بطيش: الصندوق سيحسم في خليفة جمال ولد عباس    زطشي يصف روراوة بالغير محترم وحقير !    كانت بحوزة 3 أشخاص: حجز قرابة 1كلغ من الكيف بتبسة    باتنة: الشرطة تمنع باعة فوضويين من احتلال ساحة الحرية    فرنسا: ارتفاع شدة الاشتباكات بين السترات الصفراء والشرطة في “السبت الأسود”    السيتي يثأر من توتنهام في غياب محرز    فيما توزع مفاتيح السكن بالقالة وبحيرة الطيور في 5 جويلية: ترحيل قاطني الهش بحي غزة في الطارف قبل رمضان    بلماضي يحسم ثاني المواجهات الودية    بطولة الرابطة المحترفة الثانية - موبيليس -: الإثارة في بوسعادة وبسكرة ومقرة ممنوعة من الخسارة    وداد تلمسان يحلم بترسيم الصعود في بوسعادة    وزارة الدفاع : كشف مخبأ للأسلحة والذخيرة بتيمياوين    بمشاركة 11 فرقة مسرحية من مختلف مناطق الوطن: اختتام الأيام الوطنية الأولى لمسرح الشارع بأم البواقي    المسابقة أقيمت أمس بالمسرح الجهوي: شروق بوقرة و مايا لعور تتربعان على عرش الجمال بقسنطينة    وجه دعوة للأحزاب يوم الإثنين: بن صالح يباشر سلسلة من المشاورات    بن صالح يستقبل نائب رئيس المجلس الرئاسي الليبي: معيتيق يبرز دور الجزائر في مسار تسوية الأزمة الليبية    بالنظر إلى الظرف الحساس الذي تمر به البلاد: وزير الاتصال يدعو إلى الالتزام بأخلاقيات المهنة    وزير الطاقة يطمئن بضمان الوفرة: 16 ألف ميغاواط من الكهرباء لتغطية الطلب خلال فصل الصيف    تحويل 29 طفلا في 3 سنوات لإجراء عملية زرع الكبد    الفريق قايد صالح يؤكد: كل محاولات ضرب استقرار و أمن الجزائر فشلت    إليسا تهدد: “في هذه الحالة فقط” سأقوم بإتخاذ إجراء صارم!    “جمعة إسقاط الباءات المتبقية” في أسبوعها التاسع بعيون الصحافة العالمية    الجزائر ستظل "طرفا فاعلا" في تسوية الازمة الليبية    الشلف : المحاسبة والرحيل    عليكم بهذه الوصفة حتى تجنوا ثمار الرضا والسعادة    في‮ ‬تعليق على تقرير المدعي‮ ‬الأمريكي‮ ‬الخاص‮.. ‬موسكو تؤكد‮:‬    الاتحادية الجزائرية للرياضات الميكانيكية    بحي‮ ‬الشهيد باجي‮ ‬مختار بسوق أهراس‮ ‬    قامت بحملة إعتقالات بحق أطفال فلسطينيين‮ ‬    خلال اجتماع مع رؤساء الغرف الفلاحية    في‮ ‬إطار ديناميكية تنويع الاقتصاد الوطني    سكيكدة    دعماً‮ ‬لمطالب الحراك الشعبي    شاب يقتل آخر ب«محشوشة» خلال جلسة خمر في تيزي وزو    "صامدون رافضون، للحراك مواصلون"    طبيبان وصيدلي ضمن شبكة ترويج مهلوسات    نؤيد التغيير لكن دون فوضى وعلى الشباب حماية الحراك    وزارة المالية تحقق في القروض الممنوحة لرجال الأعمال    الشرطة القضائية تحقق في اختفاء جثة مولود    كم مِن سراج أطفأته الرياح!    