بالصور.. آخر تحضيرات “الخضر” لمواجهة زامبيا    مراسيم حول مجلس الوقاية، أمن الطرق والحسابات البريدية    البراءة ل5 موقوفين بتهمة المساس بالوحدة الوطنية    ميراوي يلتقي بعدة وزراء ومسؤولين أجانب    تخرج 12 مستشارا في التنمية الإقليمية بتلمسان    93.6٪ مع تدريس الإنجليزية في جميع المستويات    الجزائر - زامبيا / بوتسوانا - الجزائر موبيليس معاك يا الخضراء    13869 شاب سيستفيدون من الإدماج بالبويرة    فتاوى    الدِّين والازدهار الاقتصاديّ    مواضع سجود النّبيّ الكريم    قرعة ترتيب الحصص الزمنية لتدخلات المترشحين اليوم    حملة تحسيسية حول داء السكري    شبيبة القبائل يحرم مولودية الجزائر من الإنفراد بالصدارة    وزارة الرياضة تُقرر غلق 6 ملاعب لهذا السبب !!    وسم "مستعمرات": لقد حان الآوان لتطبيق قرار محكمة العدل الأوروبية على المنتوجات الصحراوية    التقلبات الجوية تخلف قتلى وجرحى ومفقودين    وزير الطاقة : سوناطراك غير قادرة على الاستكشاف بسبب قلة إمكانياتها    الجيش الوطني الشعبي يطلق حملات التكفل الصحي بالمواطنين بالمناطق النائية لجنوب الوطن    نواب البرلمان أمام اختبار المصادقة على مشروع قانون المحروقات    تونس: انتخاب راشد الغنوشي رئيسا لمجلس النواب    تمنراست: إطلاق مناقصة لمنح 13 رخصة منجمية لاستكشاف الغرانيت والرخام    62 بالمائة نسبة امتلاء سدود بلادنا    نسيمة صايفي تنال الميدالية الفضية في نهائي رمي الجلّة    حجز أكثر من قنطار من الكيف حاول بارونات تهريبها داخل “بورت شار” في النعامة    عبد المجيد تبون: سأعتمد على الكفاءة وسأقضي على مظاهر “الشيتة والولاء”    عشرات الشهداء والمصابين في قصف إسرائيلي على غزة    عائلات مهدّدة بانهيار بناياتها القديمة    البيض: هلاك شخص اختناقا بغاز أحادي أكسيد الكربون    حجز مسدس أوتوماتيكي بمطار هواري بومدين كان بحوزة جزائري قادم من باريس    سقوط طالبة من الطابق الثالث بجامعة بسكرة    مخطط أمني كبير لتأمين لقاء الخضر ضد زامبيا    مديرية جهوية للديوان الوطني لحقوق المؤلف والحقوق المجاورة ببشار    كفاح الشعب الصحراوي محور محاضرة بالنرويج    نحو إعداد جهاز معلوماتي لمكافحة الغش في الإمتحانات    انتخاب راشد الغنوشي رئيسا للبرلمان التونسي    عنابة: عمال مركب سيدار الحجار ينظمون مسيرة مساندة لتنظيم الانتخابات الرئاسية    إرساء آليات جديدة لتكثيف المبادلات التجارية    بن ناصر يتفوق على الجميع ويصبح أحسن مراوغ في أوروبا    مركز جهوي لتخزين الحبوب يدخل حيز الخدمة بتيبازة    ديوان الحج والعمرة يحذر من التعامل مع وكالات السياحة والأسفار الوهمية    مواصلة الاحتجاجات ومقتل أحد كوادر الحزب التقدمي الاشتراكي في لبنان    كرة السلة - البطولة العربية للأندية اناث: "مرتبتنا الثالثة هي ثمرة لمجهودات اللاعبات "    شاب بلجيكي يعتنق الإسلام وينطق بالشهادتين    العرض الشرفي الأول للفيلم الروائي الطويل "مناظر الخريف" لمرزاق علواش    "مجهول" يشتري أغلى ساعة يد في التاريخ    جماهير “ليستر سيتي” تحت الصدمة بسبب تصريحات “محرز” !    ترامب: نعلم مكان الرجل الثالث في "داعش"    إعادة تأسيس نظام التكوين المهني بالجنوب لترقية الشغل    دعوة لتعويض مضخة الأنسولين الخاصة بالأطفال    صورة وتعليق:    «الوعدات الشعبية» ..أصالة وتراث    الأميار خارج المشهد    123 أجنبي يعتنقون الإسلام إلى غاية أكتوبر المنصرم    أين الخلل .. !    تعديل المحتوى والتركيز على الصورة التعبيرية    الإنشاد فن راق ورسالة نبيلة تساهم في تغيير المجتمعات    مناقصة لاختيار مكتب دراسات جديد    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





لوحات ترفع سقفها للأمل
تواصل المعرض الجماعي لفنانين من عزازقة والنرويج
نشر في المساء يوم 23 - 10 - 2019


* email
* facebook
* twitter
* linkedin
في بادرة فريدة من نوعها، انتقل معرض الفن التشكيلي لفنانين من عزازقة وفنانة من النرويج، من فضاء مؤسسة "أحمد ورابح عسلة" إلى رواق "محمد راسم" في انتظار أن يحط رحاله بمدينة سيدي بلعباس، كما تتواصل فعالياته إلى غاية السابع من نوفمبر المقبل.
