الموافقة على إدماج قرابة 40 عاملا مهنيا في المركز الإستشفائي    العاهل المغربي يرسل تهانيه للرئيس تبون بمناسبة عيد الإستقلال    الشرطة تحتفي بعيد الاستقلال    "أمنيستي" تندد بحملة تشهير يقودها المغرب ضدها    السعودية تقرر تمديد إقامات الوافدين داخل المملكة    اجتماع وزاري عربي اليوم الإثنين    بوبان: أنا فخور لِنجاح صفقة بن ناصر    سواكري تعرض تجربة الجزائر في تسيير تحضيرات الرياضيين في ظل جائحة كورونا    الفيفا تعتمد 13 أكاديمية جزائرية لتكوين المواهب الشابة    اتحادية ألعاب القوى تعلن عن موسم أبيض، غولام يشيد "بغاتوزو"، آدم وناس في طريقه إلى روما، الأهلي السعودي يخطط لإعادة بلايلي وأخبار أخرى    سعيد بن رحمة يهدد رقم أغويرو ومدربه يكشف سرّ تألقه    مدير السكن بولاية الجزائر: 184000 وحدة بجميع الصيغ سيتم إنجازها بالعاصمة    المقاوم الشهيد الشريف بوبغلة.. رمز الشجاعة والمقاومة ضد الاحتلال الفرنسي    شيخي : "من السابق لأوانه الحكم على تحول النظرة والنوايا الفرنسية تجاه الجزائر"    مستغانم: إعادة دفن رفات الشهيد بختي محمد    كورونا: 441 إصابة جديدة, 311 حالة شفاء و 6 وفيات في الجزائر خلال ال 24 ساعة الأخيرة    وهران: جمعيات ولجان أحياء جديدة تستلم اعتماداتها        حريق يلتهم 4 هكتارات من الثروة الغابية بحي رفاس زهوان    زوج كيم كاردشيان يترشح للإنتخابات الرئاسية الأمريكية    حجز 1560 قرصا مهلوسا بحسين داي في العاصمة    خنشلة: التوقيع على اتفاقية بين مديريتي المجاهدين والشباب والرياضة للحفاظ على الذاكرة التاريخية    توقيف شخص وحجز 1450 أورو مزورة بأم البواقي    خالدي يطمئن الرياضيين الجزائريين العالقين في الخارج    البليدة: ربط عدد من نقاط الظل بشبكة الكهرباء والغاز بمناسبة عيد الاستقلال    سفارة أوكرانيا بالجزائر: "استئنافاستقبال طلبات التأشيرات هذا الأربعاء"    سكيكدة: انتشال جثة غريق في شاطئ واد طنجي    الرئيس تبون يسلّم العلم الذي سجّيت به رفات الشهداء لأشبال الأمة    عبد الباري عطوان: "الجزائر استعادت كرامتها باستعادة جماجم شهدائها الأبرار"    حُلّة جديدة    قسنطينة: تقديم ناشر فيديو من المستشفى يبين الصناديق المخصصة للجثث أمام النيابة    نقص السيولة راجع الى تراجع الحركية الاقتصادية الناتجة عن كورونا    Google يحتفل بعيد إستقلالنا    بن بوزيد يستبعد امكانية فرض الحجر الصحي من جديد على الولايات الموبوءة    أزمة نقص السيولة تتواصل بتلمسان والزبائن مستاؤون    بالصور.. تشييع جثمان رجاء الجداوي إلى مثواه الأخير وفق تدابير الوقاية من كورونا    غوغل يحتفل بالذكرى ال 58 لعيد استقلال الجزائر    أسعار النفط تتراجع بعد ارتفاع عدد الإصابات بكورونا عالميا    شيخي: استعادة رفات الشهداء خطوة أولى لاسترجاع كل ماله علاقة بالذاكرة الجزائرية    الرئيس تبون: مجابهة إشكالية الذاكرة مع فرنسا ضروري لتلطيف مناخ العلاقات بين البلدين    الرئيس تبون لا يستبعد تشديد إجراءات الحجر الصحي    وفاة الفنانة المصرية رجاء الجداوي عن عمر يناهز 82 عاما    عنتر يحيى: "ربي يوفقنا في كتابة صفحة جديدة في تاريخ إتحاد العاصمة"    الحجر الصحي يرسم خارطة جديدة للشغل    رزيق يدعو إلى ضرورة