الإعلان عن إطلاق مشروع المستشفى البيطري بداية سبتمبر    «والدي سر تفوقي وحلمي أن أكون طبيبة»    مخارج النفق؟    توجيه 155 اعذار للفلاحين المتقاعسين    الغرباء يحملون الوطن في القلوب    إجبار ناقلة نفط جزائرية على التوجه نحو المياه الإقليمية الإيرانية    الجزائريون خرجوا «ڤاع» في مليونية تاريخية ترحيبا بالمحاربين    «مصر بوابتنا لإفريقيا والمونديال»    الشعب يخص رفقاء محرز بإستقبال الأبطال    الصحافة العالمية تشيد ب«الخضر» وتركز على صدمة ماني    تعرض 30 شخصا لأزمات نفسية ببلعباس وإغماءات بتلمسان    سائق السيارة ينزل في الزنزانة    تحديد نقاط لبيع الأضاحي عبر الوطن    أزياء تاريخية تكشف روائع التراث الزياني والعثماني والأندلسي    أهازيج فلكلورية وحلقات قرآنية    «العيش معا بسلام».. الدرس من الجزائر    حازم إمام: «تتويج الجزائر أعاد للكرة العربية هيبتها»    غوغل تسد ثغرات أمنية في كروم    حرب المضائق البحرية تشتد بين إيران والدول الغربية    ارتفاع ب850 بالمائة في ماي 2019    ميهوبي يؤكد تمسك الحزب بالحوار وبالانتخابات    منذ بداية السنة الجارية‮ ‬    بعد واقعة جلوس أحد العازفين فوق بيانو    بسبب تدمير أمريكا لطائرة مسيرة إيرانية    تيارت‮ ‬    المسيلة    المصادقة على 800 مشروع استثماري    إعذارات لأصحاب المشاريع المتأخرة وسحب الأوعية العقارية    الجزائر تسترجع فرحة "أم درمان" بنيلها الكأس الإفريقي    التهاني تتهاطل على أبطال إفريقيا    بونجاح يحوّل دموعه إلى "نجاح"    جل العناوين ربطته بالنهائي‮ ‬الإفريقي‮ ‬    دافعت عن أرضية عين البنيان‮ ‬    رئيس الدولة يخص أبطال إفريقيا باستقبال رسمي    تيسمسيلت‮ ‬    وفاة‮ ‬15‮ ‬شخصا وإصابة‮ ‬46‮ ‬آخرين    جلاب‮ ‬يشهر سيف الحجاج    بعد الأزمة المالية لمجمع‮ ‬وقت الجزائر‮ ‬    في‮ ‬مسيرات العودة شرق قطاع‮ ‬غزة    إلى أجل‮ ‬غير مسمى    في‮ ‬إطار برنامج‮ ‬عطل في‮ ‬سلام‮ ‬    إجبار ناقلة نفط جزائرية على التوجه نحوالمياه الإقليمية الإيرانية    مهرجان دولي للتذوق بمشاركة 5 دول بوهران    تفكيك شبكة تمتهن السرقة    العثور على لوحة الأمير بفرنسا    رحيل الشيخ مصطفى المسامري ذاكرة الزجل بقسنطينة    رحلة البحث عن الأزمنة الضائعة    في‮ ‬أجواء وصفت بالجيدة‮ ‬    مديرية الصحة تدعو البلديات لمكافحته‮ ‬    برمجة 4 رحلات جوية مباشرة لنقل 780 حاجا    مغادرة أول فوج من الحجاج نحو البقاع المقدسة    تطهير شعبة الحبوب متواصلة    السيدة زينب بنت جحش    لسلامة اللغة العربية أثرٌ في حِفظ كِيان الأُمَّة الإسلامية    كيف علمنا الشرع التعامل الصحيح والمحافظة عليها    وزارة الشؤون الدينية تعلن عن انشاء لجنة للإستماع لإنشغالات الحجاج    أهميّة الرّوح الوطنية في صنع الإنجازات    بين اعتذار بونجاح و”مُكَابَرَة” النُّخَبْ    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





ربط الناشئة بعمالقة الفن التشكيلي الجزائري
معرض "فنانون، تحف وأطفال" بالماما
نشر في المساء يوم 17 - 06 - 2019


* email
* facebook
* twitter
* linkedin
يحتضن المتحف العمومي الوطني للفن الحديث والمعاصر معرضا بعنوان "فنانون، تحف وأطفال"، ويضمّ لوحات أنجزها براعم صغار قلّدوا فيها أعمال فنانين جزائريين كبارا، وذلك ضمن ورشة فتحها المتحف اكتشف فيها مواهب تستحق التشجيع والتأطير، وتم عرض لوحات هؤلاء الصغار جنبا إلى جنب مع لوحات الفنانين الجزائريين كدليل على استمرارية الفن الجزائري جيلا بعد جيل.
