وفاة وزير الشؤون الدينية الأسبق بن رضوان    صدور المرسوم التنفيذي الخاص بالمنحة المالية لفائدة أصحاب المهن المتضررة    بعد تسليمها مطلوبا جزائريا.. العلاقات بين الجزائر وتركيا في مستوى غير مسبوق    3 قتلى و 206 مصابين 24 ساعة    يدُ الجزائر.. رعاية بلا حدود    بيان اجتماع المجلس الأعلى للأمن حول تقييم الوضع العام في البلاد    الأولوية للمرضى المزمنين ومستخدمي الصحة والأسلاك الأمنية    لا مسح شامل لديون المؤسسات المصغرة    شغل مناصب هامة في دولة    محمد فاضل يطالب الشركات النيوزيلاندية بوقف تواطئها مع المحتل المغربي    على أساس حق تقرير المصير    الرئيس تبون يأمر بالتحضير لفتح المساجد الكبرى والشواطئ    العملية ستجرى يومي 5 و6 أوت    شرفة يهنئ أسرة بلوزداد    وزيرة البيئة تشكر عمال النظافة    أولوية إدماج الفئات الهشة في التنمية الاقتصادية    عبر مواقع التواصل الاجتماعي    للكاتبة حنان بوخلالة    الوزير الأول ينعي الفقيد و يؤكد:    بسبب المخاوف المرتبطة بكورونا    أسعار النفط تتراجع    وزير الخارجية اللبناني يستقيل    الدعوة لإقامة اتحاد اقتصادي يشمل الجزائر وتونس وليبيا    "كوفيد 19" يلغي موسم الاصطياف 2020    "بسيكوكورونا" تخيم على الأماكن وترهق الأفراد والوكالات    الإشاعات تُربك المقبلين على البكالوريا    مديرية الفلاحة بتلمسان تؤكد خلو حليب الأكياس من أي مضادات حيوية    أصحاب الملفات المقبولة والطعون يطالبون بالإدماج في الموقع 18    نقابة الأئمة: سنراقب كافة العمليات ونبلغ عن أي تجاوزات!    دعم برنامج "فول برايت"    مستشفيات الشلف تستقبل 20 إصابة بضربة شمس يوميا    5 عقود في ترقب الوعود    لا تصدّقوا معلومات كاذبة هدفها التأثير على تلاميذ البكالوريا    أفلام «فينسنت قبل الظهيرة» و«سان» و«الطفل والخبز» يحصدون الجوائز    عوالم الجزائر العاصمة وهمومها في رواية «سوسطارة»    «حملاتنا التحسيسية متواصلة ضد الوباء»    سالم العوفي ينتقد الإدارة    «لا زال الوقت في صالحي لدراسة العروض»    «صعودنا مستحق ونتمنى عودة الرئيس بن احمد»    متفائلون بانخفاض الإصابات في أوت    جمع 500 طن من النفايات المنزلية    بغداد يبرز "المؤسسة الدينية وإدارة الأزمات"    وفاة الملحن سعيد بوشلوش    وجهان لعملة واحدة    خطبة الوداع.. أجمل موعظة شاملة    ماذا كان يحمل النبي في حجه؟    الهدية في حياة النبي الكريم    الموجة تصل الجنوب.. النيران تأتي على واحات نخيل بتمنراست    ذيب: الفاف ظلمتنا وقررت الاستقالة رسميا    بن رحمة يكشف سر تألقه في إنجلترا    بوغرارة: كنا قادرين على احتلال مرتبة أفضل    الجمعيات مدعوة إلى دعم المستشفيات بالمعدات    التشكيلي "هاشمي عامر" يروي تجربته مع الحجر الصحي    "الطبيبة الحسناء" في قبضة الشرطة    أسد يتلقى صفعة من لبؤة    ترامب يمنح مهلة 45 يوما للاستحواذ على "تيك توك"    يُتم في الجزائر!    الضاوية والعرش والصّغار    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





علاقتي بالعربية عشقية واستثنائية
واسيني الأعرج ضيف افتراضي على "الأدب والترجمة":
نشر في المساء يوم 09 - 07 - 2020


* email
* facebook
* twitter
* linkedin
ضمن سلسلة اللقاءات الحوارية الافتراضية التي تنظمها هيئة الأدب والنشر والترجمة السعودية، نزل الأديب الجزائري واسيني الأعرج ضيفا على لقاء حواري افتراضي، كشف خلاله عن هروبه من جائحة "كورونا" إلى الكتابة التي أصبحت بالنسبة له وسيلة للحياة، عندما كان يعيش في إحدى المناطق المصنفة منطقة حمراء بالعاصمة الفرنسية باريس، مبينا أنه لجأ للكتابة كطريقة للهروب من القلق، ليقوم أسبوعيا بنشر جزء من الرواية في صفحته الخاصة على منصات التواصل الاجتماعية، ويناقش مع جمهوره تفاصيل ما تم نشره، كما توقف عند سحر السرد ومراحل تكوين الروائي، والرواية التاريخية وأبعادها، وعن الرواية العربية في الغرب.
