الفريق شنقريحة يؤكد على المعايير الموضوعية لتولي المناصب بالجيش    هذه أهم تصريحات الرئيس تبون لصحيفة L'Opinion الفرنسية    حريصون على مواصلة التنسيق والتشاور البرلماني    الرئيس تبون يناقش قضايا طاقوية وإقليمية مع بوتين    على المواطنين أن يكونوا في مستوى مواجهة «كورونا»    نحو استرداد العقار السياحي غير المستغل بعد كورونا    حركة جزئية في سلك الجمارك    رزنامة جديدة لصب معاشات التقاعد    90 % من زبائن «سيال» لم يسدّدوا الفواتير بسبب كورونا    تونس: الفخفاخ يعلن عن تعديل وزاري في الأيام المقبلة    ماكرون يستبعد الحل العسكري في ليبيا ويؤكد هذه الاجراءات    خنشلة: سيول الأمطار تغمر عشرات المساكن بطامزة    بن خالفة: الصناعة التحويلية والتركيبية تشكل الأولوية    اتحادية الملاكمة تنهي الموسم الرياضي    الدخول المدرسي القادم في موعده رغم كورونا    إيداع مدير وكالة «كاكوبات» الحبس في قضايا فساد        تفكيك شبكة للنصب والاحتيال    تعديل مواقيت الحجر المنزلي الجزئي في 9 بلديات ببسكرة    رقم قياسي جديد لكورونا في الجزائر    تنصيب دويسي جيلالي رئيسا جديدا لأمن ولاية وهران    أنصار تشلسي يطالبون إدارة النادي بحسم صفقة بن رحمة    الصدقة لا تقوم مقام الأضحية    انخفاض النشاط في ميناء الجزائر    بديهي ألا يعترف الاتحاد الأوروبي بسيادة المغرب على الصحراء الغربية    قرابة 20 ألف إصابة بكورونا في الجزائر    «الفاف» تنظم دورات تكوينية لنيل شهادات تدريب«كاف أوب»    الفعل الثقافي غائب في «مناطق الظل»    الاتحاد الأوروبي يُلغي عقوبة الإيقاف على مانشيستر سيتي    قسنطينة: سنة سجنا ضد ناشر فيديو يسيء للمركز الاستشفائي الجامعي    إنتاج الوحدات الصيدلانية وشبه الصيدلانية من شانه تخفيض فاتورة الاستيراد ب 900 مليون دولار    في عدة حوادث مرورية    الكاميرون يرفض استضافة نصف ونهائي أبطال    وزارة البريد تعلن عن تمديد آجال استقبال المشاركات في مسابقة أفضل تصميم طابع بريدي    الرئيس تبون في تصريحات لصحيفة "لوبينيون" الفرنسية:"لا أنوي الخلود في الحكم وسأعمل على معالجة المشاكل الاجتماعية والاقتصادية"    المرجعيات الدينية في القدس ترفض قرارا إسرائيليا    تعظيم سلام للسوريين!    هزة أرضية بشدة 3.2 تهز الجزائر العاصمة    بن رحمة ضمن التشكيلة المثالية لهذا الأسبوع في الشامبين شيب    السيد جراد يشرف على مراسم توزيع 1607 مسكن    المخرج زوبير زيان يحضر لفيلم عن الشهيد أمحمد بن علال    مسجد آيا صوفيا والحكم القضائي التركي    الرئيس تبون : بناء القواعد العسكرية على الحدود المغربية يجب أن يتوقف    بوقدوم في زيارة عمل اليوم الاثنين إلى تونس    الوزير الأول يشرع في زيارة عمل لولاية سيدي بلعباس    إعدادا دفتر شروط استيراد السيارات قبل 22 جويلية    بوسعادة: وفاة الإمام والعالم الشيخ عمر حديبي بعد وعكة صحية    كوفيد-19: مكافحة الوباء تتطلب مشاركة "فعلية" لعدة قطاعات    استمرار تلقى المشاركات بجائزة "ابن خلدون.. سنجور" في الألكسو    الأخوة في الله تجمع القلوب    وجوب تحمُّل المسؤولية    عواقب العاق وقاطع الرّحم    وفاة مدير المؤسسة الاستشفائية المتخصصة "الأم-الطفل"    حمزة بونوة يضيء عتمة الحجر الصحي    "الفيفا" تطالب بدفع تعويضات المدرب التونسي حمادي الدو    أسسنا جيلا يكتب نص الهايكو العربي    وداعًا أيّها الفتى البهي    بعيدا عن كل نقد منبوذو العصافير... المطاردة    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





ربط الناشئة بعمالقة الفن التشكيلي الجزائري
معرض "فنانون، تحف وأطفال" بالماما
نشر في المساء يوم 17 - 06 - 2019


* email
* facebook
* twitter
* linkedin
يحتضن المتحف العمومي الوطني للفن الحديث والمعاصر معرضا بعنوان "فنانون، تحف وأطفال"، ويضمّ لوحات أنجزها براعم صغار قلّدوا فيها أعمال فنانين جزائريين كبارا، وذلك ضمن ورشة فتحها المتحف اكتشف فيها مواهب تستحق التشجيع والتأطير، وتم عرض لوحات هؤلاء الصغار جنبا إلى جنب مع لوحات الفنانين الجزائريين كدليل على استمرارية الفن الجزائري جيلا بعد جيل.
