وزير الطاقة يستعرض فرص الشراكة مع السفير السعودي    تأجيل التصفيات الآسيوية المؤهلة لكأس العالم 2022    خالدي يدشن أول مركز جزائري لتنمية الشباب    برشلونة يعلن إصابة أحد لاعبيه بفيروس كورونا    وزير الصحة يتطرق مع سفير روسيا بالجزائر الى مدى جاهزية اللقاح    الرئيس تبون.. رفع الحجر الصحي كان ضروريا نفسيا وإقتصاديا    أسعار النفط تواصل الإرتفاع    تنصيب رئيس ونائب عام مجلس قضاء بومرداس الجديدين    تحريات لتحديد المسؤولين عن عرقلة صرف منح عمال قطاع الصحة ومحاسبتهم    تخرج الدفعة 19 للطلبة الضباط العاملين بالمدرسة الوطنية التحضيرية لدراسات مهندس "باجي مختار"    انطلاق اللقاء التقييمي للحكومة والولاة لتقييم وتدارك نقائص التنمية    بومزار..سحب لمبالغ تتعدى مليونين دينار من قبل أشخاص محظورين من التعاملات المصرفية    كوفيد-19: تعديل مواقيت الحجر المنزلي الجزئي على مستوى ست بلديات بتبسة    صلاة مع سبق الإصرار        وزير الصحة الروسى: إنتاج أول دفعة من لقاح كورونا خلال أسبوعين        تحديد شروط الالتحاق بالتكوين في مرحلة الدكتورة    سكان "مشتة فايجة البل" ببئر العاتر في تبسة يُعانون في صمت    العاصمة: غلق أزيد من 13 ألف محل تجاري و17 سوقا بلديا    ولاية الجزائر : إعادة فتح 429 مسجد وفق التدابير الوقائية والصحية بداية من السبت المقبل    رئاسة : إنهاء مهام رؤساء دوائر وتوقيف رؤساء بلديات مع إحالتهم على التحقيق بسبب التلاعب في إنجاز مشاريع بمناطق الظل    موجة حر شديدة تجتاح الولايات الشرقية    بوفلاقة يسلط الضوء على سيرة خادم الثورة والعلم محمد خطاب الفرقاني    الرئيس تبون يجتمع اليوم بالحكومة والولاة    قضاء عسكري: وضع قرميط ودرويش رهن الحبس وأمر بالقبض ضد بلقصير بتهمة الخيانة العظمى    الوزير الأول يعزي عائلة الممثلة "نورية قزدرلي"    رزيق..التصريح عبر التطبيق الالكتروني عن بعد سيكون اجباريا في 2021    الهند: مقتل شخصين في احتجاجات عنيفة خرجت للتنديد بمنشور مسيء للنبي محمد    "فيسبوك" يحذف 7 ملايين منشور في 3 أشهر يتضمن معلومات خاطئة عن كورونا    وضع تصورات جديدة لتصنيف المعالم في قائمة التراث الوطني    مشاريع الحظائر التكنولوجية عبر الوطن قيد الدراسة    تسليم 282 شاحنة من علامة مرسيدس- بنز محلية الصنع    في أعقاب الانفجار المروع    بعد تعرضهم لعدة خسائر مادية    سيفصل فيه مجلس الإدارة الجديد    قد يرحل في الميركاتو الحالي    المبادرة لقيت استحسانا كبيرا    تزامنا والانتهاء من اشغال تهيئة الطرقات بعدة مناطق    بعد اقرار العودة التدريجية إلى نشاطهم    بعد استكمال الإجراءات الإدارية والمالية    الهلال الأحمر الجزائري يؤدي مهمة مكملة لمجهودات الدولة    أااا.. يا "صوفيا"... أمس واليوم و.. بعد غدٍ    تقية يشارك في الدورة الرقمية الاستثنائية    تحف أثرية بحاجة إلى تثمين    الكاتب روان علي شريف سيكرم في القاهرة أكتوبر القادم    تأثرت بالفنان أنطونين آرتو في أعمالي الركحية    استخراج رفات ثلاثة شهداء لإعادة دفنها    الغموض سيد الموقف    حمليلي : «خليفي ومسعودي غير قابلين للتحويل»    تنصيب عبد السلام ومقبل.. وضم اللاعب حدوش    عرض مسوَّدة العمل نهايةَ أوت    بحثا عن نوستالجيا الفردوس المفقود ... من خلال عوالم السرد الحكائي في روايتها الموسومة ب: «الذروة»    الاستعاذة من شر الخلق    التعامُل مع الناس    هذه أسباب الفرج    عزم راسخ على محاربة الإرهاب    الإسلام دين التسامح والصفح الجميل    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





نداءات دولية لإنشاء منطقة منزوعة السلاح حول مدينة سيرت الليبية
في ظل مخاوف من حرب مفتوحة للسيطرة عليها
نشر في المساء يوم 09 - 07 - 2020


* email
* facebook
* twitter
* linkedin
أدان الأمين العام الاممي، انطونيو غوتيريس، أمس، التدخلات الأجنبية في ليبيا، التي قال إنها بلغت مستويات غير مسبوقة، رافقها استمرار تسليم شحنات أسلحة متطورة وإرسال مرتزقة أجانب للقتال إلى جانب أحد طرفي معادلة الحرب في هذا البلد.