تحدث الأعرج عن بدايته، عندما كان يتعلم اللغة العربية في إحدى مدارس القرآن الكريم، فيما شجعته جدته على التعمق ودراسة اللغة العربية والاعتزاز بها، مشيرا إلى أن الفرق بين الكتابة باللغة العربية واللغات الأخرى، مثل الفرنسية، هو أن لكل واحدة منها عالمها الخاص الذي يوجب على الكاتب أن يتقبل ما فيه من أسلوب وطريقة الكتابة، مؤكدا أن هناك اختلافا في البُنى اللغوية لكل لغة، فما هو مقبول عند شعب قد يكون غير مستساغ عند آخرين.
كانت اللغة العربية مفتاح حوار الأعرج الذي علل فيه حبه لها قائلا، إنه نطق الفرنسية قبل العربية، لكن العربية تبقى لغة تعبيره الأعمق عن الوجود، التي اختارها لبناء عالمه السردي، موضحا أن علاقته بالعربية عشقية واستثنائية، كان شغفه بها، ومن خلالها يجسد وفاءه لجدته التي حرضته على تعلم لغة الأجداد، من دون إغلاق الباب أمام انفتاحه على لغات العصر، وإصرار والده على التعلم بالفرنسية، لأن العربية كانت ممنوعة آنذاك في الجزائر. وقال عن الكتابة باللغة العربية وعن غيرها، إن هناك اختلافا في البنى اللغوية لكل لغة، فما هو مقبول عند شعب، قد يكون غير مستساغ عند آخرين، فاللغة الفرنسية، على سبيل المثال، لا تحتمل التكرار والنعوت الكثيرة، وهي لغة تكاد تكون مجردة غير سمينة، وتؤدي المعنى باختصار، فيما الشعرية فيها تخرج من السياق وليس من النعوت والمترادفات، بعكس اللغة العربية التي تمتاز بالجرس والإيقاع، الذي قد ينظر له الأجنبي كتكرار غير مستساغ".
تطرق الضيف إلى إشكالية الكتابة التاريخية، التي اعتمد بعض الأدباء على إقحام بعض القصص العاطفية فيها، ضمن سياق الأحداث التاريخية، بهدف جذب القراء الشباب، مؤكدا أنه لا يقبل الاعتماد على رواية واحدة للحدث التاريخي؛ بل البحث عن أكثر من ست أو سبع روايات، ليقوم بعدها بصياغة الرؤية التي يريدها، وقال "عندما كتبت رواية (الأمير)، فكرت كيف أعيد ما قدمه هذا الرجل للثقافة العربية"، وأشار إلى أنه اعتمد على البحث والتقصي لمدة تجاوزت الأربع سنوات، فيما لا يقبل أن يعتمد على رواية واحدة للحدث التاريخي، بل البحث عن أكثر من ست أو سبع روايات، ليُصيغ بعدها الرؤية التي يريدها، وهذا ما جعله يفوز بجائزة الشيخ زايد في الدورة الأولى عام 2007، وقال التقرير الخاص بالرواية، بأن الكاتب استطاع أن يجعل من التاريخ مادة أدبية.
