بفضل مراجعة قوانين الانتخابات وغيرها، محمد شرفي    الموالاة و المعارضة، متعاملان باستثمار واحد    بدء محاكمة السعيد بوتفليقة، توفيق، طرطاق وحنون اليوم    أمر إيداع ضد الشرطي المتسبب في حادث المرور    الجسم السليم في العقل المهلوس !    تأجيل محاكمة "كمال البوشي" إلى 6 أكتوبر    أول معبد يهودي في الإمارات    التّحذير من عودة أسباب "الحرڤة"..    المهرجان الوطني‮ ‬للشعر الملحون    من جهة باب المغاربة    بقرار من مجلس الأمن الدولي    احتضنتها الجامعة الدولية بكامبالا    برسم الدخول المهني‮ ‬المقبل بميلة    ستشمل عدة بلديات بتيارت    بوداوي‮ ‬شارك إحتياطياً‮ ‬في‮ ‬المواجهة    الأمر تسبّب في‮ ‬رهن صحة المرضى    123 حالة تسمم بوجبات الأكل السريع    أولمبي المدية ينفرد بالريادة وجمعية الخروب تفاجئ أمل الأربعاء    كشف مخبأين للأسلحة والذخيرة بتمنراست وأدرار    "عكاظية الدبلوماسية العالمية" تتكرر من دون أمل في حل مشاكل البشرية    فضيحة ملعب تشاكر تعري‮ ‬المسؤولين    شرح لهم الوضع السائد في‮ ‬البلاد‮ ‬    انشغالات الأساتذة تدرس على مستوى الحكومة    خبير اقتصادي‮ ‬يكشف المستور‮:‬    الجزائر ضيف شرف بموسكو    منح الجائزة السنوية لكفاح الشعب الصحراوي    الخارجية الفلسطينية تدين الانحياز الأمريكي اللامحدود للاحتلال    الرئيس المدير العام للمجمع‮ ‬يكشف‮: ‬    آيت علجت‮ ‬يختم‮ ‬شرح الموطأ أنس بن مالك‮ ‬    زرواطي‮ ‬تشارك في‮ ‬قمة المناخ    أتطلع إلى إنجاز أكبر عرض غنائي للأطفال    العمال يطالبون برحيل المدير    الجمال ضرورة فطرية    شجيرة "عرق السوس" النادرة بحاجة إلى تثمين    اعتقالات واعتداءات على أصحاب السترات الصفراء في تولوز الفرنسية    العلاقات مع الجزائر متينة ونتطلع للمزيد    5 محاور أساسية لتنظيم المهنة وعصرنتها    نحو استبدال القمح اللين المستورد بالمحلي الصلب    حجز 478 غرام من القنب الهندي    القبض على 16 شخصا    التعليم .. الملف المفتوح    الزرقا مصممة على العودة للمحترف الأول    الرابيد يسترجع قواه    إدارة الاولمبي غاضبة من المدرب زاوي و إقالته من الفريق على كل لسان    الشركة الجزائرية الفنلندية «صامبو» ببلعباس تنتج آلة حصاد من آخر جيل    طيف غريب    بين اللغة الأفق وروح القصيدة    أزمة الاقتباس ونقل السرد الرّوائي إلى البنية المسرحية !.    «أونساج» و«كناك» تندوف تشرعان في استقبال الطلبات    «كناس» باتنة تحسس الطلبة الجامعيين    170منصب مالي جديد لقطاع الصحة بعين تموشنت    رفع أجر الممارسين الطبيين الأخصائيين بولايات الجنوب إلى مرتين ونصف مقارنة بالشمال    أبواب مفتوحة على الضمان الاجتماعي لفائدة طلبة جامعة زيان عاشور بالجلفة    المخيال، يعبث بالمخلص    الشيخ السديس: "العناية بالكعبة وتعظيمها من تعظيم الشعائر الإسلامية المقدسة"    فضائل إخفاء الأعمال وبركاتها    فلنهتم بأنفسنا    ازومي نوساي وابربوش سكسوم نالعيذ امقران واحماد نربي فوساي    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





النجوم يشترطون عدم خسارة مشاهدهم القتالية
‘'فاست آند فيوريس"
نشر في المساء يوم 17 - 08 - 2019


* email
* facebook
* twitter
* linkedin
هل تعلم أن أبطال الأكشن الذين تشتري تذاكر السينما وتذهب لمشاهدتهم، يضعون شروطا لكيفية ونوعية الضرب الذي سيتلقونه عند تعاقدهم على الأعمال الفنية التي سيشاركون فيها؟ حتى ولو كان سيؤثر الأمر على النص الأصلي للفيلم.
ففي الجزء الأخير من مجموعة أفلام (السريع والغاضب) أو (Fast and Furious) الذي استقبلته دور السينما مؤخرا، تحت اسم (Hobbs & Shaw) كانت هناك مطالب تعاقدية لنجمي العمل دواين جونسون وجيسون ستاثام، تقضي بأن يلكم كل منهما الآخر عدد اللكمات نفسها، وألا يخسر أي من الممثلين قتالا داخل الفيلم، حسبما نقلته صحيفة "الغارديان" البريطانية.
قام جيسون ستاثام بالتفاوض حتى حصل على اتفاق يحد من مدى تعرضه للضرب. كما قام دواين جونسون بتجنيد المنتجين ومنسقي مشاهد القتال، للتأكد من أنه "يقاتل دائما بقوة مثل قوة خصمه"، ووصفت "الغارديان" الجزء الأخير من سلسلة "الغاضب والسريع" بأنه "أحد أكثر مسابقات التلويح بالضرب الهزيلة المثيرة للضحك" في تاريخ السينما.
نقلت الصحيفة البريطانية عن إريك شوارتزل، الصحافي ب«وول ستريت جورنال" الأمريكية، ملاحظته التي قال فيها "إذا أعدت مشاهدة أفلام (Fast and Furious)، ستلاحظ كيف أنه نادرا ما يفوز أي شخص فعلا في معركة... ولتلبية مطالب هذه الرجولة الهشة، فإن نهاية المعارك تميل إلى النمط المتعادل، وعادة ما تتوقف بواسطة قوى خارجية".
في نسخة الفيلم التي عُرضت عام 2017 تحت اسم «The Fate of the Furious»، كان هناك مشهد في النص الأصلي يقضي بوقوع دواين جونسون ملقيا على الأرض عند قدمي فان ديزل في أحد مشاهد القتال، لكن جونسون تدخل لتغيير النص، ليصبح في وضعية الجلوس بدلا من الوقوع أرضا، حتى لا يظهر في منظر الضعيف الواهن.
في المقابل، قام ديزل بتوظيف أخته بالوقوف في البروفات لحساب عدد المرات التي تعرض شقيقها فيها للكم، من أجل التأكد من أنه سيردها بمثلها بعد ذلك.
وأشارت "الغارديان" إلى أن أزمة القتال الذي ينتهي بلا هزيمة أحد أطرافه أصبحت أمرا واضحا وبارزا للمشاهدين، لدرجة أنه إذا كان هناك أي ممثلين صاعدين من ضخام الجثة المستعدين للتخصص في خسارة المعارك، فسوف يمتن لهم منتجو السلسلة ويمنحونهم ثروة مقابل الهزيمة.
❊ وكالات


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.