"المساء".. صوت الوطن والمواطن في الجزائر الجديدة    تكريس استقلالية العدالة و"إنصاف" القضاة    هيئة ضامنة لاستقلالية القضاء يكرّسها مشروع تعديل الدستور    اللجنة القانونية بالمجلس الشعبي الوطني تستمع لواعلي    المؤسسات البريطانية مدعوة لاستغلال فرص الشراكة في الجزائر    مشاكل الأندية الهاوية فوق طاولة الوصاية    عمراني يغلق القائمة بلاعب رواق    أنصار مولودية وهران يترقبون استعدادات فريقهم    تمديد الحجر الجزئي ب 08 ولايات 30 يوما ورفعه عن 10 ولايات    تراكمات من ماضي السود الأليم في فرنسا    لوحات لفنانين يمثلون 23 دولة في حفل الافتتاح    8 وفيات.. 162 إصابة جديدة وشفاء 111 مريض    استرجاع دراجة نارية    ورشات لدراسة مخطط تهيئة وتسيير المصائد    سلطة الضبط تفرض عقوبات مالية ضد "موبيليس"، جازي" و"أوريدو"    بن دودة تؤكد ضرورة تثمين التراث الثقافي المحلي    خُطبَة الجُمعة لذِكر الرّحمن لا لذِكر السّلطان!!    ضربات متتالية لمعاقل الإرهاب والمهربين وتجار المخدرات    "ملاريا مستوردة" عبر 5 ولايات بالجنوب    توزيع 580 محفظة على حفَظة القرآن الكريم    الطارف: تفكيك شبكة إجرامية تتاجر بالمؤثرات العقلية في الذرعان    حملة مغربية مضللة لتغطية خروقات وقف إطلاق النار    مؤشرات الحرب تتعزز في كرباخ    آليات لاكتشاف المواهب ومرافقتها لتحضير نجوم الغد    ترامب وبايدن.. اتهامات شخصية بمفردات التحقير والسخرية    لِجامٌ اسمه "خبزة الأبناء"!    برنامج وطني لتوسيع مساحات السقي التكميلي    التماس 5 سنوات سجنا نافذا في حق "مير" بني عزيز والرقابة القضائية لمير البلاعة السابق    مؤسسة رايت لايفليهود تدعو إلى وقف حملة التشهير والملاحقات ضد أمينتو حيدار والنشطاء الصحراويين    تاريخٌ مشرّف للكويت وأميرها    بلايلي يصدم لجماهير الأهلي المصري    2021.. سنة أولى للحفاظ على البيئة    نواف الأحمد أميرا    فيضانات النيجر: الجزائر تمنح هبة تتكون من 500 خيمة بناء على تعليمة من الرئيس تبون    انتقال العدوى للأحياء الهادئة والراقية    المحطة البرية الجديدة بوسط بلعباس تأوي المنحرفين    تحقيق توازن في عملية التموين بالماء بين الجهتين الشرقية والغربية    الادارة تستهذف مهاجم البرج غوماري و لكروم منتظر    " وهران تعرفت عليها بفضل المولودية "    " ضبطنا كل الأمور و التعداد مكتمل بنسبة كبيرة "    أعمالي الفنية تحاكي الواقع الأليم و هذا بحد ذاته تحد    معرض للفنون التشكيلية وأمسيات شعرية في إطار برتوكول صحي    صفحة "فايسبوك" للرد على أسئلة الناجحين في البكالوريا    خروقات في خدمة الجيل ال4 : سلطة الضبط تفرض عقوبات مالية ضد "موبيليس" و "جازي" و "أوريدو"    ملزمون برفع العراقيل على المشاريع    125 متربصا يلتحقون بشركة "تايال" بغليزان اليوم    حملة واسعة لمكافحة حمى الملاريا ببرج باجي مختار    وزارة الصحة تكشف عن تعزيز الإجراءات تحسبا لحالات الملاريا "المستوردة"    كورونا في الجزائر.. 20 ولاية خالية من كورونا و7 ولايات تسجل أكثر من 10 حالات    "تكريم" نساء المسرح والسينما    مليكة بن دودة… تبرز أهمية العمل على التثمين الإقتصادي للتراث الثقافي لتحقيق التنمية لفائدة الأجيال الحالية والقادمة.    شاهد.. بايدن يرد على ترامب بالعربية    السعودية: قرار جديد بشأن الحرم المكي والمعتمرين    وزارة التعليم العالي تنشأ فوج عمل وزاري لتعزيز الرقمنة في القطاع    وكالة الأنباء المغربية تنسب تصريحات كاذبة للأمم المتحدة    وزارة الشؤون الدينية تنظم مسابقة للقراءة    بسبب لون بشرتي.. جار لنا يريدني أن أرحل من بيتي!    كاتبتان تخصصان عائدات كتاب جامع «عاق أم بار» لدار العجزة والمسنين    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