كما أشار واسيني، إلى ضرورة تداخل السياقات الثقافية والتجارب الإنسانية في كتابة الأعمال الروائية، معتبرا تجربته في الرواية التاريخية محاولة للخروج من أنموذج جورجي زيدان الذي أخفق؛ بعد غلبة القصة العاطفية التي أوردها لتكون وسيطا إلى القضية الأساسية "التاريخ"، وانزياح الأخير نحو الهامش، مؤكدا بأن التحدي يتمثل في وضع المادة التاريخية في سياق وصياغة أدبية.
عند حديثه عن الأوضاع الراهنة، التي فرضتها جائحة "كورونا"، كشف واسيني عن أنه حارب قلقه بالكتابة، خصوصا أن جميع من حوله كانوا يعيشون في حالة ذعر وخوف، بسبب الأرقام الكبيرة للوفيات في فرنسا، وهو ما جعله يلجأ إلى الكتابة كطريقة للهروب من الموت، ويذكر "الطريقة المثلى كانت لتزجية الوقت هي بالكتابة، تحديدا كتابة شيء متعلق بالجائحة، فعملت على كتابة رواية أنشر منها كل يوم خميس فصلا في (فيسبوك)، وأرقب ردود الأفعال من خلال تفاعل الناس معها بكتابة (نهاية احتمالية)، بعد امتداد أربعة أشهر من بداية الجائحة".
أشار الأعرج إلى أن الفضاء الأدبي يمنح القارئ مساحة وسلطة تساوي سلطة المبدع، إن لم تكن أكبر، إلا أنها تبقى في إطارها الأدبي، مشيدا بمستوى المقروئية في العالم العربي، مع التأكيد على أهمية خلق علاقة ودية تجمع الكاتب والأديب بالقراء. لم يفوت الأعرج هذا اللقاء الذي تنظمه هيئة الأدب والنشر والترجمة السعودية في مجموعة حوارية افتراضية، خلال الفترة الممتدة من 5 إلى 18 جويلية الحالي، دون كشف رهاناته في الكتابة الروائية، وأوجزها في توظيف اللغة باعتبارها كائنا حيا متفاعلا، وبذل جهود مضاعفة ينفصل فيها عن شخصيته حتى لا تشبهه في أعماله الروائية، بالإضافة إلى اصطياد الأفكار والتعويل على ظلال الموضوعات، لاستنطاق ما لم يلتفت إليه الآخرون، وأخيرا تقصي عوالم الرواية بكامل تفاصيلها قبل الشروع فيها، مستشهدا بتجربته في رواية "مي" (2017)، التي يحكي فيها عن تجربة الأديبة اللبنانية مي زيادة و«ثلاثمائة ليلة وليلة في جحيم العصفورية"، وقال إن عبارتها القائلة "أتمنى أن يأتي بعد موتي من ينصفني" أثارتني وجعلتني أشعر أنها صرخة وجهت لي، واكتشفت أن النزعة الذكورية حينذاك، لم تحتمل وجود امرأة كزيادة.
للإشارة، تستضيف هيئة الثقافة في فرع هيئة الأدب والنشر والترجمة، نخبة من المثقفين السعوديين والعرب، لمناقشة قضايا ثقافية وفكرية متنوعة، وتُبث مباشرة لعموم المهتمين عبر القناة الرسمية لوزارة الثقافة في موقع "يوتيوب" بحلقات متتالية، لمد جسور التواصل بين المثقفين والجمهور، وإثراء المشهد الثقافي المحلي بلقاءات نوعية تلقي الضوء على قضايا ثقافية متنوعة، وتعزز الحوار الثقافي بين المبدعين والمؤسسات الثقافية والجمهور من مختلف الشرائح.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.