العيذ انتفسوث ذي ثمورث انلوراس امقران بشام اذقيم ذقولاون نلعباذ نميرا    انقياد الشجر لرسول الله صلى الله عليه وآله وسلم    تحويل 29 طفلا مريضا إلى الخارج للقيام بزرع الكبد    6 ملايين معتمر زاروا البقاع عبر العالم منهم 234 ألف جزائري إلى نهار أمس    إجازة 8 مقرئين بمسجد الإمام مالك بن أنس بالكرمة    تكريم القارئ الجزائري أحمد حركات    100 قصيدة حول تاريخ الجزائر في **الغزال الشراد**    صدور العدد الأخير    «الجمعاوة» يراهنون على تجاوز القبة وتحفيزات الأندية لها    الشباب أدرك أن حل مشاكله لا يمكن إلا أن يكون سياسيا    الحرفيون ينظمون وقفة احتجاجية أمام مقر غرفة الصناعة    تغيروا فغيروا    أهازيج الملاعب تهز عرش السلطة    تخليد الذكرى ال62 عين الزواية بتيزي وزو    الأردن يفتح سماءه لإبداع مصورين جويين عرب    مؤسسات مختصة في الطلاء تٌحرم من مشاريع التزيين    49 كلغ من الكيف وسط شحنة أدوية بغليزان    خيمتان ببومرداس ودلس وأسواق جوارية بكل بلدية    عدوى فطرية قاتلة تجتاح العالم    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





اللوحة تتحدث والريشة تداعب والحلم الغائب
نشر في الحياة العربية يوم 21 - 08 - 2013

يعود ظهور الفن التشكيلي المعاصر بالجزائر، إلى عشرينيات القرن الماضي بفضل بروز مجموعة من الرسامين المبدعين والموهوبين الذين تفردوا بتمسكهم بتراث بلادهم وأجدادهم، حيث كانت الظروف الكولونيالية تفرض عليهم ذلك.
ونذكر من هؤلاء الرسامين مثالا لا حصرا: ازواوي معمري، عبد الحليم هامش، مصطفى بن دباغ، عبد الرحمان ساحولي ومحمد راسم الذي يعتبر من أبرز فناني المنمنمات – الرسم التصغيري، أو الاختزالي- داخل وخارج بلاده، إلى جانب الفنانين محمد غانم وعلي الخوجة ومحمد تمام..وغيرهم كثير. بعد ذلك، ظهر مبدعون آخرون متأثرين بتيارات ومصادر غربية روجتها مدرسة الفنون الجميلة في بداية تأسيسها عام 1920 من قبل الفرنسيين، وهي مدرسة جهوية كانت تهيئ الطلبة للالتحاق بالمدرسة العليا للفنون الجميلة بباريس، ومن ضمنهم يوجد الفنانون: محمد أزميولي، محمد خدة، محمد اسخايم..وآخرون..
.. رسامة فطرية مهرت أسلوبها بعفوية الأطفال..
إلا أن الساحة التشكيلية بالجزائر تعززت منذ عام 1947 بميلاد رسامة ذات أصول قبائلية لفتت الأنظار وخطفت الأضواء وهي صغيرة لا يتعدى عمرها 16 سنة، وذلك في معرض تشكيلي فردي أقامته بغاليري ماغ- Maeght بباريس..هذا المعرض التاريخي كان خصه الشاعر ومنظر تاريخ السريالية أندريه بروتون بافتتاحية تكريمية ووصفه الكاتب ألبير كامو بأنه "حبور للقلب والعين"، إنها الرسامة الفطرية باية محي الدين، واسمها الحقيقي فاطمة حداد، مزدادة في 12 ديسمبر 1931 ببرج الكيفان ، والتي عاشت يتيمة الأبوين وقد تبنتها رسامة فرنسية تدعى مارغريت كامينا اشتهرت برسم المنمنمات والاشتغال على الحرير، ومتزوجة من فنان إنجليزي مختص في رسم البورتريهات.
.. شرارة بزغت في سماء مزروعة بالحزن
من كان يصدق أن تلك الفتاة الخجولة المنطوية على الذات، ستغدو صاحبة طريقة فريدة في الرسم، ويشيد بها أشهر الشعراء والفنانين العالميين من طراز الشاعر السريالي أندريه بيرون والأديب الرمزي كاتب يسين، وتتعاون في إنجاز لوحات مع الفنان العالمي بابلو بيكاسو. ولعل عفويتها وبساطتها هي سلاحها في معركة الفن، وصدقها في تعبير عن إحساسها هو مطيتها لبلوغ قمة المجد الفني.