تكثيف عمليات الرقابة خلال فصل الصيف    بلحيمر: تاريخ الصحافة الوطنية مرتبط بالالتزام تجاه القضايا الكبرى للأمة    رئيس الجمهورية يصدر مرسوما يتضمن إجراءات العفو تفضي الى الإفراج فورا عن حوالي 4700 محبوس    جراد: رئيس الجمهورية حريص على خدمة الشعب    ربط 2182 منزلا بغاز المدينة قريبا    مكتتبون يطالبون بشهادات التخصيص    يوسف بعلوج يفوز بجائزة كتارا للقصة القصيرة للأطفال    إصدار مرسوم مركز صون التراث الثقافي غير المادي    لجنة الفتوى: لا صلاة على رفات شهداء المقاومة الشعبية    محرز يتصدر قائمة أغلى صفقات انتقال اللاعبين العرب    اللّجنة الوزارية للفتوى : الشهداء سيدفنون غدا دون صلاة    شهداء المعركة لا يصلى عليهم    لجنة الفتوى تصدر بيانا حول حكم الصلاة على رفات الشهداء    اللجنة الوزارية للفتوى: لا صلاة على رفات الشهداء    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





"رأيت الجنود الفرنسيين يحرقون أمي وهي حية"
شاهد عيان من تيزي وزو:
نشر في المساء يوم 31 - 05 - 2020


* email
* facebook
* a href="https://twitter.com/home?status="رأيت الجنود الفرنسيين يحرقون أمي وهي حية"https://www.el-massa.com/dz/index.php/component/k2/item/82512" class="popup" twitter
* linkedin
توضح جريمة القتل التي اقترفها الجنود الفرنسيون في حق 11 شخصا (8 نساء و3 رجال) حرقا وهم أحياء، يوم 29 سبتمبر 1958 بقرية بلغزلي في آيت زلال، شرق ولاية تيزي وزو والتي لا تزال راسخة في ذاكرة الساكنة، فظاعة جرائم الحرب التي ارتكبت في الجزائر طيلة 132 سنة.
فانتقاما منهم لامتناعهم، استجابة لنداء جبهة التحرير الوطني، عن التصويت في الاستفتاء حول دستور الجمهورية الخامسة الذي يكرس الجزائر الفرنسية، دفع هؤلاء النساء والرجال، بعضهم كان مسجونا لعدة أشهر والبعض الآخر اعتقل في ذات اليوم، ثمن المشاكل السياسية للجنرال ديغول الذي وصل إلى السلطة في مايو من نفس العام.
فبعد مرور 62 سنة، لا زال الشهود وخلف الضحايا الذين التقتهم "واج" بعين المكان يجدون صعوبة كبيرة في نسيان هذه الجريمة المروعة التي خربت حياتهم وخلفت صدمات في ذاكراتهم على غرار بوسنان أحسن الذي عاش الحادثة عن قرب وحضر قتل أمه أمام أعينيه.
فلم يكن قد تجاوز يومها 06 سنوات ولم يكن يفهم ما يحدث لكن صور هذه المأساة التي قلبت حياته رأساً على عقب لا زالت تأبي أن تتلاشى من ذاكرته.
ويستذكر بوسنان الواقعة، مُتجرعًا غُصَصَ الغيظِ، والدمع في وُجنتاه، يقول "لقد رأيت الجنود الفرنسيين يحرقون والدتي. رأيتهم يرشونهم جميعا بالبنزين ثم أحرقوهم". فقد كان يفتقد أمه "الجوهر سعدي" التي كانت قد اعتقلت من طرف الجيش الفرنسي وبما أن أخبارا راجت عن سجناء أتى بهم الجنود إلى القرية، أرسلته جدته كون الكبار كانوا يخشون الاعتقال، للتحقق إذا ما كانت والدته بينهم، "وهو كله أملاً في رؤيتها".
"كان ذلك في نهاية النهار، أتى الجنود بالأسرى المقيدين بالسلك وزجوا بهم في كوخ معزول عن القرية قبل رشه بالبنزين وإقدام أحدهم على إضرام النار فيه لتتعالى أصوات من كانوا بداخله تصيح "تحيا الجزائر. لم أعي ما كان يحدث وأردت الذهاب إلى والدتي، لكن أحد الجنود أبعدني بواسطة سلاحه"، يضيف المتحدث.
