الجزائر على قمة إفريقيا    قال أنها ستفضي‮ ‬لمحاسبة المخالفين قضائياً‮.. ‬جلاب‮:‬    عنابة‮ ‬‭    في‮ ‬إطار تنفيذ برنامج التعاون العسكري‮ ‬الثنائي    تصفيات كأس إفريقيا للأمم‮ ‬2021    في‮ ‬أجواء وصفت بالجيدة‮ ‬    مديرية الصحة تدعو البلديات لمكافحته‮ ‬    «بايري» يجر وزيرين أولين ووزيرين للصناعة و3 رجال أعمال إلى العدالة    ليلة بيضاء بالجزائر    الحراك الشعبي‮ ‬يصل جمعته ال22‮ ‬والكل بصوت واحد‮:‬    حول الشخصيات الوطنية التي‮ ‬ستقود الحوار    ريبيري وابنته في القاهرة لتشجيع "الخضر"    سد بابار.. "شيعة بلا شبعة"    "ما أشبه البارحة باليوم"    شكرا يا أبطال    إسماعيل بن ناصر أفضل لاعب في الكان    نسبة النجاح 54,56 بالمائة    عرعار يؤكد أن السلطة لم تفوضه لاقتراح 13 شخصية    تعزيز الأمن الغذائي مهمة إستراتيجية لتعزيز السيادة الوطنية    وزارة العمل تضع أرضية لمرافقة تشغيل الشباب محليا    اجتماع حكومي قريبا لدراسة ملف نقص الأطباء الأخصائيين    طهران تنفي فقدان طائرة مسيرة وترجح أن واشنطن أسقطت إحدى طائراتها    تأجيل المفاوضات بين «الحرية والتغيير» والمجلس العسكري في السودان    فلاحو تلمسان يستنجدون بالنساء والأفارقة لجني محاصيلهم    غياب الوعي والثقافة الاستهلاكية    رصيد مجاني بقيمة 50 بالمائة عن كل تعبئة    قوراية: على الجزائرالتدخل لدى فرنسا من أجل الافراج عن المعتقلين    برمجة 4 رحلات جوية مباشرة لنقل 780 حاجا    مغادرة أول فوج من الحجاج نحو البقاع المقدسة    في مهرجان الحمّامات الدولي    أيام الجنوب للمسرح تستضيف جانت في الدورة التاسعة    وزير الفلاحة يدعو إلى تطوير البقوليات وخفض الاستيراد    عريقات: نرفض المقترحات الأمريكية لتوطين اللاجئين الفلسطينيين    ندوة وطنية في سبتمبر حول منطقة التبادل الحر الإفريقية    سهرة غنائية تكريما لقامة «الديوان» بن عيسى    إصابة زوجين و طفلهما في انقلاب «شوفرولي» بسيدي البشير    تغريد خارج السرب    الأئمة يطالبون بقانون أساسي    سفينة «الشبك» التاريخية بحاجة إلى الترميم    «سيدي معيزة « و« لالا عزيزة» منارتان للعلم وحفظ القرآن الكريم    انطلاق التصفيات الجهوية الثانية لمنطقة الغرب    « حلمي ولوج عالم التمثيل والتعامل مع مخرجين وفنانين كبار »    الصحافة التونسية تهاجم نسور قرطاج والمدرب جيراس    تجارب الأصناف الصغرى تنطلق غدا بملعب زبانا ونهاية التربص يوم الاثنين    السجن جزاء سارق بالوعات الصرف الصحي أمام المؤسسات التربوية    بائع « إبيزا « الوهمية في قبضة السلطة القضائية    اكتشاف قبر روماني بمنطقة عين الحمراء ب«فرجيوة»    06 حفلات ضمن ليالي المدية للطرب الشعبي    السيدة زينب بنت جحش    لسلامة اللغة العربية أثرٌ في حِفظ كِيان الأُمَّة