استقبل رواق "محمد راسم" الكائن بشارع "باستور"، المعرض الذي ضم فنانين وأساتذة في الفنون الجميلة بالمدرسة الجهوية لعزازقة (تيزي وزو)، والفنانة المتخصصة في الخزف التي قدمت من النرويج هنا أكوم، والذي نُظم في الفترة الأخيرة بمؤسسة "أحمد ورابح عسلة"، إلا أنه هذه المرة نظرا لسعة فضاء "راسم"، ضمّ عددا أكبر من الأعمال الفنية التي أخذت نفسا عميقا في هذا الفضاء، فأبرزت موهبة صانعيها بشكل أوسع.
الأمل يقتحم أعمالا حزينة
في هذا السياق، قال الفنان وأستاذ بالمدرسة الجهوية للفنون الجميلة لعزازقة محمد إيدير جودر ل "المساء"، إنه يشارك في الطبعة الثانية لهذا المعرض الجماعي بست لوحات، من بينها لوحات جديدة تدخل في سلسلة الأعمال التي أنجزها مؤخرا، وسترى النور في معرض فردي. وأضاف جودر أن من بين الأعمال التي يشارك بها لوحة، بل لوحتين تتكاملان فيما بينهما رسمهما في 22 فيفري؛ أي في اليوم الأول للحراك؛ كرد منه على ضرورة التغيير وإيجاد حلول. كما أن لوحتيه هاتين مثل لوحات أخرى حديثة، حملتا ألوانا زاهية؛ كاللون الأزرق عكس سابقاتها، اللواتي توشحن بألوان قاتمة؛ فهل هو الأمل المنشود في غد أفضل؟
يجيب محمد بأن لوحاته تعكس أعماقه التي تأمل في تغيير الأوضاع في الجزائر، مشيرا إلى رسمه في هذه اللوحات الجديدة، بشكل أفقي، انعكاسا على الصراعات التي تتم بين الأفراد في مجتمعنا، التي قال إنها كثرت، وحان الأوان كي تنخفض وتيرتها. كما تحدّث عن هذه اللوحات الجديدة التي رسم أسفلها بالألوان الباهتة، في حين كان أفقها بهيّ الطلعة.
واعتبر إيدير أن الهيئات التي تظهر هنا وهناك في لوحاته، لا تعبّر عن الإنسان بصفة دقيقة، بل تمثل الإنسانية بصفة عامة. كما أكد على وجود حقائق مختلفة نسبيا. أما في لوحة أخرى فقد رسم معبدا لم يشأ أن يكون خاصا بالمسلمين، بل قال إنه معبد مقدس وكفى، داعيا في السياق نفسه، إلى احترام الديانات، ومستشهدا بقول الله تعالى: "لا إكراه في الدين". كما عرض لوحة أخرى مشعة بالنور، قال عنها إيدير إنها بدورها تمثل الأمل الذي شعشع في قلوب الجزائريين في المدة الأخيرة، واختار لها اللون الأبيض، كما رسم فيها هيئة إنسان.