وعبر غوتيريس خلال ندوة عقدت بتقنية الفيديو شارك فيها أعضاء مجلس الأمن الدولي امس عن قلقه المتزايد من تجمع قوات المتحاربين في محيط مدينة سيرت الاستراتيجية، والواقعة في منتصف المسافة بين العاصمة طرابلس ومدينة بنغازي حيث يتواجد مركز قيادة قوات اللواء المتقاعد خليفة حفتر.
وكشف غوتيريس لممثلي الدول الأعضاء في الهيئة الأممية أن مصدر قلقه نابع من مواصلة قوات حكومة الوفاق الوطني المعترف بها دوليا، زحفها باتجاه هذه المدينة بعد أن أصبحت على بعد 25 كلم منها وزاده قلقا، الدعم العسكري المباشر الذي تلقاه القوات المتحاربة من قوى أجنبية، دون أن يذكرها بالاسم في خرق صارخ لقرار الأمم المتحدة سنة 2011 القاضي بمنع تزويد ليبيا بالسلاح.
وانتقد وزير الخارجية الألماني، هايكو ماس من جهته الخروقات المسجلة لهذا القرار وقال انه في الوقت الذي أغلقت فيه مختلف الدول حدودها البرية والبحرية تواصل سفن وطائرات وشاحنات محملة بمختلف الأسلحة والمرتزقة وصولها إلى المدن الليبية.
وطالب ماس بضرورة وضع حد لمثل هذا الوضع وما اسماها ب "الأكاذيب" المسوقة حول الوضع في ليبيا في إشارة إلى تصريحات مختلف الدول المتورطة في هذه الأزمة بأنها تريد حلا سياسيا تفاوضيا ولكنها تقوم في الواقع بنقيض ذلك بدعمها لأحد طرفي الحرب دفاعا عن مصالحها في ليبيا.
واقترح رئيس الدبلوماسية الألماني ضمن أول خطوة لنزع فتيل هذه الحرب الاتفاق على نزع السلاح في مدينتي سيرت وقاعدة الجفرة حاثا الأطراف الليبية وكل أعضاء الأمم المتحدة لتوحيد موقفها لتحقيق هذه الفكرة على أرض الواقع.
وكشف غوتيريس ضمن هذه الفكرة بإمكانية استحداث منطقة منزوعة السلاج في محيط مدينة سيرت يتم وضع مسؤوليتها تحت إشراف بعثة الأمم المتحدة في ليبيا "مانيل" لتفادي كارثة محتملة في حال بلغ الوضع مرحلة المواجهة المفتوحة بين طرفي الحرب والقوى الداعمة لهما.
وهي القناعة التي دافع عنها نظيره النيجري، كالا انكورا الذي انتقد التدخلات الأجنبية في ليبيا وقال أن هذا البلد ليس في حاجة الآن لأسلحة إضافية ولا لمرتزقة ولكن لمصالحة حقيقية بين أبنائه بما يضع حدا لعقد من الاقتتال الدامي.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.