الإسلامية    كيف علمنا الشرع التعامل الصحيح والمحافظة عليها    إنعقاد دورة اللجنة المركزية العادية ل “الأفلان” الخميس القادم    زلزال قوي يضرب العاصمة اليونانية أثينا    نحو إعداد مخطط توجيهي لتطوير التوزيع التجاري الواسع    وزارة الشؤون الدينية تعلن عن انشاء لجنة للإستماع لإنشغالات الحجاج    تمديد احتجاز الناقلة النفطية الإيرانية إلى 30 يوما    أهميّة الرّوح الوطنية في صنع الإنجازات    بين اعتذار بونجاح و”مُكَابَرَة” النُّخَبْ    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





صور وسير ذاتية لفناني الأندلسي
معرض "النوبة الأندلسية" بقاعة "ابن خلدون"
نشر في المساء يوم 16 - 06 - 2019


* email
* facebook
* twitter
* linkedin
تتواصل بقاعة "ابن خلدون" التابعة لمؤسسة "فنون وثقافة" لولاية الجزائر، فعاليات معرض "النوبة الأندلسية.. تاريخ وشخصيات"، من خلال عرض صور وسير ذاتية لشخصيات أثرت الفن الأندلسي، وأخرى خاصة بالآلات الموسيقية الخاصة بهذا الفن الأصيل.
لعاشقي الفن الأندلسي والراغبين في التغلغل ضمن ثناياه والتعرف على خباياه، معرض النوبة الأندلسية يفي بهذا الغرض، وفي هذا السياق، سيجدون صورا وسيرا ذاتية عن فنانين رفعوا من هامة هذا الفن عاليا، من بينهم الشيخ الحاج محيي الذين محفوظ الذي يعتبر شخصية رمزية في الموسيقى الحضرية العاصمية، وقد طبع جيله بنجاح شعبي كبير، يرجع الفضل فيه أساسا إلى طابع الصنعة الخاص به، وهو مزيج من الحوزي والمديح الديني والعروبي.
بالمقابل، بدأ الفنان عبد المومن طوبال المولود بقسنطينة، مشواره الفني في نهاية الأربعينيات، وهو عضو من جمعية "محبو الفن"، وأصبح من السفراء الكبار لفن المالوف، وقد شارك في الستينيات ضمن جوق قسنطينة النموذجي، كما أسّس سنة 1983، جمعية "البسطانجية" وناضل ضمن جمعية حماية الموسيقى الكلاسيكية الجزائرية التي يديرها سيد أحمد سري.
كما يمكن اعتبار الملحن وكاتب الكلمات والمعلم، الفنان الشيخ الصادق لبجاوي، نموذجا لفنان عصره، حيث أنشأ جوقه الأول ببجاية سنة 1928، وانتقل إلى العاصمة سنة 1933، لينضم إلى جمعية "الموصلية"، كما أقام سنة 1934 بتلمسان، وتأثّر بكلّ من الشيخ العربي بن صاري وعمر بخشي وعبد الكريم دالي.
بينما احتك الشيخ الكبير محمد بن تفاحي المولود سنة 1870 بمدينة الجزائر، بجميع فناني الفن الأندلسي في تلك الحقبة، وكان بالأخص تلميذ المعلم سفنجة، وتكفل بهذا الفن خاصة بعد فراغ الساحة بوفاة موزينو ويفيل وبوقندورة، وتحول إلى معلم ورئيس الجمعية الأسطورية "الجزائرية"، تحديدا في 27 جانفي 1930، واقتسم المسؤولية مع محيي الدين لكحل وأحمد سبتي ومحمد فخارجي، كما قام من خلال زيارته لابنته بتلمسان، بتعديل بعض المقطوعات التلمسانية وفق الأسلوب العاصمي.
