توقيف 3 تجار مخدرات وحجز كمية معتبرة من الكيف المعالج بالنعامة وغليزان    عرض مشروع قانون المالية التكميلي 2020 للتصويت بمجلس الأمة يوم الثلاثاء.    المجلس الشعبي الوطني: إدراج تعديلات على مشروع قانون المالية التكميلي 2020    الجزائر: المعدل السنوي لنسبة التضخم استقر في 8ر1 بالمائة في ابريل 2020    أمن سيدي بلعباس يحجز مكملات غذائية منتهية الصلاحية    هجمات 20 أوت 1955: تحطيم اسطورة الجيش الفرنسي الذي لا يقهر و تدويل للقضية    منزل رياض محرز يتعرض للسطو    جراد ينهي مهام المدير العام للمركز الإستشفائي الجامعي لمدينة بجاية    محمكة البليدة: تأجيل محاكمة هامل و براشدي للمرة الخامسة    142 عملية تحسيسية عبر 19 ولاية خلال ال24 ساعة الأخيرة    إجلاء الرعايا الجزائريين العالقين بفرنسا : وصول رحلة أخرى الى مطار الجزائر الدولي    رئيس الجمهورية يترأس اجتماعا لمجلس الوزراء    كوفيد-19: إطلاق تحقيقات وبائية بالولايات التي تسجل أعلى نسبة في الإصابة بالفيروس    الرئيس تبون ينهي مهام النائب العام لدى مجلس الاستئناف العسكري بالبليدة.    قطر تحصي 1648 إصابة جديدة بفيروس كورونا    وهران : الشروع في إنجاز أزيد من 640 مسكنا في صيغة الترقوي الحر    مقتل إياد الحلاق: إدانات واسعة في صحف عربية للحادث    خلال المشاورة الثالثة والأخيرة: مشاركون يدعون إلى وضع آليات تحمي الفنان وأعماله الإبداعية    بن عبد السلام: نحن بصدد الخطوة الثالثة لبناء الجزائر الجديدة    شريط حول الحراك.. “واشنطن تايمز توقعت ردا من وسائل الاعلام المنزعجة من مساعي الرئيس”    تونس: إخفاق ضغوط مغربية لترحيل الناشط الصحراوي محمد الديحاني    الدكتور فتحي شريف: “الكمامات قد تتحول الى ناقل للفيروسات إن لم نحسن التخلص منها”    البرلمان : تأجيل جلسة التصويت على مشروع قانون المالية التكميلي 2020 الى 14سا 30د    هزة ارضية بقوة 3.6 بولاية الشلف    الهيئة الوطنية لحماية الطفولة : نتلقى 10 الاف اتصال يوميا من بينها 20 تبليغا تخص الاطفال    إعادة فتح المسجد النبوي (صور)    مستوطنون يقتحمون المسجد الأقصى بعد ساعات من افتتاحه أمام المصلين    ترامب يهدد باستخدام القوة العسكرية للتصدي للمتظاهرين احتجاجا على مقتل أمريكي أسود على يد الشرطة    بعد المستويات العالية التي قدماها    لفك العزلة على العائلات المعوزة    بعد سقوطه على كهف    تناشد الصليب الأحمر التدخل العاجل للإفراج عن الأسرى    إثر أزمة قلبية مفاجئة    يعتبر صديقا للجزائر    خلال شهر رمضان المنقضي    اشادة بالوزيرة بن دودة    فرصة للسينمائيّين الجزائريين للمشاركة    النادي الاقتصادي الجزائري يستقبل 200 مشروع    458 مخالفا للحجر خلال رمضان    مشروعان لتحويل الكهرباء    سوناطراك مساهما رئيسيا في شركة "ميدغاز"    أعتقد أنه لا يمكننا استئناف البطولة    30 ألف أورو للإبقاء على بن عيادة    « إستدعائي للمشاركة في «كان « الغابون اكبر نجاح بالنسبة وحلمي إنهاء مسيرتي مع الحمراوة»    « القيطنة » زاوية العلماء ومشايخة الفقه    «قطار الدنيا» إنتاج جديد لمسرح علولة بوهران    راحة الزائر في مسجد «سيدي الناصر »    سيادة وشعب الجزائر خط أحمر    من أفطروا في رمضان وجب عليهم القضاء بعد الشفاء    78 مليار سنتيم للتكفل بمناطق الظل    «الوثائقي خرج عن نطاق الأدبيات واحترام الغير»    توقيف "مير" زموري    دعوات إلى الاعتماد على الترتيب الحالي و إلغاء السقوط    بن يمينة يدخل مخططات تيطاوين التونسي    «نون يا رمز الوفاء»    خفيف الظل    اللجنة الوزارية للفتوى: الذين أفطروا في رمضان بسبب كورونا وجب عليهم القضاء بعد الشفاء    روسيا وألمانيا تؤكدان على الحل السياسي    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





