلى دمية يحركها المغاربة    آندرو موريسون: تظل المملكة المتحدة ملتزمة بشراكتها مع الجزائر وشعبها    مفاهيم ومفردات في منهج الإصلاح المنشود    النبي صلى الله عليه وسلم مع أحفاده    سكان بلدية بومرداس يطالبون بنشر قوائم المستفيدين من السكن الاجتماعي الإيجاري    وزير المؤسسات الناشئة يخاطب الشباب باللغة الإنجليزية: "الجزائر دخلت حقبة جديدة وأنتم قاطرتها"    (صورة)... مزيان يصل تونس للتوقيع في الترجي الرياضي    هذه هي المحامية المصرية التي يحتفي بها غوغل    بمناسبة إحياء الذكرى ال65 لاستشهاد البطل ديدوش مراد،زيتوني    شيتور يرافع من أجل رفع المستوى على مستوى الجامعات الجزائرية    في ساعة متأخرة: قيس سعيد يتلقى إتصالا من ماكرون!    الإمارات تثمن مشاركة الجزائر في مؤتمر برلين    كمال رزيق:الوزارة تعتزم رفع حجم الصادرات    على الباحثين الالتزام بواجبات البحث،عبد المجيد شيخي    الطبيب الذي عشق الكتابة الصحفية    يجمعهما لأول مرة    لتهدئة العاصفة الشعبية في‮ ‬لبنان    أدت دور المجاهدة جميلة بوحيرد    بن بوزيد يعلن عن مخطط خاص بالصحة بالجنوب    الأولوية للتكفل بالمرضى واستقبال الحوامل    التّطفيف في الميزان والغشّ في السّلع والسّرقة من الأثمان    الفنانة حورية زاوش في الإنعاش    فراد يغوص في الموروث الثقافي الجزائري    مناع تعرض لوحاتها بأوبرا الجزائر    صور من مسارعة الصحابة لطاعة النبي صلى الله عليه وسلم    قطاع التربية... مؤشرات الإقلاع    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





لغديري يتمسك بالانتخابات كحل للأزمة
دعا الجميع لتقديم تنازلات من أجل مصلحة الجزائر
نشر في المساء يوم 23 - 04 - 2019


* email
* facebook
* twitter
* linkedin
دعا الجنرال المتقاعد والمترشح السابق للانتخابات الرئاسية، علي لغديري جميع الأطراف الفاعلة بالساحة الوطنية، سواء في الحراك الشعبي أو في الجيش، لتقديم المزيد من التنازلات من أجل مصلحة الجزائر وضمان أمنها واستقرارها، متمسكا بالانتخابات الرئاسية القادمة، كإجراء دستوري لحل الأزمة الراهنة.
ودافع لغديري أمس، خلال نزوله ضيفا على منتدى "المجاهد"، عن الانتخابات الرئاسية المقبلة كحل لتجاوز المرحلة الراهنة، معتبرا في رده على أسئلة "المساء"، أن الضامن لنزاهتها هم ملايين الجزائريين المرابطين في الحراك الشعبي كل جمعة، تقديرا منه أن المعطيات تغيرت كثيرا بشكل لا يسمح بتكرار التزوير الذي كان يحدث في المواعيد الانتخابية الماضية، موضحا في شق آخر أنه لايمثل "النظام بل إنه كان دائما ضد الرئيس السابق" مستشهدا بمعارضته له في وقت مبكر.
أما فيما يتصل بشق السؤال الخاص ب«التحذيرات التي أطلقها بشأن مجموعات أجنبية مندسة بالحراك، وعدم تحريك دعاوى عمومية ضدها" قال "إن الأمر يتم بخطة محكمة ومدبرة من خلال وجود بعض الأشخاص الذين يخدمون أجندات أجنبية في الحراك الشعبي ولاسيما الصهيونية منها بشكل خفي وغير مكشوف للعيان ما يتوجب الحذر واليقظة، وهذا حتى لا يستغل أو يحول الحراك عن مساره الأصلي، من قبل هؤلاء الأشخاص الذين يخدمون أجندات أجنبية".
ودعا ضيف "المجاهد"، من جهة أخرى قائد أركان الجيش الوطني الشعبي، الفريق القايد صالح، لبذل المزيد من الجهد لتحقيق مطالب الشعب وإحداث قطيعة مع ممارسات الماضي، متوقعا "نهاية ما أسماه بالنظام الذي حصره في بقاء شخصين أو ثلاثة فقط". ليضيف أن الوضع الراهن الذي تمر به الجزائر خطير جدا، لاسيما في ظل التراجع الرهيب لمعدل الإنتاج الوطني بنسبة 40 بالمائة
وتآكل احتياطي الصرف، ما يحتم حسبه "الإسراع في اختيار أقصر الطرق، وهو الذهاب لرئاسيات ينتخب فيها رئيس جديد تكون مهمته الأولى إجراء إصلاحات عميقة على جميع المستويات".
من الأسباب الأخرى التي ساقها لغديري في دفاعه عن الرئاسيات وبشكل استعجالي، هي حالة الغليان التي تشهدها دول الجوار بالمغرب وليبيا وتداعياتها المباشرة على أمن واستقرار البلاد، مصنفا الأمر في خانة المخاطر المدبرة ضد الجزائر وليست بالصدف البريئة في هذا الظرف بالذات".
أما في تعليقه حول حملة الاعتقالات التي تطال مسؤولين سامين في الدولة في إطار حملة مكافحة الفساد واسترجاع المال العام، فقال إنه يجب "الشروع فيما يمكن من إسقاط الرؤوس الكبيرة التي كانت تستعمل ختم الرئاسة من دون علم الرئيس المستقيل". واعتبر أنه لايزال مترشحا في نظر رئاسيات 2019، ما يجعله غير مقتنع بإيداع أي ملف ثاني لدى هيئة كمال فنيش. كما نفى تلقيه دعوة من طرف رئيس الدولة عبد القادر بن صالح لإجراء المشاورات السياسية، معربا عن رفضه المسبق لها، كونها لا "تسمن و لا تغني من جوع وتدار خارج الاهتمامات الرئيسية لما هو معبر عنه في الشارع" لأن "بن صالح أصلا مرفوض ومطالب برحيله من قبل الشعب". كما دافع لغديري عن موقف المؤسسة العسكرية الخاص برفض رفع أية راية أخرى إلى جانب الراية الوطنية التي استشهد من أجلها آلاف الشهداء. وأثنى لغديري على الجهود التي تقوم بها الأسرة الإعلامية للدفاع عن حرية التعبير والرأي، موضحا أن "الحرية هي الدين الثاني له بعد الإسلام"، منتقدا التضييق الذي كان مفروضا قبل اندلاع الحراك الشعبي. وفيما يتصل بالأحزاب السياسية ودورها قال "إن السلطة والدولة تكون قوية بوجود معارضة قوية وتمثيليات مجتمع مدني حقيقية تصوّب الأخطاء وتساهم في البناء الديمقراطي بما يخدم الصالح العام للأمة".


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.