أصحاب عقود ما قبل التشغيل ينتفضون    هذه رزنامة العطلة الشتوية الجامعية    توقيف باروني مخدرات وحجز أزيد من قنطار “زطلة” في النعامة    غرداية: مواطنون يعبرون عن تأييدهم للإنتخابات الرئاسية المقبلة    مركز جهوي لتخزين الحبوب يدخل حيز الخدمة بتيبازة    نحو إعداد جهاز معلوماتي لمكافحة الغش في الامتحانات بقسنطينة    الخضر سيواجهون زامبيا باللون الأبيض    محكمة باب الوادي : البراءة ل 5 موقوفين بتهمة المساس بالوحدة الوطنية    ديوان الحج والعمرة يحذر من التعامل مع وكالات السياحة والأسفار الوهمية    الجزائر-زامبيا: تحقيق إنطلاقة موفقة و تفادي التعثر    كرة السلة - البطولة العربية للأندية اناث: "مرتبتنا الثالثة هي ثمرة لمجهودات اللاعبات "    بودبوز يشيد بمدربه الجديد في سانت إتيان    ارتفاع حصيلة القتلى الفلسطينيين جراء القصف الإسرائيلي إلى 18 شهيدا    شاب بلجيكي يعتنق الإسلام وينطق بالشهادتين    بن فليس: “لا بد من اعتذار فرنسا على الاستعمار والابادة الجماعية.. لكن ليست لدينا القوة للحصول عليه”    إنهيار عمارة بالقصبة بالجزائر العاصمة: عدم تسجيل خسائر بشرية    العرض الشرفي الأول للفيلم الروائي الطويل "مناظر الخريف" لمرزاق علواش    ميدالية فضية لصايفي وبرونزية لجلال في نهائي رمي الجلة    بن فليس.. يجب مسح الديون لأصحاب مشاريع “أونساج” الفاشلة    وزير الصحة يلتقي بعدة وزراء و مسؤولين أجانب على هامش قمة نيروبي للسكان والتنمية    غسان سلامة : أدعو إلى حضور الجزائر لمؤتمر برلين حول ليبيا ومجلس الأمن وصل الى حالة العقم    تبون: ''بإمكاني رفع احتياطي الصرف في ظرف سنة أو سنتين''    طارق الجاني: “مهمتنا لن تكن سهلة أمام بارادو وحسنية أغادير”    إقبال ضغيف على تذاكر موقعة زامبيا    الإحتلال الإسرائيلي يصعد عدوانه على قطاع غزة وحماس تتعهد بالثأر للقتلى    مطار هوراي بومدين: حجز أزيد من 50 الف يورو ومسدس أتوماتيكي    فيكا 10: عرض فيلمين وثائقيين بالجزائر العاصمة حول الهجرة غير الشرعية    الجزائر-الغابون: إرساء آليات جديدة لتكثيف المبادلات التجارية    الجزائر-الصين: السيد بن مسعود يدعو إلى تطوير علاقات التعاون والشراكة في قطاع السياحة بين الطرفين    الجزائر: نسبة إمتلاء إستثنائية للسدود    "مجهول" يشتري أغلى ساعة يد في التاريخ    أمطار ورياح في عدة ولايات    جماهير “ليستر سيتي” تحت الصدمة بسبب تصريحات “محرز” !    إنقاذ زوجين من الموت المحقق بعد اختناقهما بالغاز بالمسيلة    ترامب: نعلم مكان الرجل الثالث في "داعش"    أمطار رعدية مرتقبة اليوم في الولايات الوسطى والشرقية    «التدابير الجبائية الجديدة، أكثر جاذبية للشركاء الأجانب»    إعادة تأسيس نظام التكوين المهني بالجنوب لترقية الشغل    بعد إستقالة الرئيس موراليس    مع ضرورة عودة اللاجئين    في‮ ‬إطار برنامج العمل النموذجي‮ ‬للتنمية الريفية    يومية‮ ‬آل مونيتور‮ ‬تكشف المستور‮:‬    بتهمة القتل الخطأ والجروح الخطأ    العدالة الأوروبية توجه ضربة قوية لإسرائيل    دعوة لتعويض مضخة الأنسولين الخاصة بالأطفال    جريحان في انحراف سيارة ببئر الجير    «لورا فيشيا فاليري» إيطالية دافعت عن الإسلام    123 أجنبي يعتنقون الإسلام إلى غاية أكتوبر المنصرم    الأميار خارج المشهد    صورة وتعليق:    «الوعدات الشعبية» ..أصالة وتراث    أين الخلل .. !    الإنشاد فن راق ورسالة نبيلة تساهم في تغيير المجتمعات    تعديل المحتوى والتركيز على الصورة التعبيرية    مناقصة لاختيار مكتب دراسات جديد    شركة الخطوط الجوية الجزائرية تبرمج 477 رحلة خلال موسم عمرة 2019    السيِّدُ الطاووسُ    النبأ العظيم    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