الظرف فرصة لإعادة النسيج الاجتماعي
الأستاذ والكاتب عماد باسي ل"المساء":
نشر في المساء يوم 05 - 04 - 2020


* email
* facebook
* twitter
* linkedin
اختار الكاتب عماد باسي، الغوص في علم الاجتماع وما فيه من تفسيرات لمختلف الظواهر الاجتماعية، كما قدم أعمالا يخاطب فيها الشباب، بث فيهم من خلالها روح المسؤولية والجد، محذرا إياهم من المخاطر التي تهدد حياتهم، على غرار "الآيدز" والمخدرات، وقد صدر له في هذا الباب، كتابه "الشباب والحياة"، إلى جانب مساهمته في كتاب جماعي عنوانه "صدى الأنا" بدار "الكلمات"، وقد اختار الحديث ل«المساء"، عما نحن فيه وما هو أثر "كوفيد 19" في حياتنا، والأوجه الإيجابية والسلبية له على حياتنا.
أكد المختص في قضايا المجتمع عماد باسي، أنه بالوعي والمساهمة الفعالة وروح التطوع والتكافل، سيرفع البلاء ونتغلب جميعا على الوباء، ويقول "وكأن ما يجري حولنا رسالة ربانية جليلة، لنعيد الفهم العميق لعلاقاتنا ونشدد الترابط الاجتماعي الذي تغير كثيرا عن فحواه الحقيقي، من المفترض في هذه الأيام العصيبة أن يحس القريب منا بالبعيد ويطمئن الجار على جاره المعوز، فتجتمع الأسرة تحت سقف واحد ولو كان قديما لساعات، أن يتضامن الغني بماله وأملاكه مع الفقير البائس، ويقف الأجير مع المحتاج .. لأن هذا الفيروس لم يفرق بين غني أو فقير... ولا مشهور أو رئيس".
يضيف المختص بأن الوباء حرك فينا روح المساهمة والتطوع، وتجديد التقارب الاجتماعي بين كل الفئات والطبقات، ويوضح "سبحان الله كأن رسالة الوباء اجتماعية تضامنية، أكثر منها وقائية احترازية.. النظر المنصف المحايد لانتشار وباء "كورونا" سوف يكشف لنا أن الخير الوافر في الوجود هو القاعدة، وأن الشر هو الاستثناء .."
فالصحة هي القاعدة والمرض استثناء، ونحن نقضي أكثر سنوات عمرنا في صحة لا نرى فيها المرض إلا أياما قليلة.. وبالمثل الزلازل هي في مجملها بضع دقائق في عمر الكرة الأرضية، الذى يحصى بملايين السنين، وكذلك البراكين والحروب هي تشنجات قصيرة في حياة الأمم بين فترات سلام طويلة ممتدة، وأضاف قائلا "ثم إننا نرى لكل شيء وجه خير مشرق، فالمرض الذي يهابه الناس يخلف وقاية، والألم يربي الصلابة والجلد وقدرة على التحمل، وهو مدعاة لتحفيز الأطباء والمختصين لاكتشاف اللقاحات المعقمة لمواجهة الداء بالتجارب والأدوية والاختراعات المختلفة".
أردف "ما لنا أن نقول إن الوباء في حكمته ما هو إلا رسالة ربانية لإعادة النظر في إنسانية الإنسان، وإعادة أحكامه وأفكاره حول السعادة والسرور، والمشاركة العامة بالإحساس بهذا الخطر، هو التضامن والتكافل الاجتماعي الذي أراده الله كالعقد الكامل، وهل كان يمكننا أن نعرف الصحة لولا المرض.. إن الصحة تظل تاجا على رؤوسنا، لا نراه ولا نعرفه إلا حينما نمرض، وبالمثل ما كان ممكنا أن نعرف الجمال لولا القبح، ولا الوضع الطبيعي لولا الشاذ".


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.