إن ورشات الإبداع في الفن التشكيلي التي نظمها المتحف العمومي الوطني للفن الحديث والمعاصر في الجزائر تمثل مفهوم نقل الموروث الفني (الذي حمله الفنانون الجزائريون في سنوات العشرينات، الثلاثينات، الأربعينات، الخمسينات، الستينات، إلى يومنا هذا)، للأجيال القادمة وللمبدعين والمبدعات في المستقبل.
فالفنانون الجزائريون الذين كان لهم الفضل في تأسيس الفن التشكيلي الجزائري المعاصر أغنوا كذلك وفي نفس الوقت التراث الفني بأشكال وتعابير جديدة، ولدمج هذه التعبيرات التشكيلية بالكامل في التراث، كان من الضروري الكشف عنها، التعريف بها وتقديرها أولا في البيئة التي نشأت فيها، أي في مجتمعها، والنقل يعدّ من أجمل الوسائل للحفاظ على التراث ودعمه.
وللحفاظ على هذا المورد الجمالي وإدامته شاهداً على تاريخنا، كان من الضروري أن تألفه وتتعوّد عليه الأجيال القادمة خاصة الأطفال منهم وذلك بتدريبهم على اكتشاف الفن الجزائري، ومن وجهة النظر هذه، كانت الممارسة الفنية ولا زالت هي أفضل بوابة لهذا العنصر الأساسي من ثقافة التراث ألا وهي الفن.
إنّ تحفيز تطوّر الأذواق، الإحساس بجمالية العمل الفني، فرصة تقدير الألوان، النقوش، الرسومات، كل ذلك يسمح للأطفال باكتشاف قدراتهم الإبداعية، بمعنى آخر قدرتهم على تجسيد أعمال فنية بمحهوداتهم الشخصية، ولكن وراء هذه التأثيرات، يكمن الهدف في إقامة اتصال حقيقي بين الأطفال وفن رسامين مشهورين من خلال ورشات العمل الإبداعية لتعويدهم على هؤلاء الرسامين المبدعين، والتعرف على لوحاتهم فيما بعد.
وبالتالي فورشة العمل الإبداعية لا تسمح فقط بتدريس المفاهيم الأساسية في الفنون البصرية واستكشاف التقنيات المختلفة وإنما تسمح أيضا باكتشاف اللوحات الخاصة بالسادة العظماء الذين يتم تقديمهم في كل حصة، وهكذا يتم التعرف على تاريخ الفن الجزائري.
خلال حديثه ل«المساء" أشار السيد محمد معروف المستشار الثقافي بالمتحف إلى أنّه تمّ تنظيم ورشات للرسم أواخر سنة 2018 استمرت لغاية أفريل الماضي، وأشرف عليها مؤطرون كوّنوا هؤلاء الصغار في إطار موضوع "التراث"، وقد تمّ تجاوز فكرة ربط التراث بالمباني القديمة أو العادات والتقاليد وغيرها مما هو مؤلوف إلى فكرة جديدة متعلقة بتراثنا الفني (لوحات فنية لمشاهير) وضرورة توارثه بين الأجيال.
تضمنت كل مجموعة بين 6 و7 أطفال، وكان الإقبال مكثفا بعد إطلاق المتحف لإعلان خاص، وكانت مديرته السيدة نظيرة عقلوش العقون صاحبة الفكرة حيث أرادت أن تربط بين التراث والفن، وحرصت على التعريف بعمالقة الفن الجزائري للأطفال، ثم طلب من هؤلاء الصغار إعادة أعمال الفنانين وبلمستهم الخاصة، وقد برزت الطفلة زينب أكنوش ذات 13 سنة (والدتها أستاذة رسم) بموهبة خارقة ووظفت التراث في أعمالها، كما أكد السيد معروف أنّ الورشات تضمّنت أيضا دروسا خاصة بتعريف الفنانين التشكيليين الجزائريين وأعمالهم وتقنياتهم.
من بين العارضين أيضا الطفلة تسنيم ولد معتوق ذات ال10 سنوات التي رسمت بالأقلام الشمعية، ورسمت لوحة للراحلة باية، كما رسم فارس عبد الجليل زميت ذو ال7 سنوات نفس رسم باية، كما رسم أطفال آخرون منهم شيراز افداد لوحة "امرأة بباقة" لباية، إضافة للوحات أخرى لباية عرضت جنبا إلى جنب مع لوحات الصغار.
كما حضر الراحل اسياخم في رسم سفيان شبح ذو ال7 سنوات، وحضرت أيضا أعمال الفنان نور الدين شقران ولزهر حكار هذا الأخير الذي قدم جدارية "إلى أين هم ذاهبون ؟« رسمها الصغير سفيان.
تقوم فكرة المعرض على تبسيط الفن التشكيلي لأطفال المرحلة الابتدائية والمتوسطة، والهدف منه ليس أن يصبح الأطفال فنانين تشكيليين عندما يكبرون، إذا توافرت فيهم الموهبة، بل أن يصبحوا قادرين على تذوق الفن التشكيلي والتمييز بين أساليبه المختلفة، والتعرف على تاريخ هذا الفن الجزائري منذ نشأته.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.