لمحة عن الثقافة والفنون الأمازيغية
كتاب جديد للباحث سليم سوهالي
نشر في المساء يوم 18 - 10 - 2019


* email
* facebook
* twitter
* linkedin
صدر للكاتب والباحث سليم سوهالي، كتاب جديد يحمل عنوان (لمحة حول الثقافة والفنون الغنائية الأمازيغية: الأوراس، ورقلة والقبائل) عن دار (أنزار للنشر والتوزيع)، يمثل عصارة عمل وبحث استمر سنوات طويلة؛ بهدف المساهمة في إعادة تأثيث تراثنا، وتثمين ثقافتنا الشعبية الناطقة بالأمازيغية.
وفي هذا السياق، قال الباحث سليم سوهالي ل "المساء"، إن البحث في الفنون الغنائية يتطلب منا معرفة جيدة بالتاريخ والأحداث والظروف التي تحيط بالموضوع، ويتطلب أيضا استعمال القدرات الحديثة لكشف وإبراز تراث غني مدفون تحت ركام خلّفته أسباب سياسية وثقافية واجتماعية. وأضاف أن فقدان ما تبقّى من فنون الأمازيغية، أضحى شيئا وشيكا، مما يستلزم منا المبادرة والشروع في رسم طريق نحو إنقاذ ما بقي من معالم التراث الأمازيغي على وجه العموم، والذي تمتد جذوره عبر أزمنة غابرة، هذا التراث الذي يستحق نفض الغبار عنه وإعطاءه مكانته اللائقة، وتحفيز كل الباحثين للخوض في هذا الميدان الثري.
واختار الأستاذ في بحثه هذا، منطقة الأوراس والقبائل وورقلة، مشيرا إلى أن القارئ الكريم سيلاحظ أن الجانب التاريخي طغى على هذا البحث، بغرض وضع متصفح هذا الكتاب في صورة عن الوضع السياسي والاجتماعي والثقافي لسكان هذه المناطق عبر مختلف الفترات من تاريخنا؛ فكل تلك الأوضاع أثرت، بشكل مباشر وغير مباشر، على الإنتاج الفني وممارسته في الحياة اليومية.
وأضاف أن بعد لمحة تاريخية عن بلاد تامزغا في كل الجوانب السياسية والثقافية والاجتماعية وعلاقة ذلك بالقوى المحيطة والتأثيرات المتبادلة بين الشعوب آنذاك، تم التركيز على الجزائر، وبالأخص المناطق الكبرى كالأوراس والقبائل وورقلة.
وبالمقابل، خُصص حيز أكبر من الاهتمام بالأغنية الأمازيغية بهذه المناطق إبان الفترة القديمة؛ إذ كانت الأقل تدوينا والمهددة بالاندثار، فتم التطرق لمميزاتها وخصائصها وعناصر أدائها والعوامل المؤثرة فيها، بدون إغفال ميدان الشعر المتداول بكل أشكاله في تلك الفترة، وبتسليط الضوء على نصوص وأنواع الغناء، يضيف المتحدث.
وفي الأخير، قال سوهالي إنه يتمنى أن يكون هذا العمل بمثابة لبنة أخرى تضاف إلى العدد القليل من الدراسات الفنية التي تمت في هذا المجال، رغم ما تستحقه ثقافتنا من إسهاب كبير، وغوص عميق في عوالم هذا الإرث الحضاري، الذي حق لنا أن نفخر ونتشبث به بكل قوانا لنحافظ على روح هذا الشعب المتجذر في هذه الأرض. "ولأن سلاح المثقف والكاتب في وجه النسيان واللامبالاة هو الكتابة والتدوين، آمل أن تكون هذه الدراسة منحت حياة جديدة للكثير من الفنون المنقرضة من حياتنا، وأعادت لها النبض مجددا".


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.