وشارك إيدير بلوحتين رسمهما في السنوات الماضية، منهما لوحة عن عمل الفنان النرويجي الشهير مانش؛ تكريما لمشاركة الفنانة النرويجية هنا أكوم، مشيرا إلى رسمه أيضا بشكل عمودي؛ نسبة إلى علاقة الفرد بربه، وكيف أنه سيحاسَب أمام الله بمفرده في حين في الدنيا يمكن للجماعة أن تحاسَب بفعل أخطاء أعضائها. كما رسم الفنان رموزا تعنى بالهوية الأمازيغية، قائلا في هذا الصدد إن الحراك قضى على كل ما يفرق بين الجزائريين، فأصبح كل منهم يعتبر نفسه جزائريا وكفى.
لوحات مبهجة وأخرى كتومة
وعن الأعمال التي يشارك بها أخو محمد الفنان وأستاذ الفنون الجميلة بنفس المدرسة محند أورمضان جودر، قال إيدير إن أخاه يهوى استنطاق الفن الإفريقي؛ فهو لا يقتصر على رسم كل ما هو جزائري بحت، بل خرج عن الحدود الجغرافية بما أن لا حدود للفن، فرسم الكثير من الهيئات والأشكال التي تنتمي إلى الحضارات الإفريقية، مضيفا أن أورمضان يهوى استعمال الألوان المبهجة، عكسه تماما.
وأما عن الأعمال التي يشارك بها الفنان والأستاذ حميد فردي، فقال عنها إيدير إنها تمثل في مجملها البيت القبائلي؛ سواء من ناحية التقنية المستعملة أو الألوان أو حتى الأسلوب الفني، مضيفا أن الفنان تخرّج في أواخر التسعينات، وبالتالي عايش مرحلة الإرهاب، وككل فنان لا يمكنه أن يعبّر عن واقع أليم بألوان فرحة، وهو ما نراه في لوحاته.
وتطرق إيدير لتخصص الفنانة النرويجية أنا أكوم في فن السيراميك، "إلا أنها وجدت نفسها فنانة تشكيلية، عندما رأت أن رسوماتها التي تسبق صنعها تحفها، تحولت، هي الأخرى، إلى أعمال فنية".
جدران ناطقة في السر
وبالمقابل، تحدّث الفنان ومدير الدراسات بالمدرسة الجهوية للفنون الجميلة مزيان بوسعيد، إلى "المساء" عن مشاركته في هذا المعرض، وعن تنظيمه معرضا فرديا بمؤسسة "أحمد ورابح عسلة"، فقال إن أعماله هذه تنضوي تحت مجموعة أطلق عليها اسم "جدران الصمت"، إلا أنها، في الحقيقة، لا تحكي عن جدران حقيقية، بل هي تلك الأسوار التي نبنيها بأنفسنا، ومن ثم تعيقنا في مسارنا الحياتي من دون وعي منا.
وتحدث الفنان عن لوحة ثانية يشارك بها في هذا المعرض، تتمثل في هيئة طفل صغير ينظر إلى شيء، يقول عنه الفنان إنه عالمنا. ويضيف أنه كلما يتمعن هذه اللوحة يخيَّل إليه أنه يقرأ كتاب "الأمير الصغير"، مؤكدا أننا "جميعنا صغار حينما نجد أنفسنا في صراعات لا مخرج منها".
وعن التقنيات التي يستعملها مزيان في لوحاته الأخيرة، أشار إلى استعماله أوراق الألمنيوم التي تحدد معالم الهيئات التي يرسمها، ومن ثم يضع عليها دهان الأحذية حتى يبرزها أكثر ويعطيها قوة أكبر. كما يعتمد على تقنية اللصق، فقام، مثلا، بلصق حلي من الفنتازيا في لوحة يشارك بها في هذه الفعاليات، مؤكدا حريته التامة في فنه، إلا أنه مع ذلك يحتاج إلى نظرة الآخر؛ أي الجمهور الذي قد يكون له رأي مغاير تماما، يحب بوسعيد سماعه.
للإشارة، التقى الفنانان محمد إيدير ومحند أورمضان جودر بالفنانة النرويجية أنا أكوم في تركيا خلال مشاركتهما في سمبوزيوم، ودعواها إلى عزازقة لتنشيط ورشة بالمدرسة الجهوية للفنون الجميلة. وقد أُعجبت الفنانة أنا بهذه الزيارة، حيث صرحت في حوار سابق ل "المساء"، عن انبهارها الكبير بحفاوة الجزائريين الذين استضافوها بكل حب.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.