تيتمت باية وهي في سن الخامسة، وعاشت مع جدتها في وقت جثم فيه شبح الاستعمار على بلادها، فذاقت مرارة الحرمان واليتم والفقر، ووجدت المرفأ في حضن جدتها وحكاياتها التي زودت مخيالها ليغدو محبولا بآلاف الأشكال والصور، ولم تجد حينئذ سوى الطين تصنع منه حيوانات غريبة يصورها خيالها المجنح الطافح بالآمال الواعدة، وكانت تنسج على لسان كائناتها الغريبة حكايات كتلك التي تروي جدتها في ليالي الشتاء الطويلة الباردة.
عملت جدتها في مزرعة إحدى المعمرات الفرنسيات بالجزائر، وكانت ترافقها للعمل في الحقول الواسعة للحمضيات، فلاحظت الفرنسية مارغريت أخت صاحبة المزرعة الكبيرة الطفلة باية وهي تشكل من الطين تحفا جميلة ووعدت بمساعدتها، فنقلتها إلى بيتها وأعانتها على إنماء موهبتها حيث زودتها بوسائل الرسم التي لم يكن في وسع الجدة أن توفرها لها.
يذهب بعض الدارسين في تفسير موهبة باية إلى نموها في أرض التقت فيها الثقافات البربرية والرومانية والعربية، واحتكاكها بالثقافة الفرنسية مما ولد لديها وهي في ريعان الشباب الكثير من الأحلام وحب التطلع، لكن الحقيقة غير ذلك، فهي لم تدخل المدرسة ولم تحسن القراءة والكتابة، فهي عصامية لم تستلهم من أي فنان آخر، لأنها بدأت الرسم قبل أن تشاهد أي معرض فني، فتجربتها فريدة ومدهشة وتقف خير دليل على أن الفن موهبة فطرية قبل كل شيء.
لقد ساعدتها مرغريت لعرض لوحاتها بباريس في ديسمبر 1947 وعمرها حينئذ 16 عاما، كانت محظوظة جدا، لا سيما وأن الأديب السريالي الشهير اندريه بيرون دعمها بمقدمة شهيرة في مطوية خاصة بمعرضها، مما يعني تزكية من شخصية أدبية مرموقة.
وبباريس فتحت أمام باية أبواب النجاح الكبير، ففي عام 1948 كانت ترسم في مرسم بفلاوريس بجانب الفنان العالمي الشهير بيكاسو الذي تعرف إليها وأعجب بموهبتها فتعاونا في إنجاز عدة تحف جميلة، وهناك أبدعت لوحات السيراميك، سبح فيها خيالها بعيدا فأنتج أشكالا مثيرة وحيوانات غريبة وجميلة تنم عن مدى سعة خيال هذه الفنانة الخجولة التي ظلت بسيطة ووديعة في سلوكها رغم نجاحها الفني الباهر، وما زال أولاد باية يحتفظون بتلك التحف في بيت العائلة بالبليدة (45 كلم غرب الجزائر العاصمة).
حدث آخر غير مجرى حياة باية، ففي عام 1953 تزوجت من مطرب الفن الأندلسي المشهور الحاج محفوظ محيي الدين، وأنجبت منه ستة أطفال، فانشغلت بتربيتهم في بيت كبير بالبليدة، وعادة ما تلهي الحياة الفنان عن فنه، فابتعدت باية الزوجة عن الفرشاة والألوان سنوات عديدة، إلى أن حل عام 1963، فاتصل بها محافظ متحف الجزائر الفرنسي جان مسيونسيال وأقنعها بالعودة إلى الرسم من جديد، فأبدعت لوحات بقيت وفية لأسلوبها الفني المعروف، غير أن الأشكال في تلك اللوحات صارت أكثر ثباتا ومقاربة للواقع، ودخلت الآلات الموسيقية العديدة بقوة في لوحاتها ما يعكس تأثير زوجها المطرب عليها وعلى فنها.