إن ورشات الإبداع في الفن التشكيلي التي نظمها المتحف العمومي الوطني للفن الحديث والمعاصر في الجزائر تمثل مفهوم نقل الموروث الفني (الذي حمله الفنانون الجزائريون في سنوات العشرينات، الثلاثينات، الأربعينات، الخمسينات، الستينات، إلى يومنا هذا)، للأجيال القادمة وللمبدعين والمبدعات في المستقبل.
فالفنانون الجزائريون الذين كان لهم الفضل في تأسيس الفن التشكيلي الجزائري المعاصر أغنوا كذلك وفي نفس الوقت التراث الفني بأشكال وتعابير جديدة، ولدمج هذه التعبيرات التشكيلية بالكامل في التراث، كان من الضروري الكشف عنها، التعريف بها وتقديرها أولا في البيئة التي نشأت فيها، أي في مجتمعها، والنقل يعدّ من أجمل الوسائل للحفاظ على التراث ودعمه.
وللحفاظ على هذا المورد الجمالي وإدامته شاهداً على تاريخنا، كان من الضروري أن تألفه وتتعوّد عليه الأجيال القادمة خاصة الأطفال منهم وذلك بتدريبهم على اكتشاف الفن الجزائري، ومن وجهة النظر هذه، كانت الممارسة الفنية ولا زالت هي أفضل بوابة لهذا العنصر الأساسي من ثقافة التراث ألا وهي الفن.
إنّ تحفيز تطوّر الأذواق، الإحساس بجمالية العمل الفني، فرصة تقدير الألوان، النقوش، الرسومات، كل ذلك يسمح للأطفال باكتشاف قدراتهم الإبداعية، بمعنى آخر قدرتهم على تجسيد أعمال فنية بمحهوداتهم الشخصية، ولكن وراء هذه التأثيرات، يكمن الهدف في إقامة اتصال حقيقي بين الأطفال وفن رسامين مشهورين من خلال ورشات العمل الإبداعية لتعويدهم على هؤلاء الرسامين المبدعين، والتعرف على لوحاتهم فيما بعد.
وبالتالي فورشة العمل الإبداعية لا تسمح فقط بتدريس المفاهيم الأساسية في الفنون البصرية واستكشاف التقنيات المختلفة وإنما تسمح أيضا باكتشاف اللوحات الخاصة بالسادة العظماء الذين يتم تقديمهم في كل حصة، وهكذا يتم التعرف على تاريخ الفن الجزائري.
خلال حديثه ل«المساء" أشار السيد محمد معروف المستشار الثقافي بالمتحف إلى أنّه تمّ تنظيم ورشات للرسم أواخر سنة 2018 استمرت لغاية أفريل الماضي، وأشرف عليها مؤطرون كوّنوا هؤلاء الصغار في إطار موضوع "التراث"، وقد تمّ تجاوز فكرة ربط التراث بالمباني القديمة أو العادات والتقاليد وغيرها مما هو مؤلوف إلى فكرة جديدة متعلقة بتراثنا الفني (لوحات فنية لمشاهير) وضرورة توارثه بين الأجيال.
تضمنت كل مجموعة بين 6 و7 أطفال، وكان الإقبال مكثفا بعد إطلاق المتحف لإعلان خاص، وكانت مديرته السيدة نظيرة عقلوش العقون صاحبة الفكرة حيث أرادت أن تربط بين التراث والفن، وحرصت على التعريف بعمالقة الفن الجزائري للأطفال، ثم طلب من هؤلاء الصغار إعادة أعمال الفنانين وبلمستهم الخاصة، وقد برزت الطفلة زينب أكنوش ذات 13 سنة (والدتها أستاذة رسم) بموهبة خارقة ووظفت التراث في أعمالها، كما أكد السيد معروف أنّ الورشات تضمّنت أيضا دروسا خاصة بتعريف الفنانين التشكيليين الجزائريين وأعمالهم وتقنياتهم.
من بين العارضين أيضا الطفلة تسنيم ولد معتوق ذات ال10 سنوات التي رسمت بالأقلام الشمعية، ورسمت لوحة للراحلة باية، كما رسم فارس عبد الجليل زميت ذو ال7 سنوات نفس رسم باية، كما رسم أطفال آخرون منهم شيراز افداد لوحة "امرأة بباقة" لباية، إضافة للوحات أخرى لباية عرضت جنبا إلى جنب مع لوحات الصغار.
كما حضر الراحل اسياخم في رسم سفيان شبح ذو ال7 سنوات، وحضرت أيضا أعمال الفنان نور الدين شقران ولزهر حكار هذا الأخير الذي قدم جدارية "إلى أين هم ذاهبون ؟« رسمها الصغير سفيان.
تقوم فكرة المعرض على تبسيط الفن التشكيلي لأطفال المرحلة الابتدائية والمتوسطة، والهدف منه ليس أن يصبح الأطفال فنانين تشكيليين عندما يكبرون، إذا توافرت فيهم الموهبة، بل أن يصبحوا قادرين على تذوق الفن التشكيلي والتمييز بين أساليبه المختلفة، والتعرف على تاريخ هذا الفن الجزائري منذ نشأته.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.