بعد انتهاء ألسنة النيران من حرقهم وانبعاث رائحة عظامهم المتفحمة إلى المناطق المجاورة قام سكان القرية وهم تحت وقع الصدمة بدفن ما تبقى من رفاتهم بنفس المكان بعد مغادرة الجنود.
من جهته، لا يقوى بلقاسم محند، الذي تبدو عليه علامات التأثر لرواية هذه المأساة التي فقد فيها والده، على "النسيان".
فقد كان آنذاك في السابعة عشرة من العمر وخشية من اعتقال مرة أخرى بعد تعرضه للسجن فر إلى مدينة بوفاريك (البليدة) حيث كان يعمل في المزارع وبالتي فإنه لم يعلم بوفاة والده إلا فيما بعد. "كان خبر ما حدث صدمة لي ولم يفارق ذهني أبدا"، يقول بلقاسم مضيفا أن "أحد رجال قريتي كان يعمل معي هو من روى لي ما حدث لكنه لم يجرؤ على إخباري عن والدي. فلم أعرف الحقيقة إلا فيما بعد وأنا إلى يومنا هذا أعيش بهذه الذكرى في داخلي ".
جرائم ضد الإنسانية
في ذاك اليوم المأساوي، تعرضت القرية إلى طلقات قذائف كثيفة من ثكنة الصوامع، حيث اضطر العديد من القرويين لاسيما المقيمين بالضفة الشرقية المعرضة للطلقات إلى ترك منازلهم ليجدوا ملجأ في القرى المجاورة على غرار آيت خليلي وجمعة سحاريج وإلى غاية آيت أومالو.
فمنذ توجيه جبهة التحرير الوطني نداء لمقاطعة الاستفتاء، خضعت القرية التي كانت تأوي مخبأ للمجاهدين إلى ضغط كبير من طرف جيش الاحتلال الفرنسي الذي ناء بالبحث عنهم، وذلك بشهادة أحد سكان القرية، أحمد طاهر الذي قال أن "الاستفزاز والإهانة والحبس دون من تهم والتفجيرات ونفي السكان كان من مسلطا علينا".
وأيان الفاجعة تلك، يضيف المجاهد "كانت تفتقر القرية إلى رجال أشداء كونهم إما التحقوا بالجبال أو قتلوا، لذا أخذت النساء على عاتقهن أمر تنظيم المؤونة وتوجيه الدعم للمجاهدين، وهو ما يفسر غيظ الفرنسيين نحوهن وميلهم إلى إبادتهن في هذا المجزرة".
"إن هذه الجرائم ضد السكان العزل يجدر أن تدرج في ملف الجرائم في حق الإنسانية وأن بدونها التاريخ في قائمة الشنائع التي ارتكبها المحتل الفرنسي لأنها تعد خرقا لكل القوانين الإنسانية بل وحتى قوانين الحرب"، يقول أحمد طاهر متأسفا "لعدم الاعتراف بعد رسميا للمدعوة فرطال فروجة إحدى الضحايا بصفة شهيدة".
ومن جهته، أكد المجاهد واعلي آيت أحمد الذي كان آنذاك كاتب مركز قيادة القطاع الذي كان موجودا بقرية "إيقر قذميمن" ببلدية الصوامع، ل وأج، أنه كانت هناك أعمال قمعية أخرى "بنفس القدر من اللاإنسانية" ارتكبها الجنود الفرنسيون الذين ثار جنونهم ضد سكان المنطقة التي قاطعت هذا الاستفتاء.
ومثال ذلك ثلاث نسوة منهن مراهقة لم تكن قد تجاوزت ال 15 وطفلان في نعومة الأظافر قتلوا كلهم رميا بالرصاص بقرية "تاندلست" التابعة لبلدية "آيت خليلي"، و3 أخوات في قرية "تيزي قفرس" الكائنة حاليا ببلدية "إمسوحال" اضطرت إلى حفر قبورهن بأيديهن حتى توأد فيها.
إن هذه الفجائع التي تضاف إلى القائمة الطويلة لجرائم الاحتلال الفرنسي في الجزائر، والتي مهدت لفقدان الجمهورية الفرنسية الخامسة لبصيرتها هي التي دفعت القائد السابق لجيش التحرير الوطني للقول أن "الجمهورية الخامسة إنما ولدت من رماد الأجساد المحروقة" في آيت زلال.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.