.. لوحات تغازل الجمال والطبيعة والوطن
لم تشأ باية أن ترسم نساء حقيقيات في لوحاتها، فالمرأة عندها رمز من رموز الحياة، كالوردة أو الفراشة، إنها مكونات عالم جميل وساحر، وتكرار المرأة في لوحاتها أمر يثير الاهتمام، فهي تركز مرة على أثواب المرأة وأزيائها الجميلة بعصافير ذهبية وفراشات رشيقة، ومرة على وجهها المعبر بعين واحدة كبيرة كحبة اللوز، أما الطبيعة فعالم زاه ومعبر عن الأمل الكبير، وغالبا ما تتصدر لوحاتها دوالي العنب وشجيرات مختلفة الألوان، تجسد أوراقها عالما جميلا من الوشي العربي والشرقي الجميل.
لقد أسست باية محيي الدين، بأسلوبها الفني المتميز وتلقائيتها الطفولية مدرسة جديدة في الفن التشكيلي الجزائري والعربي. معتمدة على المزج بين عناصر الهوية الوطنية والجزائرية وتمكنت من تحقيق سمعة وألمعية عالمية.وساهمت في إعطاء الفن التشكيلي الجزائري بعدا آخر رفقة الكثير من الأعمدة من أمثال راسم، زميرلي، خدة واسياخم وغيرهم . إلى أن وافتها المنية على فراش المرض في نوفمبر1998 بالبليدة بعد صراع مرير مع الموت تاركة وراءها سجلا فنيا كبيرا يليق بمستوى الفنانين الكبار.
.. باية محي الدين تتجول بالرسم المغاربي في فضاءات عالمية
أسست باية محيي الدين بأسلوبها الفني المتميز وتلقائيتها الطفولية مدرسة جديدة في الفن التشكيلي الجزائري والعربي. فبفضل أسلوبها الذي يمزج عناصر من الهوية الوطنية والجزائرية تمكنت من تحقيق سمعة وإشادة كبرتين. محي الدين يصفها الفنان الجزائري حسن بوعبد الله ب"الهبة من الله في كل تجلياتها الكاملة" وذلك في شريط وثائقي حول رسوماتها. وقال عنها الناقد المغربي في سياق تحليل مسيرتها الفنية "الفن التشيكلي المعاصر نشأ في الجزائر في العشرينيات بفضل تألق العديد من الفنانين المبدعين الذي بقوا أوفياء لإرث بلادهم وأجدادهم خاصة مع ظروف الاستعمار". ومن بين هؤلاء الرسامين الزواوي معمر وعبد الحليم الهامش ومصطفى بن دباغ وعبد الرحمان السهولي ومحمد راسم.
وفي فترة لاحقة، بدأ فنانون من أمثال محمد أزيميولي ومحمد خذة ومحمد إسياخم في الظهور. وقد تأثروا بالحركات الغربية والمدارس المغربية للفنون الجميلة التي تأسست في عام 1920 من قبل الفرنسيين.
كما أقامت الكثير من المعارض وطنيا ودوليا منها متحف الفنون الجميلة بالجزائر سنة 1963 ، وبباريس سنة 1964 ، وانقطعت عن الإبداع عشرية من الزمن لتعود بقوة سنة 1977 بتيزي وزو وعنابة سنة 1978 ومتحف كانتيني بمرسيليا بفرنسا سنة 1982 ، ثم عرضت بباريس سنتي 1984 و1991 ، شاركت أيضا في الكثير من المعارض الجماعية بالجزائر والمغرب العربي وأوربا ، رفقة اسياخم ، خدة بمتحف الفنون الإفريقية والمحيط الهادئ بباريس سنة 1987 وبمرسيليا سنة 1988 وأعمال أخرى يضيق المقام بتناولها.
التقت الرسامة باية منذ بداية تعاطيها للرسم والصباغة بباريس كبار الرسامين العالميين الذين أعجبوا بفنها ورسمها لدرجة عالية من الإدهاش، وفي طليعتهم بيكاسو وبراك وماتيس والشاعر أندريه بروتون الذي قال عنها: "إن ما تسعى إليه باية أمر له دلالة كبيرة في زمن يُخَضَّع فيه الإسلام ويُستعمر على نحو فاضح. فالقصص الخرافية تمثل لب الشعب. وهذه الفنانة رائية: إنها "ترى" وهي تتطلع إلى السماء، ولكنها تحب الأرض أيضا. إنها زهرة تسأل الزهرات المحيطة بها أن ترعى أولئك الذين تحبهم".
