«لا وجود لأي سلع خطيرة أو مواد متفجرة بموانئ الوطن»    عدم تسجيل أي أضرار بالمنشآت الفنية    إقلاع طائرة محملة ب 31 طنا من المواد الغذائية والمعدات الطبية    الحماية المدنية: لاخسائر بشرية أو مادية بسبب الهزة الأرضية بالبليدة    أنوار القرآن تعود إلى بيوت الرحمن    ارتياح للإجراء وتجنّد لمجابهة الوباء    مواصلة دراسة خطة الإنعاش الإقتصادي والإجتماعي    حسب ما أعلن عنه نادي اتحاد الجزائر    بعد نهاية عقده مع وفاق سطيف    خلال السنوات الاخيرة بورقلة    عرفانا للتسهيلات الممنوحة لهم لتشجيع العمل الجمعوي    تحسبا لإعادة فتحها    عقب انفجار مرفأ بيروت    بعد زلزال ميلة    تطبيقا لتعليمات رئيس الجمهورية    الطيب زيتوني يؤكد:    فيما توفي آخران في المجمعات المائية    المراقب الشرعي للبنوك يؤكد:    فيما تم السماح بحركة السيارات بين الولايات    تشييع جنازة جيزيل حليمي    هذا هو المطلوب في الحقل الإعلامي بالجزائر        تمديد صلاحية تراخيص التنقل إلى 31 أوت    تراجع في مؤشر حوادث المرور    تغييرات الرئيس ستضخ نفسا جديدا في العدالة    الشُّبهة الأولى    الاتحاد الأوروبي يجدد اعتبار الصحراء إقليما "غير مستقل"    دعوة إلى انتخابات عامة مسبقة    إعادة إسكان 184 عائلة منكوبة بعد عشرين يوما    «هدفنا في الموسم القادم تحقيق البقاء في أجواء مريحة»    «مولودية وهران تعيش على وقع النزاعات وشريف الوزاني هو الرجل الأنسب»    الانتهاء من تجسيد 50 %من المشاريع المخصصة لمناطق الظل    «كنا سننافس على البوديوم لولا النقاط التي سرقت منا»    الإعلان فتح باب الترشح لتنفيذ 6 أفلام قصيرة    الرقص الشعبي... فلكلور عريق يستهوي الزوار    استقبال 100 مشاركة منذ انطلاق التظاهرة    الدورة ال33 تكرّم علالوش    جمع 36 طنا من النفايات وتوزيع 3000 كمامة على مهنيي القطاع    فن التعامل النبوي    معنى (عسعس) في سورة الشمس    هذه صيّغ الصلاة على النبي الكريم    دراسة لتهيئة وعصرنة المسمكة    "تكتل إفريقي" لحماية الوظائف    الأسرة الثورية في حداد    جمعية حماية المستهلك تُباشر عمليات تعقيم المساجد    المخرج مزيان يعلى في ذمة الله    "الجديد" تحتفي بمئوية محمد ديب    "مقاربة نقدية لليربوع" جديد خالدي    14 مقرر امتياز بقطاع الصيد البحري    كل الظروف مهيأة لاستقبال مترشحي الامتحانات الرسمية    إطلاق أشغال ترميم طرق مناطق الظل ببومرداس    قمح "التريتيكال".. الجزائريون "يخترعون" قوتهم    الإدارة تكذّب خبر شراء أسهم النادي    ألعاب وهران تحدٍّ يجب كسبه وحزينٌ لشطب التجديف منها    الموسم الجديد سيكون مراطونيا والفرَق ستعاني ماليّا    تأجيل زيارة الطبيب لتفادي الإصابة بالعدوى    الدّعاء بالفناء على مكتشفي لقاح كورونا!    النجمة اللبنانية سيرين عبد النور تتضامن مع الجزائر    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





الكوميدي زارع الفكاهة
العمري كعوان
نشر في المساء يوم 07 - 07 - 2020


* email
* facebook
* twitter
* linkedin
الحديث عن أمور الحياة وعن المطر والطقس الجميل أو عن أي موضوع آخر مع شخص كثير الكلام ويحسن التواصل على غرار الكوميدي العمري كعوان، ممتع جدا. لكن الاستماع إليه وهو يتحدث عن كل ما يتعلق بالفن وخاصة المسرح والسينما، يجلب سعادة خالصة. ففي العقد الخامس من عمره يقول الممثل العمري كعوان، ابن سطيف، إنه يدرك الفرصة النادرة التي صادفته لممارسة المهنة التي تسكن جوارحه ويحيى من أجلها بكل فخر.
فكعوان الذي يمكن مصادفته بأحد شوارع سطيف أو بأحد مقاهي المدينة، لا يختلف كثيرا عن كعوان على خشبة المسرح أو أمام الكاميرا؛ "متوتر وعصبي وسخي في التعبيرات والابتسامات، كما يظهر عفويا وجذابا وآسرا في نفس الوقت".
دوره في "شيخ القبيلة" في المسلسل الكوميدي "دوار الصالحين" من إخراج مهدي سفيان الذي بثه التلفزيون العمومي خلال شهر رمضان الماضي، كرس سمعة العمري كعوان كممثل فكاهي من الطراز الأول، فانجذابه المفاجئ الذي لا يقاوم للفن الرابع، سمح لكعوان مع مجموعة من الأصدقاء ضمن فرقة "الآفاق"، بالمشاركة في نهاية السبعينيات في بعض المسرحيات التي كُتبت جماعيا بدون طموحات كبيرة، لكنها كشفت عن موهبة التمثيل لدى العمري.
ولم يكن كعوان عاش لقاءات حاسمة لمستقبله كممثل حتى الثمانينيات، فبفضل الدورات التنشيطية بمستغانم أرض مسرح الهواة الموعودة بالجزائر، استفاد العمري، بشكل كبير، من خبرة ونصائح جمال بن صابر والراحل ولد عبد الرحمان كاكي، وخاصة القامة عبد القادر علولة. وقال عنهم كعوان: "إنهم أشخاص فريدون من نوعهم، وقامات حقيقية، جعلوني أرتبط وأتمسك أكثر فأكثر بالركح".
فبروز الحركة الجمعوية في التسعينيات ساعد على تأسيس بقيادة العمري كعوان ومراد بن الشيخ (شخصية أخرى معروفة في المسرح بسطيف)، جمعية "الشهاب"، فقد كانت، بالفعل، فترة إنتاج مسرحي خصب وعالي الجودة، على غرار "مفترق الطرق" و«السرطان" و«التحدي"، وغيرها من المسرحيات التي حققت نجاحا باهرا عبر الجهات الأربع للبلاد. فهذه المسرحيات على وجه التحديد التي أدى أدوارها ثلاثة ممثلين وفي بعض الأحيان اثنان على الركح، هي التي كشفت عن ميل كعوان نحو المونولوج رغم أنه نوع مسرحي صعب، إلا أنه كان على مقاس العمري، الذي وظف فيه فصاحته وعفويته ولغته الجسدية.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.