ويعتبر الشيخ العربي بن صاري من الرموز الكبيرة في تاريخ تلمسان الفني والموسيقي الحديث، فقد شغل لما يقارب ثمانين سنة، ساحة الموسيقى الأندلسية في الجزائر والمغرب العربي، وساهم في الحفاظ على التراث الأندلسي في أحلك فترات الاستعمار الفرنسي بالجزائر.
وقد شارك الشيخ في المعرض العالمي الذي نظم بفرنسا، مطلع القرن الماضي، وتحصل على جائزة الرباب الكبرى، وتم اختيار جوقه للمشاركة في مؤتمر الموسيقي العربية الأول الذي عقد بالقاهرة سنة 1932. من جهته، يتقن الفنان الحاج محمد الطاهر فرقاني، العزف على العديد من الآلات، كما فرضت جودة صوته وقدرته على الاستيعاب وكفاءته الفنية من التربع على الساحة الموسيقية الأندلسية. سجل بداية الخمسينات أوّل اسطواناته، بإشراف من محمد دردور، ثم انشأ دارا للإنتاج، وشارك في ديسمبر 1964 في أوّل لقاء يخصص للموسيقى برعاية جبهة التحرير الوطني.
أما عبد الكريم دالي، فقد قدّم أوّل حفل له بإذاعة الجزائر سنة 1936، ثم رافق الفنان محيي الدين بشطارزي في حفلاته. عرف بداية جديدة لمساره الفني في 1946، فبعد تعيينه أستاذا في كونسرفاتوار حسين داي، إلتحق بجوق الإذاعة الذي يقوده عبد الرزاق فخارجي، كما انضم إلى جوق أوبرا الجزائر والجوق القبائلي. وواصل دالي بعد الاستقلال، مساره كأستاذ مرسّم بكونسرفاتوار الجزائر بدءا من سنة 1965، ثم مستشار الموسيقى الأندلسية في المعهد الوطني للموسيقى، حيث سجل جميع مقطوعاته الموسيقية. في حين كان الفنان محمد فخارجي، الممثل الأخير لسلالة "المعلّم" وفاعلا رئيسيا في النهضة الموسيقية، مؤكّدا كذا مرة استحالة أن يكون للموسيقي الأندلسية مستقبل زاهر من دون كونسرفاتورات. أسس رفقة بن تفاحي، العديد من الجمعيات ثم سلّم المشعل لأخيه عبد الرزاق في 1936واستمر في قيادة فرقته الخاصة، ثم تولى قيادة الأوركسترا الكبرى لمحطة إذاعة الجزائر عند إنشائها سنة 1946، بعدها دعي إلى أن يحل محل الشيخ سيد علي لكحل، بصفته شيخ الحضرة في ضريح سيدي عبد الرحمن.
ويعرف هذا المعرض أيضا، علاوة على عرض صور سير ذاتية لفناني الفن الأندلسي، عرض صور ومعلومات عن الآلات الموسيقية لهذا الفن التي تم الكشف عنها من خلال مؤلفات تعود أقدمها إلى القرنين الحادي عشر والثاني عشر، وهي صور للمعجم اللاتيني العربي (القرن 11و12) والمفردات بالعربية (قرن13)، وهو مخطوط يُجهل صاحبه وغيرها والتي تم من خلالها إعداد قائمة تقريبية للآلات الموسيقية المستعملة في الفن الأندلسي مثل العود المغربي، العود المشرقي، الكويترة وغيرها. وضم المعرض أيضا لوحات أخرى تُعرّف بوجوه أندلسية أخرى مثل زرياب وعقيل بن نصر وولادة بنت المستكفي، إضافة إلى فهرس النوبات والكتابة الموسيقية، وكذا جدول مقارن حول تسلسل النوبة الجزائرية وما يمكن أن يوازيها من النوبات في المغرب وتونس وليبيا. ولوحة أخرى عن زرياب الموسيقي والصوفي، إضافة إلى لوحة حول المقامات والطبوع وغيرها.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.