لمحة عن الثقافة والفنون الأمازيغية
كتاب جديد للباحث سليم سوهالي
نشر في المساء يوم 18 - 10 - 2019


* email
* facebook
* twitter
* linkedin
صدر للكاتب والباحث سليم سوهالي، كتاب جديد يحمل عنوان (لمحة حول الثقافة والفنون الغنائية الأمازيغية: الأوراس، ورقلة والقبائل) عن دار (أنزار للنشر والتوزيع)، يمثل عصارة عمل وبحث استمر سنوات طويلة؛ بهدف المساهمة في إعادة تأثيث تراثنا، وتثمين ثقافتنا الشعبية الناطقة بالأمازيغية.
وفي هذا السياق، قال الباحث سليم سوهالي ل "المساء"، إن البحث في الفنون الغنائية يتطلب منا معرفة جيدة بالتاريخ والأحداث والظروف التي تحيط بالموضوع، ويتطلب أيضا استعمال القدرات الحديثة لكشف وإبراز تراث غني مدفون تحت ركام خلّفته أسباب سياسية وثقافية واجتماعية. وأضاف أن فقدان ما تبقّى من فنون الأمازيغية، أضحى شيئا وشيكا، مما يستلزم منا المبادرة والشروع في رسم طريق نحو إنقاذ ما بقي من معالم التراث الأمازيغي على وجه العموم، والذي تمتد جذوره عبر أزمنة غابرة، هذا التراث الذي يستحق نفض الغبار عنه وإعطاءه مكانته اللائقة، وتحفيز كل الباحثين للخوض في هذا الميدان الثري.
واختار الأستاذ في بحثه هذا، منطقة الأوراس والقبائل وورقلة، مشيرا إلى أن القارئ الكريم سيلاحظ أن الجانب التاريخي طغى على هذا البحث، بغرض وضع متصفح هذا الكتاب في صورة عن الوضع السياسي والاجتماعي والثقافي لسكان هذه المناطق عبر مختلف الفترات من تاريخنا؛ فكل تلك الأوضاع أثرت، بشكل مباشر وغير مباشر، على الإنتاج الفني وممارسته في الحياة اليومية.
وأضاف أن بعد لمحة تاريخية عن بلاد تامزغا في كل الجوانب السياسية والثقافية والاجتماعية وعلاقة ذلك بالقوى المحيطة والتأثيرات المتبادلة بين الشعوب آنذاك، تم التركيز على الجزائر، وبالأخص المناطق الكبرى كالأوراس والقبائل وورقلة.
وبالمقابل، خُصص حيز أكبر من الاهتمام بالأغنية الأمازيغية بهذه المناطق إبان الفترة القديمة؛ إذ كانت الأقل تدوينا والمهددة بالاندثار، فتم التطرق لمميزاتها وخصائصها وعناصر أدائها والعوامل المؤثرة فيها، بدون إغفال ميدان الشعر المتداول بكل أشكاله في تلك الفترة، وبتسليط الضوء على نصوص وأنواع الغناء، يضيف المتحدث.
وفي الأخير، قال سوهالي إنه يتمنى أن يكون هذا العمل بمثابة لبنة أخرى تضاف إلى العدد القليل من الدراسات الفنية التي تمت في هذا المجال، رغم ما تستحقه ثقافتنا من إسهاب كبير، وغوص عميق في عوالم هذا الإرث الحضاري، الذي حق لنا أن نفخر ونتشبث به بكل قوانا لنحافظ على روح هذا الشعب المتجذر في هذه الأرض. "ولأن سلاح المثقف والكاتب في وجه النسيان واللامبالاة هو الكتابة والتدوين، آمل أن تكون هذه الدراسة منحت حياة جديدة للكثير من الفنون المنقرضة من حياتنا، وأعادت لها النبض مجددا".


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.