طفلة أحبها العالم ويكرهها ترامب    زوجة البشير خلف القضبان    قبل نهاية السنة الجارية بسيدي‮ ‬بلعباس‮ ‬    يهدف لتحقيق التنويع والتنمية الاقتصاديين‮ ‬    تبون رئيسا بأكثر من 58 بالمائة من الأصوات    لا تهميش ولا إقصاء ومحاربة الفساد ستتواصل    البيان الختامي‮ ‬لاجتماع البوليساريو‮ ‬يكشف‮:‬    في‮ ‬محاولة للإلتفاف على المساءلة الدولية    في‮ ‬الضفة الغربية للقدس    ستقام في‮ ‬العاصمة المصرية القاهرة    الاتحادية الجزائرية لكرة القدم    في‮ ‬إطار الإحتفالات بالذكرى أ‮ ‬11‮ ‬ديسمبر‮ ‬1960    غليزان    من اللغة الفرنسية إلى العربية    منظمة‮ ‬اليونيسكو‮ ‬الأممية    تعرضت لإصابة وفوزنا مستحق أمام الشباب    وكالة الأنباء الألمانية تكشف‮:‬    تبون الأجدر لتولي رئاسة البلاد    تحديات المرحلة المقبلة    «فوزنا على العميد لم يأت صدفة وسنذهب بعيدا في الكأس»    «الشركة الاقتصادية ستكون على رأس النادي مطلع السنة الجديدة»    يوسف بلايلي...قصة تألق من رحم المعاناة    التسليم مرهون بتدخل الوصاية    3314 عامل في جهاز «دياايبي» معنيون بالإدماج    6 مروّجي مخدرات وراء القضبان    محرضا قاصر على سرقة مجوهرات جدته وراء القضبان    أشغال تجديد القنوات تُخلف حفرا عميقة بالطرقات    22 مشروع معصرة زيتون متوقفة بسعيدة    تسليم 2200 وحدة في 20 مارس و13 الف اخرى قبل اوت    تقرير أممي يفضح دولا وشركات    الفيلم الجزائري «نايس فري نايس» في المنافسة الرسمية    رحيل الأستاذ بوشيبة الطيّب ...صديق المسرح    تبون‮ ‬يؤكد بعد فوزه بالرئاسيات‮:‬    فيما ضبط كميات معتبرة من الكيف المعالج‮ ‬    أعلن عن دعمه للرئيس المنتخب    إدراج الاقتصاد الدائري في الاستراتيجية التنموية    السراج يدعو والليبيين للدفاع عن العاصمة أمام أيّ هجوم لقوات حفتر    اجتماع موسع تحضيرا للدخول المدرسي المقبل    زوجتي ظلمتني والقوانين لم تنصفني    روسيا تعبّر عن أملها في أن يؤدي انتخاب تبون إلى تعزيز علاقاتها مع الجزائر    مؤتمر حول "سؤال الحرية اليوم"    إدانة "مجرم بريطانيا الأول" ب37 تهمة    ضرورة تقبل المراهقة واحتضانها    قامة متعددة المواهب وسفيرة لمنطقة الأوراس    إحصاء أزيد من 7290 مستفيدا    الوعي بالحرية لا يعني امتلاك الحرية    الأديبة الجزائرية ندى مهري تكشف جمال الحضارات التي صنعها الإنسان في روايتها “مملكة الأمنيات”    الوثائقي”نايس فري نايس” في منافسة مهرجان الفيلم الوثائقي لسان لويس بالسينغال    أقيلوا ذوي الهيئات عثراتهم    صلاة المسافر بالطائرة أو القطار    في‮ ‬ظل ارتفاع نسبة المصابين بالداء‮ ‬    تأجيل التسجيلات في قرعة الحج إلى 15 ديسمبر الجاري    سكان مستغانم ينتظرون تسليم مشروعي القرن «الترامواي» و «مستشفى خروبة»    وكالات السياحة والأسفار مدعوة لسحب دفتر الشروط الخاص بتنظيم الحج    مهنيو الصحة يدعون الى اعتماد الأدوية الجديدة للسكري    الشيخ عبد الكريم الدباغي يفتي بضرورة المشاركة بقوة في الرئاسيات    سلال يبكي بالمحكمة و يصرح : لست فاسد انا بريء !!    بن ڨرينة: سأنصب مفتي الجمهورية وتوحيد المرجعية الدينية في البلاد    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





نحتاج أماكن جديدة لغرس ثقافة مسرح الطفل
الفنان نور الدين بشكري ل"المساء":
نشر في المساء يوم 19 - 11 - 2019


* email
* facebook
* twitter
* linkedin
عبر الفنان الكوميدي نور الدين بشكري، المشهور بشخصية "السايح البوسطاجي"، في سلسلة "أعصاب وأوتار"، عن رغبته في تكوين فضاء يجمع الأطفال الصغار، من أجل وضع كل خبرته في تنشئة هذه الفئة العمرية على مبادئ المسرح، وقال إن غرس الثقافة عند الأطفال الصغار منذ نعومة أظافرهم يعد استثمارا مستقبليا، من أجل إعداد رجل المستقبل وجيل مشبع بالثقافة من شأنه قيادة البلاد إلى مصاف الدول الكبرى، خاصة أن الجزائر تضم كل المؤهلات اللازمة، معتبرا أن الأمر يتطلب صدقا في العمل ومساعدة من طرف الجهات المسؤولة.