نشرت مجلة فوك- Vogue المتخصصة في الفنون صورتها كرسامة وعمرها لم يكن يتجاوز آنذاك السادسة عشرة مع مقالة لإدموند شارل رو حول فنها..واستطاعت بصبر وأناة وبعصامية نادرة أن تنحت لنفسها مكانة كبيرة ومستحقة في مجال الخلق والإبداع التشكيلي إلى جانب فنانين عالميين كبار احترموا فنها وتمسكها بجذورها وبتربتها الشعبية الزاهدة ووفائها لذكريات صبواتها وطفولتها المريرة والمغتبطة في آن. ولعل أبلغ مثال على قيمتها الفنية الاستثنائية ببلدها اعتماد الحكومة الجزائرية إحدى لوحاتها في طابع بريدي وطني أضحى يمثل توثيقا واعترافا رسميا بمكانتها الإبداعية..
توفي زوجها عام 1979 فحزنت كثيرا، لكن ذلك لم يوقف نشاطها الفني فانطلقت في تشكيل رسوماتها..ورسم تشكيلاتها من موضوعات مبسطة أغلبها مستمد من الطبيعة والأرض ومعالم البيئة الحية: حدائق، مشاهد طفولية، وجوه آدمية تلهو داخل حدائق من ألوان، نخيل، عناقيد العنب، فسقيات وأسماك..إضافة إلى المزهريات والعرائس وغير ذلك من التيمات التي ظلت تجسدها في شكل رسومات وتصاوير عفوية مفعمة بزخارف متنوعة غارقة في الكثافة اللونية المؤسرة بخطوط الإحاطة، أبرزها الوردي الهندي والأزرق الفيروزي والبنفسجي المزهر والأصفر الساجي والأحمر الناري..وهذا ليس بغريب، باعتبار أن باية كانت تعيش في بيت مليء بالورود والأزهار والعصافير والفراشات الرشيقة والقطع التراثية الجميلة وأعمال كبار الرسامين..وكانت ترافق جدتها التي كانت تعمل في مزرعة إحدى المعمرات الفرنسيات بالجزائر..
وإلى جانب الرسم والتلوين بأصبغة الغواش، اشتغلت الفنانة باية كذلك على الطين حيث أنجزت بواسطته العديد من القطع الفنية في مجال السيراميك، وكانت تمتلك ورشة كبيرة إلى جانب بيكاسو الذي اشتغلت معه لمدة شهر كامل خلال عام 1948 في مرسم "مادورا" ضواحي باريس..
إن باية محي الدين- أو الأميرة السلطانة التي تمسك مجدافا، بتوصيف بروتون- تعد رسامة فطرية نادرة مهرت أسلوبها بالعفوية الطفولية بامتياز- كما يقول الناقد الجزائري أحمد عبد الكريم- وأكسبته حرية إبداعية إضافية واسعة لا تؤمن بالقيود المدرسية الأكاديمية، بل جعلت منه توجها صباغيا جديدا في ساحة التشكيل الجزائري والعربي..توجه يحمل في داخله وخارجه ملامح الهوية والذات الوطنية، وهذا هو سر شهرتها وتألقها..
هذه هي الرسامة الفطرية باية.."إنها هبة الله في كل كمالها" كما نعتها الفنان الجزائري حسن بو عبد الله الذي أنجز شريطا وثائقيا مرجعيا حول تجربتها الصباغية الراقية والمتميزة..فقد ظلت وفية لفنها وإبداعها الخالص والبكر إلى أن رحلت رحلتها النهائية في التاسع من نوفمبر عام 1998 بالبليدة بعد صراع طويل مع مرض عضال لم ينفع معه علاج تاركة وراءها سجلا إبداعيا كبيرا وراقيا أمسى يشكل اليوم تراثا جماليا وطنيا وقوميا نفيسا.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.