أكد نور الدين بشكري، في دردشة مع "المساء"، عندما كان في أحد الأنشطة بدار الثقافة "مالك حداد"، أنه يحمل مشروعا طموحا من أجل بعث مسرح الطفل بعاصمة الشرق، وخلق نواة لهذا العمل الفني، مضيفا أن الفكرة جاءت مع تظاهرة "قسنطينة عاصمة الثقافة العربية لسنة 2015"، حيث رحب بها المسؤولون عن قطاع الثقافة وقتها، خاصة أنها كانت ستساهم في خلق فضاء متخصص من الأطفال وإلى الأطفال، في شكل مسرح العالم الصغير، حيث يستطيع الطفل تفجير طاقاته وإبراز مواهبه الفنية وتجسيدها في الميدان، حتى لا تضيع سدى، ولا يتوجه إلى الانحراف، غير أن الأمور بقيت حبرا على ورق، ولم ير المشروع النور إلى اليوم.
كشف صاحب شخصية "السايح البوسطاجي"، الذي فتح قلبه ل«المساء"، عن أن هذه الفكرة طالما راودته منذ عدة سنوات، خاصة أنه ترعرع منذ الصغر في عالم المسرح، معتبرا أن البراءة مهيأة لغرس قيم الخير فيها، من خلال الثقافة الهادفة، وقال إن أحسن دليل على ذلك، التجربة التي يقوم بها حاليا الفنان الفرنكو- مغربي جمال دبوز بفرنسا، عندما فتح "نادي جمال دبوز" للكوميديا، فرغم صغر الفضاء الذي لا يتعدى أربعة أمتار مربعة، وعدد الكراسي الذي لا يتعدى 100 كرسي، إلا أن الفنان نجح في إخراج عمله وجعله مشهورا، فمُشاهد عروضه، يظن أنه يعرض بقاعة "الأولمبيا".
وأضاف المتحدث أن الأمر في هذا المشروع، لن يقتصر على المسرح فقط، إنما سيمتد إلى ألوان فنية أخرى، على غرار الرقص والغناء وفنون أخرى، مشيرا إلى أن هذا الأمر معمول به في العالم بأسره، من خلال مرافقة وتأطير الأطفال وجعلهم يحتكون بالخشبة والجمهور على المباشر، وتوجيههم في الأداء الفني بالطريقة الصحيحة، مع فتح المجال لهم للاحتكاك بالفنانين والوجوه الفنية البارزة، التي كانوا يشاهدونها عبر الشاشة أو فوق الخشبة، أو حتى الذين يسمعونهم عبر أمواج الإذاعة، ووضعهم أمام رجال الإعلام والصحافة، حتى يتم إخراج الطفل من الروتين الذي يعيشه.
حسب الفنان نور الدين بشكري، فإن الأمر بات ملحا أكثر من أي وقت آخر، خاصة مع ظهور المدن الجديدة التي باتت فضاءات ميتة دون روح ثقافية، وقال إن الوقت حان من أجل تنشيط هذه المدن، حتى لا يترك الأمر للمنحرفين الذين يتحينون الفرص من أجل اصطياد أكبر عدد من الأطفال، وإدراجهم في نشاطاتهم المشبوهة، مضيفا أن سكان المدينة القديمة من السويقة، طريق جديدة، باردو و«سان جان" والمنظر الجديد، كان لديهم متنفس في المسرح الجهوي، وحتى في كلية الشعب، حيث كانت تعرض أسبوعيا الأعمال الفنية التي تستقطب العائلات من هذه الأحياء.
يرى نور الدين بشكري، أن استقطاب الأطفال سيرافقه استقطاب الأمهات أيضا، وحتى الآباء، بالتالي خلق مناخ ثقافي داخل مجموعة من السكان، من شأنه خلق جوار نقي، مضيفا أنه مستعد لوضع كل تجربته الفنية في خدمة هذه الفئة العمرية، التي يرى فيها مستقبل الثقافة، مؤكدا أنه وجد تجاوبا من طرف إدارة دار الثقافة "مالك حداد"، التي وعدت بتوفير المكان والفضاء لإطلاق هذا المشروع الطموح، موجها نداء للقائمين على القطاع والسلطات المحلية وعلى رأسها والي قسنطينة، من أجل تخصيص فضاءات داخل المدن الجديدة واستغلالها في تحريك الفعل المسرحي عند فئة الأطفال، وبذلك خلق نشاط توعوي ثقافي من جهة، ومحاربة ظاهرة "الأحياء المرقد" أو الانتشار الكبير للمحلات التجارية داخل التجمعات السكنية على حساب فضاءات الترفيه والثقافة، من جهة أخرى، حيث أصبح حسبه بين محل ومحل، محل آخر، وبين مقهى ومقهى، مقهى جديد.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.